فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم April 10, 2013, 11:30 PM
 
هل تحتاج الى حجر ؟؟؟





بينما كان أحد رجال الأعمال، سائرا بسيارته الجاكوار الجديدة، في إحدى

الشوارع، ضرِبت سيارته بحجر كبير من على الجانب الأيمن ....نزل ذلك الرجل من

السيارة بسرعة، ليرى الضرر الذي لحق بسيارته،ومن هو الذي فعل ذلك ....وإذ به

يرى ولدا يقف في زاوية الشارع،وتبدو عليه علامات الخوف والقلق...اقترب الرجل

من ذلك الولد، وهو يشتعل غضبا لإصابة سيارته بالحجر الكبير...فقبض عليه دافعا

إياه الى الحائط وهو يقول له:

يا لك من ولد جاهل، لماذا ضربت هذه السيارة الجديدة بالحجر؟ إن عملك

هذا سيكلفك أنت وأبوك مبلغا كبيرا من المال ....

ابتدأت الدموع تنهمر من عيني ذلك الولد وهو يقول:

"أنا متأسف جدا يا سيد لكنني لم أدري ما العمل، لقد أصبح لي فترة طويلة من

الزمن، وأنا أحاول لفت إنتباه أي شخص كان، لكن لم يقف أحد لمساعدتي ...."

ثم أشار بيده إلى الناحية الأخرى من الطريق،وإذ بولد مرمى على الأرض ...ثم

تابع كلامه قائلا ....

إن الولد الذي تراه على الأرض هو أخي،فهو لا يستطيع المشي بتاتا،إذ هو

مشلول بكامله، وبينما كنت أسير معه، وهو جالس في كرسي المقعدين، اختل

توازن الكرسي، وإذ به يهوي في هذه الحفرة ....وأنا صغير، ليس بمقدوري أن

أرفعه، مع إنني حاولت كثيرا ...أتوسل لديك يا سيد، هل لك أن تساعدني عل

رفعه، لقد أصبح له فترة من الزمن هكذا، وهو خائف جدا ...ثم بعد ذلك تفعل ما

تراه مناسبا، بسبب ضربي سيارتك الجديدة بالحجر ....

لم يستطع ذلك الرجل أن يمتلك عواطفه، وغص حلقه.فرفع ذلك الولد المشلول

من الحفرة وأجلسه في تلك الكرسي،ثم أخذ محرمة من جيبه، وابتدأ يضمد بها

الجروح، التي أصيب بها الولد المشلول، من جراء سقطته في الحفرة ...

بعد انتهاءه ...

سأله الولد، والآن، ماذا ستفعل بي من أجل السيارة ....؟

أجابه الرجل ...

لا شيء يا بني ...لا تأسف على السيارة ...

لم يشأ ذلك الرجل أن يصلح سيارته الجديدة، مبقيا تلك الضربة تذكارا عسى

أن لا يضطر شخص آخر أن يرميه بحجر لكي يلفت انتباهه !!



إننا نعيش في أيام، كثرت فيها الإنشغالات والهموم،فالجميع يسعى لجمع

لمقتنيات،ظنا منهم بإنه كلما ازدادت مقتناياتهم، ازدادت سعادتهم أيضا..بينما هم

ينسون الله كليا..إن الله يمهلنا بالرغم من غفلتنا لعلنا ننتبه..فينعم علينا بالمال والصحة

والعلم و...... ولا نلتفت لنشكره..يكلمنا ... لكن ليس من مجيب..

فينبهنا الله بالمرض أحيانا، وبالأمور القاسية لعلنا ننتبه ونعود لجادة الصواب.

ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر علاقته مع الله؟

إن الإنسان يتحسب لإمور كثيرة!

فسياراتنا مؤمن عليها...وبيوتنا مؤمنة...وممتلكاتنا الثمينة نشتري لها تأمين..

لكن هل حياتك الأبدية مؤمنة ؟


فهل أنت منتبه ؟

أم تحتاج إلى حجر ؟؟؟





رد مع اقتباس
  #2  
قديم April 15, 2013, 12:48 AM
 
رد: هل تحتاج الى حجر ؟؟؟

باركك الله وجزاك خيرا
قصة مفيدة فيها عبرة وحكمة
جعلها الله في ميزان حسناتك

سلام الحاج
__________________
سلام الحاج
كاتبة واعلامية وعاملة اجتماعية من لبنان
صاحبة العديد من المؤلفات في الصحة والحياة
متأهلة من الدكتور محمد علي الموسوي
رد مع اقتباس
  #3  
قديم October 8, 2013, 07:04 PM
 
رد: هل تحتاج الى حجر ؟؟؟

أنا متنبه اخي
شكرا جزيلا لك على القصة الرائعة والمفيدة جدا
__________________






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل تحتاج الى حجر؟؟؟؟؟؟؟؟ ALQUDAH روايات و قصص منشورة ومنقولة 1 August 18, 2010 03:49 AM
اخت لكم تحتاج للمساعده طوويله افتح قلبك 5 August 4, 2008 09:58 AM


الساعة الآن 08:33 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر