فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > امومة و طفولة

امومة و طفولة كيف تعتنين بمولودك الجديد , تربيه الابناء ,ماقبل الولاده , الحمل, ملابس الطفل الجديد



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم October 23, 2013, 01:02 PM
 
اسباب وعلاج حمى النفاس

اسباب وعلاج حمى النفاس

وقاية من حمى النفاس،حمى النفاس،اسباب حمى النفاس




تتخوف الحامل من الأمراض التي قد تواجهها بعد الولادة لذا عليها الإلمام بأكبر قدر ممكن من المعلومات عن هذه الأمراض وكيفية علاجها وطرق الوقاية منها، ومن أكثر الأمراض شيوعاً بعد الولادة أو الإجهاض هو حمى النفاس، تعرفي عليها سيدتي أكثر من خلال المقال التالي.
ما هي حمى النفاس؟ مرض يصيب النساء بعد الولادة أو بعد حالات الإجهاض ويتمثل بحالة من العدوى البكتيرية في الجهاز التناسلي وقد يتنشر في مجرى الدم، وهو مرض خطير قد يؤدي إلى الوفاة لا قدّر الله.
أمّا عن الأسباب المؤدية للإصابة بـ حمى النفاس هي كثيرة ويمكن ملاحظتها، وتكون على النحو الآتي:
- وجود بكتيريا كروية داخل الرحم.
- تواجد لبقايا المشيمة داخل الرحم بعد الولادة.
- احتقان الحليب في الثدي وتجمع القيح فيه.
- إلتهاب في المسالك البولية والشعب التنفسية والصدر.
- الإصابة بالجلطات والتخثرات الدموية في الأطراف السفلية وأوردة الحوض والرحم.
- أي مضاعفات أخرى كإلتهاب في الجرح أو تجمع دموي داخل الحوض.
- عدم العناية بالنظافة الشخصية.
كما ويُصاحب مرض حمى النفاس عدّة أعراض تبدو ظاهرة وملموسة ويمكن الشعور بها، وتكون هذه الأعراض تنبيه دقيق لما يحدث داخل جسم المرأة بأن هنالك خلل ما، وهذه الأعراض هي:
- التعرق الزائد ومن ثم الشعور بالقشعريرة حيث سرعان ما ترتفع حرارة الجسم.
- الشعور بالعطش وجفاف اللسان، حيث يميل لون اللسان إلى البياض في البداية.
- صداع مؤلم.
- سرعة في النبض والتنفس.
- فقدان الشهية.
- ضعف وهزل عام في الجسم.
- الشعور بالغثيان والتقيؤ.
- انتفاخ بالبطن والشعور بألم في الظهر.
- قد يصاحب الحالة إمسـاك وصعوبة في التبرز ويميل لون البراز إلى اللون القاتم.
- جفاف حليب الثدي.
- وجود رائحة للفم والنفس.
في حال ملاحظة أي من هذه الأعراض يجب استشارة الطبيب المختص على الفور والخضوع للفحص السريري.
وللوقاية وتفادي الإصابة بمرض حمى النفاس لا بدّ لكل إمرأة معرفة التالي:
- تعقيم كافة الجروح الناجمة عن الولادة وأثناء العملية، وحتى الولادة الطبيعية قد تتعرض المريضة خلالها لإلتهاب الجرح إذا كان أسلوب التوليد والتعقيم غير مناسبين.
- الفحص المتكرر أثناء عملية المخاض مضرّ، فقد يعرّض الحامل للإلتهابات والجروح التي تؤدي للإصابة بحمى النفاس بعد الولادة لذا يجب ألا يتم الفحص الداخلي إلا في الأوقات المناسبة والضرورية.
- إذا كانت الأم تعاني من إلتهابات مهبلية قبل الولادة يجب أن يستعد القائمون على عملية الولادة لإحتمالية تعرضها لحمى النفاس فيتم تداركها.
- ومن الأمور الوقائية الأخرى عدم اللجوء لإخراج المشيمة باليد؛ فاليد قد تحمل بعض الجراثيم التي تؤدي للإلتهابات، ويجب عدم إهمال أي عارض من أعراض حمى النفاس فإن تطوراتها قد تكون خطيرة في بعض الأحيان.
وفي حالة التأكد من الإصابة بـ حمى النفاس يجب إدخال المريضة إلى المستشفى على الفور بعد مراجعة الطبيب ومن ثمّ عمل التحاليل المخبرية والأشعة اللازمة ومن ثمّ إعطائها المضادات الحيوية المناسبة، وقد تحتاج إلى عملية تنظيف للرحم ما إذا تمّ التأكد من وجود بعض بقايا المشيمة وما إلى ذلك.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسباب وعلاج الالتهاب الكيسي ReeMi مقالات طبية - الصحة العامة 0 October 12, 2013 03:19 PM
~~~{اسباب وعلاج انتفاخ البطن}~~~ Ro_Onah مقالات طبية - الصحة العامة 6 August 24, 2011 11:02 PM
اسباب وعلاج الامساك Ro_Onah الطب البديل 5 August 22, 2010 05:08 AM


الساعة الآن 05:05 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر