فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > امومة و طفولة

امومة و طفولة كيف تعتنين بمولودك الجديد , تربيه الابناء ,ماقبل الولاده , الحمل, ملابس الطفل الجديد



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم January 26, 2008, 09:16 PM
 
ثقافة الطفل مهيدي عبد القادر

ثقافة الطفل مهيدي عبد القادر
هناك عدة تعريفات للثقافة ولعل أبسطها وأوضحها تعريف روبرت بيرستد: ((هي ذلك الشكل المركب الذي يتألف من كل ما نفكر فيه أو نقوم بعمله، أو نتملكه)).‏
وبسبب تعدد التعريفات لمصطلح الثقافة جاء إعلان المكسيك عام 1982م: ((إن الثقافة بمعناها الواسع يمكن أن ينظر إليها اليوم على أنها جميع السمات الروحية والمادية والفكرية والعاطفية، التي تميز مجتمعاً بعينه، أو فئة اجتماعية بعينها، وهي تشمل الفنون والآداب وطرائق الحياة، كما تشمل الحقوق الأساس للإنسان ونظم القيم والتقاليد والمعتقدات)).‏
وثقافة الأطفال هي إحدى الثقافات الفرعية في المجتمع، وتنفرد بمجموعة من الخصائص والسمات العامة، وتشترك في مجموعة أخرى. وإن للأطفال قدرات عقلية وجسمية ونفسية واجتماعية ولغوية خاصة بهم، وهي ليست مجرد تبسيط أو تصغير للثقافة العامة في المجتمع بل هي ذات خصوصية في كل عناصرها وانتظامها البنائي. وللثقافة أهمية بالغة في بناء وتكوين شخصية الطفل، إذ أن الشخصية لا تشكل مع ولادة الطفل، بل يكتسبها بفعل تفاعله واتصاله ببيئته قبل كل شيء، فهي وليدة الثقافة أولاً.‏
ومع أن شخصيات الأطفال في الثقافة الواحدة تتشابه في طابع عام، إلا أنها تتفاوت في خصائص وسمات أخرى، ويرجع ذلك إلى أسباب عدة، من أبرزها اختلاف الأطفال في خصائصهم الموروثة بيولوجياً. واختلافهم في نوعية وكمية وطبيعة ما يكتسبون من عناصر الثقافة، وفي طبيعة اتساق تلك العناصر في سلالم عناصر شخصياتهم، حيث أن جوانب الشخصية تشكل سلماً مركباً تمتزج فيه العناصر الجسمية والعقلية والانفعالية والاجتماعية معاً، وتتأثر الواحدة بالأخرى، إضافة إلى وجود فروق فردية تجعل لكل فرد نسقاً شخصياً به.‏
يتخذ الطفل من عواطفه معياراً يقوم على أساسه بعض المواقف، أما الاتجاهات النفسية، التي تمثل حالة استعداد ذهني نحو الأشياء أو الأشخاص أو الأفكار، فتكتسب من البيئة عن طريق الخبرة والتعليم، وما دام الطفل يحيا في ثقافة هي بيئة اجتماعية قوامها الوحدات الاجتماعية الأولية المتمثلة في المدرسة وغيرها من تنظيمات المجتمع، فإن الطفل يتفاعل مع مفردات هذه الوحدات ويكتسب بعض عاداتها وقيمها ومعاييرها وأفكارها وأوجه سلوكها الأخرى.‏
وعلى هذا كله فإن للثقافة دورها الكبير في نمو الأطفال عقلياً وانفعالياً وعاطفياً، من خلال تأثير النشاط العقلي بما يستمده الطفل من البيئة الثقافية. ومن خلال تنمية استجاباتهم للمؤثرات المختلفة وإكسابهم الميول والاتجاهات وطرق التعبير عن انفعالاتهم، إذ ينطوي ذلك كله على بناء شخصيتهم.‏
وختاماً، لابد من التأكيد على أن الطفولة مرحلة حاسمة في تشكيل الشخصية. ويؤكد البعض على أن السنوات الخمس الأولى، من حياة الطفل، هي الفترة الأكثر خصوبة وأهمية، والتي تنجم عنها ملامح شخصية الطفل.‏
كما أن بعض السمات الثقافية التي تدخل في كيان شخصية الطفل، يصعب أو يستحيل تغيير البعض منها، ومن أجل ذلك تركز التربية الحديثة على هذه المرحلة لبناء شخصيات الأطفال بناءً سليماً.‏

__________________

أحب التسكع والبطالة ومقاهي الرصيف
ولكنني أحب الرصيف أكثر

أحب النظافة والاستحمام
والعتبات الصقيلة وورق الجدران
ولكني أحب الوحول أكثر.
(محمد الماغوط)



أنا من حدة العطر اجرح
أنفض ريشي كالطير
اقتبس الصمت اكتبه بدفاتر حبي
أساور ترنيمة أنت علمتني نصفها
يا لئيم فقط نصفها
أتذاهب ما زلت في موضعي
انما لست فيه
وعندك أمسي
وراء المخافر واللوز والياسمين
أفتش عن كلمتين
وأقنع نفسي بجدواهما
قلت : لم تكتمل هذه
غادرت عاقبت نفسي مغادرة
وأردت اكون كأنت
أنت وليس التفاصيل
أنت بدون الحجارة
والباب والغرف الجانبية
فوجئت بالغرف الجانبية
كنت تخون
تخون أصول الخيانة ايضا
وتسحب طاولة اللعب
تسحب من ورقي ودموعي
وتلعب ضدي
قامرت بالذكريات
هدرت دمي في الكؤوس
ووزعته للرفاق
تقربت ؟ لا لم تقترب
كتب البعد في قاف قربك مني
وللقاف نردان ارميهما
والمقادير ترمي
" مظفر النواب "






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مهيدي, الطفل, القادر, ثقافة, عبد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من هو الطفل الذكى ؟؟ ومن هو الطفل الموهوب ؟؟ سـمــوري امومة و طفولة 10 April 16, 2011 03:24 PM
قصة حياة - ابراهيم عبد القادر المازني advocate كتب الادب العربي و الغربي 5 November 23, 2010 10:29 PM
اخلاقيات الحوار - عبد القادر الشيخلي advocate كتب فكرية وفلسفية 7 October 21, 2009 08:24 PM


الساعة الآن 04:48 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر