فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم March 9, 2013, 02:41 AM
 
قصص وعبر

نعل الملك

يحكى أن ملكاً كان يحكم دولة واسعة جداً ..أراد هذا الملك يوما القيام برحلة برية طويلة . وخلال عودته وجد أن أقدامه تورمت بسبب المشي في الطرق الوعرة، فأصدر مرسوماً يقضي بتغطية كل شوارع مدينته بالجلد ولكن احد مستشاريه أشار عليه برأي أفضل وهو عمل قطعة جلد صغيرة تحت قدمي الملك فقط فكانت هذه بداية نعل الأحذية.

إذا أردت أن تعيش سعيدا في العالم فلا تحاول تغيير كل العالم بل أعمل التغيير في نفسك ومن ثم حاول تغيير العالم بأسره

الإعلان والأعمى

جلس رجل أعمى على إحدى عتبات عمارة واضعا قبعته بين قدميه وبجانبه لوحة مكتوب عليها :
' أنا أعمى أرجوكم ساعدوني ' .
فمر رجل إعلانات بالأعمى ووقف ليرى أن قبعته لا تحوي سوى قروش قليلة فوضع المزيد فيها .
دون أن يستأذن الأعمى أخذ لوحته وكتب عليها عبارة أخرى وأعادها مكانها ومضى في طريقه .
لاحظ الأعمى أن قبعته قد امتلأت بالقروش والأوراق النقدية، فعرف أن شيئاً قد تغير وأدرك أن ما سمعه
من الكتابة هو ذلك التغيير فسأل أحد المارة عما هو مكتوب عليها فكانت الآتي :
' نحن في فصل الربيع لكنني لا أستطيع رؤية جماله '
غير وسائلك عندما لا تسير الأمور كما يجب

حكاية النسر
يُحكى أن نسراً كان يعيش في إحدى الجبال ويضع عشه على قمة إحدى الأشجار، وكان عش
النسر يحتوي على 4 بيضات، ثم حدث أن هز زلزال عنيف الأرض فسقطت بيضة من عش النسر
وتدحرجت إلى أن استقرت في قن للدجاج، وظنت الدجاجات بأن عليها أن تحمي وتعتني ببيضة النسر هذه،
وتطوعت دجاجة كبيرة في السن للعناية بالبيضة إلى أن تفقس . وفي أحد الأيام فقست البيضة
وخرج منها نسر صغير جميل، ولكن هذا النسر بدأ يتربى على أنه دجاجة، وأصبح يعرف
أنه ليس إلا دجاجة، وفي أحد الأيام وفيما كان يلعب في ساحة قن الدجاج شاهد مجموعة
من النسور تحلق عالياً في السماء، تمنى هذا النسر لو يستطيع التحليق عالياً مثل هؤلاء النسور
لكنه قوبل بضحكات الاستهزاء من الدجاج قائلين له: ما أنت سوى دجاجة ولن تستطيع التحليق
عالياً مثل النسور، وبعدها توقف النسر عن حلم التحليق في الأعالي ، وآلمه اليأس ولم يلبث
أن مات بعد أن عاش حياة طويلة مثل الدجاج


إنك إن ركنت إلى واقعك السلبي تصبح أسيراً وفقاً لما تؤمن به
فإذا كنت نسراً وتحلم لكي تحلق عالياً في سماء النجاح
فتابع أحلامك ولا تستمع لكلمات الدجاج ( الخاذلين لطموحك ممن حولك !)
حيث أن القدرة والطاقة على تحقيق ذلك متواجدتين لديك بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى .
واعلم بأن نظرتك الشخصية لذاتك وطموحك هما اللذان يحددان نجاحك من فشلك !
لذا فاسع أن تصقل نفسك ، وأن ترفع من احترامك ونظرتك
لذاتك فهي السبيل لنجاحك ، ورافق من يقوي عزيمتك .

لو سقطت منك فردة حذاءك
.. واحدة فقط
.. أو مثلا ضاعت فردة حذاء
.. واحدة فقط ؟؟
مــــاذا ستفعل بالأخرى ؟
يُحكى أن غانـدي
كان يجري بسرعة للحاق بقطار
... وقد بدأ القطار بالسير
وعند صعوده القطار سقطت من قدمـه إحدى فردتي حذائه
فما كان منه إلا خلع الفردة الثانية
وبسرعة رماها بجوار الفردة الأولى على سكة القطار
فتعجب أصدقاؤه !!!!؟
وسألوه
ماحملك على مافعلت؟
لماذا رميت فردة الحذاء الأخرى؟
فقال غاندي الحكيم
أحببت للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد فردتين فيستطيع الإنتفاع بهما
فلو وجد فردة واحدة فلن تفيده
ولن أستفيد أنــا منها أيضا

نريـد أن نعلم انفسنا من هذا الدر
أنــه إذا فاتنــا شيء فقد يذهب إلى غيرنــا ويحمل له السعادة
فــلـنــفــرح لـفـرحــه ولا نــحــزن على مــافــاتــنــا

فهل يعيد الحزن ما فــات؟
كم هو جميل أن نحول المحن التي تعترض حياتنا إلى منح وعطاء
وننظر إلى الجزء الممتلئ من الكأس وليس الفارغ منه
__________________
We Are Not Angels

No one lives forever
رد مع اقتباس
  #2  
قديم March 9, 2013, 02:48 AM
 
رد: قصص وعبر

رُوي أنه لحق بني إسرائيل قحط على عهد موسى – عليه السلام – فاجتمع

الناس إليه فقالوا : ياكليم الله .. أدع لنا ربك أن يسقينا الغيث ، فقام معهم ،

وخرجوا إلى الصحراء وهم سبعون ألفا أو يزيدون ... فقال موسى – عليه السلام

إلهي .. أسقنا غيثك وانشر علينا رحمتك .. وارحمنا بالأطفال الرضع والبهائم

الرتع والشيوخ الركع .. فما زادت السماء إلا تقشعا والشمس إلا حراره فتعجب

موسى – عليه السلام – وسأل ربه عن ذلك ، فأوحى الله إليه (( إن فيكم عبدا

يبارزني بالمعاصي منذ أربعين سنه ، فناد في الناس حتى يخرج من بين أظهركم

فبه منعتكم )) فقال موسى : إلهي وسيدي أنا عبد ضعيف ، وصوتي ضعيف ،

فأين يبلغ .. وهم سبعون ألفا أو يزيدون ؟؟ فأوحى الله إليه : منك النداء ومنا

البلاغ .. فقام موسى مناديا : يا أيها العبد العاص ، الذي يبارز الله بالمعاصي

منذ أربعين سنه أخرج من بين أظهرنا فبك منعنا المطر ... فنظر العبد العاصي

ذات اليمين وذات الشمال فلم ير أحدا خرج منهم فعلم أنه المطلوب فقال في

نفسه : إن أنا خرجت من بين هذا الخلق فَضَحتُ نفسي ، وإن قعدت معهم منعوا

لأجلي .. فأدخل رأسه في ثيابه نادما على فعاله ، وقال : إلهي وسيدي .. عصيتك

أربعين سنه وأمهلتني ، وقد أتيتك طائعا فاقبلني .. فلم يستتم كلامه حتى ارتفعت

سحابه بيضاء فأمطرت كأفواه القرب ، فقال موسى : إلهي وسيدي .. بماذا

سقيتنا وما خرج من بين أظهرنا أحد ؟! فقال : ياموسى ... سقيتكم بالذي

منعتكم ... فقال موسى : إلهي .. أرني هذا العبد الطائع .. فقال : ياموسى .. لم

أفضحه وهو يعصيني .. أأفضحه وهو يطيعني ....

__________________
We Are Not Angels

No one lives forever
رد مع اقتباس
  #3  
قديم March 9, 2013, 02:52 AM
 
رد: قصص وعبر

منذ سنوات ، انتقل إمام إحدى المساجد إلى مدينة لندن- بريطانيا، وكان

يركب الباص دائماً من منزله إلى البلد.

بعد انتقاله بأسابيع، وخلال تنقله بالباص، كان أحياناً كثيرة يستقل

نفس الباص بنفس السائق.


وذات مرة دفع أجرة الباص و جلس، فاكتشف أن السائق أعاد له 20 بنساً زيادة عن المفترض من الأجرة.

فكر الإمام وقال لنفسه أن عليه إرجاع المبلغ الزائد لأنه ليس من حقه.

ثم فكر مرة أخرى وقال في نفسه: "إنسَ الأمر، فالمبلغ زهيد وضئيل ، ولن يهتم به أحد ...كما أن شركة الباصات تحصل على الكثير من المال من أجرة الباصات ولن ينقص عليهم شيئاً بسبب هذا المبلغ، إذن سأحتفظ

بالمال وأعتبره هدية من الله وأسكت.

توقف الباص عند المحطة التي يريدها الإمام ، ولكنه قبل أن يخرج من

الباب ، توقف لحظة ومد يده وأعطى السائق العشرين بنساً وقال له: تفضل، أعطيتني أكثر مما أستحق من المال!!!

فأخذها السائق وابتسم وسأله: "ألست الإمام الجديد في هذه المنطقة؟

إني أفكر منذ مدة في الذهاب إلى مسجدكم للتعرف على الإسلام، ولقد أعطيتك المبلغ الزائد عمداً لأرى كيف سيكون تصرفك"!!!!!

وعندما نزل الإمام من الباص، شعر بضعف في ساقيه وكاد أن يقع أرضاً من رهبة الموقف!!! فتمسك بأقرب عامود ليستند عليه،و نظر إلى السماء و دعا باكيا:


يا الله ، كنت سأبيع الإسلام بعشرين بنساً!!!
__________________
We Are Not Angels

No one lives forever
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
:::::: حكايات وعبر ::::::: R007.84 روايات و قصص منشورة ومنقولة 4 February 9, 2010 07:21 AM
قصص وعبر The Horror روايات و قصص منشورة ومنقولة 1 November 16, 2009 04:09 PM
قصص وعبر lovem روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 October 21, 2009 08:51 PM


الساعة الآن 07:43 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر