فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم September 3, 2011, 05:55 PM
 
Asl أسد الله حمزة بن عبد المطلب

أسد الله حمزة بن عبد المطلب

حَمْزة بن عبد المطلب (؟ ـ 3 هـ، ؟ ـ 625م). حمزة بن عبدالمطلب بن هاشم أبو عمارة، أحد صناديد قريش وسادتهم في الجاهلية. أما في الإسلام فكان سيد الشهداء، وأسد الله وأسد رسوله. سماه بهما رسول الله ³. وهو عم النبي ³ وأخوه من الرضاعة. ولد قبل النبي ³ بسنتين وأسلم في السنة السادسة من البعثة. ولازم نصر رسول الله ³، كان إسلامه بعد أن ضرب أباجهل لما علم أنه تعرض للرسول ³ بأذى، وأعلن إسلامه، فعز المسلمون به؛ لأنه كان أعز قريش وأشدها شكيمة. لذلك قالت العرب لما أسلم: اليوم عزّ محمد وإن حمزة سيمنعه. وقد كفّوا عن بعض أذى المسلمين. هاجر إلى المدينة، وشهد بدراً، وأبلى فيها بلاءً حسناً. وقاتل فيها بسيفين. عقد له رسول الله ³ لواء، وأرسله فى سرية. فكان لواؤه أول لواء عُقد فى الإسلام. شهد أحداً وقتل بها من المشركين عدداً كبيراً، فتربص به وحشي بن حرب مولى بني نوفل، فقتله بحربة كان يرمي بها رمي الحبشة فلا يكاد يخطئ من قرب أو من بعد، ومثَّلت به هند بنت عتبة. ووحشي هو الذي قتل مسيلمة بالحربة ذاتها التي قتل بها حمزة، فقال: قتلت بحربتي هذه خير الناس وشر الناس.


__________________


رد مع اقتباس
  #2  
قديم September 4, 2011, 04:01 AM
 
سبحان الله كان لقصته فيني تأثير كبير جداً ،،
بل أنني كل ما أقرأها أو أسمعها تلقائياً تدمع عيناي ..

يعلم الله كما حالي الآن ،،
لأن كان قتله على يد وحشي جداً بشع وقد كان بأمر من هند بنت عُتبة قبل إسلامها ..

كما أمرته أن يأتي بكبده فتأكلها !!
يااااه ..

كما أن موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من وحشي حتى بعد إسلامه فيه شيئاً من الحزن على أسد ،،
فقد التقى النبي صلى الله عليه وسلم بوحشي قاتل حمزة، حين جاء مسلماً، وذلك بعد إسلام أهل الطائف، قال وحشي: فخرجت معهم حتى قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رآني قال: أنت وحشي؟ قلت: نعم، قال: أنت قتلت حمزة؟ قلت: قد كان من الأمر ما بلغك، قال: فهل تستطيع أن تغيب وجهك عني، قال: فخرجت، فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج مسليمة الكذاب قلت: لأخرجن على مسليمة لعلي أقتله فأكافيء به حمزة، قال: فخرجت مع الناس فكان من أمره ما كان، قال: فإذا رجل قائم في ثلمة جدار كأنه جمل أورق ثائر الرأس، قال: فرميته بحربتي فأضعها بين ثدييه حتى خرجت من بين كتفيه، قال: ووثب إليه رجل من الأنصار فضرب بالسيف على هامته. رواه البخاري.
قال الحافظ في الفتح: وعند يونس بن بكير في المغازي وعند ابن إسحاق قال: فقيل لرسول الله هذا وحشي فقال: دعوه فلإسلام رجل واحد أحب إلى من قتل ألف كافر.
قال الحافظ: وفيه -أي في الحديث- أن المرء يكره أن يرى من أوصل إلى قريبه أو صديقه أذى، ولا يلزم من ذلك وقوع الهجرة المنهية بينهما، وفيه أن الإسلام يهدم ما قبله. انتهى
والله أعلم.

شكراً لك وجزاك الله خيراً ولا حرمك الأجر ..
__________________
-




من سبق الآخر أمسنا الذي رحل أم غدنا الذي حلَّ كلمح البَصر .. ! *

رد مع اقتباس
  #3  
قديم September 14, 2011, 01:25 PM
 
رد: أسد الله حمزة بن عبد المطلب

شكرا لك على الطرح الراقي

دمت بخير .. ~
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خمسة أمور تساعدك على التقرب من الله عز وج اللمسة الحانية النصح و التوعيه 6 March 19, 2011 12:11 PM
أسد الله وسيد الشهداء .. حمزة بن عبد المطلب .. Sara •• شخصيات عربية 0 February 25, 2011 11:26 AM
اسد الله وسيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب امل المغرب شخصيات عربية 3 December 20, 2008 12:44 PM


الساعة الآن 10:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر