فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > شعر و نثر

شعر و نثر اكتب قصيده , من انشائك او من نِثار الانترنت , بالطبع , سيشاركك المتذوقين للشعر مشاعرك



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم March 8, 2008, 07:17 PM
 
Rose وسافر نصفُ الكلامِ‏

وسافر نصف الكلام
وسافر نصفُ الكلامِ‏
ولم يبق منّا‏
سوى رشفة من شفاه نبيذٍ‏
وبعض بقايا من الدفء‏
كنّا تركناه يسري إلى أمنياتٍ جديدةْ‏
بمتن قصيدةْ‏
وما كان كانْ‏
***‏
على رِسْلِه حلَّ أمسِ الصباحُ‏
وكنت على وشك أن أرتدي للسراب ملابسَ‏
لكنّه جاء أرجوحةً من قمرْ‏
فطيَّر بضع مئات فراشٍ‏
وسلسل أغنية من عقود البنفسجِ‏
وقتَ السَّحَرْ‏
على طرف الأرض كانت تهوِّم أنسام روحي‏
وتمضي إلى سدرةٍ من أمانْ‏
وكان قليلٌ من الحلم ينحلُّ في ماء ورد القواريرِ‏
يلثم فوق شفاه الفناجين طعمَ الزمان الذي مرَّ‏
كي لايفوت الأوانْ‏
رنينٌ يهزُّ الهواءَ،‏
وأجراس قلبي مكاتيب‏
بين حبيبين لا يقرأانْ‏
***‏
على متن هذي القصيدةِ‏
كدتُ أسرّحُ غِزلان قلبي‏
وأطلقُ رهطَ وعولٍ‏
ولكنّ غاباتِكم من زجاجٍ، يجرِّحُ‏
والحبُّ والموتُ خطّان يلتقيانْ‏
***‏
تذكّرت وقعَ الكلام بخفّين من مخملٍ‏
كان بيني وبينك نحلٌ‏
يلمُّ رحيق الشفاهِ‏
ويغرق في فضّةٍ من حنانْ‏
وكان لنا ياسمينٌ‏
ونجمٌ بعيدٌ‏
يؤرجحنا عاريينِ‏
ويسكب نهرين من ذهب الجسدينِ‏
على لؤلؤ البيلسانْ‏
دخلنا المكان على خلسةٍ عاريينِ‏
وأقدامنا حافياتٌ‏
لكيلا يفيق القمرْ‏
نخاف على الحبّ أن يتطايرَ مثل الشَّرَرْ‏
وأن يتلاشى كحلم السَّفَرْ‏
وحين صحونا من الحلمِ كان المطرْ‏
يسيل خطوطاً من المتن‏
حتى إذا مرَّ في سُرَّة السِّرَّ، ثم انحدرْ‏
تلقّفه كوكبانْ‏
***‏
أتعرف كم نجمة هطلت من جفونكَ‏
ثم استقرت بشعري؟‏
وتعرف كم قطرة من رحيقكَ‏
أودعتها في خزائن عطري؟‏
وتعرف كم من فراشٍ رسمتُ بصدركَ..‏
تعرف كم من فراشٍ رسمتَ بصدري؟‏
كأنّك ماكنت تدري‏
أنا ياحبيبي من الطيرِ تلك الحمامةُ‏
أسْرَتْ مع الليلِ‏
حتى تراءى لها الفجرُ خيطَ دخانْ‏
وحتى تراءى لها مثلُ وجهكَ في الصبحِ‏
يبزغ من غسق الأرجوانْ‏
ولا ذنب لي غير أنّي أحبّكَ‏
والحبُّ يا سيّدي غربتانْ‏
***‏
لنا الوجدُ‏
ضَوْعُ العبيرِ، ولمس الحريرِ، ودفء السريرِ، وهمسُ الحنانْ‏
لنا أننا قد نضَلُّ الكلامَ‏
فلا يتبقّى لنا في المساءِ‏
سوى فمِ نايٍ وصدرِ كمانْ.‏

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكلامِ‏, وسافر, نصفُ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 01:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر