فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم May 3, 2011, 02:47 AM
 
{ سآمح مآفي أجمل من الي يسـآمح }



~* أكتبوا قائمة كل الأشخاص اللذين ترغبون بمسامحتهم
ولاتنسوا السلوكيات والمواقف والأحاديث اللتي جرحتكم وآلمتكم منهم
ثم أقروا بتلك المسامحه بعد أن تتأكدون أن قلوبكم البيضاء عادت كما هي
أسم الشخص اللذي ترغبون بمسامحته :
السلوك اللذي أزعجكم منه :
هل أنزعجتم من السلوك أم من الشخص نفسه :
سامحو الشخص وأبغضوا سلوكه في نفس الوقت~*







أبيضت من الحزن عينا ” يعقوب ” – عليه السلام
وأنا أسامح كي يبيض ” قلبي “ويعود شفافا نقيا من الأحقاد والأضغان






دعونا نمتلك أحساس الكبار وندرك الأمور
فأحاسيسنا تصبح ذا قيمة إذا كانت نابعة من ذواتنا
كثير من علاقاتنا البشرية تتعرض للأهتزاز وربما الأنكسار
قد تأخذنا العزة بالأثم ، وقد تكون كرامتنا وضرورة عدم المساس بها
تمنعنا من الأعتذار أو قبوله أو حتى مسامحة كل من أخطئ بحقنا
في هذه اللحظة أغمضوا جفونكم ، تذكروا كل من جرحكم وآلم نفوسكم ،
خذوا نفسا عميقا وأكتموهـ ثم أزفروه بحرارة
ستشعرون براحة مؤقته ثم كرروا على مسامعكم أنا أحب نفسي برغم كل شيئ
وسأسامح كل من أخطئ علي لأن سعادتي مرتبطة بالتسامح
فكلما كنت أكثر تسامحا كنت أكثر سعادة
وكلما أعطيت مجالا أكبر لأن يستوطن الحب والنقاء بي





لحظة تسامح
العلاقات وجدت لنتعلم الصبر
ولننمو مع الآخرين
ولأننا بحاجة لكثير من الحب وكذالك الآخرون
لم لانجرب أن نمنح الحب والتسامح
ليعود إلينا أضعافا مضاعفه





ردد بداخلك
أسمح له بأن يسامحني
سامحني ، سامحتك ، سأسامحه ، المسامحة هي طبعي ،
أنا أعفو عن الآخرين
التسامح يدل على عظمة الإنسان وروعته وسأسامح دائما وأبدا





تصرف كما لو أنك سامحت
حتى تشعر بذالك فعلا





مسامحتنا لهم
إن مسامحتنا للإخرين لاتعني الرضى عن أفعالهم
فأننا نسامح لأننا نريد أن نريح أنفسنا من الأحقاد
وكل شخص مسؤول عن أفعاله
لن يشعر هو بالراحة مالم يصحح خطأه
ونحن كذالك لو أخطأنا فلنشعر بالراحة مالم نصحصح أخطآئنا




العفو عنهم
مسامحتنا للآخرين وعفونا عنهم وصبرنا عليهم سيغيرهم
بشكل أعمق وأكبر من عدم مسامحتهم
فالغضب لن يغير من الوضع
ولن ينغير إنسان إن لم يقتنع هو بالتغيير





تفاؤلنا يجعلنا أكثر تسامح
تفاؤلنا يجعلنا أكثر تسامح سندعوا الله سنستخدم قدراتنا
وسنلجأ لله فأنه يساعدنا للوصول لراحة القلب
لنرفع أيدينا الآن
يارب أرزقنا التسامح




أمر مهم
لنضع خطة لحياتنا وخططا للسنه وللشهر وللأسبوع ولليوم
لأننا بعد التسامح لن نفكر بمن يزعجنا وإنما سننشغل بأهدافنا
فلن نعود للشعور بالإستياء







لم نعد نتقن لغة الاحتياج..فقط نتقن العطاء بصمت والتسامح بود




الله متسامح
إن الله يحب المتسامحين لأنه كذالك
فهو يقبل عباده حتى من يعصيه ويخالفه
ويحب اللطفاء الرحماء
ليس علينا أن نحاسب الناس ونحكم عليهم
وإنما ننظر للجميع من منظار المحبه
حتى من يخالفنا فلنحب له الهدايه



أطلب من الله
لنطلب من الله أن يجعلنا متسامحين
أن نكون رمزا للتسامح
أن نكو شعلة مضيئة وشمسا تدفئنا قبل من حولنا
لنشعر بيسر الحياة ونتغلب على كل العقبات



ربما
ربما من أسباب عدم تسامحنا أننا لانملك قصص التسامح
فنحن لانرى إلا الحروب ولا نسمع إلا بالصراعات
لنتذكر قصص رسولنا الكريم وسماحة نفسه وصبره ولنتعلم قليلا منه



أي شخص يستعمل القوة الخارجية والصراخ والسلطة والتحكم
فأنه إنسان خائف وضعيف
الإنسان المتسامح هادئ ـ واثق ـ قوي
متحكم في مشاعره ونفسه
يقدر الآخرين ولا يسمح لشخص أو شيئ أن يؤثر في مشاعره




كيف نسامح أنفسنا
كلنا نخطئ وخيرنا من يخطئ ليتوب
لذا عندما نخطئ فلنبادر بالأعمال الصالحه والحسنات الكثيرة
لنستطيع مسامحة أنفسنا



بالإمكان مصارحة الآخرين بكل هدوء عما يضايقنا ويزعجنا
لنبدأ بهذة المقوله
أريد مصارحتك في أمل فهل تقبل ذالك ؟
سنجد الناس متقبله وخاصه إن قمنا بتهيأتها للتفاهم
فذالك يتيح تطوير العلاقه وتقويتها
وفي النهايه سنجد المصارحة أمرا رائعا



سبعين عذرا
لنوجد الأعذار ما أن تحدث مشكلة
إلا وأجلب ورقة وقلم وأكتب ذاك الموقف
ثم أوجد عشرين تبريرا لم فعله الشخص المقابل
ستجد نفسك منذ التبرير الثالث بدأت تنظر للموضوع من زاوية مختلفه
بعيده كل البعد عما قبلها



الكبت
الكبت يولد الشعور بالعداء وأي ألم في الرقبه يعني ذالك ..



تذكر فقط
لولا الشوك على الأرض لما كانت فضيلة إماطة الأذى
ولولا الظلم لم ظهر أهل الحق
ولولا التحديات لم ظهرت فضيلة الصبر
ولولا أخطائهم لم علمت عظم سماحة قلبي

*
أن نغضب أن نسب أن نشتم أن نحقد أن نطلق الشائعات هنا وهناك
أن نتلفظ بكلام يسيئ لهم ليس بالجديد فكل الناس بإمكانها فعل ذالك وأكثر
ولكن عندما نسامح فنحن هنا مختلفون ـ فريدون ـ نادرون




إذا أردت أن تخرج من قلبك أحد أولئك الأشخاص اللذين آذوا مشاعرك
ولم تستطع بعد عدة محاولات تبوء بالفشل
فعليك أن تفكر بجمال المشاعر اللتي كانت بينكم
ثم تخيل إلى نفسك أنك تشبعها مع أشخاص آخرين



آمن إنك إن لم تستطع أن تسامح اليوم
فربما يوما ما ستستطيع ذالك
فمرات كثيرة عظم الجروح اللتي خلفوها بعدهم تمنع
ولكن بمرور الوقت الكافي ستغفر وستسامح وسيكون الطريق أسهل مما نتخيل





سامحت فلان على كذبته تلك ..
سامحت فلانه على غدرها بي وإخلافها لكل العهود والوعود ..
سامحت فلانا على سوء خلقه معي ..
وهكذا أكتبوا الأسماء والصفات لمن تريدون مسامحتهم في كل يوم حتى
تزال كل الحواجز والسدود والستائر عن قلوبكم



__________________
~ وْ آلله وْآحَششنيْ زمَآإنكْ.
لاتنسوني من دعآئكمالصالح الطآهر ,انآ القريبه البعيده , أنآهُنآ بينكم .

https://qrani.com/mob/

التعديل الأخير تم بواسطة رحيق السنين ; May 3, 2011 الساعة 11:30 PM سبب آخر: تكبير الخط
رد مع اقتباس
  #2  
قديم May 3, 2011, 03:06 AM
 
رد: { سآمح مآفي أجمل من الي يسـآمح }



سامحوا الأطفال وبراءتهم ، ولاتفرغوا أحباطكم فيهم
سامحوهم تقبلو عشرات الأخطاء يوميا
وعلموهم الحب والصواب لا القيود والعقاب




إنها العيون والوجوه تقول مالا يقال , وتفضح ما هو خفي في النفوس , أمنت أن الله
يخلق وجوهنا ونحن نكمل تحديد الملامح بأخلاقنا وأفعالنا ,
النفوس الطيبه لها وجوه طيبه
وإن لك تكن ملامحها جميله ,
والنفوس الشريره لها وجوه شريـره حتى وإن كانت هذه
الوجوه في غاية الجمال .
ما يُزرع في داخل النفس ,
تَخرج ثماره في ملامحنا الخارجيه






يقول : ستيفن كـوفي
( مؤلف كتاب العادات السبع )
كنت في صباح يوم أحد الايام في قطار الأنفاق بمدينة نيويورك
وكان الركاب جالسين في سكينة بعضهم يقرأ الصحف وبعضهم مستغرق بالتفكير
وآخرون في حالة استرخاء, كان الجو ساكناً مفعماً بالهدوء !!
فجـأة …. صعد رجل بصحبة أطفاله
الذين سرعان ما ملأ ضجيجهم وهرجهم عربة القطار ….
جلس الرجل إلى جانبي وأغلق عينيه
غافلاً عن الموقف كله ..
كان الأطفال يتبادلون الصياح ويتقاذفون بالأشياء „,
بل ويجذبون الصحف من الركاب وكان الأمر مثيراًً للإزعاج …
ورغم ذلك استمر الرجل في جلسته
إلى جواري ،
دون أن يحرك ساكناً …!!؟؟
لم أكن أصدق أن يكون على هذا القدر من التبلد ..
والسماح لأبنائه بالركض هكذا دون أن يفعل شيئاً …!؟
يقول (كوفي) بعد أن نفد صبره ..التفت إلى الرجل قائلاً :
.. إن أطفالك ياسيدي يسببون إزعاجا للكثير من الناس ..
وإني لأعجب إن لم تستطع أن تكبح جماحهم أكثر من ذلك …!!؟
انك عديم الاحساس .. !!
فتح الرجل عينيه …
كما لو كان يعي الموقف للمرة الأولى
وقال بلطف :
.. نعم إنك على حق ..
يبدو انه يتعين علي أن أفعل شيئاً
إزاء هذا الأمر ..
لقد قدمنا لتونا من المستشفى ……
حيث لفظت والدتهم أنفاسها الأخيرة
منذ ساعة واحده ..
إنني عاجز عن التفكير ..
وأظن أنهم لايدرون كيف يواجهون الموقف أيضاًً …!!
يقول ( كوفي ) :.. تخيلوا شعوري آنئذ ؟؟
فجأة امتلأ قلبي بآلالم للرجل وتدفقت مشاعر التعاطف والتراحم دون قيود …
قلت له : هل ماتت زوجتك للتو ..!!؟
… انني آسف …. هل يمكنني المساعده …؟؟
لقد .. تغيـر كل شيء في لحظـه !!
انتهت القصة … ولكن…
كم مرة ظلمنا الاحباب والاصحاب ..؟
ونحن لانعرف خلفيات ظروفهم
واسباب تصرفاتهم …
هذا السؤال الذي يجب ان نسأله أنفسنا ..؟؟
لماذا نطلق الحكم قبل ان نعرف الاسباب وقبل ان نفهم الظروف ؟؟







شكرًا أيها الأعداء “فأنتم من دربنا على الصبر والاحتمال ومقابلة السيئة بالحسنة والإعراض”





يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه :
أجود الناس من أعطى من حرمه
وأحلم الناس من عفا عمن ظلمه




يقول الشافعي رحمه الله :
لما عفوت ولم أحقد على أحدٍ
أرحت نفسي من هم العداوات
إني أحيي عدوي عند رؤيتـه
أدفع الشر عنـي بالتحـيـات




كلما ارتقيت في السماء ازداد عدد الأشياء الصغيرة على الأرض.
و عندما ترتقي في سماء الأخلاق
فإن الكثير من الأشياء التي كانت تغضبك ستختفي من الخارطة




ليس لديك القدرة لـ إجبار الناس على محبتك لكن… لديك القدرة لـ إجبارهم على أحترامك




عاشر بإنصاف وسامح من اعتدى … ولا تلق إلا بالتي هي أحسن




أحياناُ نفتقد من أحببناهم يوما.. برغم من غدرهم بنا..!
وهذا الفقد لا يعني ان قلوبنا لازلت تنبض بحبهم..!
بل لأن هم الوحيدون الذين أشعرونا يوما ما بأهميتنا لذا نسامحهم بصمت مؤلم


كن قوي لمواجهة الحياة كل يوم
وكن كريما مع من يحتاج المساعدة
وكن مقتصدا فيما تحتاجه لنفسك
وكن حكيما بما يكفى لتعلم انك لا تعلم شئ


لا..ليست الحياة بـسطوحها بل بخفاياها
ولا المرئيات بـ قشورها بل بلبابها ولا الناس بِـ وجوههم بل بقلوبهم
فلنجعل من قلوبنا بياضا في بياض




أرى الحلم في بعض المواطن ذلة
وفي بعضـها عزا يسود صاحبه



سيكون هذا الموضوع متجدد بإذن الله
الآن المساحة هي لكم ,,


__________________
~ وْ آلله وْآحَششنيْ زمَآإنكْ.
لاتنسوني من دعآئكمالصالح الطآهر ,انآ القريبه البعيده , أنآهُنآ بينكم .

https://qrani.com/mob/

التعديل الأخير تم بواسطة رحيق السنين ; May 3, 2011 الساعة 11:33 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم May 4, 2011, 12:10 AM
 
رد: { سآمح مآفي أجمل من الي يسـآمح }


رائع رائع .. وليس غريب فالرائعه لا يخرج منها سوى الروعه ..
بارك بكِ ربى وان شاء الله لى عودهـ ,, أحلى تقييم ليكِ حبيبتى ..
__________________


هُناك لحظات فى الحياة لا يصمد لها بشر إلا ان يكون مرتكناً إلا الله مطمئناً إلى حماه ..
مهما أوتى من القوة والصلابة والثبات !
ففى الحياة لحظات تعصف بهذا كله ، فلا يصمد لها إلا المطمئنون بذكر الله ،
~ ألا بذكر الله تطمئن القلوب ~


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف اعدل في ملفي الشخصي؟؟ الؤلؤة الصغيرة طلبات الاعضاء 2 December 4, 2010 08:22 PM
أنا جيت ومعي ملفي أتمنى القبول علي الأهدل الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 8 October 12, 2008 11:48 AM
جدت جدايدها.. وجيتكم ملفي لكم ياحبايب ... 234 الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 5 May 8, 2008 01:16 PM
لمـى تسـواكن<احم احم لميتا المواضيع العامه 17 July 27, 2006 05:37 PM


الساعة الآن 02:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر