فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > امومة و طفولة

امومة و طفولة كيف تعتنين بمولودك الجديد , تربيه الابناء ,ماقبل الولاده , الحمل, ملابس الطفل الجديد



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم March 21, 2014, 06:58 PM
 
تعرف علي قصة طريق المحبة ، أحلي حكايات عالمية للأطفال

قصة طريق المحبة
خرجتْ سلمى من دارِها لزيارةِ صديقتِها زينب.

استقبلتها زينبُ بترحابٍ بالغٍ كعادتها ورحَّبت بها وجلست معها في حجرتِها يتجاذبان أطرافَ الحوار، وفي أثناءِ حوارهما لَاحظتْ زينبُ أنَّ صديقتها سلمى شاردةٌ وكأنها تفكِّر في أمرٍ مَا، وهُنا سألتْها زينب قائلةً: سلمى.. أشعر أنَّ هناك أمرًا يؤرِّقك وتحاولين إخفاءَه.. أخبريني يا صديقتي فأنا صديقتُك المخلصةُ.

فجأةً أجهشتْ سلمى في البكاء وهي تقول: هناك مشكلةٌ أعاني منها يا زينب.. مشكلةٌ كبيرةٌ.

سألتْها زينبُ في قلقٍ: تحدَّثي ودعيني أشاركِّ مشكلتك فربَّما وجدنا لها حلاًّ.

وهنا أخذت سلمى تروي لها مشكلتها مع جارتِها سعاد، لقد بدأتْ تشعر أنَّ سعاد لا تحبُّها فلم تعُدْ تزورها في بيتِها كما كانت تفعلُ ولم تعد تلعبُ معها، بل حرَّضت كلَّ بناتِ الجيران كي لا يلعبْنَ معها ولذا صارتْ تشعر بالوحدة وكأنَّها منبوذةٌ من الجميع، رُغم أنها لم تؤذي جارتَها سعاد ولو بكلمةٍ واحدةٍ.

ما أن انتهتِ سلمى من حكايةِ قصَّتها حتى أخذتْ سعاد تفكِّر في اهتمامٍ، وبعد لحظاتٍ من التَّفكيرِ هتفت زينب: ما تقولينه غريبٌ حقًّا.. فجأةً تنسى سعادُ الصَّداقةَ الوطيدةَ التي بينكما وتحرِّض بناتِ الجيران أيضًا على خصامِك.

أجابتها سلمى من بين دموعها: أجلْ.. هذا ما حدث.. وأؤكِّد لك أنِّي لم أفعلْ لها شيئًا يغضبُها.

لمعتْ عينا زينب وهي تقول: وما رأيُك لو دللْتك على طريقةٍ تجعل سعاد وبنات الجيران يُحببنك من جديدٍ ولا يُخاصموكِ أبدًا.

ظهرتِ الحيرةُ على وجهِ سلمى وهي تتساءل: كيف هذا.. ما تلك الوسيلةُ التي تجعلهنَّ يعدنَ صديقاتي ويُحببْني مرَّةً أخرى؟

أجابتها زينب في ثقةٍ: كلَّما التقيتِ بهنَّ في غُدوِّك ورواحِّك قولي لهنَّ عبارةً صغيرةً.. قولي لهنَّ ( السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته ).. وسترينَ خلال أيَّامٍ مفعولَ هذه الكلماتِ.

ظهرتْ علامةُ الشَّكِّ على وجهِ سلمى وهي تقول: هل أنتِ متأكِّدةٌ من كلامِك هذا؟

أجابتها زينب بثقةٍ شديدةٍ: متأكدةٌ تمامًا.. وأنتظر زيارتك الأسبوعَ القادمَ لتخبريني بالنتيجة.

مرَّ الأسبوعُ وفوجئت زينب بصديقتِها سلمى تطرق بابها في فرحٍ وسرورٍ، استقبلتْها زينبُ وأدخلتْها لحجرتِها وهي تقول: ما الأمر.. أراكِ سعيدةً جدًّا.

هتفت سلمى: وكيف لا أكون سعيدةً وقد أصبحتْ سعاد وكلُّ بنات الجيران يحببني جدًّا جدًّا جدًّا.. ولكن أخبريني بالسِّرِّ.. ما سرُّ هذه الكلمات ؟

أجابتها زينب بنبرةٍ تمتلئ بالإيمان: إنها نصيحةٌ من رسولِ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم.. لقد قال.. ألَا أدلُّكم على شيءٍ إذا فعلتموه تحاببتُم.. أفشوا السَّلامَ بينكم.

لمعت عينا سلمى وهي تردِّد: الآنَ عرفتُ السِّرَّ.. السَّلامُ طريقُ المحبَّةِ.



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعرف علي قصة الأجر الكبير ، أفضل حكايات جميلة للأطفال Yaqot امومة و طفولة 0 March 21, 2014 06:56 PM
.قصص عالمية للأطفال..الشجرة المسحورة ninalove كتب أدب الأطفال والناشئين والكوميكس 5 March 29, 2012 02:54 PM
كتاب حكايات وأساطير عالمية ماجد احمد النصيري روايات و قصص منشورة ومنقولة 4 December 21, 2011 10:25 PM
حكايات شعبيه للأطفآل-قصص شعبية للأطفال-حكايات وقصص شعبية للأطفال ألاء ياقوت روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 November 3, 2010 12:45 AM
حكايات واساطير عالمية - مختارات لاطفالنا الاعزاء advocate كتب الادب العربي و الغربي 7 April 2, 2009 12:58 PM


الساعة الآن 06:26 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر