فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم September 9, 2006, 12:20 PM
 
الدرس الثامن ( بعض المفاهيم والممارسات الخاطئة في سوق الاسهم السعودية )

بعض المفاهيم والممارساتالخاطئة في سوق الاسهم السعودية :

من خلال تداعيات الاستثمار في سوق الاسهم وحجم التدفقالكبير من المستثمرين والمضاربين شهريا وبمعدلات مرتفعة ومن الجنسين ومن مختلفالاعمار او المستويات التعليمية سواء كانت متدنية او متوسطة او عالية نلاحظ انالكثير يمارس الكثير من الاخطاء او المفاهيم والتي اصبحت راسخة في ذهنه وساذكربعضها ليس على سبيل الحسر او التحديد بقدر ماهي نشر لما يتم عمله لدى المستثمرينوالمضاربين اصحاب رؤوس الاموال الصغيرة غالبا ، واقصد من ذلك مزيدا من الرعي والفهمللمتداولين والمتعاملين مع السوق ، واكرر انهاليست حصرا بقدر ما هي محاولة لمزيدمن الوعي وفهم السوق باكثر عمق من هذه التصورات والمفاهيم الخاطئة التالي .
الاعتقاد ان السوق السعودية للاسهم لا تحكمها تحليل اساسي او فني فهي سوقعشوائية لا تحكمه المقاييس المعروفة في الاسوق المالية ، فهي حظوظ.
الاعتقاد انسعر النفط ليس له رابط او علاقة بسوق الاسهم السعودية ، ويذكر البعض ان سعر النفط (اليوم ) ارتفع وهبطت السوق غدا ، وهذا خطا كبير فالمقاييس ليس يومية ولا بالايام .
ان التركيز في اسهم المضاربة اكثر جدوى وفائدة من الاستثمار في الشركاتالعوائد والمرتفعة السعر ، وان الشركات الخاسرة هي اكثر ربحا وعائدا من الشركاتالكبرى والقيادية على المدى الطويل .
ان ارتفاع شركة معينة وقيادية سيعني انالسوق ستنخفض او العكس ، ونجد كثيرا من المضاربين حين ترتفع شركة يبيع مباشرة ، وهيغير صحيحة على اطلاقها ، فهي تحتاج الى كثير من التحليل .
ان التعلق باسعارعالية مع هبوط السهم يعني الانتظار حتى يعود السهم للارتفاع ويصل لراسماله ، وقدينتظر الربح حين يكون اكثر تاؤلا ، ولكنه لا يحسب الفرصة المفقودة ولا الفترةالزمنية لا يحسب ايضا هل افعلا سيعود السهم لاسعاره السابقة .
الاعتقاد ان سهمهذه الشركة يؤدي للخسارة وسهم هذه الشركة يربح ، مفهوم خاطئ تماما فلا يوجد فيالعرف المالي والمضاربة مصطلح هذا يحقق ربحا وهذا خسارة هي جملة من التحليلات .
ان يضع احد المضاربين جميع امواله او محفظته في شركة واحدة لثقته العالية بها ،وهذا غير صحيح مهما كانت درة الثقة وقوة الشركة ،فدائما الافضل التنويع للاسهمالجيدة ي الاستثمار وتجنب ذلك في المضاربة .
ان الشركة اذا اغلقت على النسبةالعالية في نهاية التداول يعني ان تكون مرتفعة غدا او العكس وهذا خطا كبير فهي تخضعلكثر من المعلومات والتحليل وغيره وهي ليست من القواعد الثابتة.
يتداول مبدااشتري على الاشاعة والبيع على الخبر كقاعدة عامة وهي غير صحيحة على اطلاقها فكم منالشركات حقت ارباحا عالية وارتفعت اكثر والعكس اذا هي ليست قاعدة بقدر ماهي اكثرضررا للمضاربين الصغار .
ان في رحلة ارتفاع السهم يتم الشراء وفي مرحلة الهبوطيتم البيع ، وهذا مفهوم خاطى متى لم يخضع لتحليل قواعد الاساسية في المضاربة التيهي بحر واسع من التحليل والقراءة يصعب حصرها هنا ، لكنها ليست صحيحة على اطلاقها .
حين يخسر احد المتعاملين مع السوق في سهم شركة بذاتها يحاول تعديل السعر كل ماانخفض حتى تصبح محفظته من سهم شركة واحدة ويفتقد كل المرونة والفرص البديلة فيالسوق ككل ، وهذه من الاخطاء الكبيرة .
عدم وضع هدف في سعر البيع او الشراء ،فنجد التغيير مستمر بالسعر كل مارتفع السهم ، ولا يعرف اين يتوقف .
ان يستنزفكامل السيولة في شراء اسهم شركات مضاربة قد تكون غير جيدة او وقتية المضاربة ، ولايستطيع ان يستفيد من أي فرص قد تتاح في حال هبوط السوق .
ان يشتري البعض ويبيععلى المؤشر بمعنى ارتفع المؤشر يشتري انخفض المؤشر يبيع ،وهذا خطا كبير.
هذهبعض الملاحظات التي يحتاج كل مهنا الى شرح مفصل وطويل جدا، لكن احببت ان انوه عنهذه الاخطاء التي تتكرر يوميا ومشاهدة يومية ، وهي ليست محصورة بما ذكر فقد نحتاجالى حلقات وحلقات لمزيد من الايضاح والتوعية .
ان أي سوق مالية لا يخلو منالمضاربات القوية لتسجيل مكاسب كبيرة وسريعة في ظل متغيرات اقتصادية وسياسية متعددة، وقد نتفق ان اساليب المضاربين كثيرة ولا حصر لها ولكن هناك اساليب معروفة فياوساط السوق منها ما هو مشروع ومنها ماهو مضلل.

الاساليب المضللة:
•تدوير كميات كبيرة في شركة ما بهدفتضليل المتداولين لاجبارهم على البيع او الدخول في عمليات شراء غير مدروسة
•الطلبات القوية "اللحظية " في شركات متعثرة بدون سبب حقيقي لتحفيزها الى اسعارجديدة للتخلص من اسهمها
•الاشاعة التي يبثها " كبار المضاربين " في صالاتالتداول لتحقيق اهداف منها اما في الشراء في اسهم ممتازة او البيع في شركات متعثرةوعادة ما يكون مصدرها " غير واضح"
•عروض "قوية" في شركات ممتازة لتثبيت اسعارهامدة طويلة لهف جمع اكبر كمية ممكنة بل صدور اخبارا محفزة
•استغلال نظام "تداول " في حالة ما قبل الافتتاح لفرض اسعار محددة على المتداولين .
•اللجوء الى اسماءمتعددة في تضليل السوق .

الاساليب المشروعة :
مشاركة الستثمر في الشراء او البيع بناءا على آلية السوق .v
الدخول في اسهمvممتازة وتحقيق مكاسب جيدة بناءا على مبالغة السوق في تقييم معلومة صحيحة .
الاستفادة من القرار السريع في ظل اخبار مفاجئة .v
الاستفادة من قاعدةv "الكرة الساقطة " حسب قانون نيوتن الثالث ( لكل فعل رد فعل مساوي له في القوةومعاكس له في الاتجاه ).
الاستفادة من قوى الدعم والحواجز السعرية .v
__________________
يابحر خلني اجلس على شواطيك المملوءه قهر
خلني اواسيك بجيتي لكن مواساتي تكون باحزاني
جروحي يابحر عييت تداوي.. وجيتك كلي امل تشفيها
ادري يابحر ماملاك غير دمووع البشر
وهاذي عيوني تذرف من دمعها تايهه وماغيرك يحتويها
الله عليك يابحر غريب طبعك
-------------------
للتواصل عبر الاميل او الماسنجر
اسف على التاخر في الرد عليكم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم September 10, 2006, 07:14 AM
 
رد: الدرس الثامن ( بعض المفاهيم والممارسات الخاطئة في سوق الاسهم السعودية )

يعطيك العافية بوركان
__________________
يمكنك الكتابه في قسم الملاحظات , عن اي شكوى, انتقاد , استفسار , او اقتراح

او بمراسله الادارة عبر صفحة اتصل بنا .
لا تُعتبر الرسائل الخاصة " رسمية "
رد مع اقتباس
  #3  
قديم September 10, 2006, 08:30 AM
 
رد: الدرس الثامن ( بعض المفاهيم والممارسات الخاطئة في سوق الاسهم السعودية )

الله يعافيك
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المفاهيم, الاسهم, الثامن, الخاطئة, الدرس, السعودية, بعض, سوق, والممارسات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدرس الأول ( مقدمة في عالم الأسهم السعودية ) بو راكان علم الاقتصاد 5 September 9, 2006 11:31 AM
اخبار الاسهم يوم السبت 21 جمادى الاولى 1427هـ الموافق 17/06/2006 بو راكان اخبار الاسهم السعودية اليومية والاقتصاد العالمي 10 June 18, 2006 05:37 AM


الساعة الآن 06:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر