فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم January 16, 2014, 05:39 PM
 
أهمية وفوائد شجرة المورينجا

صحة
[IMG]https://www.almrsal.com/wp-*******/themes/Broadcast/thumb.php?src=https://www.almrsal.com/wp-*******/uploads/2013/07/images1.jpg&w=650&h=200&zc=1&q=100[/IMG]




تدخل المورينجا في كثير من العلاجات بالاعشاب والطب البديل وتوصف لكثير من المرضى خاصة الراغبون في الحصول على جسم مثالي والذين يعانون من امراض نقص المناعة
معلومات عن شجرة المورينجا :شجرة المورينجا تنمو فى الاراضى القاحلة والحارة حيث تتحمل الجفاف وتمتاز بسرعة النمو ، وهي تعتبر من أسرع الأشجار فى النمو حيث يصل إرتفاعها الى أكثر من مترين فى أقل من شهرين وأكثر من ثلاثة أمتار فى أقل من عشرة أشهر من زراعة البذور وقد يصلارتفاعها الى مابين 9 و12 مترا خلال ثلاث سنوات .تحتوى عائلة المورينجا على 14 صنف من أصناف المورينجا المختلفة ، و لها عدة أسماء حول العالم ، فيما يطلق عليها في فى بعض المواقع الغربية اسم شجرة الحياه أو الشجرة المعجزة لانها تحمل جوانب انسانية عديدة للفقراء لما يمكن أن تمثله من مصدر غذائي كامل لهم ولاسيما أنها تنمو بريا وتنتشر فى بلاد عديدة من قارتى أسيا وأفريقيا.
فوائد واستعمالات المورينجا - إن أوراقها غنية المحتوى من (البيتاكاروتين) و (فيتامين أ و ج) والحديد والبروتين والبوتاسيوم والفسفور، وهي تشكل غذاء متكاملا في بعض مناطق أفريقيا، وتستخدم الأوراق أيضا كمكمل غذائي لمصابي مرض نقص المناعة في بعض بلدان أفريقيا؛ وذلك لما تحويه من نسبة عالية من الفيتامينات.- يستخدم مسحوق الأوراق بعد تجفيفها كتوابل تضاف للوجبات الغذائية.- كما أثبتت التجارب أن إضافة أوراق المورينجا إلى غذاء النساء المرضعات أدى إلى زيادة إدرار الحليب لديهن، وعصير الأوراق يخفض ضغط الدم العالي، وهو فعّال في إدرار البول.- وتحتوي الأوراق على سبعة أضعاف فيتامين (ج) الموجود في البرتقال، وثلاثة أضعاف محتوى الموز من البوتاسيوم، وأربعة أضعاف ما يحتوية الحليب من الكالسيوم، وأربعة أضعاف محتوى الجزر من فيتامين (أ) وضعفا محتوى الحليب من البروتين.- أما السيقان فتستخدم كحطب وقود في المجتمعات الريفية.- وينتج اللحاء مادة صمغية تستخدم في بعض الصناعات الدوائية، وتستخدم أيضا في علاج الإسهال.- أما جذور المورينجا، فهي علاج للروماتيزم في بعض المناطق.
الامراض التي تعالجها المورينجا :ارتفاع ضغط الدم :يميل ضغط الدم إلى الارتفاع مع التقدم في السن. وبأتباع أسلوب حياة صحي يمكن أن يساعد بعض الناس في تأخير أو منع هذا الارتفاع في ضغط الدم.أرتفاع ضغط الدم يزيد من فرصتك (أو المخاطر) للاصابة بأمراض القلب أو أمراض الكلى، والاصابة بسكتة دماغية. ومن الخطورة أنة في كثير من الأحيان لا يوجد أي علامات أو أعراض تحذيرية و بغض النظرعن العمر، العرق، أو الجنس، يمكن لأي شخص أن يصاب بأرتفاع ضغط الدم. وتشير التقديرات إلى أن واحدا من كل أربعة بالغين في أمريكيا يصابون بارتفاع ضغط الدم مرة واحدة علي الاقل وأرتفاع ضغط الدم عادة ما يستمر مدى الحياة.العناصر الغذائية الهامة التي يحتاجها شخص يعاني من أرتفاع ضغط الدم هي الكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والزنك، وفيتامين E. المورينغا تحتوي على هذه المواد الغذائية بأكملها المورينغا تحتوي على فيتامين C الذي يساعد على دعم إنتاج الجسم من أكسيد النتريك، وهو أمر حاسم لسير العمل العادي للأوعية الدموية. أفضل عمل للأوعية الدموية أنخفاض خطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم. وهناك حاجة للكالسيوم لاسترخاء العضلات والانكماش و الاستهلاك المتزايد يمكن أن يكون له تأثير مباشر على الأوعية الدموية. فمن الأفضل الحصول على الكالسيوم من النظام الغذائي الخاص بك.محتوى البوتاسيوم من المورينغا هو 15 مرة أكثر مقارنة من الموز.ويعمل البوتاسيوم عن طريق زيادة إفراز الصوديوم في البول، فيؤدى الي تمدد الأوعية الدموية ، وتغيير تفاعلات الهرمونات التي تؤثر على ضغط الدم.فوائد المغنيسيوم في النظام الغذائي عالي مع ارتفاع ضغط الدم، وعلى الأرجح من خلال المساهمة في تخفيف العضلات الملساء في الأوعية الدموية. كما تحتوي المورينغا على المغنيسيوم جنبا إلى جنب مع فيتامين E والزنك والتي تساعد في خفض ضغط الدم جنبا إلى جنب مع المواد المغذية
داء السكريمرض السكري هو أضطراب التمثيل الغذائي في جسم الإنسان حيث لا ينتج الأنسولين وهو الهرمون المطلوب لتحويل السكر والنشويات والمواد الغذائية الأخرى إلى طاقة. يتميز داء السكري بارتفاع مستويات السكر في الدم.و المورينغا باعتباره مصدرا غنيا لحمض الاسكوربيك يساعد في افراز الانسولين. ومن المثير للاهتمام أن نلاحظ أن بعض العناصر الغذائية مثل الفيتامينات B1، B2، B12،
وحامض البانتوثنيك، وفيتامين ج، البوتاسيوم والبروتين – جنبا إلى جنب مع وجبات صغيرة متكررة تحتوي على بعض الكربوهيدرات – يمكن أن تحفز فعلا انتاج الانسولين داخل الجسم.
علاج كسور العظامالمورينغا هي التكملة الطبيعية الجيدة جدا التي يحتاجها كل طفل . خاصة الكالسيوم المهم في بناء العظام والأسنان القوية. الكالسيوم، الأكثر وفرة من المعادن في الجسم، ويحصل على عناية خاصة لدوره في حفظ العظام قوية. المورينغا تحتوي على 17 ضعف محتوى الكالسيوم في الحليب.وترتفع نسبة الكسور لدى الأطفال والشباب بسبب نقص الكالسيوم وهو أيضا من الاملاح المعدنية الأساسية اللازمة لتقلصات العضلات، والتئام الجروح ويساعد الهرمونات والناقلات العصبية في الدماغ. الكالسيوم في الدم يساعد في الحفاظ على ضربات القلب، وتخثر الدم السليم وتعزز وظيفة العضلات.المغنيسيوم مهم لوظائف الجسم بما في ذلك العضلات والأعصاب والقلب. وأنه يقوي الجهاز المناعي ويقوي العظام. الحديد هو عنصر يعمل على حمل الأكسجين من الدم. الأطفال بحاجة لزيادة الحديد في الدم الذي يتراف مع فترات النمو السريع. محتوى الحديد في المورينغا هو 25 مرة أكثر من الحديد في السبانخ.ولان الأطفال لا تأكل الفواكه والخضروات بكميات كافية وتتعرض لخطر وجود كميات قليلة من الفيتامينات A و C. الفيتامينات B مجمع (الثيامين والنياسين والريبوفلافين وفيتامين (ب) والتي تأتي من مجموعة متنوعة من الأطعمة، بما في ذلك منتجات الحبوب واللحوم وبدائل اللحوم ومنتجات الألبان. معظم الأطفال لا تستهلك الأطعمة الصحية وتنجذ ب نحو الوجبات الخفيفة سيئة التغذية.عندما تقل شهية الأطفال يبدأ الآباء المهتمين في أستخدام مكملات الفيتامينات والمعادن.
امراض الشيخوخة
الشيخوخة تؤثر على بيئتنا الاجتماعية. أعراض الشيخوخة تشمل التجاعيد والبقع على الجلد، وفقدان الشعر، وضعف السمع ، ضعف البصر، وأوقات رد الفعل وخفة الحركة أبطأ ، وانخفاض القدرة على التفكير بوضوح، صعوبة الذ كريات، ، وزيادة التعرض لأمراض العظام مثل هشاشة العظام. يعانى المسنين من انخفاض درجات الحرارة والتهابات الجسم وهذا سوف يسبب الحمى.زيادة الذين يعانون من الالتهاب الرئوي في كبار السن ومن أعراضة مثل التنفس السريع، وخفض الشهية وأدائها.والمورينجا غنية بالفيتامينات إلى درجة أنها واحدة من أغنى النباتات مصدرا للفيتامينات. المورينغا فيتامين (أ) لديه (بيتا كاروتين) فيتامين B1 (الثيامين)، B2 فيتامين (فيتامين بي)، فيتامين B3 (النياسين)، فيتامين B6 Pyrodixine)، وفيتامينB7 (البيوتين)، فيتامين C (حمض الأسكوربيك) فيتامين D (كوليكالسيفيرول) ، وفيتامين E (توكوفيرول) وفيتامين K. وهناك حاجة لفيتامين A لمنع العمى الليلي، ويعزز صحة الجلد، ويحارب الالتهابات.وهناك حاجة لفيتامين C للحفاظ على صحة اللثة، ويساعد في التئام الجروح، ويساعد الجسم على الاستفادة من الحديد. وفيتامين E لحماية الجسم ضد ضرر الجذور الحرة على الخلايا. الكالسيوم وفيتامين D ضروريان للحفاظ على عظام قوية وأسنان.
الحوامل والمرضعاتاي مولود جديد لديه ثلاثة مطالب. أنه الدفء في أحضان أم و احتياجاته الغذائية من صدرها والأمن في معرفة وجودها. الرضاعة الطبيعية ترضي جميع الثلاثة مطالب .وحليب الأم هو الغذاء الكامل والطبيعي للرضع. أنه آمن وغير مكلف ويوفر جميع العناصر الغذائية و معظم الأطفال بحاجة للرضاعة في 6 أشهر الأولى من الحياة. وقد أظهرت الأبحاث أن الرضع من الرضاعة الطبيعية هم أقل عرضة للمعاناة من الأكزيما، الحساسية الغذائية وأمراض الجهاز التنفسي من الأطفال الذين يرضعون من الحليب الصناعي. في الفلبين، بدأ 85٪ من الأمهات الرضاعة الطبيعية في وقت قريب بعد الولادة ولكن فقط 22٪ من هؤلاء الأمهات لا تزال تغذي بشكل طبيعي بعد شهر واحد من العمر. معظم الأمهات بعد الايام القليلة الأولى يشكون من عدم كفاية حليب الثدي. Malunggay هي واحدة من الأعشاب الأكثر دراسة في الفلبين في تعزيز تدفق حليب الأم. وعلى أنها مدرة للبن، تؤكد العديد من الدراسات فعاليتها. ومع ذلك يتم الترويج لها أن تعطى عادة بعد الولادة 3 أيام للحث على الرضاعة. malunggay بها كمية أكبرفي مستويات البرولاكتين وهو الهرمون الأكثر أهمية في بدءأفراز اللبن
يحسن القدرة على التحملالمورينغا،بها فيتامين A وفيتامين C بمحتويات مرتفعة، جنبا إلى جنب مع محتوى مادة الحديد المتوافرة بكميات غيرعادية. وتساعد على تحسين محتوى الهيموجلوبين في الدم. وهذا بدوره يساعد الدم على تقديم المزيد من الأوكسجين إلى العضلات والقدرة على التحمل خلال التمارين الرياضية وزيادة الأكسجين المحمول عن طريق الدم يساعد أيضا على زيادة الطاقة ومعدل الأيض، ويساعد في حرق الدهون غير المرغوب فيها الموجودة في الجسم.
فوائد زيت المورينجا :يتم الحصول على زيت أو زيت المورينغا بن بالضغط على بذور شجرة المورينجا Oilefera. المورينغا النفط هو الزيت الأكثر استقرارا في الطبيعة وأنة لايتزنخ. المورينغا النفط بة العديد من التطبيقات في مستحضرات التجميل وصناعة الأدوية.بذور المورينجا تسفرعن 38-40٪ زيت الطعام (وتسمى بن النفط، بة تركيزات عالية من حمض بيهينيك الواردة في النفط) التي يمكن استخدامها في الطهي ومستحضرات التجميل. ويمكن أن تؤكل لوجود المواد الغذائية الغنية في الأوراق والبذور، والنفط المستخرج من بذوره بة زيادة في الأحماض الدهنية والفيتامينات A و C.و شركات التجميل في جميع أنحاء العالم تستعمل الآن النفط في العلامة التجارية الجديدة لمرطبات الجلد.المورينغا النفط تمتلك الاستقرار التأكسدي الاستثنائي الذي قد يفسر لماذا وضع المصريين زيت المورينغا داخل المزهريات في مقابرهم. وقد تم توثيق خصائص الشفاء من النفط المورينغا في الثقافات القديمة، المعروف أيضا باسم behen النفط، . وله قيمة هائلة في مستحضرات التجميل ويستخدم في الجسم والعناية بالشعر ومرطب ومنعم للجلد. وقد استخدمت المورينغا النفط في الأعمال التحضيرية للجلد والمراهم منذ العصور المصرية. هذا النفط يتميز بأنة طويل الأمد جدا مع العمر الافتراضي لمدة تصل إلى 5 سنوات.ذوقيمة مهمة للغاية صناعة مستحضرات التجميل. المورينغا النفط هو كالضوء وينتشر بسهولة على الجلد. ومن الأفضل التطبيقات في التدليك والعلاج بالروائح.المواد المضادة للاكسدة والمواد المغذية للمورينغا النفط تساعد للحد من نشاط الجذور الحرة على البشرة. الجذور الحرة هي العوامل التي تسبب الضرر لأنسجة الجلد وتمهد الطريق للتجاعيد في الجلد. المواد المضادة للاكسدة الغنية المورينغا النفط، تحد من أنشطة الجذور الحرة وبالتالي يجد مكانا في الكريمات المضادة للشيخوخة.زيت بذور المورينجا تحتوي على خصائص مطهرة ومضادة للالتهابات، تساعد على التئام الجلد مثل الجروح والكدمات والحروق، ولدغ الحشرات، والطفح الجلدي وبسرعة إضافة زيت بذور المورينجا تنتج رغوة غنية ودسمة، وتزيد في الواقع من قدرة التطهير.أنه يزيل البثور ويمنع تكرارها، إذا ما استخدم بشكل منتظم، ويزيل التجاعيد ومنع وتراجع عضلات الوجه، ويساعد على مسح الرؤوس السوداء والبقع؛ ويجعل توهج الوجه ويساعد على شد مسام الجلد.وتستمد فوائد ترطيب الجلد من حقيقة أن زيت بذور المورينجا بة نسبة عالية في الفيتامينات A و C والأحماض الدهنية غير المشبعة. زيت بذور المورينجا يحتوي على خصائص مطهرة ومضادة للالتهابات، . المورينغا النفط هو أيضا مفيد لأغراض الدباغة . هذا الزيت غني في النحاس والكالسيوم والعناصر الغذائية الهامة التي تجتاجها للبشرة.المورينغا النفط هو مستقر جدا والذي يعتبر ذا قيمة غذائية عالية للجلد ومماثل في تكوينه لزيت الزيتون ولكن أخف بكثير. وهو من مضادات الأكسدة القوية الطبيعية مع خصائص ممتازة تعمل علي تجانس البشرة.
دراسات فوائد شجرة المورينجا :أكد ماكس حسونة الباحث البريطانى بالندوة الدولية “نحو تنمية زراعية مستدامة”، التى نظمها المركز القومى للبحوث أمس، أن زيارته إلى مصر جاءت تنفيذاً لوصية والدته المصرية لنقل زراعة أشجار المورينجا إلى مصر والتى كانت تستخدمها فى علاج المرضى فى أوغندا.أوضح ماكس الذى يعمل مهندس كمبيوتر فى بريطانيا، أنه ولد فى مصر وانتقل إلى بريطانيا فى عامه السادس، وقال “لم أكن أعلم شيئاً عن أشجار المورينجا حتى زرت والدتى فى أوغندا والتى كانت تعالج المرضى هناك بأوراقه وعندما بدأت ابحث عنه اكتشفت فوائده الكثيرة، بل وزرعته فى العديد من الدول، وقبل وفاة والدتى أوصتنى بالحضور إلى مصر ونقل زراعته إليها وتعريف الباحثين بأهميته. وعن فوائد هذه الشجرة، أضاف ماكس “يتمتع شجر المورينجا بـ7 أضعاف نسبة الكالسيوم الموجودة فى اللبن و3 أضعاف فيتامين الجزر و4 أضعاف بوتاسيوم الموز، نستطيع زراعته فى كافة الظروف لا يحتاج سوى لتربة رملية المتوفرة فى صحراء مصر بمساحات شاسعة، ويستهلك كميات قليلة من المياه، وهو من أنسب المحاصيل التى يسعى باحثو العالم حالياً إلى مناشدة الدول للتوسع فى زراعتها لمواجهة القلق العالمى من الاحتباس الحرارى وتغيرات المناخ التى تهدد معظم نباتاتنا، بالإضافة إلى قدرته على علاج سوء التغذية الذى يصيب معظم الأطفال بسبب الفقر الذى قد يحرمهم من اللحوم أو الألبان، وذلك فى ظل تكلفة منخفضة وبسيطة”.أوضح ماكس، أن شجرة المورينجا أو كما يلقبها الباحثون “شجرة الحياة” ليست جديدة وكان المصريين القدماء يستخلصون زيوتها ويستخدمونها فى الحفاظ على الشباب، وأوراقه تشبه السبانخ ويمكن تناولها نيئة أو مطبوخة.
اهمية المورينجا :يعتزم فرع وزارة الزراعة بالمدينة المنورة إقامة مؤتمر حول شجرة «المورينجا» ومدى الاهتمام بها «اليوم» بهدف مناقشة فوائدها وقيمتها الغذائية، بعد أن أصبحت الشجرة حديث العالم على خلفية كشف دراسات وبحوث وتجارب مخبرية القيمة الغذائية والصحية العالية لها، فيما أشار باحثون الى أنها تعالج 300 مرض وتساهم في علاج العقم لدى النساء والضعف الجنسي لدى الرجال والكثير من الأمراض المزمنة بجانب إمكانية استخدامها كعلف للحيوان. وقبل الاكتشافات العلمية الحديثة، وتحديدا في عام 1994 استبق المواطن السعودي عبدالرحمن سعد الجهني زمانه بتوطين أكثر من ثلاثة آلاف شجرة في شرق المدينة المنورة، وقام بإنشاء مزرعة منظمة وحديثة لأشجار المورينجا، وجاء قراره بزراعة هذا الصنف من الأشجار بعدما استعان بعلماء في الخارج لمعرفة أهمية هذه الشجرة حيث كشفت نتائج مخبرية بهولندا في مختبر الـ TNO النتائج والفوائد المبهرة لها، مما جعله يعكف ليل نهار على زراعتها وتوطينها. «المدينة» التقت الجهني حول ظروف اهتمامه بهذه الشجرة، ودوافعه للاستعانة بعلماء النبات في هولندا لمعرفة قيمتها الاقتصادية، بجانب تفاصيل أخرى في هذا الحوار:متى بدأ اهتمامكم تحديدا بزراعة شجرة البان «المورينجا»؟.قبل عشرين عاما، كنت في رحلة برية بين جبال غرب المدينة المنورة ولفت انتباهي اخضرار الشجرة وتعمقها داخل الجبال وبين الصخور، وأخذت منها مجموعة، وذهبت إلي أحد كبار السن وسألته عنها، وقال لي انهم في السابق كانوا يستخدمونها في علاج الأمراض، وبعدها بحثت عنها في الكتب العربية ووجدت أن ابن هاشم كتب عنها في كتاب «فاكهة السبيل» وقال عنها «البان يفيد في علاج العقم لدى النساء» وقال عنها الملك المظفر في كتابه المعتمد «إن دهنها يزيل صلابة الكبد والطحال» وقال عنها ابن سينا «إنها تخلط مع الماء وتفتح السدد الموجود في الأحشاء ويخلط مع الخل لعلاج الجرب». وبعد اطلاعي على هذه المعلومات قمت بزراعتها وإنشاء مزرعة حديثة، كما قمت بإرسال مجموعة من ثمارها إلى مختبر حديث في هولندا وهو مختبر TNO لأحصل على نتائج مبهرة حول القيمة الغذائية التي تحتويها واستخداماتها المتعددة الأخرى.
المورينجا في الطب القديميقول داود الانطاكي في البان انه شجر مشهور كثير الوجود، له زهر ناعم الملمس.مفروش يخلف قرونا داخلها حب يميل إلى البياض كالفستق، ينكسر عن حب عطري الي صفرة ومرارة يدخل في الغوالي والاطياب وأهل مصر تشرب من زهر هذه الشجرة زاعمين التبريد به وجميع اجزاء هذا النبات تمنع الاورام والنوازل وتطيب العرق وتشد البدن وتدمل الجراح ودهنه ينفع من الجرب والحكة والكلف والنمش وينقي الاحشاء بالغاً مع الماء والعسل والخل ويذهب الطحال مطلقاً وكذا حبه طلاءوبالبول يقلع البثور ويدمل ويصلح البواسير وإذا قطر في الاحليل ادر البول سريعا ويضيف الانطاكي :ان دهن البان قوي الفعل في اصلاح النزلات وكل بارد كالفالج ويقوي المعدة والكبد وإن فتق بالعنبر طيب الجسد وهيج الانعاض ويحلل الاورام وينفع من النسيان سعوطاً والشقيقة دهناً.وقيل انه يضر الكلى ويصلحه اليانسون، كما ان حب البان يدخل في بعض الوصفات المستخدمة في علاج البهاق الاسود . ويقول ابن سينا” في البان ان حبه اكبر من الحمص مائل إلى البياض وأنه منق خصوصاً لبه.ويفتح مع الخل والماء السدد في الاحشاء وينفع بالخل الجرب .اما ابن هاشم فيقول في كتابه” فاكهة السبيل” في البان” انه يفيد في علاج العقم عند النساء وذلك بان تتحمل المرأة بدهنه مع المصطكى والزعفران. كمايفيد ايضاً في علاج استرخاء الذكر وذلك بان يدهن الذكر بدهان البان” . ويقول المظفر عن البان ” انه شجر ينمو ويطول كالاثل،واذا أرادوا إستخراج الدهن يطحن ويعصر.وهو كثير الدهن الذي يستعمل في العطور والطيوب المرتفعة أما ثفله الذي يبقى بعد استخراج دهنه فينفع من الكلف والنمش والبرش الذي في الوجه من الجرب والحكة . وأجوده الحب الكبير العطر وهو يزيل الثأليل من الوجة وينفع الاورام الصلبة اذا جعل في المرهم. كما يزيد صلابة الكبد والطحال إذا شرب من حبة بخل أحمر أماالاستعمالات الحديثة لنبات البان فهي: يستعمل على نطاق واسع في استخراج زيت البان الذي يستعمل كمثبت للعطور، كما يدخل في صناعة مواد التجميل وزيوت تصفيف الشعر. كما يستعمل في أغراض غذائية وفي الاضاءة، أما الكسب المتخلف من البذور بعد عصرها فيستخدم كسماد جيد كما أن أوراق النبات الغضة وأزهاره وثماره تستخدم كغذاء ودواء للإنسان وعصير الاوراق قاتلة للبكتريا وتؤكل الاوراق لعلاج الاسقربوط والتهاب القناة التنفسية المصحوب بافرازات عصير. وعصير الاوراق ايضاً مقيء في حدود خمسة جرامات، كما يعطى للاطفال مع الملح لعلاج انتفاخ المعدة بالغازات . قشور النبات تستخدم ضد لدغ العقرب.قشر الجذور يستخدم كمدر للبول كما يستخدم مسحوق القشور كسعوط في حالة وجع الرأس. كما ان عجينة الجذورالطازجة مخلوطة بالملح تستخدم لعلاج الالتهابات والاورام والمفاصل المصابةبالروماتيزم والاجزاء المصابة بالشلل.كما يقال ان مغلي الازهار مع اللبن منشطة للجنس وعصارة الازهار بالبن مدرة للبول مانعة لتكوين الحصي وقاتلة للديدان وهاضمة . اما البذور فهي منشطة .
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهمية وفوائد شجرة السرو , تعرف علي فوائد شجرة السرو Yaqot مقالات طبية - الصحة العامة 1 April 8, 2014 05:22 PM
أهمية وفوائد عشب البحر Yaqot مقالات طبية - الصحة العامة 0 December 15, 2013 04:33 PM
أهمية وفوائد شجرة الشاي Yaqot مقالات طبية - الصحة العامة 0 December 14, 2013 06:46 PM


الساعة الآن 11:56 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر