فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > قسم الاعضاء > طلبات الاعضاء

طلبات الاعضاء اطلب ما تشاء- بشرط ذكر المطلوب في عنوان الموضوع - وستجد من يلبي طلبك بأسرع وقت بدون تسجيل



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم March 31, 2011, 04:56 PM
 
Embarassed أريد بحث قضية رأي عام!!!!!

[frame="1 98"]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبآيبي أبي منكم خدمة بسيطة وهي عندي واجب بحث عن أي قضية رأي عام ولكن إلى الآن مالقيت لي بحث في أي قضية ياليت إللي يعرف يساعدني وأكون شاكره لكم .......

رد مع اقتباس
  #2  
قديم April 1, 2011, 05:33 AM
 
رد: أريد بحث قضية رأي عام!!!!!



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجدت لك موضوع تسول الأطفال كقضية شغلت الرأي العام
ووجدت لك موضوع نقاش عنها واتمنى يعجبك الموضوع ...
وإن أردتِ موضوع آخر فسأبحث لكِ بإذن المولى
.....


ظاهرة تسول الاطفال من المسوؤل عن تفاقم اطفال الشوارع فى الوطن العربى وهنا نطرح نموذج حى عن اطفال الشوارع فى غزة
"رزَقني الله يخليك – أنا يتيم أمانه رزَقني – الله يجوزك ترزقيني"... كلمات تخرج من ألسنة بريئة، أطفال نسجت حياة الفقر خيوطها وألقت بشعاعها على وجوههم.

كلمات يكاد الطفل أبن الثمانية أعوام نطقها من بين شفتاه البريئتان، في وقت تحكي عينيه الجميلتين لوحة طفولية لم يستطع رسمها أشهر فنانين العالم العظام. مشهد يتكرر يومياً، يخفي بين الشفتان البريئتان قصة حياة وعالم آخر.. عالم الفقر المدقع الذي حول الأطفال إلى كبار وأرباب أسر بشكل فعلي.. تجلت في نهايتها على إجبار هذا الطفل أن يبتعد عن حضن أمه الدافئ، ليخرج إلى عالم بعيداً عن طفولته البريئة التي جعلت منها الأيام والسنين تتكسر أمام هذا الفقر اللعين.

على مفترق شارع البحر، وهو الشارع الحيوي في محافظة خان يونس، يقف "محمد" إبن الثمانية من العمر تقريباً، ليترقب وجوه "نظيفة" كما أسماها، ويقصد هنا رجل بلباس لائق أو فتاة يبدو عليها الرُقيُ، ليبدأ محمد كما يقول، محاولة مستميتةً من جانبه، وكأنه يعيش لحظات حرب مع "الشيكل" الذي سيحصل عليه بعد التوسل والاستجداء.

لماذا يتسول الأطفال...!؟

ويعترف الطفل "محمد"، أنه يجني ما يقرب من خمسة عشر إلى عشرين شيكلاً في اليوم العادي، معظم تلك الأموال من الطالبات الجامعيات الذين يمرون من هذا المفرق الحيوي، بينما يزيد هذا المبلغ للضعفين في أول يومين من رواتب الموظفين "القبضة"، على حسب تعبيره.

أما قصته في الوصول لهذه الظاهرة "التسوَل" فترويها شفتاه البريئتان، عندما قال، "أبويا كان بشتغل في إسرائيل زمان، ولما اجت الانتفاضة قعدوه عن العمل، وعشانه كبير في السن ولا واحد راضي يشغله، وأنا ما معي فلوس اصرف زي لولاد واشتري شو ما بدي".

ويضيف الرجل الطفل، "قبل يمكن سنة لقيت بنت ماشية قلتلها الله يخليكي أعطيني شيكل، راحت البنت أعطتني، ساعتها قلت بدي أصير اطلب من البنات اللي معهم كتب وشناطي "حقائب"، لما تعودت على هيك وصرت اطلب من كل واحد".

التسول.. المخدرات.. السرقة ظواهر سلبية جديدة

يرى الباحث الاجتماعي الأستاذ "محمد إبراهيم العقاد"، أن تلك القصة التي رواها الطفل، ليست مجرد كلمات خرجت من فاهِ، إنما هي حالة تفاقمت وانتشرت مع ازدياد معاناة الشعب الفلسطيني من خلال الحصار الجائر الذي فرضه الاحتلال الإسرائيلي على الضفة الغربية وقطاع غزة بعد الانتخابات التشريعية التي جرت أوائل العام الماضي وأفرزت فوز حرمة حماس المتعارضة مع الرؤية الإسرائيلية، إلى أن وصلت هذه المعاناة لظاهرة سلبية في مجتمعنا الفلسطيني وهي "التسوَل"

وبرأي العقاد، فأن تلك الظاهرة تعتبر أقل وطأةً من الظواهر السليبة التي ظهرت نتيجة الحصار الجائر، إذا ما قورنت بظاهرة السرقات التي إمتدت إلى دور التعليم والمدارس وسرقة السيارات الخاصة والعامة، ناهيك عن إدمان العديد من المواطنين على المخدرات هربا من المسؤولية الأساسية المناط إليه كمسؤولية المنزل والأسرة الأطفال.

الطفلة "هدى" إبنة العشرة أعوام، لا تعرف للتعليم طريقاً، فهي من بين عشرة أطفال من ذكور وإناث يتخذون من مفرق السرايا وحتى مفرق شارع فلسطين مأوىً لهم، فيما تترقب إمرأة يبدو وكأنها المسؤولة عنهم، ولا تترك شاردة ولا واردة صارت مع هؤلاء الأطفال، إلا وراقبتها.

تقول الطفلة هدى، أنا واحدة من بين ثلاثة عشر من إخوتي نعيش في غرفتين مسقوفتين "بالكارميد"، ووالدي عاطل عن العمل، فيما نقوم نحن بالتسول حتى نستطيع أن نعيش، وتلك عي أمي التي تجلس طول يومها وسط الرمال، تتسول مثلنا وتراقبنا على مدار الساعة.

وقد كفلت القوانين الدولية حق الطفل في التعليم والعيش برفاهية، كما كفلت القوانين الشرعية حق الطفل في الرعاية والأمومة من قبل ذويه حتى يبلغ سن الرشد، ولكن فيما يبدو فإن ذوي هؤلاء الأطفال لم تصلهم تلك القوانين بعد، أو تجاهلوها رغماً عنهم أو فرضت عليهم نتيجة الفقر الذي وصل ذروته في قطاع غزة.

...............

بالتوفيق



__________________
استغفر الله الذي لآ إله الإ هو الحي القيوم وأتوب إليه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم April 15, 2011, 02:35 AM
 
رد: أريد بحث قضية رأي عام!!!!!


مشكوووووره عيوني

بس قضية التسول الكل مايؤيدها ومعارضينها

انا ابي قضية رأي عام مثل(قيادة المرأه للسيارة في السعودية )في ناس مؤيدينها وناس معارضينها وبشده
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا أريد هواء .. أريد ذهبا abd2006 روايات و قصص منشورة ومنقولة 4 December 18, 2010 08:02 PM
اريد ترحيباً أريد (الشعللة) أريد الحماس أيمن بن معلم الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 18 October 3, 2010 02:43 AM
وزير الأوقاف المصري يعترف بخطأ التعامل مع قضية القدس على أنها قضية فلسطينية وليست إسلامية eyouba قناة الاخبار اليومية 1 August 17, 2010 09:37 PM
لمن يقطن في السعودية ... أريد شراء لابتوب ... أريد مساعدتكم في المواصفات و النوعية .... مُصعب طلبات الاعضاء 8 December 7, 2009 01:13 PM
قضية الاعجاب!! Dr:Fahad مقالات حادّه , مواضيع نقاش 1 December 3, 2009 11:03 PM


الساعة الآن 02:00 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر