فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم November 15, 2013, 09:06 PM
 
أنظمة تثبت كل يوم بُعدها عن مقاييس وقيم وقناعات الإسلام

أنظمة تثبت كل يوم بُعدها عن مقاييس وقيم وقناعات الإسلام


الخبر:


عدد كبير من السودانيين أبعدوا مؤخراً من المملكة العربية السعودية، وقد نقلت وسائط الإعلام المختلفة عن تضرر عدد كبير منهم في ظل تجاهل السفارة السودانية لمشاكلهم، وعدم تنويرهم بشكل كافٍ لما يجب فعله، وفي تخطٍّ لكل درجات اللامبالاة وعدم الاحترام لما حدث استضافت صحيفة السوداني السفير السوداني بالمملكة العربية السعودية؛ عبد الحافظ إبراهيم؛ والذي ليته لم ينطق ببنت شفة! فقد قال: (كما يعلم الجميع، فقد بدأت المملكة العربية السعودية، حملة لتنظيم الوجود الأجنبي غير القانوني؛ وبالطبع من ضمن هؤلاء المخالفين سودانيون)، وفي سؤال عن التعامل القاسي الذي تعرضوا له قال: (سودانيين في المملكة منذ عشرات السنين من دون وثائق، ودخلوا المملكة بتأشيرة عمرة، والدولة غير مسؤولة عن هؤلاء الذين يقيمون بصورة غير قانونية)، وفي سؤال؛ ألا توجد خطط لإيجاد فرص عمل لهم في السودان، قال: (الدولة ليست ملزمة بأن تجد لهم فرصة عمل في السودان، ولماذا تتحمل الدولة مسؤوليتهم، ولدينا في السودان الآلاف من العاطلين عن العمل) صحيفة السوداني.



التعليق:


إن ترحيل المملكة العربية السعودية للسودانيين وغيرهم لأي سبب كان، وهم مكبلون بالسلاسل والقيود، وفي وضع مذل مخالف لشرع الله الذي جعل المسلم أخا المسلم، عن ابن عمر - رضي الله عنهما - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة، فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة» متفق عليه. إن هذا التصرف العنصري الجاهلي، هو خير دليل على أن الأنظمة القائمة في بلاد المسلمين تثبت كل يوم بعدها عن قيم الإسلام ومقاييسه وقناعاته التي تربط الأمة، وتصهرها، فكيف يرحَّل مواطنون سودانيون من أرض الحجاز باعتبارهم أجانب وهم مسلمون، تربطهم بأهل الحجاز أعظم ما يربط الناس وهو رابط العقيدة الإسلامية، رابطة (لا إله إلا الله محمد رسول الله) التي لم تفرق بين صهيب الرومي وبلال الحبشي وسلمان الفارسي وأبي بكر العربي فكانوا أمة من دون الناس متحابين متناصرين في سبيل الله، أمة ربطها رب العزة عز وجل برباط الإسلام، وتريد الأنظمة الوضعية إرجاعها لجاهلية عمياء تفرق بين الناس بسبب عرقهم، وتراب خطّه المستعمر ليفتّ في عضد هذه الأمة ويفرقها!!


إن اعتبار السفير للسودانيين بأنهم من ضمن الأجانب مخالف لرابط العقيدة الإسلامية، الذي جعل المسلم أخا المسلم، ولكنه يتحدث من منطلق دوره سفيراً لواحدة من دول الضرار؛ التي تتجاهل ما ينبثق عن عقيدة الإسلام من أفكار ومفاهيم متمسكة بالوطنية التي لا ترقى لربط الإنسان بأخيه الإنسان وخير دليل على ذلك قول السفير بعدم مسؤولية الدولة عنهم، فأين الوطنية هذه؟ وهو قول ينمّ عن واقع هذه الحكومات التي ليس لديها شيء تفعله سوى التنكيل بالناس، والقسوة على المواطن المسكين. أما رعاية شؤونه فهو أمر ليس في الحسبان، فسفارته خير شاهد على ذلك؛ فهي تقوم بإحصاء كل فرد يدخل السعودية بدقة، لأنه مصدر للأتاوات والضرائب، أما عندما تمتلئ السجون بالمبعدين فلا دخل لها، وتسلم بأن من حق السعودية تطبيق قوانينها، وهو دور طبيعي لسفارات دويلات الضرار فها هو السفير يتساءل لماذا تتحمل الدولة مسؤوليتهم؟ فهو محق، فالدولة في هذا الزمان ليس من مسؤوليتها المواطنين، بل هي تتسبب في مشكلاتهم إذ هي التي أدت إلى هجرتهم بسياساتها الظالمة التي منها إيقاف المخالفين لمنهجها عن وظائفهم بقانون الصالح العام وبالحروب التي دمرت أجزاء واسعة من السودان، وعطلت كثيراً من المشاريع الإنتاجية بجانب سياسات اقتصادية أهلكت الحرث والنسل أنتجت جيوشاً من العاطلين عن العمل وليس آلافًا كما ذكر السفير.


إن الدويلات القائمة في بلاد المسلمين لم توجد لخدمة مواطنيها، بل هي عاجزة حتى عن خدمة نفسها، فها هي عروشها تتهاوى بظلمهم الذي فاض طوفانه بالأمة التي ستحاسبهم عند قيام دولة الخلافة التي أظل زمانها.


فالعملَ العملَ لإيجادها. وفى ذلك فليتنافس المتنافسون.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقاييس التقدم m-sultan علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 5 December 12, 2010 06:49 AM
كتاب معجم مقاييس اللغة تحميل معجم مقاييس اللغة ألاء ياقوت كتب الادب العربي و الغربي 0 May 16, 2010 12:56 PM
مقاييس الحياة الاركاني النصح و التوعيه 4 October 22, 2008 05:09 PM


الساعة الآن 12:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر