فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم February 8, 2013, 11:37 PM
 
Smile تحميل شرفات بحر الشمال ، رواية ، واسيني الأعرج ، نسخة معالجة وصفحات فردية


تحميل شرفات بحر الشمال ، رواية ، واسيني الأعرج ، نسخة معالجة وصفحات فردية

تحميل شرفات بحر الشمال ، رواية ، واسيني الأعرج ، نسخة معالجة وصفحات فردية





نسخة معالجة وصفحات فردية
من رواية
شرفات بحر الشمال
بقلم
واسيني الأعرج


تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها






"أحياناً أشعر أنه من فرط حبنا للحياة نتركها تنسحب من أيدينا كحبات الرمل. متشعنقين بشغف بين لحظتين محكوم عليهما قسراً بالموت الأكيد. اللحظة الأولى عندما نلتقي ويكون للحب سحر الاكتشاف والإحساس بالديمومة، فيأتي العشق حاراً، واللحظة الثانية عندما نهم بالافتراق والإحساس بالخسران. لليلة الأخيرة دائماً مذاق الفقدان، مثل الأولى تماماً. الهوة التي تعقب ذلك، كثيراً ما يصعب ترميمها. نلتصق بكل التفاصيل الصغيرة لحفظها وفي الصباح عندما نستيقظ، وقبل أن نتحسس سعادتنا الطارئة، تكون مدارج المطارات قد سجننا نحوها ومكبّرات الصوت في المطارات تختصر علينا همّ التفكير. يبدو أننا نمضي العمر بين لحظتين تتكرران باستمرار، صرخة الولادة وشهقة الموت وعيوننا ما تزال مفتوحة على الدهشة. لماذا يحدث هذا لنا نحن فقط؟‍‍!!".

المؤلف


جامعي وروائي. يشغل اليوم منصب أستاذ كرسي بجامعتي الجزائر المركزية والسوربون بباريس. يعتبر أحد أهم الأصوات الروائية في الوطن العربي. على خلاف الجيل التأسيسي الذي سبقه تنتمي أعمال واسيني، الذي يكتب باللغتين العربية والفرنسية، إلى المدرسة الجديدة التي لا تستقر على شكل واحد وثابت، بل تبحث دائما عن سبلها التعبيرية الجديدة والحية بالعمل الجاد على اللغة وهز يقينياتها. إن اللغة بهذا المعنى، ليست معطى جاهزا ومستقرا ولكنها بحث دائم ومستمر.

إن قوة واسيني التجريبية التجديدية تجلت بشكل واضح في روايته التي أثارت جدلا نقديا كبيرا، والمبرمجة اليوم في العديد من الجامعات في العالم: الليلة السابعة بعد الألف بجزأيها: رمل الماية والمخطوطة الشرقية. فقد حاور فيها ألف ليلة وليلة، لا من موقع ترديد التاريخ واستعادة النص، ولكن من هاجس الرغبة في استرداد التقاليد السردية الضائعة وفهم نظمها الداخلية التي صنعت المخيلة العربية في غناها وعظمة انفتاحها .

مقتطفات من رواية شرفات بحر الشمال للكاتب واسيني الأعرج
من جودريدز

-----------------
عندما نريد ان ننسى دفعة واحدة علينا ان نتعلم كيف نتفادى النظر الى الخلف حتى لا نُجر الى نقطة البدء .. فكل التفاتة هي محاولة يائسة للبقاء
-------
كلما اصبنا بمرض الحب اختل منطق الابجديات الصامتة وحل محلها ضباب نتمنى ان نضعه كله في كمشة يد كالقطن استعداداً لسجنه في جيب اي قميص خفيف .. ولكنه يتسرب من بين الاصابع بهدوء بدون ان نحصل على شيء منه
------
نحن في حاجة الى منح انفسنا ما نشتهي بواسطة الخيال .. الخيال وحده يدفعنا نحو تحمل موتنا المحتوم لانه وسيلتنا الكبيرة للنسيان
-----
الخيبة تعمي صاحبها .. نشتهي شربها ونخافها مثل ماء الحياة .. وعندما ندمن عليها . .لا تتركنا الا اذا قتلتنا بأبشع شكل وبلا رحمة
-----
صرنا نكتفي بالافراح الصغيرة لمواجهة الاوجاع التي تحرقنا من الداخل كالحطب اليابس .. من فرط اصرارنا على الحياة ما زلنا نتخيل اننا نملك القدرة على الحب وعندما يضيق القلب نوسعه قليلاً مثل حقيبة الغريب ولو ادى بنا ذلك الى تمزيقه بعض الشيء ليستوعب قدراً آخر و مزيداً من الاوهام
-----
نحن هكذا .. كلما وضعتنا الدنيا محل اختبار .. ازددنا تضامنا مع اوجاعنا والتصقنا اكثر بوهم ننشئه من احباطاتنا واشواقنا الضائعة
------
نحن لا ننسى عندما نريد ولكننا ننسى عندما تشتهي الذاكرة .. والذاكرة عندما ترع نوافذها للتخلص من ثقل الجراحات لا تستأذن أحداً
------
عندما نفقد حبيباً .. نبحث عن اي سبب ينزع عنا عقدة الذنب التي نشعر بها عميقاً
------
كلما حاولنا ان ننسى بالغياب .. ازددنا تشبثاً بمن نحب .. شيء واحد حاول ان لا ترتكبه في حياتك .. قبل ان تحاول النسيان .. اشبع بمن كنت تحب حتى لاتحمله معك في عزلتك جثة تنغص عليك حياتك
-----
لماذا في نهاية المطاف لا تشتهي المرأة الا من يكذب عليها ؟
-----
الانسان عندما يعشق بصدق .. يقبل على الموت بشهية مثلما يقبل على الحياة .. يختلط عليه الامران . .لا يعرف اين يبدأ الاول واين ينتهي الثاني
-----
نحن هكذا .. لا نترك وطناً الا لنتزوج قبراً في المنفى
-----
لا نستطيع ان ننسى الا اذا فتحنا الجروح القديمة واستمعنا الى أنينها الداخلي
-----
اشك في كل شيء . . و لهذا عندما اخترتك كنت اختبر يقيني الذي لم يخدعني مثلما خديعني الآخرون .. فعندما يكون الشك مرادفا للحب .. ويكون الحرب مرادفاً للصدفة .. الاجدى لنا ان ننسحب قبل ان يدركنا قبح الاشياء
-----
هكذا نحن ... يوصلنا صدقنا دائما متأخرين .. وعندما نصل يكون الخطأ حليفنا في النهاية
-----
لماذا الناس هكذا ؟ كلما احببناهم ازدادوا ضرواة وتنكراً .. هل علي ان اكره لأزداد قرباً من الآخرين
-----
الوحيدون في هذه الدنيا الذين يتحملون ثقل الحياة .. هم الذين يواجهونها بمزيد من الغباء واللامبالاة
-----
هناك خلل لم يدركه المثقف العربي .. اما ان يخرج من دائرة الضيق اي من العصر الذي يعيشه ويلبس عصر شعبه بقبحه و تخلفه او يظل يصرخ في بحر ناشف ويقبل موته الهادىء والاكثر عنفاً
-----
الصدف عندما تتكرر تصير متعبة .. لانها تصير قانوناً
-----
اصعب موت ليس الموت ذاته .. ولكن ان يذهب كل ما قدمته أدراج الرياح
-----
هكذا الدنيا .. للأسف .. هي لا تسألنا عن رأينا عندما تنوي ارتكاب الحماقات الكبرى التي لا تُداوى
-----
عندما استعيد شريط حياتي .. اشعر بأني لم اتعلم كثيراً .. فما زلت عندما أعشق .. أرتمي بكلي ولا اترك قليلاً لي .. حتى أستطيع الوقوف على قدمي مجدداً إن أخطأت
------
أحيانا لكي نستطيع ان ننسى علينا ان نفترض حقيقة و نقعنع انفسنا عبثاً بجدواها ونمضي نحو ما تبقى من حياتنا والا سيأكلنا جحيم الاسئلة التي لا أجوبة لها
-----
العالم عندما يخلو من السخرية يشيخ بسرعة ويختنق
-----
جميل ان نعشق رجلاً .. جميل ان نحب وطناً .. والاجمل من كل هذت ان نحس اننا صرنا موضوعاً للعشق لاناس لم تجمعنا بهم الا صدفة الابجديات الضائعة
-----
عندما نستعد لاستقبال الحب .. نخسر سحر المفاجأة .. وحدها المفاجأة تهزنا .. ما داها يظل فعلاً عادياً
-----
صدقني .. نحن لا ننسى أبداً .. ولكن نغمض أعيننا قليلاً لكي نستطيع ان نعيش !
-----
الانسان عندما يُضيع ثقته بنفسه . .يضيع كذلك ثقته في الناس
-----
الحب عندما يتضاءل بين شخصين يحتاج الى شيئين حادين .. اما هزة عنيفة تعيد له وهجه الكبير .. او الى بتر شجاع للعلاقة يقبل فيها الطرف الاكثر حساسية التنحي من المشهد وتحمل القدر الاكبر من الخسارة
------
احيانا نظن انفسنا اننا بالفعل نحب بل ونعشق بصدق ولكننا فجأة .. بفعل الخيبات المتكررة .. ندرك اننا نتمرن على تحمل شيء مجهول فينا .. فنقضي العمر او الجزء الاهم منه في التفتيش في دواخلنا المزدحمة عن مكان صغير نخبىء فيه الذين نحبهم في متحف القلب المفتوح ابداً .. نمضي وقتا لا يستهان به في البحث عن ارقى السبل للحفاظ على الاطار والصورة . .لاننا عندما ندخل بالصدفة متحف القلب نجد اشكالا متعددة من الاطر .. التي ما يزال اصحابها يشعون فينا . .ونجد الاطر المشروخة والاطر الفارغة تماماً والمتشابهة لاناس جرحونا وانسحبوا .. فخرجوا من تلقاء انفسهم .. نحاول عبثاً ان نسترجع صورهم لكن البياض قاس وننسى فجأة ان القلب مثل الذاكرة .. حقود لا يحتفظ الا بصور الذين لهم مكان فينا .. اما الذين جرحوه فيحولهم الى بياض ثم يمحوهم نهائياً .. ويحرمهم حتى من مصير اللوحات المسروقة التي تجد مع الزمن من يشتريها ويعيدها الى مكانها الاصلي !

أتمنى لكم قراءة ممتعة

تحميل شرفات بحر الشمال ، رواية ، واسيني الأعرج ، نسخة معالجة وصفحات فردية

تحميل شرفات بحر الشمال ، رواية ، واسيني الأعرج ، نسخة معالجة وصفحات فردية

__________________
الحمد لله في السراء والضراء .. الحمد لله في المنع والعطاء .. الحمد لله في اليسر والبلاء


Save
رد مع اقتباس
  #2  
قديم February 9, 2013, 07:15 AM
 
رد: تحميل شرفات بحر الشمال ، رواية ، واسيني الأعرج ، نسخة معالجة وصفحات فردية

اخى معرفتى بدات تطل علينا واعمال متفردة شكرا لك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم March 17, 2013, 05:37 PM
 
رد: تحميل شرفات بحر الشمال ، رواية ، واسيني الأعرج ، نسخة معالجة وصفحات فردية

تسلم إيدك على الرواية المميزة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
شرفات بحر الشمال ، رواية ، واسيني الأعرج ، نسخة معالجة وصفحات فردية ، روايات عربية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل أغنية النار ، بثينة خضر مكى ، رواية ، نسخة معالجة وصفحات فردية حصرية معرفتي الكتب المعالجة والمخفضة 31 March 31, 2014 03:34 PM
تحميل نساء البساتين ، رواية ، الحبيب السالمي ، نسخة معالجة وصفحات فردية معرفتي الكتب المعالجة والمخفضة 5 March 31, 2014 03:03 PM
تحميل رواية جسر بنات يعقوب ، من أفضل مئة رواية عربية نسخة معالجة وصفحات فردية معرفتي الكتب المعالجة والمخفضة 133 October 26, 2013 01:46 PM
تحميل رواية الفيل الأزرق ، أحمد مراد ، نسخة معالجة وصفحات فردية معرفتي الكتب المعالجة والمخفضة 67 February 1, 2013 11:29 PM
تحميل رواية رقص .. رقص .. رقص ، هاروكي موراكامي ، نسخة معالجة وصفحات فردية معرفتي الكتب المعالجة والمخفضة 14 October 23, 2012 07:35 AM


الساعة الآن 05:13 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر