فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > امومة و طفولة

امومة و طفولة كيف تعتنين بمولودك الجديد , تربيه الابناء ,ماقبل الولاده , الحمل, ملابس الطفل الجديد



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم April 10, 2014, 05:24 PM
 
دور الحوار في تربيه الآبناء

مركز تحميل الصور

تعتبر قضية التربية قضية عظيمة الأهمية في حياة الفرد والأمة..
وللدلالة على هذه الأهمية خلد القرآن الكريم وصية لقمان لابنه..
رغم أن لقمان لم يكن نبيا (على قول جماهير أهل العلم)
إلا أن الله خلد ذكره فذكر وصيته لابنه وموعظته له
لتكون قدوة للآباء والأمهات
وأسوة للأساتذة والمعلمين والمعلمات، ونبراسا للمربين والمربيات ومنهجا
لكل من أراد أن ينشئ رعيته على مرضاة رب الأرض
والسموات فقد حوت منهجا سليما وتوجيها قويما وأسلوبا سديدا.
وفي التربية لابد من هذين الأمرين:

الأول: منهج سليم قويم
محدد المعالم واضح المقاصد قائم على الإيمان محروس
بسياج الشريعة غايته رضا الله والتمكين لدينه في الأرض.
الثاني: طريقة قويمة، وأسلوب سديد
لتحقيق هذا المنهج في الواقع الملموس والمنظورالمحسوس
إذلا قيمة لأي منهج مهما كان صوابه إذا كان مجرد تصور
في عقول أصحابه، أو كلمات في أوراق بين أدراج المكاتب
ولا وجود له في الحياة العملية الواقعية.
والحوار..
هو من أنجع وسائل التربية وأكثرها أثرا
وافضلها عاقبة ونتيجه ولذلك تجده كثيرا في القرآن
في تربية الأنبياءلأبنائهم
كما حدث في قصة يعقوب مع ولده يوسف في أمر الرؤيا
وكما حدث في قصة إبراهيم مع ولده إسماعيل في أمر ذبحه
وهو منهج الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام

أهمية الحوار
وترجع أهمية الحوار في المسألة التربوية لأمور:

أولا: إثراء المحبة بين الوالد وولده
خصوصا إذا اكتسى هذا الحوار بكلمات الود والرحمة
وغلف بعبارات الود والمحبة كما حصل هنا في ترداد
قول لقمان "يابني"وستجدها في قول يعقوب ليوسف
وإبراهيم لإسماعيل وكذلك قول النبي لمعاذ وابن عباس "ياغلام"
وفي هذا ما يدلل على المحبة وتمام النصح فيفتح أذن
السامع لنصيحة من بكلمه.

ثانيا: استخراج ما في نفس المربى
سواء كانت أحداثا في المدرسة أو مواقف تعرض
لها قد يكون فيها ما يجتاج إلى توجيه أو نصح أو تقويم..
أو ربما كانت شبها دينية يلقيها في قلبه طالب أو مدرس
أو مشهد تلفزيوني أو شيئا قرأه في مجلة أو جريدة..
فيوجهه المربي إلى الصواب، ويزيل عنه شبهته فيصونه
عن الشرور من بداية الأمر.


ثالثا: أن تكون الأفعال عن قناعات
وليست مجرد أوامر يلقيها الأب على ابنه
فيفعلها راغما لا راغبا فإن العاقبة في الغالب أن الصبي
متى استطاع أن يخرج عن طوع أبيه أوغاب عنه ترك كل
هذه الااوآمر وكم راينا بسبب هذه التربيه من العجائب
رد مع اقتباس
  #2  
قديم April 14, 2014, 02:32 PM
 
رد: دور الحوار في تربيه الآبناء

موضوع رائع ونصائح مفيدة جداً ..
جزاك الله كل خير ..
ننتظر جديدك ..
__________________


هُناك لحظات فى الحياة لا يصمد لها بشر إلا ان يكون مرتكناً إلا الله مطمئناً إلى حماه ..
مهما أوتى من القوة والصلابة والثبات !
ففى الحياة لحظات تعصف بهذا كله ، فلا يصمد لها إلا المطمئنون بذكر الله ،
~ ألا بذكر الله تطمئن القلوب ~


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهمية الحوار داخل الأسرة.مسؤولية الوالدين . الحوار ثم الحوار ثم الحوار . RiiFi الاسرة والمجتمع 0 February 8, 2013 08:20 AM
تربيه الاطفال تربيه سليمه مايار امومة و طفولة 2 November 8, 2012 09:15 PM
تربيه خاصه دمدووومه أرشيف طلبات الكتب 1 March 19, 2011 12:03 AM
هل الاعتذااار اهانه ..ام حسن تربيه؟؟ الوافي ..~ مقالات حادّه , مواضيع نقاش 6 February 25, 2009 02:00 PM
هل الاعتذار إهانه أم حسن تربيه ؟؟؟؟؟ روعة الفجر علم النفس 10 August 25, 2008 09:25 AM


الساعة الآن 03:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر