فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > امومة و طفولة

امومة و طفولة كيف تعتنين بمولودك الجديد , تربيه الابناء ,ماقبل الولاده , الحمل, ملابس الطفل الجديد



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم March 21, 2014, 07:14 PM
 
تعرف علي قصة النجاة ، قصص رياض أطفال هادفة

النجاة..




تناول عمرو وأخوه سعد مع جدهما طعام العشاء، وشعر الولدان بعده بالنعاس والتعب، فطلبا من جدهما أن يكمل لهما قصة سيدنا موسى قبل النوم.

قال الجد: لقد رويتَ لأخيك جزءاً من قصته عليه السلام بشكل جميل ومنظّم، فلماذا لا تكمل يا عمرو؟
قال عمرو: لكنني الآن في غاية النعاس ولا أحب أن أتكلم، بل أحب الاستماع إليك فقط يا جدي.

ضحك الجد وقال: حسناً أيها البطل، سأريحك من الكلام، وأتحدث أنا:
أخذ فرعون ينتقم من الناس الذين آمنوا بالله، فقتلهم وقطع أيديهم وأرجلهم وسجنهم وعذبهم.

توجه موسى عليه السلام إلى فرعون ليطلب منه أن يُخرج بني إسرائيل من السجون، وكانت هذه مهمته الثانية بعد أن دعا فرعون لعبادة الله.

لم يهتم فرعون لطلب موسى عليه السلام ولم ينفذ له ما أراد.

فأرسل الله أنواعاً من البلايا يعذب بها فرعون ويريه أن موسى عليه السلام قويٌّ بالله، وأنّ ما يقوله الحق والصدق.. تخيّلا -يا صغيرَي- ما هو البلاء والعذاب الذي أرسله الله؟

قال عمرو: لقد قرأتُ القصة كاملة، فعرفتُ أن الله سلّط على البلاد ماء النهر الذي أغرق محاصيل الناس وزرعهم ودخل منازلهم، فذهب الناس إلى موسى يطلبون منه أن يدعوَ ربّه ليُبعد عنهم العذاب، فدعا الله لهم فعادت مياه النهر إلى مكانها.

تابع الجد: ثم سلّط الله عليهم جراداً كثيراً أزعجهم في منازلهم وقضى على زرعهم، فجرى الناس يرجون موسى أن يدعوَ ربّه ليُذهب عنهم هذا الجراد الذي حرمهم الراحة والنوم، وفعلاً استجاب موسى عليه السلام ودعا الله، واستجاب الله له.

لكن فرعون ظلّ على عناده فلم يؤمن ولم يطلق سراح بني إسرائيل.

وتتابع انتقام الله منه، فسلّط عليهم الضفادع والقُمّل والدم في أكلهم وشربهم، حتى أصبحت حياتهم لا تطاق، ولم يستطع فرعون أن يتحمل أكثر من ذلك، فأطلق سراح بني إسرائيل.

في ظلام الليل، انطلق موسى عليه السلام مع قومه من بني إسرائيل نحو البحر كما أمره الله، فتعجب الناس! لماذا يتجه نحو البحر! إنهم سيهلكون غرقاً لا شك!

اللهُ العظيم المدبِّر، الذي حمى سيدنا موسى عليه السلام منذ كان مولوداً، يحميه الآن أيضاً، فيأمر البحر لينشقّ، فيبدو لهم طريق وسط البحر، ينطلق موسى منه مع قومه في أمان، لكنهم فجأة يلاحظون أن فرعون وجنوده يتبعونهم ومن الطريق نفسه!

سعد: يا خسارة! هل أمسكوا بهم؟

الجد: ألم أقل لكما إن موسى كان في رعاية الله؟ فكيف يتخلى عنه سبحانه؟

وصل موسى مع قومه إلى نهاية الطريق ونجَوْا جميعاً، أما البحر- وبأمرٍ من الله- فَعاد كما كان، وانطبق على فرعون وجنوده، فغرقوا وماتوا.

أراد فرعون أن يعلنَ إيمانه بالله وهو يغرق، لكن الله لا يقبل التوبة أثناء الموت.

مات الطاغية الظالم فرعون غرقاً، وعرف من كانوا يعبدونه أنه ليس إلهاً كما كان يَدّعي، لأن الإله حي لا يموت.

عمرو: قصة رائعة يا جدي!

الجد: لكنك تعرفها.

عمرو: إن قصص الأنبياء لا يُمل منها أبداً يا جدي.

فعلا يا حبيبي.. هيا إلى النوم أيها البطَلان. وغداً- بإذن الله -تخبراني ماذا تعلمتما من القصة.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعرف علي قصة الراعي الشجاع ، قصص أطفال رائعة Yaqot امومة و طفولة 0 March 21, 2014 07:04 PM
اجمل أناشيد رياض أطفال ، أجدد أناشيد بحرف الخاء Yaqot امومة و طفولة 0 March 6, 2014 01:52 PM
أهم الأساليب الحديثة لمعلمة رياض أطفال Yaqot امومة و طفولة 0 February 22, 2014 05:17 PM
ألعاب أطفال هادفة أبا خديجة طلبات الاعضاء 1 January 7, 2010 07:49 PM
أطفال غزة في رياض الجنة SNICKERS بوح الاعضاء 1 January 10, 2009 08:19 PM


الساعة الآن 06:39 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر