فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم August 6, 2012, 04:03 PM
 
الشيخ اّق شمس الدين

الشيخ آق شمس الدين بن حمزة

(792هـ،1330م – 1459 م)

ولد في دمشق، وحفظ القرآن الكريم وهو ابن 7 أعوام في مدارس دمشق و تعلم في أماسيا، وحلب، وأنقرة. كان من معلمي الأمير محمد الفاتح، علمه القرآن والفقه والرياضيات والفلك والتاريخ.
شارك في غزو القسطنطينية
وسمى من قبل البعض الفاتح المعنوي للقسطنطينية
وكان الشيخ آق ضمن العلماء الذين أشرفوا على السلطان محمد الفاتح عندما تولى إمارة “أماسيا” ليتدرب على إدارة الولاية وأصول الحكم
واستطاع الشيخ آق شمس الدين أن يقنع الأمير الصغير بأنه المقصود بالحديث النبوي
لتفتحن القسطنطينية ولنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش
وكان الشيخ آق شمس الدين أول من ألقى خطبة الجمعة في مسجد آيا صوفيا
وكان السلطان محمد الفاتح يحب شيخه شمس الدين حباً عظيماً، وكانت له مكانة كبيرة في نفسه وقد بين السلطان لمن حوله بعد الفتح
“إنكم ترونني فرحاً، فرحي ليس فقط لفتح هذه القلعة إن فرحي يتمثل في وجود شيخ عزيز الجانب، في عهدي، هو مؤدبي الشيخ آق شمس الدين”
وعبّر السلطان عن مهابته لشيخه في حديث له مع وزيره “محمود باشا”
حيث قال: “إن احترامي للشيخ آق شمس الدين” ، احترام غير اختياري. إنني أشعر وأنا بجانبه بالانفعال والرهبة”
وقد كان مدرك ان رجال الفقه والشريعة هم اهم ركن من اركان الدولة واشد الناس حرصا على أنقاذها
وهم بمنزلة القلب فى البدن إذا صلحوا صلحت الدولة
وكان الشيخ آق شمس الدين مهيباً لا يخشي سوى الله ، لذا فإنه عند قدوم السلطان (محمد الفاتح) لزيارته ، لا يقوم له من مجلسه ، ولا يقف له. أما عند زيارته للسلطان (محمد الفاتح) فقد كان السلطان يقوم له من مجلسه توقيراً له ، واحتراماً ويجلسه بجانبه
وقد لاحظ ذلك وزار السلطان وحاشيته ، لذا لم يملك الصدر الأعظم (محمود باشا) من إبداء دهشته للسلطان فقال له : لا أدري يا سلطاني العظيم ، لم تقوم للشيخ (آق شمس الدين ) عند زيارته لك ، من دون سائر العلماء والشيوخ ، في الوقت الذي لا يقوم لك تعظيماً عند زيارتك له ؟
فأجابه السلطان : أنا أيضاً لا أدري السبب … ولكني عندما أراه مقبلاً علي ، لا أملك نفسي من القيام له … أما سائر العلماء والشيوخ ، فإني أراهم يرتجفون من حضوري ، وتتلعثم ألسنتهم عندما يتحدثون معي ، في الوقت الذي أجد نفسي أتلعثم عند محادثتي الشيخ (آق شمس الدين)

وفي فتح القسطنطينية أراد السلطان أن يكون شيخه بجانبه أثناء الهجوم فأرسل إليه يستدعيه، لكن الشيخ كان قد طلب ألا يدخل عليه أحد الخيمة ومنع حراس الخيمة رسول السلطان من الدخول، وغضب محمد الفاتح وذهب بنفسه إلى خيمة الشيخ ليستدعيه ، فمنع الحراس السلطان من دخول الخيمة بناءً على أمر الشيخ ، فأخذ الفتح خنجره وشق جدار الخيمة في جانب من جوانبها ونظر إلى الداخل


فإذا شيخه ساجداً لله في سجدة طويلة وعمامته متدحرجة من على رأسه وشعر رأسه الأبيض يتدلى على الأرض ، ولحيته البيضاء تنعكس مع شعره كالنور ،
ثم رأى السلطان شيخه يقوم من سجدته والدموع تنحدر على خديه ، فقد كان يناجي ربه ويدعوه بإنزال النصر ويسأله النصر ويسأله الفتح القريب. وعاد السلطان محمد (الفاتح) عقب ذلك إلى مقر قيادته ونظر إلى الأسوار المحاصرة فإذا بالجنود العثمانيين وقد أحدثوا ثغرات بالسور تدفق منها الجنود إلى القسطنطينية ، ففرح السلطان بذلك وقال: ليس فرحي لفتح المدينة إنما فرحي بوجود مثل هذا الرجل في زمني

وذكر الإمام الشوكاني صاحب البدر الطالع أن ( ثم بعد يوم – من الفتح – جاء السلطان إلى خيمة ( آق شمس الدين) وهو مضطجع فلم يقم له ، فقبل السلطان يده وقال له : جئتك لحاجة،
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم August 7, 2012, 02:39 PM
 
رد: الشيخ اّق شمس الدين

[IMG]file:///C:/DOCUME%7E1/ADMINI%7E1/LOCALS%7E1/Temp/moz-screenshot-3.png[/IMG]جزاك الله خيرا
__________________
اعلم ان كل هذه الاحداث ستذهب لكن الذكريات تبقى سواء كانت حسنة او سيئة لذلك اختر الطريقين التي تجعل الاخرين يتحدثون عنك ،اجعل الغريب قريب
اغتنم فرصتك في طلب السماح قبل ان تفوتك الفرصة لان الكل بعيد وكن كريما ومتسامحا لان السنوات تذهب كالرياح والعمر سوى سلسلة كا القطار تذهب من دون توقف الا في المحطات المعينة كا الصغر وسن المراهقة ....كبير في العمر...
الكلام سوى وسيلة للتفاهم مع الغير لانه ياتي يوم وتقول يا ليتني وتعني الندم وهو اصعب شيء لا تستطيع التغلب عليه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم August 7, 2012, 02:40 PM
 
رد: الشيخ اّق شمس الدين

هذا من احد الشخصيات العربية المشهورة
__________________
اعلم ان كل هذه الاحداث ستذهب لكن الذكريات تبقى سواء كانت حسنة او سيئة لذلك اختر الطريقين التي تجعل الاخرين يتحدثون عنك ،اجعل الغريب قريب
اغتنم فرصتك في طلب السماح قبل ان تفوتك الفرصة لان الكل بعيد وكن كريما ومتسامحا لان السنوات تذهب كالرياح والعمر سوى سلسلة كا القطار تذهب من دون توقف الا في المحطات المعينة كا الصغر وسن المراهقة ....كبير في العمر...
الكلام سوى وسيلة للتفاهم مع الغير لانه ياتي يوم وتقول يا ليتني وتعني الندم وهو اصعب شيء لا تستطيع التغلب عليه
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
شخصيات تاريخية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتب الشيخ محمد ناصر الدين الألباني عيسى سالم سدحان كتب اسلاميه 1 May 16, 2011 03:30 PM
الشيخ محب الدين الخطيب .. برهافة حس شخصيات عربية 1 December 10, 2010 11:07 AM
الشهيد الشيخ - عز الدين القسام عاشق من فلسطين شخصيات عربية 1 November 8, 2010 10:07 PM
الشهيد الشيخ عز الدين القسام dark angel2008 شخصيات عربية 6 August 14, 2009 05:04 PM
الشيخ ناصر الدين الألباني جمانة شخصيات عربية 3 January 26, 2009 06:18 PM


الساعة الآن 06:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر