فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > امومة و طفولة

امومة و طفولة كيف تعتنين بمولودك الجديد , تربيه الابناء ,ماقبل الولاده , الحمل, ملابس الطفل الجديد



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم March 6, 2014, 01:44 PM
 
أجدد قصص قصيرة للأطفال , قصة حسان يحب القصص

حسَّانٌ يُحِبُّ القِصَصَ


حَسَّانٌ و مَحمُودٌ صديقانِ حميمانِ(1) ، يَحترمُ أحدُهُما الآخَرَ .

كانَ حسَّانٌ يُحِبُّ قِـراءَةَ القِصَصِ و الأَشعارِ، و كانَ يكتُبُ أحياناً بعضَ القصائدِ الشِّعريَّـةِ الجَميلةِ.

أمَّـا محمودٌ ، فكان يُحبُّ اللَّعِبَ كثيراً بِكُـرَةِ القدَمِ . كان يلعبُ كلَّ يومٍ بالكرةِ في الشَّـارع ، أمامَ منْـزِلِهِ القريبِ من منزلِ صديقِهِ حسَّانَ.

قامَ محمودٌ ذاتَ مرَّةٍ بزيارةٍ غير مُـتـَوَقَّـعَةٍ لصديقِهِ حسَّانَ ، فوجدَهُ يقرأُ في كتابٍ زاهي الألوانِ (2) ، جـميلِ الصُّور.
فقالَ لَهُ:
" اتركْ هذا الكتابَ الجميلَ ، و دعْنَا نَخرجُ للشَّارعِ كي نلعبَ قليلاً"

تعجَّبَ حسَّانٌ من طلبِ صديقِهِ الغريبِ ، خاصَّةً بعدَ أنْ رآهُ ينظرُ بعينينِ حادَّتَينِ تِـجاهَ كتابِهِ ، حتَّى أنَّـه خافَ للحظةٍ أنْ يَخطفَهُ منْهُ و يهرِبَ بِـهِ.

أجابَ حسَّانٌ بابتسامةٍ:
" عُذْرَاً يا صديقي ، لا أستطيعُ الخروجَ معكَ الآنَ! "

سألَ محمودٌ نفسَهُ :
" كيفَ لا يستطيعُ ، و ليسَتْ إحدى رِجلَيْهِ مكسورةً و لا يديهِ ، و هو الآنَ بصحَّـةٍ جيِّـدةٍ ، و غيرُ عليلٍ! (3)"
ثُمَّ اقتربَ من صديقِهِ و همسَ بأُذُنِـهِ:
" هيه يا صديقي ، لا تَـتَصرَّفْ و كأَنَّـكَ مريضٌ ، كيفَ لا تستطيعَ اللَّعِبَ ، و أنتَ و-الحمد لله – بصحَّـةٍ مُمْتازَةٍ؟"

اعتدلَ (4) حسَّانٌ ، ثم نـهض عن كرسِيِّـه وقالَ لِصديقِهِ:
" اسمعْ يا صاحِبِـي ، إنَّـه وقتُ الْمُطالعةِ الْمُفيدةِ الآنَ ، و لا أستطيعُ الإخلالَ ببرنامجي(5) اليومي! هل فهمت؟ "

ردَّ محمودٌ سريعاً:
" وما هي المطالعةُ المفيدةُ؟"

جلسَ حسَّانٌ على كُرسِيِّهِ ، و دعا صديقَهُ للجلوسِ على الكرسيِّ الأُخرى و قالَ :
" في وقتِ المطالعةِ أقرأُ بعضَ القِصصِ المفيدةِ للأطفالِ."

نظرَ محمودٌ حواليه ، ثمَّ صرخَ بصديقِهِ متعجِّـبَاً:
" لكنَّـني أعرفُ أنَّ الطَّـعام هو الشَّـيءُ الوحيدُ الذي يُفيدُنَا كي نكبرَ"

ضحِكَ حسَّانٌ و أخذَ يربتُ (6) على كتِفِ صديقِهِ و قالَ :
" صحيحٌ أنَّ الطَّـعامَ يفيدُنا ، لأَنَّـهُ يجعلُنا نَـنْمو و نكبرُ أكثرَ فأكثرَ، لكِنَّ مطالعةَ الكتُبِ المفيدةِ المخَصَّـصَةِ للأطفالِ تجعلُنا نفهمُ الأشياءَ أكثرَ فأكثرَ."

سألَ محمودٌ بتَعَجُّبٍ:
" و ماذا نفهمُ منَ الكتُبِ! ألا تَكفينا كتبُ المدرسةِ؟"

أجابَ حسَّانٌ:
" طبعاً كتبُ المدرسةِ تفيدُنا ، و هي كتبٌ تعليمِيَّـةٌ أساسيَّـةٌ لنا ، أمَّا كتُبُ المطالَعةِ فهيُ تُزيدُ من فهمِنَا للحياةِ ، فنستطيعُ بِها التفريقَ بين الصَّالحِ و الطالحِ (7) .

جلسَ محمودٌ بِهدوءٍ ، و هو يُـفكِّـرُ ملِـيَّـاً (8) بكلماتِ صديقِهِ الحبيبِ ، و قالَ هامساً:
" حقاً!"
قالَ حسَّانٌ :
" بلى ، إذا قرأْتَ كُـتُـباً عديدةً ، تصبحْ أكثرَ ذكاءً و فِـطنةً (9) ."
قالَ محمودٌ :
" إذنْ ، سأقرأُ كثيراً، فأنا أُحبُّ القِصصَ "
قال حسَّانٌ مَسْروراً جِدَّاً :
" نعم يا صديقي ، هناكَ وقتٌ للقِراءةِ المفيدة ووقتٌ آخرَ للَّعبِ !"




معاني الكلمات الجديدة :


(1) حميم :هو الشخص القريب الذي تودُّه و يودُّك.
(2) زاهي الألوان: ( زها اللون صفا و أضاء) أي صافي الألوان مضيؤها.
(3) عليل : مريض ، جمعه أعلاء.
(4) اعتدل في جلسته : استقام و سوى جلسته ، أي جلس منتصب الظهر.
(5) البرنامج اليومي : هو الخطة التي يضعها المرء لتنظيم ساعات يومه ، وقت محدد للدراسة و آخر للراحة، و ثالث للمطالعة ، و رابع للعب...الخ
(6) يربت على كتفه:يضرب على كتفه بهدوء دون إيلام، لتهدئته.
(7) الطالح : عكس الصالح ، أي الرديء الذي لا يصلح لشيء.
(8) يفكر ملياً : أي يفكر بعمق و بدقة.
(9) الفطنة : الذكاء و سرعة البديهة.


أسئلة و تساؤلات:

1- من أعجبك في القصة أكثر؟ حسان أم محمود؟
2- هل أعجبك محمود في نهاية القصة؟ لماذا؟
3- هل تقرأ القصص ؟ هل تقرأ الأشعار و الأناشيد؟
4- هل تحب أن تنظم وقتك؟ هيا إذن ضع مخططك لهذا اليوم!
5- هل تعرف كيف يخطط حسان برنامجه؟ أم تظن أن أحداً ما أكبر منه ساعده في البداية؟
6- هل استفدت من القصة؟ كيف؟


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أجدد قصص الأطفال والروضة - قصة اليتيم للأطفال Yaqot امومة و طفولة 0 March 6, 2014 01:39 PM
أجدد دروس تعليمية فى فن الرسم للأطفال Yaqot امومة و طفولة 0 February 22, 2014 05:14 PM
أجدد وأروع قصص للأطفال بها عبرة وعظة Yaqot امومة و طفولة 0 February 22, 2014 05:04 PM
قصص قصيره وممتعه,قصص قصيرة شيقة,اجمل القصص القصيره ألاء ياقوت روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 November 2, 2010 11:39 PM


الساعة الآن 06:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر