فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم May 4, 2011, 07:20 PM
 
لا تتعلل بالظروف فأنت قادر على خلق ظروف نجاحك

هذه القصة مهداة لكل من يقول: أنا أدرس كذا؛ لأن أهلي يريدون ذلك؛ لكني أحب ذاك، وأريد دراسته فماذا أفعل ؟
كان سن تيم بيرير 22 سنة، وكان يدرس علم المحاسبة في جامعة كاليفورنيا، وبعد إتمامه لفصلين دراسيين، تيقّن من أنه لا يحب المحاسبة، ولا يريد قضاء بقية حياته يعمل فيها، وأيقن كذلك أنه يحب تخصص العصامية، وأنه يريد دراستها والتعمق فيها.

كان في الجامعة ذاتها قسم لدراسة الأعمال، توفر فيه قسم العصامية؛ ولكن كان متوسط درجات تيم لا يؤهله لدخول هذا القسم الذي تتطلب درجات أعلى، كما أنه لم يكن هناك أماكن شاغرة في القسم، وهو ما شكّل عقبة هائلة أمامه.

وكانت كل الطرق الرسمية مغلقة أمام تيم؛ فلم يجد سوى أن يحضر في كل درس من دروس المواد السبعة، اللازمة للحصول على شهادة التخرج، وكان يسجّل اسمه، ثم ينتظر؛ حتى إذا قرر أحد الطلاب أنه لا يريد إكمال دراسة هذه المادة، حل هو مكانه وحصل على درجات المادة.

على مر سنتين، أكمل تيم دراسة 7 مواد بهذه الطريقة؛ حتى إذا أتمّ كل ما يلزمه للحصول على شهادة التخرج، دخل إلى مكتب عميد الجامعة، وشرح له ما حدث معه وما فعله، وكيف أنه درس بنجاح كل المواد؛ برغم أنه لم يسجل اسمه -رسمياً- في هذا القسم.. وبرغم شعور العميد بالدهشة؛ إلا أن الانبهار بدا واضحاً عليه أيضاً.

" يبدو لي أنك عصامي بكل ما تحمله الكلمة من معاني، ولا أدري كيف يمكن لي أن أرفض طلبك هذا ".. كان هذا تعليق العميد، الذي وافق على طلب تيم؛ ليتخرّج بعدها رسمياً في المجال الذي يحبه، برغم أن درجاته لم تؤهله، وبرغم عدم وجود أماكن خالية لإشراكه في هذا البرنامج.

لذلك لا تتعلل أبداً بأن ظروفك صعبة، أو لا تمكّنك من تحقيق أحلامك؛ فكل واحد فينا قادر على خلق ظروفه الخاصة التي تؤهله للنجاح؛ ففكر وحاول أن تفعلها فأنت تستطيع ذلك، كما استطاع تيم


م ن
__________________


هُناك لحظات فى الحياة لا يصمد لها بشر إلا ان يكون مرتكناً إلا الله مطمئناً إلى حماه ..
مهما أوتى من القوة والصلابة والثبات !
ففى الحياة لحظات تعصف بهذا كله ، فلا يصمد لها إلا المطمئنون بذكر الله ،
~ ألا بذكر الله تطمئن القلوب ~


رد مع اقتباس
  #2  
قديم May 4, 2011, 09:27 PM
 
رد: لا تتعلل بالظروف فأنت قادر على خلق ظروف نجاحك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *دفء المشاعر* مشاهدة المشاركة
لذلك لا تتعلل أبداً بأن ظروفك صعبة، أو لا تمكّنك من تحقيق أحلامك؛ فكل واحد فينا قادر على خلق ظروفه الخاصة التي تؤهله للنجاح؛ ففكر وحاول أن تفعلها فأنت تستطيع ذلك
لا مستحيل

تكفيك الارادة القوية والهدف المحدد جيداً لتحقق كل ما تطمح له

شكراً لكِ دفء على القصة

ربى يسعدكِ

__________________



....


رد مع اقتباس
  #3  
قديم May 4, 2011, 09:35 PM
 
رد: لا تتعلل بالظروف فأنت قادر على خلق ظروف نجاحك

نعم فأنت قادر على خلق ظروف نجاحك
فكل واحد فينا قادر على خلق ظروفه الخاصة التي تؤهله للنجاح؛ ففكر وحاول أن تفعلها فأنت تستطيع ذلك.
شكرا عالقصة الهادفة
بارك الله فيك دفء المشاعر
بانتظار جديدك
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حطم عقبات نجاحك qasem1388 علم الإدارة والاتصال و إدارة التسويق و المبيعات 1 December 17, 2010 11:27 AM
قصيدة صارحتني بالظروف وعلمتني بالخفايا ألاء ياقوت شعر و نثر 0 November 20, 2010 07:45 PM
بادِر فأنت قادر زهران المغدري مقالات الكُتّاب 0 September 17, 2010 07:56 PM
إلهام نجاحك.... fati_zahra علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 4 June 30, 2010 04:00 AM
السعادة.. هل هي مقياس نجاحك أم لا؟؟ fati_zahra علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 2 July 12, 2008 01:41 AM


الساعة الآن 08:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر