فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم November 18, 2011, 06:25 PM
 
تحميل كتاب شهادة العصر والتاريخ

تحميل كتاب شهادة العصر والتاريخ





شهادة العصر والتاريخ .. خمسون عاما على طريق الدعوة الإسلامية

https://www.elzohry.net/elgendyshahada.pdf



قال عن نفسه تحت عنوان ( سهم في سبيل الله ) : " من أنت ؟ : أنا محام في قضية الحكم بكتاب الله ما زلت موكلا فيها منذ بعض وأربعين سنة منذ رفع هذه القضية الإمام الذي استشهد في سبيلها قبل خمسين عاما للناس ، حيث أُعد لها الدفوع ، وأُقدم المذكرات بتكليف بعقد وبيعة إلى الحق تبارك وتعالى وعهد على بيع النفس لله ، والجنة سلعة الله الغالية هي الثمن لهذا التكليف { إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة .
إنني محام : للدفاع عن ميراث هذه الأمة. إنني محام : لتصحيح المفاهيم وكشف الزيف والشبهات عن فكر الإسلام . إنني محام : للدعوة إلى الله ونشر كلمة لا إله إلا الله في العالمين ، إن المسئولية ضخمة والمهمة شاقة وهي تستغرق كل الوقت وكل العمر وما مكنني ربي فيه خير، سلاحي القلم أرسل به القذائف على معسكر العدو وأسأل الله أن أموت مجاهد الكلمة شهيد الحق . وما زلت منذ حملت هذه الأمانة وأنا أحس أن هناك "جذوة" متقدة في أعماق النفس وتحديا قائما لا يتوقف ولا يفتر، لقد كانت آمال وأحلام وأماني لأناس كثيرين غابت ثم عادت واطمأنت النفوس واستسلمت للرضا بالواقع ، أما صاحب أمانة الدعوة الإسلامية فإنه ما زال قائما بها لا يستنيم ولا يهدأ ولا يحس بالرضا عن النفس أو بأنه ألقى حمله الثقيل أو تخفف منه ، ولا ريب أن الكاتب المسلم مقاتل يحمل القذيفة كل ليلة بعد أن يعدها ليلقيها على معسكر العدو، يعدها بالليل فإذا أصبح الصباح أطلقها وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ألا إن القوة الرمي ، ألا إن القوة الرمي " .
وهو إلى ذلك مكلف بإضاءة الطريق أمام الإنسانية لتعرف ربها، لتعرف طريق الخلق إلى الحق .
هذا الكاتب المسلم هو الإنسان الرباني صاحب الرسالة : ما أبعد الفرق بينه وبين إنسان لا يرى ما تحت قدميه ، أما هو فيتطلع إلى الآفاق الواسعة والنظرة البعيدة. ما أبعد الفرق بين إنسان في سباق مع الزمن وإنسان خامد النفس لا يشغله شيء ويرضى بما هو فيه كأنه غاية ما يرجو، ما أبعد الفارق بين إنسان تسمو مطامعه إلى الآمال الكبيرة وبين إنسان يتوقف عند المطامع الصغيرة، الآمال التي تدخل بها الأمة الإسلامية مرحلة التمكين فيرضى عنها ربها ويصرف عنها بأسه وغضبه فيطعمون من الطيبات ، وتفتح عليهم بركات من السماء ". ( أنور الجندي : خمسون عاما على طريق الدعوة الإسلامية ص 7 : 8 )
رد مع اقتباس
  #2  
قديم November 18, 2011, 06:28 PM
 
رد: تحميل كتاب شهادة العصر والتاريخ

وفقنا الله واياكم لما يحب ويرضى
__________________






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحبيب بورقيبة..سيرة زعيم شهادة على العصر سلمى فاروق كتب السياسة و العلاقات الدوليه 0 December 26, 2010 11:50 PM
تحميل كتاب النشر في القراءات العشر ألاء ياقوت كتب اسلاميه 0 August 13, 2010 11:55 AM
شهادة حجامة شهادة أعشاب،شهادة تغذية علاجية،شهادة رفلكسولوجي الاكادمية العالمية للطب البديل بيضاء القلب الطب البديل 0 July 28, 2010 02:42 PM
تحميل كتاب شهادة الإسلام ألاء ياقوت كتب اسلاميه 1 June 5, 2010 08:44 PM
تحميل كتاب الأوقاف في العصر الحديث ألاء ياقوت كتب اسلاميه 0 May 28, 2010 07:39 PM


الساعة الآن 03:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر