فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم March 11, 2014, 10:33 PM
 
آل سعود ومحاكم التفتيش

آل سعود ومحاكم التفتيش


الخبر:


وكالات أنباء: اعتمدت لجنة مكونة من عدة وزارات في دولة آل سعود قائمة بالجماعات التي أسمتها إرهابية.


وفي البيان الصادر عن وزارة الداخلية حول ذلك الموضوع لم يتوقف الأمر على تجريم الانتماء إلى تلك الجماعات، بل تعداها إلى من يقوم بتأييد تلك الجماعات أو التجمعات أو الأحزاب، أو التعاطف معها أو الترويج لها، أو حضور اجتماعات تحت مظلتها، ولو عبر المشاركة في وسائل الإعلام المسموعة أو المقروءة أو المرئية، أو وسائل التواصل الاجتماعي بشتى أنواعها ومواقع الانترنت، ثم ذهب إلى أبعد من ذلك بتجريم تداول مضامينها بأي صورة كانت أو استخدام شعارات تلك الجماعات أو أي رموز تدل على تأييدها أو التعاطف معها، والاتصال أو التواصل مع تلك الجماعات أو أفرادها.


ثم قفز البيان بشكل مثير إلى التحريض على الاعتصامات أو المظاهرات أو التجمعات أو البيانات الجماعية بأي شكل كانت أو بأي وسيلة كانت، وحضور مؤتمرات أو ندوات في الداخل أو في الخارج.


أما في موضوع المشاركة في أعمال جهادية أو قتالية، فلم يقف التجريم عند حد المشاركة، بل تعدّاه إلى الدعوة إليها أو التحريض عليها أو الافتاء بذلك.



التعليق:


تأتي ثورات الأمة المباركة لتنيط اللثام عن وجوه قبيحة، خدعت الكثيرين لسنين طويلة باسم الإسلام والتوحيد والسنة والسلف.


من جهتنا كانت الصورة دائما واضحة، فقد مكّن الإنجليز - في صراعهم الطويل مع الخلافة الإسلامية -، مكّنوا آل سعود من إقامة كيانهم تمزيقاً لجسد الخلافة. وأوكلوا إليه مهمّتين، الأولى هدماً في الإسلام من الداخل، والثانية تمكيناً للكفار من الأمة وبلادها وثرواتها.


إن هذا القرار الأخير الذي صدر، والذي يجرم أعمالاً ونوايا وتصرفات وحب الناس أو كراهيتهم لأمر ما، ومحاسبتهم على ما يقرؤون وما يستمعون إليه، وعلى تواصلهم مع وسائل الإعلام المختلفة وأدوات التواصل الحي، كل ذلك سيؤدي بالضرورة إلى تشكيل محاكم تفتيش، تُفتّش عن ذلك كله، بسياط الجلادين ومطاردة رجال الأمن ورجال التجسس والمخابرات حتى يحصوا على الناس أنفاسهم، ويحاسبوهم على ما بين أضلعهم.


إن اضطرار آل سعود إلى هذه الخطوة جاء تحت ضربات وعي الأمة واشتداد قبضة الأمة على حلاقيم الخونة من الحكام، فأصبحت الأرض تهتز تحت أقدامهم، مما اضطرهم إلى اللجوء إلى تلك الأساليب الفرعونية في مواجهة حركة الشعوب.


إن دلّ هذا على شيء، فإنما يدل على الضعف وليس على القوة، فعندما تواجه أيّةُ سلطةٍ آراءَ الناسِ وتوجهاتهم وأفكارهم لا بل وما يحبون وما يكرهون، بسياط الجلادين والسجون والتعذيب، فإن ذلك يعني أن تلك الأنظمة تتحرك حركة غريزية أشبه بحركة المذبوح، وهي ترى أن نهايتها تقترب وأن ملكها إلى زوال.


الآن ذلك الإسلام الذي عُلّم في مدارس وجامعات آل سعود، وعلماؤهم الذين ملأوا الشاشات وسطّروا الكتب لأبحاث الولاء والبراء وأصول التوحيد، أمام امتحان عسير، أهو إسلام محمد صلى الله عليه وسلم؟؟ أم هو الإسلام المحرّف لخدمة الطواغيت؟؟ أوَلاءُ أولئك العلماء هو حقّاً لله ولرسوله، أم هو للطواغيت من آل سعود؟! لعلّها تكون فرصة لهؤلاء العلماء الذين سبّحوا بحمد آل سعود سنوات، أن يعيدوا حساباتهم وقد كشف القوم عن وجوههم القبيحة، وعدائهم للإسلام وأهله، فيلحقوا بركب الأمة وشبابها الذين أداروا ظهورهم منذ زمن طويل لآل سعود وغيرهم من الطواغيت.


سيزداد القوم تخبّطاً، وسيكون تدميرهم في تدبيرهم، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، «إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته».
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل قلب من بنقلان سيف الإسلام بن سعود بن عبد العزيز آل سعود رواية منعت من دخول السعودية راحــــيل..~ الروايات والقصص العربية 22 October 25, 2012 02:56 PM
تحميل قلب من بنقلان سيف الإسلام بن سعود بن عبد العزيز آل سعود رواية منعت من دخول السعودية الاسم المناسبن روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 September 24, 2012 01:39 PM
الغرور والتكبر مرض العصر عافانا الله وأياكم منة عادل الاسد النصح و التوعيه 0 April 11, 2012 02:34 PM
لولا التعذيب ومحاكم التفتيش لبقيت اسبانيا مسلمة اريج الزهوور النصح و التوعيه 3 May 2, 2010 03:43 PM


الساعة الآن 06:09 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر