فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع الاسره و المجتمع , توطيد العلاقات الاسريه, التربيه و حل المشاكل الاسريه و المشاكل الاجتماعيه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم April 10, 2011, 01:45 AM
 
معادلة النجاح الكبرى

معادلة النجاح الكبرى


خواطر فتاة:
ـ لا أستطيع أن أعمل مع زميلاتي في الكلية.
ـ أفضل العمل لوحدي، وكثيرًا ما تنفر صديقاتي مني بسبب ذلك.
ـ لا أجيد العمل مع فريق.
نحن أم أنا:
قد تتساءل بعض الفتيات، ألم يكن كافيًا أن ينجح الإنسان نجاحًا ذاتيًّا؟ ألم يكن كافيًا أن يصنع الإنسان هدفه؟ ثم يرسم خطته؟ ثم ينمي بعد ذلك الإيجابية في نفسه؟
وإن كان الإنسان قد حقق الخطوات الثلاث السابقة، فلماذا يتعب نفسه؛ كي يتعلم فن الانتصار مع الآخرين؟!
وقد يكون كلامكِ هذا صحيح لأصحاب الهمم الضعيفة، والآمال المتواضعة، أما أصحاب الهمم التي تناطح الجبال، والآمال التي تناوش النجوم والأقمار، فلا يرضون بالنجاح الذاتي، بل يضيفون إليه نجاحًا مع الآخرين.
لماذا الجماعية أيتها الفتاة؟
1.يد واحدة لا تصفق:
إذا أمعنتِ النظر في الحياة، لوجدتِ أنه من المستحيل أن يحقق الإنسان نجاحًا متوازنًا وحقيقيًّا، من دون أن يشترك فيه مع الآخرين، فكما قيل: (مهما بلغت براعة القائد، فإنه لا يستطيع أن يخوض معركة وحده بدون جنوده) [الانتصار مع فرق العمل، كاثرين كارفلاس، ص(65)].
وهناك حكمة قديمة تقول: (يد واحدة لا يمكن أن تصفق)، نعم لا يمكن أبدًا أن تصفق يد واحدة، كما أنه لا يمكن أبدًا أن يتحقق نجاح فرديٌّ دون مساندة الآخرين.
2.اختصار للوقت:
فإذا كنتِ تبحثي عن أسرع وسيلة للوصول إلى هدفك، فابحثي عن آخرين يشاركونكِ غاية الوصول.
ولذا فعلى النقيض أسرع وصفة للفشل والإحباط هو أن تتخلي عن الآخرين كما قال هوارش مان: (أن نتخلى عن مساعدة الآخرين يعني أننا نهدم أنفسنا) [الانتصار مع فرق العمل، كاثرين كارفلاس، ص(14)].
وهنا يأتي حديث النبي صلى الله عليه وسلم ليتوج كل هذا الكلام، بخير الكلمات وأعمق العبارات، فيقول: (من فارق الجماعة شبرًا، فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه) [صححه الألباني]، ويقول أيضًا: (فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية) [حسنه الألباني].
فعندما يترك الفرد المجموع وينعزل وحده منفردًا فهو كالشاة القاصية عن القطيع، المعرضة لهجوم خاطف من الذئب في أي لحظة، فاستمسكي بالعمل مع الآخرين فهو طريق النجاح والتميز.
3.الجراد المعلِّم:
وتأملي في هذه الحشرة البسيطة الضعيفة كيف تتحول إلى عملاق مرعب ضخم لا يستطيع أحد إيقافه؛ حينما تتحد مع غيرها من الجراد، ويسيرون معًا في سرب واحد بتناسق تام؟!
انظري إلى ما أوردته منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة حول الجراد، في غضون هجوم الجراد الصحراوي عام 1988م، حيث تمكّنت الأسراب من عبور المحيط الأطلنطي بأسره، انطلاقًا من موريتانيا إلى الإقليم الكاريبي، فقطعت بذلك مسافةً لا تقل عن 5000 كيلومتر في عشرة أيام.
علمًا بأن الجرادة حشرة غير قادرة على السباحة، فكيف تمكَّنت هذه الحشود الهائلة من قطع تلك المسافة الشاسعة عبر مياه المحيطات؟!
وسرعان ما أسقط في يد الخبراء، حيث وجدوا أن الحشود كانت تهبط في المحيط على متن أيّ سفن في الطريق، وأيضًا فوق سطح الماء فما أن تغرق الأفراد الأولى من الجراد حتى تتحوّل إلى طوّافاتٍ عائمة للرفاق ، بحيث تستريح فوقها.
لقد استطاع الجراد أن ينتصر في معركته بفضل تعاون أفراده واتحادهم التام، واستعداد أي فرد في السرب للتضحية بحياته لأجل الآخرين.
وحتى العلماء فقد تملكتهم بعض الحيرة؛ إذ تهبط أسراب الجراد الطائرة عادةً كل ليلة؛ للاستراحة من عناء السفر.
4.قوة نحن:
هل تعرفي النظرية الهندسية التي تنص على أن مجموع طولي أي ضلعين في مثلث أكبر من طول الضلع الثالث؟
إنها تعني أنه يستحيل أن يوجد أي مثلث طول ضلع فيه أكبر من مجموع طولي الضلعين الآخرين، وإذا كان طول ضلع واحد لا يستطيع أن يساوي طول ضلعين معًا؛ فكيف به أمام آلاف من الأضلاع المجتمعة معًا؟
ولذا فليست العبرة من الأفضل أو الأكثر قدرة، ولكن العبرة أننا معًا أفضل كما قال دان زادرا: (لا أحد يستطيع أن يكون الأفضل في كل شيء، ولكن عندما نوحد مواهبنا جميعًا، نستطيع أن نكون الأفضل في كل شيء تقريبًا) [الانتصار مع فرق العمل، كاثرين كارفلاس، ص(54)].
فعلامة نضجكِ النفسي والفكري في هذه الحياة هو أن تتحولي من فتاة تبحث عن (الأنا)، وتتحدث دائمًا بلغة (أنا)؛ إلى فتاة همُّها (نحن)، وتتحدث دائمًا بلغة (نحن).
5.حبل الله المتين:
لقد حرص الإسلام على الجماعية وعلى أن يكون المسلمون يدًا واحدة متحدين غير متفرقين قال تعالى:{وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ} [آل عمران: ١٠٣].
وقد ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم لنا مثالًا يوضح لنا صورة التعاون والاتحاد، التي يجب أن يكون عليها المسلمون، وكيف يتعايشون معًا بروح (نحن) فقال صلى الله عليه وسلم: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) [رواه مسلم].

التعديل الأخير تم بواسطة (فلسطينيه عاشقةالحرية) ; April 11, 2011 الساعة 01:53 PM سبب آخر: تغير حجم الخط ولونه<<ربي يسعدك
رد مع اقتباس
  #2  
قديم April 10, 2011, 06:17 PM
 
رد: معادلة النجاح الكبرى

موضوع رائع حبيبتى .. شكراً لكِ ..
جوزيتِ الجنة غاليتى ..
__________________


هُناك لحظات فى الحياة لا يصمد لها بشر إلا ان يكون مرتكناً إلا الله مطمئناً إلى حماه ..
مهما أوتى من القوة والصلابة والثبات !
ففى الحياة لحظات تعصف بهذا كله ، فلا يصمد لها إلا المطمئنون بذكر الله ،
~ ألا بذكر الله تطمئن القلوب ~


رد مع اقتباس
  #3  
قديم April 10, 2011, 11:08 PM
 
رد: معادلة النجاح الكبرى

جزيتي بالمثل...
لكي ودي....
__________________



وصيتي لك يا صاحبي ,,
* * *
غض النظر يا صاحبي و أمسك لسانك في حذر ..
طالع عيوبك قبل ما تجرح احاسيس البشر ..
* * * * * *
خلك في خطواتك حذر و أبعد عن الدرب الخطر ..
و ان شافت عيونك خطأ عيون البشر كلها نظر ..
* * * * * *
اخذ المسائل من يسر و ابعد عن الدرب العسر ..
حاول تسامح من غلاك و خلك تكون المقتدر ..
* * *
و نصيحتي لك ,,
(( ان كان بيتك من زجاج لا ترمي الناس بحجر









رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مجموعة كبيرة جدا لكتب النجاح وتطويرالذات كتب النجاح وتطوير الذات m_d10 كتب الادارة و تطوير الذات 22 November 27, 2012 02:40 PM
معادلة النجاح..! محمد الطيارة علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 14 February 27, 2011 05:10 PM
معادلة النجاح بو راكان علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 4 July 10, 2010 04:31 PM
معادلة النجاح؟؟ brok معلومات ثقافيه عامه 13 January 2, 2009 06:17 PM


الساعة الآن 08:06 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر