فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > تقنيات السعادة الشخصية و التفوق البشري > علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات

علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات Neuro-linguistic programming قسم يهتم بالعلم الحديث , علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات ونظره شمله حول العلاج بـ خط الزمن TLT و علم التنويم الإيحائي



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم August 28, 2012, 11:57 AM
 
Thumbs Up افتــح بابـك واســتعد


بسم الله الرحمن الرحيم

هذا المقال للكاتب الكبير كريم الشاذلي احببت أن أضعه بين أيدكم لما فيه من الفائدة والأهمية لننتفع به جميعاً .

ما أكثر المخدوعين الذي يرددون أن ضربات الحظّ هي التي تحكم دنيا الناس ؟..

يشيرون لك بأصابع واثقة إلى هذا أو ذاك ممن أنعم الله عليهم من فضله، ويقسمون بأغلظ الأيمان أنه لولا الحظ "الأعمى" ما كان لهؤلاء أن يكونوا شيئاً مذكوراً ! .

بل ربما يسيئون الأدب مع الله وهو الرازق والمسيّر لأمورنا بأن عطاءه ليس دائماً في الاتجاه الصحيح !.

وحاشاه جلّ اسمه عما يقال -ولو تلميحاً- فتدبيره سبحانه هو العدل، بيد أن العدل للكسالى ليس بالأمر المحبّب !.

هذا شيء في غاية الأهمية، وهو أن التوفيق -أو الحظ كما يحلو للبعض أن يسميه- لا يأتي إلا لأشخاص لهم سمات معينة .. ولك المثال ..

لاعب الكرة الذي يحرز هدفاً لا بد أن يركض سريعاً .. لكن ليس كل من يركض سريعاً سيحرز هدفاً !.

ومندوب المبيعات الذي باع كل ما يحمله من منتجات طرق الكثير من الأبواب، وليس كل من طرق الأبواب باع كل ما لديه ! .

والطالب الذي نال المركز الأول على دُفعته ذاكر كثيرًا.. وليس كل من ذاكر أصبح في المركز الأول !.

ما الذي أعنيه من تلك الأمثلة ؟ .

أعني أننا يجب أن نفعل كل ما لدينا ونبذل الجهد كاملاً ثم ننتظر توفيق الله، الذي ربما يدفعنا للأمام خطوات إضافية .

في المثل الصيني إن الله يعطي لكل طائر نصيبه من القمح ، لكنه لا يلقيه له في العش .

يجب أن يطير الطائر إلى أبعد مسافة ممكنة، كما يجب أن يذهب الطامح منا إلى آخر الحدود التي يمكن أن يجد عندها حلمه وهدفه .

بعدها يتوقف تماماً راضياً عما كتبه الله له، ممتنا لفضل الله عليه طامحاً في المزيد من فضله وجوده لكن قبل أن يبذل جهده، فلا يجب أبدا أن يتجرأ ويطلب شيئاً ..

التوفيق دائماً ما يأتي لأصحاب الصفوف الأمامية ، نادراً ما يخالف طبيعته ويسقط في كفّ خامل أو كسول ..

والتوفيق يأتينا كثيراً ويطرق الأبواب، لكن معظمنا لا يكون مستعدا لفتح الباب؛ وذلك لأننا في الغالب لا نكون منتبهين أو ومتيقظين، فيستقبله من يستحق، وحينها نرقبه جميعاً بغيرة ظانين أن الحظ قد ألقى عليه بالفضل كله !! .

وليس في الأمر ثمة حظ أو محاباة ..

إنه التوفيق والفضل الإلهي يعطيه الله لمن يستحق ؟.. ويحرمه ما دون ذلك .

__________________


واختر لنفسك منزلآ .. .. تهفو النجوم على قِبابه
( مجــــــددون )






رد مع اقتباس
  #2  
قديم August 28, 2012, 04:31 PM
 
رد: افتــح بابـك واســتعد

لكل مجتهد نصيب....موضوع قيم...يعطيك ألف عافية
رد مع اقتباس
  #3  
قديم August 28, 2012, 06:07 PM
 
رد: افتــح بابـك واســتعد




حياك الله اختي الكريمة ... شكراً على التعليق .
__________________


واختر لنفسك منزلآ .. .. تهفو النجوم على قِبابه
( مجــــــددون )






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 06:08 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر