فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع الاسره و المجتمع , توطيد العلاقات الاسريه, التربيه و حل المشاكل الاسريه و المشاكل الاجتماعيه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم May 17, 2011, 12:08 PM
 
Icon5 من أين نبدأ ؟!

من أين نبدأ ؟!



قرأنا مواضيع تتحدث عن " التغيير " تبحث عن آلآم في مجتمعاتنا العربية _على وجه الخصوص_ لتضع أمام القارئ حلولا للكثير من تلك الجراحات محاولين وضع اللمسة المباشرة لرابط التحويل في تفعيل ذلك الدواء .. فتراه مرتكزا فيه نقطة البدء والإنطلاقة للتغيير من المدارس ، بينما ترى موضوعا آخر يجعل من الأسرة نقطة إرتكاز وحل .. وبالتأكيد فإن كل تلك النقاط والآراء صحيحة ، إلا أن صورة الخطأ فيها أنها إذا حددت وحصرت نقطة البدء للتغيير في المدارس لوحدها أو حصرته في الأسرة وحسب ..
ومن هنا كان موضوعي هذا ليربط بين كل هذه النقاط الثمينة ، متمنيا منكم إضفاء المزيد منها ..


فأقول ومن الله التوفيق ..

من وجهة نظري .. أن المدارس تكون نقطة الإنطلاقة والتغيير الثانية من ثلاث نقاط مهمة وأساسية في درب التغيير الذي تطمح إليه الشريحة الواعية والملتزمة على نور من الله وبصيرة ..

ولايمكن جعل المدارس مركز الإنطلاقة ‏( الوحيدة ) في وضع لبنات ذلك التغيير ..

ونقطة الإنطلاقة الأولى تبدأ من الأسرة الواحدة نفسها .. يقول صلى الله عليه وآله وسلم :
‏(‏ كل مولود يولد على الفطرة ، فأبواه إما يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه ) ولم يقل أو يسلمانه _من الإسلام_ لأنه أصلا مولود على ( الفطرة ) وهو الإسلام ..

فلا خير في مجتمع ( طلابي ) مالم يكن أرضية ( سقف بيته ) مجهزا مهيئا لدفع أبناءها في تحمل وإستمرارية مسيرة التعليم ، كبعض المجتمعات التي ترسل أبناءها _خصوصا الفتيات_ إلى المدارس بحجة أن تتعلم القراءة والكتابة لأجل أن تتعلم القرآن الكريم !!

حسنا .. وعندما تتزوج هذه الفتاة وتصل مرحلة الولادة ويذهب بها زوجها أو والدها إلى المستشفى فإنهم سيبحثون حتما عن ‏( ممرضة أو طبيبة ) وليس عن ( ممرض أو طبيب ) بكل تأكيد لأنها في حالة ولاده ..

والسؤال والجواب _معا_ هنا .. هو أن تلك المجتمعات لن تعي هذه الثقافة إلا عند الحاجة ؟!

إذن قبل التعليم والمدارس كان لابد من الإنطلاقة بوعي وإدارك من اللبنة الأولى وهو المجتمع ومنها الأسرة الواحدة .. فكم من مدارس في مجتمعات تئن من خلو بناتنا بحجة الحياء والعار !

ولو قلنا بأن تلك المجتمعات لها الحق في وجهة نظرها هذه بعد أن إنتشرت ‏( الذئاب البشرية ) وإنتهكت حقوق المرأة في التمتع بلذة النصر والتمتع الحياة في تحصيل الشهادات بعد معركة دامية في ساحة التعليم .. فإني أقول وأنبه لأوضح وأسأل :

التكوين الجيني للأسرة لاتتألف من الأنثى فقط بل منها الذكر كذلك ( وخلقنا من كل شيء زوجين لعلكم تذكرون ) الذاريات/49 .. إذن كان لابد من صناعة ( الحياء والعار ) في معامل ( اللذة ) لأبناءها من الشباب كما تحرص في صناعتها على ( لوحة الأوامر والنواهي ) في صفحة يوميات بناتها ‏.. !؟
إذن لأصبحت الحياة ( نموذجا ) من الأخوة والحب والصدق ..

وهذه النقطة تعني أن التغيير إنما يبدأ أولا من الفرد ..

ثالثا وليس ثانيا .. وبعد التخرج وإشغال مقعد وظيفي ( حكومي أو في القطاع الخاص ) فإننا يجب أن لاننسى أن المتخرج سينتقل وبكل مايحمله من ( داء ودواء ) إلى عالم آخر ( أبيض أو أسود ) ليمثل له ذلك العالم الحياة السرمدية !؟ بالرغم من أنه لو ترك الوظيفة الفلانية وانتقل إلى غيرها ‏، فإن العبرة لما بعد الحياة المدرسية ..

فهل ياترى التغيير الحاصل في المدارس سيبقى سيد الموقف معززا مكرما مصانا في عذريته ، أم سيكون عرضة للتطعيم من العالم الجديد ... !؟

ومن بين هذين النقطتين تأتي دور النقطة الثانية ( المدارس ) لتكون وظيفتها ‏( الربط والتفعيل والتثبت ) بين العالمين من النقطة الأولى ( بطن الأم ) والنقطة الثالثة ( الآخرة ) لتمثل ‏( البرزخ والحساب ) ثم ( النجاح أو الرسوب ) وفق الرؤية الواضحة لقول القائل :

( نظرة إلى الماضي ، من أجل الحاضر ، لبناء المستقبل )

ومن هنا جاءت أهمية المدارس كعنصر فعال .. لكن ليس كعنصر وحيد ..
__________________
صرخة لصفحة الماضي ، وشكوى لصفحة الحاضر :
أعيدوا لنا النسخ القديمة من القلوب
فتحديثات الزمن
أفسدت كل شيء
رد مع اقتباس
  #2  
قديم May 18, 2011, 02:54 PM
 
رد: من أين نبدأ ؟!

بسم الله الرحمن الرحيم

نعم أخي أوافقك بوجهة نظرك

فالطالب يقضي معظم وقته في المدرسة

و أيضا يقضي 12 سنة من الصف الأول ابتدائي إلى الثانوية العامة في المدرسة

لذلك إذا أردنا التغيير يجب النظر إلى المدارس أولا

فهي التي ستخرج الأم و الأب و الطبيب و المهندس و المحاسب و المحامي و القاضي

مشكوور خيووو

موضوع متميز و قيم

لا تحرمنا من جديدك أخي
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم May 19, 2011, 08:50 AM
 
رد: من أين نبدأ ؟!

مشكوره خيتي على مرورك الكريم

مع أني وضعت المدارس نقطة الإنطلاقة الثانيه
فنقطة الإنطلاقة الأولى حسب الحديث الشريف هي الأسرة نفسُها

نورتِ الموضوع بطلتك وتواجدك النشيط والدائم على كل المواضيع
بارك الله لك وفيك وعليك
ودمتِ بكل الخير والموفقية والنجاح
__________________
صرخة لصفحة الماضي ، وشكوى لصفحة الحاضر :
أعيدوا لنا النسخ القديمة من القلوب
فتحديثات الزمن
أفسدت كل شيء
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
د . نبيل فاروق .. Sara •• شخصيات عربية 3 March 5, 2011 11:05 PM
بسم الله نبدأ أفراح الأمة الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 7 January 1, 2011 10:37 AM
من هنا نبدأ ......... rlslog الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 4 August 16, 2009 08:08 PM
من هنا نبدأ الطامح العربى الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 2 November 21, 2008 01:01 AM
على بركة الله نبدأ khsabbagh الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 3 September 15, 2008 02:03 PM


الساعة الآن 09:13 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر