فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع الاسره و المجتمع , توطيد العلاقات الاسريه, التربيه و حل المشاكل الاسريه و المشاكل الاجتماعيه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم June 14, 2011, 08:24 PM
 
عندما ننسى أن الزوجة أنثى!

كان رسول الله (صل الله عليه وسلم) بين سلمان

الفارسي وأبي الدرداء .. ذات يوم طرق سلمان باب أخيه

أبي الدرداء زائرا ومتفقدا حال أخيه فرأى أم الدرداء بهيئة

رثة وقد بدت حزينة كاسفة البال باهتة مغبرة كزهرة ذابلة

لم تسق منذ دهر..

سألها سلمان وقد أدرك بفراسته المعروفة أن نفسها تئن

تحت وطأة معاناة خفية تنطق بها ملامح وجهها الكئيب

والأسى الذي يسكن مآقيها ,سألها عن سبب حالها

البائس وهيئتها الرثة؟!

قالت: إن أبا الدرداء لا حاجة له بالنساء وقد عزفت نفسه

عن الحياة فلا تجده في النهار إلا صائما وفي الليل إلا قائما .

فما كان من سلمان إلا أن جلس إلى أخيه واعظا, وكان

مما قاله له :وإن لأهلك عليك حقا فاعط كل ذي حق حقه..

وقص ما كان بينهما على رسول الله (صل الله عليه وسلم)

فقال : صدق سلمان.


لم يعب رسول الله (صل الله عليه وسلم) على أم الدرداء

شكواها من أبي الدرداء حين انصرف عنها وغمطها حقا من

أوكد حقوق الزوجة على الزوج لتلبية حاجة أنثوية فطرت

عليها بنات حواء

إن شعور المرأة بتجاهل الزوج لحاجاتها المتعددة

كأنثى ,ومن ذلك إشباع رغبتها الدائمة في إبداء إعجابه

باستمرار بهذا الجانب الأساسي من تكوينها , وهو كونها

أنثى جميلة فاتنة ومثيرة..

أو استنقاصه أو إنكاره شعور محرق ومهين للمرأة بالقدر

ذاته بالنسبة للرجل عند تجاهل المرأة لرجولته أو

استنقاصها أو إنكارها, ويزداد شعورها بالألم والإهانة عندما

يتعاظم إدراكها لخصائصها كأنثى _لتفوق إدراكه لذلك_

وحينها تتفجر رغبة ملحة في أعماق الزوجة

للانتقام ,فتتعمد إهانة الزوج والطعن في رجولته لأدنى

سبب وقد يحدث ذلك كله من الزوجة لا شعوريا ودون

تخطيط مسبق أو تبييت نية وإنما يصدر منها هذا السلوك

تنفيسا عن مشاعر غضب مكتوم من أمور تزعجها من الزوج

في غاية الصغر والدقة مما يجعلها تخجل أو تعجز عن توضيحها له.

والمرأة لاتلام على رغبتها في تنبه الزوج لخصائصها الأنثوية

وكذا رغبتها في تعبيره عن إعجابه بهذه الخصائص بكلمات

تدل على هذا الإعجاب لأمور منها:


• أنها تراها من أهم السمات المميزة لها ككائن بشري

متفرد عن الجنس الأخر.

• ولأنها تعدها من أهم وسائل انجذاب الرجل إليها مما

يكفل لها بقاءه بجوارها لتغذية حاجتها للشعور بالأمان.

• ولأنها اعتادت منذ نعومة أظفارها أن يتوجه الجميع إليها

بعبارات الإعجاب والإطراء لجمالها ونعومتها ورقتها فانبنى

جانب كبير من تقديرها لذاتها على أساس أنها كائن جميل

مثير للإعجاب حتى أنه_ خاصة في المجتمعات المتفلته

حيث يكثر الاختلاط مع التبرج والسفور_ تتواتر حالات وقوع

الزوجات اللاتي يهمل الأزواج تغذية هذا الشعور لديهن في

الخيانة الزوجية.

• كما أن هذا الشعور يغذى لدى المرأة وهي تسمع عبارات

الإعجاب بطريقة تجملها واختيارها لملابسها وغير ذلك من

مظهرها العام أو حتى دورها الفاعل في مجتمعها من

الأقارب والصديقات ووقعه على نفسها ألطف وأعظم تأثيرا

إن هي سمعته من الزوج.إلا أنها تنتظر من زوجها أن

يسمعها إطراءه وأن يشعرها بإعجابه بما وراء ذلك كله مما

لا يطلع عليه سوى الزوج ,وهو بالنسبة لها أكثر أهمية من

كل ما سبق حيث الخصوصية التي تجعل الزوج أهم شخص

في حياتها ذلك أنه يغذي لديها جوانب لا يغذيها أحد سواه.

• ومنها هذا الجانب الحساس المؤثر الخفي الذي نحن

بصدد الحديث عنه والذي دفع بالمرأة الجاهلة بحدود الله

إلى التهتك والعري مع رفضها لأدنى أنواع التحرش الجنسي!!.

إنها لا تريد الملامسة وإنما تريد سماع عبارات الإعجاب بأنوثتها.

إن أسوء رسالة يرسلها الزوج لزوجته بطريقة مباشرة أو

غير مباشرة(أنت أنثى سيئة ,أنت غير مثيرة)).

فإن قيل :إن الرجل في زماننا هذا له العذر في عدم شعوره

بأنوثة زوجته وذلك بسبب ما يراه من أجساد عارية صباح

مساء حيث رفع سوق الأجساد وعلا صوت المنادين له .

قلت: بل يتوجه له اللوم مرتين ,مرة حين ضيع زوجته إهمالا

وطعنها في مقتل فأطفأ فيها بريق الحياة وهو مسؤول عن

ذلك بين يدي العلي الكبير, ومرة حين أطلق بصره فيما

لايحل له فأطفأ جانبا مهما من خصائصه كرجل...

لقد أثبتت دراسات حديثة وعديدة أن إطلاق البصر وعدم

غضه عما حرم الله من أول أسباب الضعف الجنسي لدى

الرجال ,وذلك بسبب تكرار الإثارة والكبت مما يعطل العملية

فسيولوجيا _هذا من جهة_ ومن جهة أخرى عندما يطلق

الرجل بصره في المثيرات المتصاعدة من حوله يتبلد شعور

الإثارة لديه فيطلب المزيد منها ليتمكن من القيام بدوره

الحيوي مع أهله ,ودواء ذلك ورد في السنة ,في سيرة

المصطفى (صل الله عليه وسلم) فبعد الأمر بغض البصر .

إن حدث ووقع نظر الرجل على امرأة أجنبية فرأى منها ما

يثيره فليأت أهله كما فعل رسول الله(صل الله عليه وسلم)

على مرأى من صحابته حين دخل أحد بيوت أمهات المؤمنين وقضى وطره ,ليكون ذلك درسا عمليا يعلمهم فيه

ما يحفظ على الرجل قوته وقدرته.

يعرف الجميع خبر الصحابي الذي ظاهر من زوجته خشية

أن يقع عليها في نهار رمضان فلم يملك نفسه فوقع عليها

عندما رأى منها شيئا .هل تعرفون ماهو هذا الشيئ؟ لقد

رأى بريق خلخالها على ضوء القمر!!


بقلم نبيلة الوليدي





__________________
بَرْقٌ يَلُوْحُ وَصَوْتُ الرَّعْدِ رَنَّـانُ ** وَصَيِّبُ السُّحْبِ مَالَتْ مِنْهُ أَغْصَانُ

وَالْمَـوْجُ مُرْتَفِـعٌ يَزْهُوْ بِقُوَّتِـهِ ** وَالشَّمْسُ سَاطِعَةٌ يَبْـدُوْ لَهَا شَـانُ

وَالْجِنُّ فِيْ وَكْرِهَا لَمْ تَبْدُ صُوْرَتُهَا ** وَلا بَدَا فِي وُضُوْحِ الشَّمْسِ شَيْطَانُ

وَالأَرْضُ تَهْتَزُّ وَالأَعْـلامُ رَاسِيَـةٌ ** وَالْفِكْرُ فِيْ حِيْـرَةٍ وَالْعَقْلُ حَيْرَانُ

سُبْحَانَ رَبِّيْ عَظِيْمُ الشَّانِ مُقْتَـدِرٌ ** وَرَوْعَـةُ الْكَـوْنِ آيَاتٌ وَتِبْيَـانُ

رُحْمَاكَ رَبِيْ فَإِنِّيْ جِئْـتُ مُعْـتَرِفًا ** بِمَا جَنَتْهُ يَـدِيْ وَالذَّنْبُ خُسْرَانُ

التعديل الأخير تم بواسطة (فلسطينيه عاشقةالحرية) ; June 15, 2011 الساعة 10:39 PM سبب آخر: تغير في لون الخط........ربي يسعدك غاليتي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم June 15, 2011, 10:40 PM
 
رد: عندما ننسى أن الزوجة أنثى!

يسلمو حبيبتي سنولف ع الموضوع
غاليتي موضوع مهم ياليت الشباب تشعر بأهميته ...
ربي يسعدك ويسر خاطرك ويحقق كل الي ببالك عاجلا لا اجلا اللهم آآآمييييييييييين
مودتي ومحبتي
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم June 18, 2011, 01:35 AM
 
Love إن ما يجعل الرجل رجلاً ,,, هو انوثة الانثى الطاغيه تماماً ,,

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. اما بعد :

معا الموضوع ,


فعلاً بعضاً من المرات ننسى ان الزوجه أنثى ,,,,

ليس لشيئ .. ولكن البعض منهن اسمحُ لي بصريح العباره [ مٌسترجله ] ,,

و هذه الأنثى [ المُسترجله ] .. تريدُ رجلاً بمعنى الكلمه ,,, ولكن لكي انصح هذا النوع من الأناث ,,

إن ما يجعل الرجل رجلاً ,,, هو انوثة الانثى الطاغيه تماماً ,,

ولم يكن الذئبُ ليكون ذئباً لما كانت الخرافُ خراف ,,


فالمبدئ المرصوع بالمعامله الزوجيه .. هل تريدين زوجك ان لا ينسى انك انثى ؟ و هل تريدينه رجلاً بمعنى الكلمه ؟ إذا كوني له انثى بمعنى الكلمه تشكل الحياء و الرقه و النعومه و الضعف الذاتي ,,

فالرجل يكون رجلاً عندما تحتاج انثى ان يكملها رجل و يقودها لبر الأمان فيفتح لها خزينة الاستقرار و يوظف لها كافة رأس ماله العاطفي .. فيشعر انها كائن رقيق و جميل و ناعم فيدللها و يقف بجانبها ,,

>> وجهة نظر .. من واقع التجربه و الخبره ....

ووفقاً الله لما نحبه و نرضاه ,,

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قلتُ لكِ سابق ( أنتي أميرة ) لكن للأسف كاذب .. (أنتي حقيرة ) 6b3y-3neda النصح و التوعيه 11 December 19, 2011 04:45 PM
أنتي نعم أنتي .... ذاك الحلم البعيد قلب حائر شعر و نثر 10 February 18, 2011 12:12 AM
أنثى !! لأن الحياة تصرخ بكِ .. أنتي أنثى !! بنت رجال ماتنطال مجلة المرأة والموضه 6 September 26, 2010 02:17 PM
حتى لا ننسى .... جزائرية تعشق الجزائر شخصيات عربية 8 August 21, 2010 02:52 AM


الساعة الآن 01:24 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر