فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > امومة و طفولة

امومة و طفولة كيف تعتنين بمولودك الجديد , تربيه الابناء ,ماقبل الولاده , الحمل, ملابس الطفل الجديد



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم March 27, 2014, 04:47 PM
 
تعرف علي مسرحية على أعتاب القدس ، مسرحيات شعرية للأطفال

على عتبات القدس

(مسرحية شعرية)




الإهداء
إلى مدينة القدس العربية
أرض الأنبياء والمرسلين
ومسرى الصادق الأمين
ذلك الفردوس الذي كدنا أن نفقده

الشخوص:
الشيخ إبراهيم المقدسي وشهرته المقدسيّ من أبناء القدس المجاهدين المهجرين.
ضاحي حفيد الشيخ تلميذ بمدرسة الأبطال الإعدادية.
نعيمة ابنة المقدسي وأم ضاحي.
سلوى شقيقة ضاحي.
خالد زوج سلوى وأحد المجاهدين.
ياسر معلم التاريخ بالمدرسة.
أحمد صديق وزميل ضاحي.
كوهين ضابط إسرائيلي.
النكرات فدائيون تلاميذ جنود الاحتلال.

المكان:
جبل الزيتون المشرف على مدينة القدس.
أحد المخيمات التي تعيش بها العائلات المهجرة من القدس.

الزمان: بداية القرن الواحد والعشرين.

الفصل الأول

المنظر الأول

( على هضبة عالية من جبل الزيتون، المطل على مدينة القدس، يقف الشيخ المقدسيّ مستندا على عصاه، ممسكا بحفيده ضاحي، يطيل النظر والتأمل في أحياء المدينة ومعالمها التي تظهر على البعد، وهو في حالة تأثر بالغ )

ضاحي
جدي لماذا ذا الصعودُ
وأنتَ من نَصبٍ تعاني؟!
وأراكَ تبدو شارداً
عَبرَ الدقائقِ والثواني
وبرغمِ صمتكَ كم أرى
عينيكَ تنطق ُبالمعاني ُ
الحزنُ يكسو جفنَها
من فقدها حلو الأماني

الجد
قد صار عقلي مسرحا
للذكرياتِ بلا توانِ
بل بات قلبي مترعا
بالهمّ يُدمي كالطعانِ

ضاحي
ما زلتَ تحملُ من همومٍ
قاتلاتٍ كالسنانِ؟!
الجد (يشير بالعصا لموقع في المدينة)
انظرْ.. هنالك بيتُنا
ذا شاخصٌ بين المباني
إني أراهً باكيا
بل مثلنا أمسى يُعاني
قد بات يا ولدي أسيراً
داسه قاصٍ ودانِ

ضاحي (ملتفتا إلى جده)
وَلمْ تركنا بيتنا
لنعيشَ في ذاك المخيّمْ؟!
وَلمْ تفرّق شملنُا
والحزنُ في الأحداقِ خيّمْ؟!

الجد (في أسى)
في جعبتي كبرى الحوادثِ عشتُها
ومواقفُ محزونةٌ شاهدتُها
قد كانت الهجراتُ تترى في تدافعْ
والمجلسُ الدولي أقرّ بأمر واقعْ

ضاحي
هذا تحَدِّ للمبادئ والشرائعْ
بل فيه وأدٌ للحقوقِ بغير وازعْ

الجد
جاءَ القرارُ مخيبّا آمالنَا
إذ قسموا في غفلةٍ أوطاننَا
هجمَ اليهود ُوطاردوا سكاننَا

ضاحي
أيحقُ للغرباءِ أخذ ديارنا؟!
ويصادرون حقوقنا، بلداننا؟!

الجد (يجلس على حجر ويضع العصا بجانبه ويكمل الحديث )
سلب العدوّ بيوتنا
وبقوّة البطشِ العتيدةْ
والعائلاتُ تفرقتْ
أضحت بلا ذنبٍ طريدةْ
وأتى بأتباعٍ له ُ
منها سلالاتٍ بعيدةْ
وبزعم إرثٍ باطلٍ
من بعد أن عاشتْ شريدةْ
ووراءهُ كل ُّ القوى
تسعى لتدبيرِ المكيدةْ

ضاحي (يجلس بجوار جده وقد ظهر الغضب والحدة في حديثه )
هذي دياري موطني
شهدت لنا الحقبُ المديدةْ
أنّى تكون لغيرنا؟!
من ذي العصاباتِ البليدةْ

الجد
أمالنا، أحلامنا
عصفت بها ريحٌ شديدةْ

ضاحي
لكنما أين الشعوبُ
أو الحكوماتُ العديدةْ؟!
أين الدساتيرُ التي
صاغت مبادئها الرشيدةْ؟!

الجد (في حزن و سخرية )
تلك الدويلةُ في مروقٍ
منذ أنْ كانت وليدةْ
الخطبُ يا ولدي بدا
وسبيلنا جدٌّ وحيدةْ

ضاحي
إذن الجهادُ ولا سواهُ
لعصبةِ الشرِ العنيدةْ
الجد (يخط بالعصا على الرمال وكأنه يرسم خريطة)
دارت معاركنا هنا
وبها سجالاتٌ مجيدةْ
فِرَقُ الشبابِ تطوعتْ
ومضت لبارئها شهيدةْ

ضاحي
الثأرُ باقٍ بيننا
لم يمحهِ كرُ السنينْ
فأبي شهيدٌ قد مضى
وأخي بقبضتهمْ سجينْ
بل لستً أنسى ما جرى
في أرض ِغَزة أو جنينْ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هيئة الكتاب تصدر "فاوست صورة مسرحية شعرية" للألمانى جوته FARES_MASRY الأخبار الثقافية وعروض الكتب 0 December 21, 2013 12:15 AM
مسرحية آل باريت من شارع ويمبول - تأليف رودلف بيزييه , مسرحية مسموعة معرفتي كتب صوتية , كتب مسموعة 1 February 15, 2013 02:48 PM
قمبيز - مسرحية شعرية - أمير الشعراء أحمد شوقي , مسرحية مسموعة معرفتي كتب صوتية , كتب مسموعة 3 February 14, 2013 07:58 AM
مهدي بندق ـ حتشبسوت بدرجة الصفر ـ مسرحية شعرية محمد أسامة محمد كتب المسرحيات العربية 0 October 10, 2012 01:25 AM


الساعة الآن 08:34 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر