فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع الاسره و المجتمع , توطيد العلاقات الاسريه, التربيه و حل المشاكل الاسريه و المشاكل الاجتماعيه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم February 9, 2012, 09:40 PM
 
غــربـة الــمثـقـف فـي بـلادنـا الـعـربـيـة

السلام عليكم ورحمة الله
لاشك فيه أن مدى تطور وازدهار الدول يقاس بمجموعة من المعايير ،ومن أهمها مستوى ودرجة
الوعي داخلها ،أوبعبارة أدق المستوى الثقافي لنسيجها المجتمعي وعلى رأسه طبقة المثقفين والتي لها دور
فعال وتاريخي في رقي الدول والتي تعتبر قاطرة الثقافة والمعرفة ونموذجا يهتدى به من طرف الناشئة .
لكن للأسف الشديد من يلقي نظرة ولو سريعة على مستوى الثقافة في بلادنا العربية سيدرك
بما لا يدع مجالا للشك غياب أو لنقل تغييبا واضح لهذه الفئة عن الساحة المجتمعية والأسباب في
رأيي متعددة ومتداخلة منها ماهو ذاتي خاص بالمثقفين ،ومنها ما هو موضوعي راجع لإكراهات خارجية .
ففيما يعلق بالأسباب الذاتية: نلاحظ أن أغلب المثقفين العرب إن لم نقل جلهم يساهمون بقدر لا يستهان به
في الوضعية التي نراهم عليها ،فبحجة مستواهم الثقافي العالي يجعلون بينهم وبين فئات الشعب جدارا إسمنتيا
بحة تفشي الأمية واللاوعي داخل هذه الشرائح وبالتالي فتح أي حوار معها سيدخل ضمن السجالات العقيمة
بدعوى الفروق المعرفية ، أضف إلى ذلك رؤية البعض منهم للعالم الذي نعيش فيه بمنظور لايخلو من الطوبوية
فنجد كل واحد منهم يعيش داخل برجه العاجي ضاربا عرض الحائط هموم شعبه ،ملتزمين الصمت في
أغلب الأحيان وسعداء بدور المتفرج .
أما فيما يخص الأسباب الموضوعية للغربة التي يعيشها المثقفون داخل أوطانهم وهي للأسف كثيرة لا يمكن حصرها
في هذا المقام ،فنعطي مثالا عنها بتلك الصورة النمطية التي تعطى للمثقف في وسائل الإعلام والسنما حيث
تصوره في صورة شخص أحمق ،يعيش خارج التاريخ والواقع ،كثير التساؤلات والمعارض دائما ،أضف إلى ذلك
أن بعض الدول تسعى جاهدة لتمييع المشهد الثقافي ببلداننا فتقتصر الثقافة عندها في مهرجانات العري والتفاهة
،أضف إلى ان الإعلام والذي يعتبر أذاة في يد الدول يفنن هو الاخر في تشويه صورة المثقف حيث
يظهرونه في أغلب الأحيان في صورة ذلك الشخص العصبي الذي لا يقبل الاخر وهذا بين في البرامج التي
يسمونها بالحوارية .
والنتيجة للأسف الشديد إنحطاط على مستوى الفكر والثقافة لذى الناشئة فنجد البعض منهم لا يفرقون
بين كاتب كبير ومابين فنانة عري ويعتبرهما سيان ، بل نجد منهم من لايعرف مثقفي بلاده بلمقابل يعرف
كل مغنيي بلاده وبلدان القدماء منهم والحاليين .
لذا كان حريا بنا ونحن نسعى لأن نكون ضمن مصاف الدول المتقدمة ،أن نرجع الإعتبار لمثقفي بلادنا ،
وكذلك واجب على الطبقة المثقفة أن تنزل من بروجها العاجية خدمة لنفسها ووطنها .
في الأخير أترككم مع هذه الأسئلة النقاشية :
1-من المسؤول عن هذه الغربة ؟
2- ما هي الحلول التي بإمكانها إرجاع المثقف لدور الحقيقي ؟
3- مساحة حرة لأقلامكم
أرجو أن ألا أكون قد أطلت عليكم وانتتظار ارائكم ومناقشتكم وكذا إنتقاداتكم
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم February 10, 2012, 03:21 PM
 
رد: غــربـة الــمثـقـف فـي بـلادنـا الـعـربـيـة


1-من المسؤول عن هذه الغربة ؟
حقيقة المسؤولية يتحملها المثقف بالدرجة الأولى فوسائل
الإعلام التي تصور المثقف كشخص منعزل ويكلم نفسه أو شخص
ينفرد برأيه وينظر لغيره نظرة دنيوية القائمون عليها هم مثقفون
وهناك فئة عريضة من المثقفين تحبس نفسها في النوادي الخاصة
و المقهي الثقافية وقاعات المحاظرات عندما تأتيها الفرصة للإحتكاك
بالموطن و التكلم معه تستعمل الخطابات المتخشبة التي تجعله ينفر
منها ومن معرفتها و الإستفادة من فكرها لأنه يحس بإحتقارها لها فهي
لاتكلف نفسها تبسيط الحوار من أجله أو الإهتمام بهمومه

2- ما هي الحلول التي بإمكانها إرجاع المثقف لدور الحقيقي ؟
لابد من إعادة تعريف لكلمة مثقف فلايكفي أن يكون الإنسان
حاصل على شهادات عليا و لديه كتب على رفوف المكتبات فيسمى
مثقف المثقف هو من يستطيع الإنصهار في واقعه و التأثير فيه
و الوصول إلى أكبر عدد من الأشخاص من الحماقة أن نعتقد أن هناك
مجتمع أفراده على نفس الدرجة من الوعي و العلم لهذا على المثقف
أن يكون سلس في عطاءه ويستطيع التجديد الكثير من الكتاب يكتبون
بنفس النمط ويتبنون نفس الفكر منذ عقود و كأن الزمن عندهم متوقف
بينما المجتمع حولهم يتغير على مدار الساعة تقريبا طبعا من المؤسف
أن الجيل الناشء يعرف فنانة العري و الراقصة أكثر من الكاتب لكن بالنظر
للواقع نجد أن هذه الفنانة و الراقصة تقوم بتغير أسلوبها و طريقة أدائها
ولا تدخر جهدا لإيصال ماتعرضه لأكبر فئة رغم سفافة و تفاهة ما تنتجه
بينما يكتفي المثقف بمخاطبة النخب
3- مساحة حرة لأقلامكم
بارك الله فيك أختي الكريمة على الموضوع المهم و الهادف

بوركتِ
__________________



تِكرَار { الحمدُ لله } .. عِلآج نَفسيّ يَجلبَ لكَ السَعَاده♥ !







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 01:40 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر