فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم January 31, 2012, 09:47 PM
 
بخلاء المسلمين

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على خير الخلق سيدنا محمد
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :
إلى الذي عرف البخل طريقه إليه , فخالط هواه , فبخل على والديه و زوجته و أولاده , و على رحمه و جيرانه و ضيفه , و على نصرة الإسلام و الجهاد في سبيلِه .
إلى الذي كسر خاطر يتيمٍ و أرملةٍ و تجاهل سائلاً يذل نفسه لأجل عطية من عطائه .
إلى الذي عشق الشهواتِ فبخل على آخرته بالطاعات و العباداتِ , و ذكر الإله و الصلواتِ , و بر الوالدين و عمل الخيراتِ , و الصيام و تلاوة الآياتِ , و كسب الحسنات و تجنب السيئاتِ .
قف و اسأل نفسك , هل أنت على حقٍ أم أنك تخوض في الضلالات تلو الضلالات .
أخي المسلم : اعلم أنك موقوف بين يدي الله سبحانه و تعالى و أنه سيسألك عن المال الذي جعله بين يديك , هل أنفقته فيما يرضيه , هل أديت حقوق العباد فيه , هل أديت حق والديك و زوجتك و أولادك و حق الرحم و الضيف و الجيران و حق السائل و المسكين و اليتيم و الأرملة و حق الإسلام و المسلمين و غيرهم .
أخي المسلم : إن دعتك نفسك الأمارة بالسوء و و دعاك شيطانك اللعين على ألا تنفق و تؤدي ما عليك من نفقات مخافة الفقر فلتعلم و لتتأكد أن الله عزوجل سيخلفك فيما تنفق و لكنك قد لا تعرف متى و كيف ذلك إن وضعت حجاباً أمام عينيك و قلبك , حجاباً من ضعف اليقين و قلة الإيمان , حجاباً من حب الدنيا و الشهوات .
أخي المسلم : لا تتصاغر أمام شهوات الدنيا و تذل نفسك لها فتبيع نعيم الآخرة بشهواتٍ عاجلات مع العلم أن الله عزوجل لم يمنعك من الأخذ بنصيبك من الدنيا و لكن بشرط أن تجعله فيما يرضيه جل جلاله فيكون لك به أجراً عظيماً و بشرط ألا تجعله أكبر مما يجب فيطغى على ما يجب أن تقدمه لآخرتك و تذكر أن الله عزوجل لن يعامل المنفقين كالممسكين و المطيعين كالعاصين و المسارعين لرضوانه كالمبطئين و القائمين الليل كالنائمين و الذاكرين له كالغافلين .
و تذكر أن تلك الدار لن تأتيك بالمعجزات فتنجو و تبلغ الأماني فيها من دون أن تبذل الغالي و النفيس و أنك إن تواكلت و تركت الشيطان و نفسك الأمارة بالسوء يخدعانك و يصوران لك أن الإنفاق و العمل القليلين سيصلان بك بعيداً فقد تتفاجأ و تندم حيث لا ينفع الندم .
و تذكر أنك تحب أن تكون مرفهاً في الدار التي أنت فيها فاجعل هذا بالدرجة الأولى لآخرتك و أقلل ما استطعت منه في دنياك و ذلك لعظيم أمر الآخرة و وضاعة أمر الدنيا و تذكر أنك لن تبلغ مُناك مالم تعمل لذاك بجد و نشاط .
فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) الليل
هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38) محمد
وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (39) سبأ
وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (180) آل عمران
الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (268) البقرة
وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (9) الحشر
فَلَمَّا آَتَاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (76) فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (77) التوبة

الكاتب : د.محمد رأفت أحمد عثمان/دمشق2012
رد مع اقتباس
  #2  
قديم February 1, 2012, 11:37 AM
 
رد: بخلاء المسلمين

البخل من الصفات الذميمة التي حذر منها الاسلام وهو مرض اجتماعي يصيب ضعفاء القلوب

والاسلام حث على البذل والانفاق والعطاء في سبيل الله وافضل الانفاق ما يكون على الاهل والاقرباء.

موضوع جميل جدا بارك الله فيك وزاك علماً

تحياتي وتقديري
__________________

/

\
رد مع اقتباس
  #3  
قديم February 1, 2012, 01:46 PM
 
رد: بخلاء المسلمين

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مرحبا أخي الكريم

موضوع لا غبار عليه .. لكن اسمح لى بإلقاء الضوء على نقطتين أرهما هامين

1/ بالتأكيد البخل أمر غير محمود لكن أيضا الاسراف أمر نهى عنه الاسلام
يقول الله تعالى ( يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) (الأعراف:31).
دين الإسلام دين وسطية فإذا أردت تجنب البخل ضع في اعتبارك أن لا تفرط في الأمر فينقلب إسراف !

2/ أنفق على الفقراء لكن تحقق قدر المستطاع من مدى حاجته
فللأسف الشديد أصبح التسول مهنه عند البعض "إلا من رحم الله" !
فحتى لا تذهب حق المحتاجين فعلا ليذهب لهؤلاء المتسولون دون حاجة عليك التحقق من أمره
وهو أمر هين .. فعلامات الحاجة تظهر جليه على المحتاجين إذا ما تتبعنا تصرفاتهم عن بعد
بعض المحتاجين يستعففون أن يتسولون ويلبسون نظيفا رغم بساطة لبسهم وتوجد مراكز خيرية تنقب عن حالة الأسر المادية
فيقومون بجمع أموال الزاكة والصدقة وتوزع على الأسماء المسجلة عندهم والتي تم التحقق فعلا من مدى احتياجها

وأيضا إذا وجدت من يتسول وهو قوى وقادر على العمل فبدل من أن تعطيه مالا لينفقه
علمه حرفة يجني منها مالا ويعز نفسه وأهله أو أعطيه أداه أو آله ليعمل عليها أو ابحث له عن عمل يفيد به الأمة
وأعتقد أيضا أن المراكز الخيرية تساعد الفقراء والمحتاجين بالمال وتبحث أيضا لهم عن مصدر رزق إذا كانوا قادرين على العمل

ولا ننسى ما قاله رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم لحكيم بن حزام رضى الله عنه
فعَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيرِ وَسَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ أَنَّ حَكِيمَ بْنَ حِزَامٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَعْطَانِي
ثمَّ سَأَلْتُهُ فَأَعْطَانِي ثمَّ سَأَلْتُهُ فَأَعْطَانِي ثمَّ قَالَ يَا حَكِيمُ إِنَّ هَذَا الْمَالَ خَضِرَةٌ حُلْوَةٌ فَمَنْ أَخَذَهُ بِسَخَاوَةِ نَفْسٍ بُورِكَ لهُ فِيهِ
وَمَنْ أَخَذَهُ بِإِشْرَافِ نَفْسٍ لَمْ يُبَارَكْ لهُ فِيهِ كَالَّذِي يَأْكُلُ وَلا يَشْبَعُ اليد العليا خير من اليد السُّفْلى.
قَالَ حَكِيمٌ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ لا أَرْزَأُ أَحَدًا بَعْدَكَ شَيْئًا حَتَّى أُفَارِقَ
الدُّنْيَا فَكَانَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَدْعُو حَكِيمًا إِلى الْعَطَاءِ فَيَأْبى أَنْ يَقْبَلهُ مِنْهُ
ثمَّ إِنَّ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ دَعَاهُ لِيُعْطِيَهُ فَأَبى أَنْ يَقْبَلَ مِنْهُ شَيْئًا فَقَالَ عُمَرُ إِنِّي
أُشْهِدُكُمْ يَا مَعْشرَ الْمُسْلِمِينَ عَلى حَكِيمٍ أَنِّي أَعرِضُ عَلَيْهِ حَقَّهُ من هَذَا الْفَيْءِ فَيَأْبى أَنْ يَأْخُذَهُ
فَلَمْ يَرْزَأْ حَكِيمٌ أَحَدًا من النَّاسِ بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى تُوُفِّيَ."صحيح البخاري".

وكما يقٌال "لا تعطيني سمكه ولكن علمني كيف أصطاد"
جزيت خيرا أخي على جميل انتقاءك .. أرجو تقبل مرورى وفائق احترامي
__________________

بـ الأخلاق و العلم و العمل ترقى الأمم
استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قتل بدماء باردة..بقلمي أمينة سالم روايات و قصص الأعضاء 38 March 16, 2011 11:27 AM
طينه مجبوله بجمال عدنان النسر بوح الاعضاء 2 July 22, 2010 02:40 AM
تحميل كتاب نظرات استشرافية في فقه العلاقات الإنسانية بين المسلمين وغير المسلمين ألاء ياقوت كتب اسلاميه 0 July 13, 2010 05:52 PM


الساعة الآن 05:53 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر