فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع الاسره و المجتمع , توطيد العلاقات الاسريه, التربيه و حل المشاكل الاسريه و المشاكل الاجتماعيه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم March 5, 2012, 08:34 PM
 
دقيقة ..صمت ...حواء ..تسيطر علي العالم

بسم الله الرحمن الرحيم لدي قناعة بان النساء بدأن يهيمن علي العالم ويسيطرن عليه ببط ء وتخطيط دقيق ومستهدف وقد قارب ا لامران يكون ظاهرة بعد ان كن يختبئن خلف الستور والخدور ويقفن خلف الرجال " خلف كل رجل عظيم أمراة "صار اي شاب او شابة تتحدث بلسان عربي مبين ان امهم هي من تقف وراءهم في كيت وكيت .
وللدالة علي تلك الفرضية لاحظ معي السطوة القوية التي اصبحت مفروضة من قبل الام علي الابناء فصارت الكلمة المسموعة والرأي السائد هو رايها وقد نعزي ذلك الي توسع معرفتها وصبرها علي التعلم والافادة من كل مايهم ابنائهن وهذا جائز فخلف كل شاب طلع علينا بفكرة ما اواعتلي خشبة احد المسارح التي اصبحت خشباتها المتعددة تدعو يوميا الاف الشباب الطامحين للشهرة والنجومية في اعتلاها سواء كانت مسار ح تلفزيونية او مسارح مدرسية او مسارح خضراء للالعاب الرياضية وقد نعزي السبب الي الطبيعة الانثوية التي تتحمس للتنافس "والمعافرة "فكل الابناء اصبحوا في حالة تنافسية والكل يريد ان يصبح نجما بعد ان غذت القنوات التلفزيونية هذه الظاهرة فاصبحت مطامح الشباب "ابناء امهاتهم " النجومية والشهرة ولانبرئ الرجل من هذه المنافسة الوالدية اذان الرجال اتجهواالي الطريق السهل واوكل امر ادارة البيت وشؤونه وتربية الابناء وغرز القيم للام وانشغل عن هذه التفاصيل المملة وذهب للبحث عن تفاصيل اقل مللا ففتش عن اسعار البورصة والعملات واستلقي يتلقي آخر الاخبار عن المبارايات ونجوم الكرة وحركة شرائهم واسعارنواديهم ورحلاتهم او خرج يتسلي مع الرفاق الاقل مللا ورتابة من مراجعة الدروس او انتهار ابن وحتي في المدارس صار ولي امر الطالب امه .. وابيه وعمه لايظهرون الافي" الكبيرة "بمعني "خرم "عين احد او التسسب في عاهة ما لاحد اخر وهناك بعد آخر ايضا وصل العالم اليوم الي نوع من الرفاهية والتنعم واصبحت حياة بعض الناس وخاصة النساء ايسر نسبة لارتفاع نسبة التعليم بينهن وقد جنت ثمار كدها هذا وصارت المراة تعتلي اعلي المناصب الادارية وتاخذلقاء ذلك اجرا عاليا زد علي ذلك ان من يسيطر هو من يدفع وتكون له الكلمة والراي غير الاجر وفر الخروج اليومي للمراة فرصا اوسع في التعامل ومعالجة الاشكالات الخارجية ووفقت ونجحت وانعكس ذلك داخليا علي مشاكلها الاسرية وتعزز لديها مفهوم الديمطريقة فستعمالته مع الأبن وإلابنة الذين يخضعان لسلطتها وهي بدورها تحاول ان تبرز الصورة الجميلة لها وتترك حرية الاختيار للابناء من غير تمحيص او تدقيق لكسب ودهم هذا بجانب التدليل الزائد من قبل الأهل للفتيات فلم تعد الفتاة تهتم اويهتم أهلها باعدادها الجاد لرسالتلها الأساسية في الحياة فاصبحت الواحدة او الواحد منهم يتخلي عن بيته وينسل بسهولة ويسر متي ما سنحت له فرصة الفرقة والرجوع الي ماكان اليه من دلال وتنعم وسط الجو الاسري الكبير ولم يعد الامر مستهجنا او مرفوضا اوعيبا ان تحمل الفتاة او الفتي لقب مطلق وهو لازال في ريعان الشباب ولااريد ان ارتهن هنا واسوق الاسباب الداعية الي الانفصال المبكر بين الشباب الي ان الشباب من الجنسين لديهم سلفا موديل للبيت الذي يحلمون به في رؤوسهم واستقوا ذلك من الافلام او المسسلات التي صارت هي القدوة والمثل الحي لما ينبغي ان تكون عليه البيوت التي تحلم بها البنات والاولاد واذا لم يجدما التصق بذهنه فانه يهرب ببساطة ويعدادرجه الي بيت الاسرة من غير تفكير في عواقب امر كبير كالانفصال .
لفت نظري في البرنامج التلفزيوني المبثوث علي الفضائية العربية لمجموعة " ام بي سي فور" "نجوم العلوم" وهو احد البرامج التي تقوم القناة باستنساخه للعربية بعد ان يقدم بصورته الغربية وهو من البرامج النافعة في راي اذا تنافس فيها شباب من العالم العربي في مجال العلوم واي شاب سئل عمن يقف خلفه او لمن سيقدم جائزته فيقول الي امي التي وقفت خلفي ودعمتني ....الخ
وافرزت هذه التراكمات خللا من نوع اخر هذه الافرازات الاجتماعية أكدتها مراكز الاحصاء والرصد في العالم العربي فقد كشفت آخر احصائيات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في مصر التي صدرت أخيرا أن عدد المطلقات في مصر بلغ، حسب آخر التقديرات، مليونين ونصف المليون امرأة
وأوضح التصنيف الإحصائي أن نحو 40 في المائة من المطلقات لا يتجاوزن الثلاثين من العمر، في حين تقع 34.5 في المائة من حالات الطلاق في العام الأول للزواج، بينما تنخفض النسبة في السنة الثانية إلى 12.5%
وأشار التقرير إلى أن 42% من حالات الطلاق تحدث نتيجة عجز الزوج عن الوفاء باحتياجات اسرته وأولاده، وأن 52% من حالات الطلاق تقع بين أزواج يتراوح متوسط العمر بينهما ما بين 20 و25 سنة فقط
وأشارت التصنيفات إلى أن 5.3% من أسباب الطلاق كانت تعود لتدخل أهل الزوجة في الحياة الزوجية بينما يمثل أهل الزوج نسبة 6.2% من اسباب وقوع الطلاق
فقد وصلت نسبة الطلاق في السعودية إلى 24%، كما وصلت في الكويت إلى 35%، والمغرب 23%، وفي موريتانيا 42%،و قطر 38%، وفي الإمارات 36%، والبحرين 34%، كما وصلت إلى معدلات مخيفة في مصر والأردن. وبشكلٍ عام فقد زادت نسب الطلاق في كل الدول العربية، بحيث يمكن القول بأن المتوسط العام للطلاق يكشف عن أنه من بين كل ثلاث نساء يتزوجن، وفي بعض الحالات من بين كل إثنتين، سوف تجد حالة واحدة منهن نفسها مطلقة بعد فترة وجيزة من الزواج. وهى نسبة مخيفة وبالغة الخطورة إذا ما وضعنا في إعتبارنا الإرتفاع غير المسبوق في نسب العنوسة في العالم العربي. ويعني ذلك، أن العالم العربي سوف يواجه مشكلات عديدة تتعلق بهذه الأعداد الهائلة من النساء غير المتزوجات، سواء المطلقات أو العوانس، مع ما يرتبط بذلك من مخاطر اجتماعية وأخلاقية جمة...."
وفي دراسات اخرى مستقاة من عدة مصادر اقدم الاحصاءات التالية وفيها تفصيلات اخرى
فقد نشرت جريدة الخليج في احد ملاحقها الاحصاءات المفزعة عن تزايد معدلات الطلاق والخلع في الوطن العربي، فمثلا في مصر تؤكد دراسة لمركز المعلومات بمجلس الوزراء أن الطلاق في تزايد مستمر حتى وصل الى 40% من نسب الزواج في كثير من المحافظات، وكان نصف هذه الحالات في السنة الأولى وحوالي 70% منها في الزواج الأول ومعظم الحالات من الشريحة العمرية التي تتجاوز 30 سنة وقد زادت هذه النسبة بعد قانون الخلع الذي يعد الوسيلة السريعة لأنهاء الزواج من جانب المرأة التي جاء تعليلها في بعض الحالات مثيرا للضحك مثل عدم اقتناعها بزوجها لأنها لم تجد فيه فارس أحلامها أو أن شخيره أثناء النوم يزعجها، في حين تعلل بعض الأزواج بأن زوجته ليست جميلة مثل مشاهير الفنانات والراقصات فيلجأ الى الطلاق.
والتحذير نفسه من تزايد الطلاق أطلقته دراسات خليجية أكدت أن نسبة الطلاق في دول مجلس التعاون الخليجي وصلت الى حوالي 47% معظمها بين الشباب وأعلى معدلاتها في الكويت حيث بلغت قرابة ال 48% وفي السعودية 35% وفي الإمارات 26% وفي معظم الحالات تم الطلاق في السنة الأولى من الزواج.
ولم يختلف الوضع كثيرا في دول المغرب العربي حيث تؤكد الدراسات الاجتماعية أن نسبة الطلاق 25% أغلبها خلال العامين الأولين من الزواج
وأكد تقرير صدر مؤخرا عن وزارة العدل السعودية أن واحدة من كل أربع زيجات انتهت بالطلاق وأعلاها كان في جدة والرياض والمنطقة الشرقية، أما في الأردن فان 80% من قضايا السيدات أمام المحاكم لطلب الخلع باعتباره الوسيلة السريعة للقضاء على تعنت الزوج وتأخر أحكام القضاء اذا طلبت الطلاق للضرب
في مدينة أم درمان وحدها، وفق إحصائيات العامين الماضيين، بلغت حالات الطلاق 16 ألف حالة، أغلبها لعائلات معروفة، وقعت بناتها في ظروف قاسية
كما ارتفعت نسبة الأرامل %33في الوطن العربي في السنوات الاخيرة خاصة في المناطق التي تعاني من النزاعات المسلحة .وكفي بذلك ادلة !
__________________
روح مؤمنة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم March 6, 2012, 07:47 PM
 
رد: دقيقة ..صمت ...حواء ..تسيطر علي العالم

نجومية شخص كان شاباً او فتــاة .. فهذا يدل علي فســاد الاخلاق بين الاهــل ..

لفتني هذه القصيدة الرائعة
قم للمغنّي وفّه التصفيرا كـاد المغني ان يكون سفيرا .. الخ !!
فهذه القصيدة حاكت شباب الايــام .. !!

موضوع قيّم !
بوركتِ
__________________



تِكرَار { الحمدُ لله } .. عِلآج نَفسيّ يَجلبَ لكَ السَعَاده♥ !







رد مع اقتباس
  #3  
قديم March 8, 2012, 05:16 PM
 
رد: دقيقة ..صمت ...حواء ..تسيطر علي العالم

وبوركت ايضا اشكرك علي المرور والتقييم
__________________
روح مؤمنة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اتصل مجانا من الكمبيوتر الى اى جوال اوتليفون فى العالم حقيقة وليس خيال انازوتي معلومات ثقافيه عامه 6 October 31, 2009 05:56 AM


الساعة الآن 01:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر