فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم January 26, 2008, 10:51 PM
 
جدوى الانتظار حنان درويش

جدوى الانتظار حنان درويش
مذ عرفنا بهجة الضوء، وذقنا حلاوة طلوعه، وكابدنا متعة ترقبه، ومتى يؤول إلى الانزواء، إلى الانطفاء... عرفنا كيف نرعاه، وكيف نصعد في صفوة الليل إلى أعلى قمّة في الجبل المجاور، لكي نكون أوّل المحتفين ببزوغ الشمس، وأوّل الملتحفين بسحر وهجها، وأوّل من يصلّي لنشيد السطوع.‏
كلّ ما قلناه في حضرة الوعد نضير مثل ركض العيد في حقائب الصغار السعادات، النداوات تدفن رأسها في حضن خابية من العسل المصفّى النائم قرب هاتيك المقل... تطوف أحداقها، تجول ثمّ تحطّ عند اشتعال مفارق كانت في رعاية الدفء يوماً، أو في عناية الدقائق الهاجعة فوق وسائد مطرّزة بخيوط الصحو والابتهال.‏
كلّ ما قلناه... أدمنّاه...‏
وفقده أصبح مثل فقد الخطا نحو شرفة مزمنة بالاخضرار، تسكب بوحها المذاب بماء الورد في غابة النسيان، لا طير يطري فتونها، ولا ألحان تؤاخي أصصها الجميلة، مشرعة على واد غريب، روّاده شارات التوقف والتمهّل والانكسار.‏
حين تسافر في تمام السّاعة المضبوطة على مهجة الأصيل، أو المعيّرة على لظى الهجير، أو انبثاق الصباح، أو في قطارٍ ركّابه يتعاطون الحلم والشوق والقهوة الممزوجة بنكهة الأمنيات المؤجلة، ويفصّلون الوقت حسب قاماتهم، بعد أن ضاق الرحيل بها... نلمح على الطريق طيفاً يشبه طيف "غودو"، مثل الطيب رجعه أو يزيد، صباحاته انتظار... مساءاته انبهار.. ومواطن أُنس تمرّ بها عربة الذكريات، "تشلح" في كلّ حين شجرة آس، وحقيقة تخاطب الأهوال... تقول:‏
- أيّتها الأحوال.. سامري المجهول. صادقي النجوم. طاول الغيوم -إن استطعت- تمردّي. تغيري. تبدّلي. تناثري مثل شفوف الصدى. أو مثل رذاذ الماء. صيري الأصل والمرجعيّة والمبتغى.‏
ناهضي مرارة الصبر، والصبر مفتاح الفراغ الموصل إلى "أيّوب" يتلفّع بالبلاغة، يتعلّق بأرجوحة الكلوم، تروح، تجيء... وأنّها في كلّ مرّة ترتفع في الفضاء، تنادم الأطوار من عهد آدم إلى عهد ارتحال المشاعر، تقطف عند العلوّ وردة، وعند الهبوط وردة، فيغدو الغصن بعد لأي قاب قوسين من الكهولة أو أدنى.. لكنّه الغصن يعلن على الدوام ابتسامه، وانتظاره في محطّات الأمل، عسى أن يعود إليه الشباب يوماً، ويرجع إلى قامته نسغ الندى، وإلى رؤاه أحلام الفراشات والعصافير، وإلى امتداده براعم جديدة... فلا نجد إلاّ أن نهتدي بهدي الغصن، ونعترف بجدوى الانتظار.‏
المصدر : جريدة الاسبوع الادبي

__________________

أحب التسكع والبطالة ومقاهي الرصيف
ولكنني أحب الرصيف أكثر

أحب النظافة والاستحمام
والعتبات الصقيلة وورق الجدران
ولكني أحب الوحول أكثر.
(محمد الماغوط)



أنا من حدة العطر اجرح
أنفض ريشي كالطير
اقتبس الصمت اكتبه بدفاتر حبي
أساور ترنيمة أنت علمتني نصفها
يا لئيم فقط نصفها
أتذاهب ما زلت في موضعي
انما لست فيه
وعندك أمسي
وراء المخافر واللوز والياسمين
أفتش عن كلمتين
وأقنع نفسي بجدواهما
قلت : لم تكتمل هذه
غادرت عاقبت نفسي مغادرة
وأردت اكون كأنت
أنت وليس التفاصيل
أنت بدون الحجارة
والباب والغرف الجانبية
فوجئت بالغرف الجانبية
كنت تخون
تخون أصول الخيانة ايضا
وتسحب طاولة اللعب
تسحب من ورقي ودموعي
وتلعب ضدي
قامرت بالذكريات
هدرت دمي في الكؤوس
ووزعته للرفاق
تقربت ؟ لا لم تقترب
كتب البعد في قاف قربك مني
وللقاف نردان ارميهما
والمقادير ترمي
" مظفر النواب "






رد مع اقتباس
  #2  
قديم November 24, 2010, 11:57 PM
 
رد: جدوى الانتظار حنان درويش

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم November 26, 2010, 10:38 PM
 
رد: جدوى الانتظار حنان درويش

يعطيك ألف عآفية ..
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الانتظار, خدود, درويش, جنان

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محمود درويش - الاعمال الكاملة المقدام كتب الدواوين الشعرية 58 May 19, 2012 11:53 PM
ممكن ترحيب .... >>>جاري الانتظار خاشه طول الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 7 February 29, 2008 09:51 AM
××في الانتظار ×× لولو الحبوبة الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 8 February 28, 2008 03:48 PM
مذاق الانتظار شعور طبيعي شعر و نثر 5 May 18, 2006 09:58 PM


الساعة الآن 08:55 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر