فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم April 15, 2014, 11:03 PM
 
تحميل كتاب ، داروين وشركاه ، بيير تويليي ، حصريا علي مجلة الابتسامة



داروين وشركاه
بيير تويليي

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها




تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها




نبذة عن الكتاب

في كتاب "داروين وشركاه" يناقش بيير تويليي مسألة العلم وتطوره من خلال سرد قصة الداروينية " النظرية التطورية" وكل ما دار حولها من نقاش وحوار، وما سبقها وتبعها من اكتشافات، حتى تدشينها على يد عرابها تشارلز داروين.

الكتاب هو خليط من أفكار حول فلسفة العلم، وعلاقة العلم بالأيديولوجيا، والنظرة الوثوقية إليه، ونقد المدرسة العلموية، مع ملاحظات هامة حول علم الأحياء "البيولوجيا" والمجتمع العلمي البيولوجي، والصراعات التي دارت فيه إبان العمل على إنتاج النظرية التطورية، بل سيرة تلك النظرية تحديدا وسيرة داروين بالضرورة.

يرى تويليي أن الفصل بين العلم والأيديولوجيا مستحيل، حيث لا يمكن الفصل بين الأيديولوجيا وبين أساس النظريات العلمية، ومن هنا تسقط أسطورة دخول العالِم آلة معمه دون نظرية مسبقة، يقول تويليي : "الأيديولوجيا ليست خطابا فقط ينضاف إلى "العلم" ويأتي بعده ليعكر نقاوته، الايديولوجيا تتداخل غالبا في تكوين النظريات نفسها" وهذا ما جعل تويليي يؤكد على تأويل الوقائع هو مدخل الأيدلوجيا الأهم إلى العلم " رغم أن رجال العلم يحتكمون إلى "الوقائع" ، فإن "الوقائع" لا تتكلم، ومن الضروري "تأويلها" وضمن هذه التأويلات، يمكن دوماً للأيديولوجيا أن تتدخل".

لذا يقول تويليي أن المسألة الأساسية في العلم ليست في قيمته بل هي تحديدا في مكان آخر: " يجب النظر إلى أن السؤال حول قيمة العلم يتحول فوراً إلى سؤال حول درجة الثقة التي يتوجب على الناس أن يولوها لهذا العلم" وهذا يأتي ناسفا كل المدرسة التجريبية "العلموية أو الوضعية في صياغات أخر" حيث ترى أن التجربة يمكن أن تعطينا نتائج دقيقة وواضحة مطابقة للواقع – نفي المدرسة العلموية أن التجربة الحسية تعطي معلومات ناقصة بالضرورة – والمسألة الأخرى أن الخبير أو المجرب يأتي بذهنية خالية من النظريات المسبقة ويستنتج نظريته بناء على مشاهداته من التجربة العلمية. وكلا المسألتين مجرد مغالطات.

يعرف تويليي العلموية على أنها "الإيمان شبه الأعمى بالقيمة الإدراكية والأخلاقية للمعرفة العلمية، وبالعلموي ذلك الذي يبالغ بتقدير موضوعية العلم، والذي يؤسس في نفس الوقت، أو يرغب بتأسيس قرارات أخلاقية – سياسية على هذه الموضوعية." ومن هنا كان الدعوة التي يتزعمها تويليي بالفصل بين العلم والاخلاق، لا بمعنى أن يكون العلم لا أخلاقي، بل بمعنى ألا تبنى الأخلاق على العلم، وناقش في تلك الجزئية موضوع التفرقة العنصرية القائمة على فكرة أن التمايز العرقي بين البشر يؤدي إلى تمايز في قدرات الإنسان الإدراكية ومستوى الذكاء الذي يملك.

ويذكر هنا حكاية الخطاب المضاد للعنصرية، والذي يؤسس للمساواة بين الأعراق البشرية، والذي حاولت الأمم المتحدة إطلاقه بعد الحرب العالمية الثانية، لكن كانت النتيجة مخيبة للآمال برفض أغلب علماء البيولوجيا التوقيع عليه، أوالتوقيع عليه بتحفظات، وموافقة قلة من المجتمع العلمي المتخصص بالانثروبولوجي. لكن لو أردنا الدخول إلى داروين من خلال المسألة العنصرية، يمكن إثبات أن نظريته عنصرية بالضرورة وإن لم يكن هو كذلك كما حاول أتباعه القول، يقول تويليي: " يوجد بحسب تعبير داروين الخاص، أعراق انسانية "أدنى" ومثل هذه الطريقة في الكلام تقول الكثير إذا لاحظنا أنه يتكلم في نفس النص عن "سلم الحضارة" وهو سلم لا يتقدم عليه المتوحشون، والمسألة دائماً هي عن الأفراد الأدنى والأعلى، عن الأمم الادنى والأعلى، وأن قمة السلم يحتلها، بالطبع، الإنكليز" وهنا يظهر التناقض الصارخ بين من يتبنى الداروينية ويتبنى الفكر الإنساني القائم على المساواة بين البشر، حيث أشار إلى هذه التناقض الكاتب سليمان الصيخان بمقالة نشرت في صحيفة الرياض بعنوان " علاقة الدارونية بالإنسانية (أو علاقة الضرورة بالحرية).

يؤكد بيير تويليي في كتابه "داروين وشركاه" على ما أسماه "خدعة داروين" تحت فصل بهذا العنوان، حيث أشار إلى "أكاذيب داروين الكبرى" بخصوص كونه رجل علم وباحث "امبيريقي" يجمع الملاحظات "الموضوعية" ليخرج بالنتائج كنظرية علمية، حسب إدعاء داروين بأنه مخلص لمنهجية فرانسيس بيكون بخصوص العلم والتجربة العلمية، حيث يصرح داروين "لقد عملت تبعا للمبادئ الصحيحة لبيكون، وقد جمعت دون أي نظرية مسبقة التصور، كمية ضخمة من الوقائع".

يقول تويليي: نعلم حالياً، بوجه يقيني، أن هذه التصريحات لا تتوافق مع الحقيقة، لأن المؤرخين قد طبعوا عام 1960م الدفاتر التي كان يسجل عليها داروين أفكاره يوماً بيوم ... داروين يعلم جيداً (وقد صرح بذلك جهاراً) أنه لا يمكن القيام بالمشاهدة بدون نظرية، ويؤكد تويليي على أن داروين "ورغم منهجيته العلمية الصارمة" انطلق من افتراضات فلسفية متمايزة جيدا، ولهذا ربما يتم تكرار الحديث عن الآثار الحاسمة لمفاهيم مالتوس على داروين، بالإضافة إلى الأثر الذي يعتبره تويليي حاسما لأوغست كونت، حيث طمح داروين أن ينقل علم الحيوان إلى المرحلة الوضعية. هنا لا ننسى الجو العام الذي كان ينبئ بظهور نظرية التطور، من خلال أفكار علماء البيولوجيا آنذاك، خصوصاً جون هيرشل وويليم هيويل. مراسلات داروين الشخصية تثبت إلى أي مدى كانت الشكوك تملأه حول النظرية التطورية، حتى أنه لا يستطيع أن يثبت على نحو قاطع جذرها ينقل تويليي: " ففي رسالة إلى بنتام مكتوبة سنة 1863 لا يتردد (داروين) بالاعتراف بذلك "لا يمكننا إثبات أن نوعا واحدا قد تبدل (...) ولا يمكننا تفسير لماذا تبدلت بعض الأنواع دون الأخرى" ومن هنا يرى تويليي: في الحقيقة صرح داروين نفسه تلقائيا، بان نظريته ليست "مثبته" بالمعنى الدقيق للكلمة، لكنها تمتلك ميزة، وهي أنها تجعل كمية كبيرة من "الوقائع" مفهومة (احاثية، جنينية، تشريحية، الخ. وهذا – ربما - ما دفع كارل بوبر أن يقول : "الداروينية ليست نظرية علمية يمكن اختبارها، إنما برنامج بحث ميتافيزيقي، كادر ممكن لنظريات علمية يمكن اختبارها" لكن الجدير بالذكر أيضا أن كارل بوبر غير رأيه في أواخر حياته ليعتبر أن الداروينية ليست ميتافيزيقا (غير قابله للدحض) كما يذكر النص الذي أوردته، ولكن يؤكد على أن النظرية علمية (أي قابله للدحض). كتاب "داروين وشركاه" رحلة علمية مثيرة في النظرية التطورية وما دار حولها، ابتداء بتأسيسها وحتى المعارك القضائية حول تدريسها في الولايات المتحدة الأمريكية، "داروين وشركاه " صادر على دار الكنوز الأدبية، ويقع في 240 صفحة من القطع المتوسط.






التحميل



جزيل الشكر لأخي العزيز معرفتي لمعالجة مصورات الكتاب
أطيب الأمنيات بقراءة ممتعة



__________________
الكتب هي مفاتيح كنوز الحكمة
وبوابات أراضي المتعة
والطرق التي تقود للأعلى
الكتب أصدقاء.. تعالوا لنقرأ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم April 16, 2014, 01:10 AM
 
رد: تحميل كتاب ، داروين وشركاه ، بيير تويليي ، حصريا علي مجلة الابتسامة

بارك الله فيكم أيها المبدعون الكبار في العطاء الإنساني
رد مع اقتباس
  #3  
قديم April 16, 2014, 02:02 AM
 
Smile رد: تحميل كتاب ، داروين وشركاه ، بيير تويليي ، حصريا علي مجلة الابتسامة

بارك الله فيك وسلمت يداك أخي العزيز

هذه النظرية مثيرة للجدل
ولكن أظن أنها أسقطت من حسابات العلماء حاليا

تحياتي وتقديري

__________________
الحمد لله في السراء والضراء .. الحمد لله في المنع والعطاء .. الحمد لله في اليسر والبلاء


Save
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل كتاب كيف تجد طريقك د. نويل سي . نلسون حصريا علي مجلة الابتسامة FARES_MASRY كتب الادارة و تطوير الذات 21 August 24, 2017 08:46 PM
تحميل كتاب بنت من ورق نصوص من مدونة كراكيب نهي حصريا علي مجلة الابتسامة FARES_MASRY الروايات والقصص العربية 7 August 24, 2016 12:14 AM
تحميل كتاب المعجزات لـ جفري آش, حصريا على مجلة الابتسامة اناجالكسي كتب الادارة و تطوير الذات 379 October 7, 2014 01:43 AM
تحميل كتاب المخ المعجزة جين كاربر حصريا علي مجلة الابتسامة FARES_MASRY كتب الادارة و تطوير الذات 29 April 27, 2014 04:09 AM
تحميل كتاب دليل الطالب..حصريا على مجلة الابتسامة ،، ghost_4d كتب العلوم الطبيعية 344 November 8, 2013 12:22 AM


الساعة الآن 04:35 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر