فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع الاسره و المجتمع , توطيد العلاقات الاسريه, التربيه و حل المشاكل الاسريه و المشاكل الاجتماعيه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم December 27, 2011, 09:56 PM
 
غرور مُبتعِث

بسم خالقي ورازقي وحافظي
بينما كنا مجتمعون في إحدى المجالس الشبابية نتحاور في أمور الدين والدنيا , وآخر الأخبار
الساخنة في المناطق العالمية والإقليمية إذ دخل علينا شاب متوسط القامة , نحيف الجسم , شاهرا لسانه ,
صاعِرا خده , رافعا صدره , ناشرا أذياله , ألقى علينا التحية , وجلس جانبا يسترق السمع , أدرك عنوان النقاش ,
وأطراف الحديث , وعمق الحوار , شمر عن ساعديه ووضع رجله اليمنى على اليسرى ,
ومن غير أذن أدلى دلُوه , وأخذ يسهب في الكلام , يُفرِع ويُفصِل , ينتقد ويقترح , يُصرح ويُلمح ,
أستأذنتهُ للتعقيب على ما ثار حفيظتي ,بدأتُ بالكلام , فقاطعني مباشرة وأطنب في التعليق , يتكلم باللغة ا
لإنجليزية تارة وباللغة العربية تارة أخرى , ولا يمل من ذكر الولاية الأمريكية الذي درس فيها ,
يقارن شعبها بشعب الخليج , وأبنيتها بأبنية المملكة , يستنقص من عقول شباب الخليج , ويستهزِأ من الأعراف و التقاليد ,
مفتخرا بالشهادة , ومختالا بالكتب الذي قرأها , لدى فهو في الطب طبيب , وفي السياسة سفير , وفي الاقتصاد خبير , وفي الرياضة عميد
وفي الدين فقيه وفي الأدبِ قدير . استأ الحاضرون منه فستأذنوا بالخروج .

وفي كل مرة يدخل علينا يهرب الجميع من المجلس , أستشعر يوما ذلك فقال إنهم يغارون مني ويحقدون
عليّ لأني أرقى منهم مستوى في العلم والثقافة !!
رد صاحب المجلس على حديثه المتكبر : ليس الحقد هو من فرّهم منك , بل التكبر والغرور
وفقدانك لأدبيات الحوار وأخلاق الحديث هو من جعلهم ينفرون منك
في كل مرة تضع قدمك في مجلسي .

أجاب باستعلاء : وماهي أدبيات الحوار وأخلاق الكلام , أعلمنيها يا خطيب زمانك ؟!

أولا : تعلم كيفية الإنصات قبل كيفية الكلام .
ثانيا : دع عنك الغرور والسخرية في الحديث ولا تستنقص من قدر المستمع ولا تكثر من كلمة ( أنا ).
ثالثا : استأذن قبل الكلام ولا تقاطع أحدا يتكلم وأبدأ من حيث ينتهي .
رابعا : تحدث دائما بنبرة هادئة .
خامسا :لا تتحدث إلا في ما تعرف ولا تستحي أن تقول لا أعلم إذا لم تعلم .
سادسا : خاطب الناس على قدر عقولهم .
سابعا : حاول أن تُشرك الآخرين فيما تتكلمه إسألهم , أجبهم , أُنظر إليهم , وتوقف عندما يتململون من الحديث .
ثامنا : تكلم باللغة العربية ولا تكثر من اللغة الإنجليزية واستخدم الألفاظ اللبقة والجذابة .
تاسعا: أختصر في حديثك وفرق بين الفصاحة والفهاهة .

المغرور : وما هو الفرق بينهما ؟

كنت سأذكره , ولكنك قاطعتني وكأنك لم تعي ما حدثتك عنه ,
استمع جيدا لهذه القصة : يذكر المؤرخون أن المأمون العباسي أراد في يوم من الأيام أن يبين فصاحته وبلاغته للناس
فصعد المنبر فخطب خطبة أطالها وكان يستخدم الألفاظ البليغة حتي يوحي للمستمعين أنه بليغ , وقد كان من جملة
المستمعين إليه رجل أعرابي , وكان عليه ملابس رثة , فأخذ المأمون ينظر إليه ويطيل النظر إلى ما عليه من ملابس
فلما أدرك ذلك الإعرابي , قال أيها الخليفة أنا الذي أكلمك ولا تكلمك ملابسي , تعجب المأمون من كلامه وتنبه أنه رجل مهم وذو حكمة .
فسأله كيف تكون الفصاحة والبلاغة عندكم ؟
قال الإعرابي : الإيجاز مع الفائدة .( تضمين اللفظ القليل بالمعنى الكثير )
وكيف هي الفهاهة التي هي ضد الفصاحة ؟
قال : ما كنت عليه اليوم أيها الأمير فلم يكن خطابك اليوم إلا ألفاظ فارغة الفحوى والمضمون.

أخيرا أراك دائما تتحدث بفخر عن شهاداتك وجامعتك الأمريكية , وتمدح الولاية , وتقدح المملكة .
فيا أخي العزيز إن الغرب له دينهم ولنا ديننا , لهم عاداتهم ولنا عاداتنا فلا تفرض علينا مالا يناسب مجتمعنا ويعارض ديننا .
و أعلم يا مغترا بشهادتك إن العلم والشهاده تنمي القدرات والمواهب فقط , وأما العقل فتنميه التجارب .
كما قال أمير المؤمنين عليه السلام ( العقل عريزة تُربيها التجارب ) .

المغرور : بما أنني دكتور حاصل على شهادة دكتوراه في علم النفس من جامعة Texasالأمريكية هل تريد أن أُحدِثك عن العقل وفلسفته ؟
صاحب المجلس : لا لا أرجوك .
__________________



تِكرَار { الحمدُ لله } .. عِلآج نَفسيّ يَجلبَ لكَ السَعَاده♥ !







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 03:34 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر