فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم August 31, 2011, 12:21 AM
 
Icon2 زرقاء اليمامة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الكل منا يسمع بزرقاء اليمامة ولكن البعض لا يعرف قصتها ...
اليوم جايبه لكم قصة
زرقاء اليمامة ... قصة قصيرة وممتعة ...

زرقاء اليمامة :

زرقاء اليمامة شخصية ميثولوجية عربية قديمة ، فَتاةٌ عَرَبيَّةٌ عاقِلَةٌ جَميلَةٌ ، وكانتْ عَيْناها أجْملَ ما فيها ، كانَتْ تَرى بِهمِا الأشياءَ مِنْ خِلالِ مَسافاتٍ بَعيدَةٍ جدّاً ، والنّاسُ يُعْجَبونَ مِنْ قُوَّةِ نَظَرها ، وَكانَتْ بِلادُها تُسَمّى اليَمامَة ، فَسُمِّيَتِ الفَتاةُ ."زَرْقاءُ اليمامِةِ " .
وكانت زرقاء
العينين و كانت لقوَّةِ بصرها –سبحان الله- تُبصرُ الشعرة البيضاءَ في اللبن، وتستطيعُ أن ترى الشخص المسافر على بُعدِ ثلاثة أيَّام (أي من مسافة 100ميل تقريباً).
وكانت تُنذر قومَها من الجيوش إذا غزتهم (أي إذا أرادوا أن يهجموا على قبيلتها) فلا يأتيهم جيشٌ إلا وقد استعدُّوا لهم.


قصتها الشهيرة :

صَعِدَتِ
الزَّرْقاءُ
يَوْماً إلى القَلْعَةِ وَنَظَرَتْ فَرَأتْ شَيْئاً عَجَباً .

رَأََتْ مِنْ بَعيدٍ شَجَراً كَثيراً يَمْشي وَيَنْتَقِلُ مِنْ مَكانٍ إلى مَكانٍ ، فَنادَتْ رَئيسَ قَوْمِها ، وَقالَت : "أرى شَيئاً عَجَباً ، أرى شَجَراً كَثيراً يَمْشي وَيتَنَقَّلُ " فَعَجبَ النّاسُ ، وَقالوا : "الشَّجَرُ يَمْشي يا
زَرْقاءُ
! هذا شيءٌ لَمْ نَرَهُ ولا نَقْدِرُ أَنْ نُصَدِّقُهُ ، انْظُري . أعيدي النَّظَرَ . حقِّقي " .

ما أعادَتِ النَّظَرَ ، ثُمَّ قَالَتْ :

"كَما أراكُم بِجانِبي أرى الشَّجَرَ مِنْ بَعيدٍ يمْشي " .


وَقالَ واحِدٌ مِنْ أهْلِها : "رُبَّما جاءَ إلى تِلْك البِلاد سَيْلٌ شَديدٌ ، فَقَلَعَ الشًَّجَرَ مِنْ مَكانِهِ وَحَمَلَهُ لِذا تراهُ الزَّرقاءُ يَسيرُ " .


أعادَتِ النّظرَ ، وَقَالَتْ : "لا ..بَلْ أراهُ الآنَ أوْضَحَ مِمّا كُنْتُ أراهُ ، أرى تَحْتَ الشّجرِ رجالاً سائرينَ وَراكبين ، والشّجَرُ مَعَهُم يَسيرُ " ، فَنَظَروا هُمْ ثُمَّ قالوا :

- " لا يا
زَرْقاءُ
الجَميلةُ ، أَخْطَأَ نَظَرُكِ هذِهِ المرًّة ، وَخَدَعَتْكِ عَيْنُك " .

قالَتْ : "
لا بَلْ أرى ذلِك كَما أراكُم بجانبي "

وقد تبين أن العدوّ قطعُ شجراً امسكوه أمامهم بأيديهم وساروا به نظرا لما سمِعَ بقدرةِ زرقاء اليمامة على الإبصار الشديد، فعملَ هذه الحيلةً حتَّى يزحفَ على قومِها دون أن تشعر بهم الزرقاء.

وفي الصَّباح هجمَ عليهم العدوُّ.. وقتلوا زرقاء. وقوّروا عينيها فوجدوهما غارقتين في الإثمد " حجر يكتحل به
" من كثرةِ ما كانت تكتحل به.


لذلك صار هذا المثل يُضربُ لكلِّ من كان بصرُهُ حادّاً:
((
أبْصَرُ مِنْ زرقاءِ اليمامة
))

أو

((
أبصر من حدام )) حيث كانت هذه المرأة مضربا للمثل في قوة الابصار في سابق العهد .





رد مع اقتباس
  #2  
قديم August 31, 2011, 12:36 AM
 
رد: زرقاء اليمامة

بصراحة تشكر


اول مرة اعرف قصتها


اسمع اسمها لكن اول مرة اعرف القصة


والاثمد معروف بانة يقوي البصر


فشكرا لك جدا جدا


وجزاك الله الجنة
__________________






رد مع اقتباس
  #3  
قديم September 1, 2011, 11:12 AM
 
رد: زرقاء اليمامة


شكراً لك أخي الفاضل ع القصة والطرح الجميل ..
وأنا كذلك اول مرة اعلم بقصتها ..
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زرقاء اليمامة *حنآآآني* شخصيات عربية 7 December 28, 2011 03:23 PM
زرقاء اليمامة @abdelrahman@ روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 May 6, 2011 12:41 AM
البكاء بين يدي زرقاء اليمامة .... أمل دنقل ....!!!! قلب حائر شعر و نثر 8 December 23, 2008 03:41 AM
زرقاء اليمامة halaa شخصيات عربية 6 September 18, 2008 08:27 AM


الساعة الآن 01:58 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر