فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > قسم الاعضاء > طلبات الاعضاء

طلبات الاعضاء اطلب ما تشاء- بشرط ذكر المطلوب في عنوان الموضوع - وستجد من يلبي طلبك بأسرع وقت بدون تسجيل



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم March 4, 2011, 07:59 PM
 
Love محتار بأي قسم أكمل دراستي في الجامعة ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
انا اخوكم مصطفى حمدو من سوريا خريج معهد إحصاء وحاليا طالب في السنة الثانية في كلية الاقتصاد قسم إدارة الاعمال:
بصراحة عندي مشكلة وارجوا من الله ان يجد لي بينكم من يعينني على حلها
مشكلتي هي ...
لااعرف باي قسم سأكمل دراستي في السنة الثانية والرابعة في الجامعة الاقسام الموجودة هي:
قسم الاستثمار والتمويل_وقسم التسويق
لانني لا اعرف المعلومات الكافية عن القسمين التي من خلالها استطيع اتخاذ القرار المناسب والقسم المناسب.
الرجاء من كل من يملك الخبرة والمعلومات الكافية عن الاختصاصين بان يرد على موضوعي هاذا ولكم جزيل شكري وامتناني.

التعديل الأخير تم بواسطة امبراطورة الابتسامة ; March 4, 2011 الساعة 08:49 PM سبب آخر: ممنوع وضع الايميل ...
رد مع اقتباس
  #2  
قديم March 4, 2011, 08:19 PM
 
رد: محتار ولاأعرف ماذا اختار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا مصطفي
صراااحة انا أفضل قسم الاستثمار والتمويل
قسم غني ومجالات العمل له مفتوحة
وإليك أخي الكريم هذا المقال الذي يوضح أهمية هذا القسم

ما هو التمويل و ما هو الاستثمار وما هي أهمية كل منهما:-

أولاً/ (التمويل/المالية/الإدارة المالية finance):-
يُعنى التمويل بتحديد احتياجات الأفراد والمنظمات و الشركات من الموارد النقدية و تحديد سبل جمعها و استخدامها مع الأخذ في الحسبان المخاطر المرتبطة بمشاريعهم وعليه نقول فإن مصطلح تمويل قد جمع بين الآتي:-
• دراسة النقود و غيره من الأصول.
• إدارة هذه الأصول و رقابتها.
• تحديد مخاطر المشاريع و إدارتها.
• علم إدارة المال.
• في صيغة "الفعل" فإن كلمة "تمويل" تعني توفير الاعتمادات المالية للأعمال أو للمشتريات الفردية الضخمة ( مثل السيارات و المساكن).

أهمية التمويل:-
إن لكل بلد في العالم سياسة اقتصادية و تنموية يتبعها أو يعمل على تحقيقها من أجل تحقيق الرفاهية لأفراده, و تتطلب هذه السياسة التنموية وضع الخطوط العريضة لها و المتمثلة في تخطيط المشاريع التنموية و ذلك حسب احتياجات و قدرات البلاد التمويلية .
و مهما تنوعت المشروعات فإنها تحتاج للتمويل لكي تنمو و تواصل حياتها , حيث يعتبر التمويل بمثابة الدم الجاري للمشروع , ومن هنا نستطيع القول أن التمويل له دور فعال في تحقيق سياسة البلاد التنموية و ذلك عن طريق :-

• توفير رؤوس الأموال اللازمة لإنجاز المشاريع التنموية.
• توفير فرص عمل جديدة تؤدي على القضاء على البطالة.
• تحقيق التنمية الاقتصادية البلاد .
• تحقيق أهداف الدولة من خلال تنفيذ ما يجيء في الخطط الخمسية للتنمية الاقتصادية والتي ترسمها الدولة.
• تحقيق الرفاهية لأفراد المجتمع عن طريق تحسين الوضعية المعيشية لهم (توفير السكن, العمل).

وبعد أن تم تحديد أهمية النشاط التمويلي على المستوى الكلي أو على مستوى الاقتصاد القومي فيلزم تحديد أهمية النشاط التمويلي على المستوى الجزئي أو على مستوى الأفراد والمنظمات إن النشاط التمويلي في هذا الجانب عبارة عن تطبيق مجموعة أساليب يستخدمها الأفراد أو المنظمات لإدارة أموالهم، وتكمن مهمتهم في إدارة الفرق بين مداخليهم و مصروفاتهم بالإضافة إلى المخاطر المتعلقة باستثماراتهم. فالمنظمة أو الفرد الذي دخله يفوق عن مصروفاته بإمكانه إقراض أو استثمار ذلك الفائض. في المقابل فالذي يكون دخله أقل من مصروفاته بإمكانه رفع رأسماله إما بالاقتراض أو من خلال بيع حقوق ملكية أو تخفيض مصاريفه أو زيادة دخله. و يمكن للدائن أن يجد مقترض من خلال وسيط مالي كالمصارف، أو أوراق الدين أو السندات في أسواق السندات. فيجني الدائن بفائدة أقل من تلك التي يدفعها المقترض و يذهب الفرق لصالح الوسيط المالي(وهذا في شريعتنا الغراء حرام لأنه ربا صُراح) و يعمل المصرف على تجميع أنشطة الدائنين و المقترضين. فيقبل المصرف ودائع من الدائنين يدفع عنها فائدة معلومة، و من ثم يقوم بإعارة هذه الودائع للمقترضين. هكذا فإن المصرف يقوم بتنسيق أنشطة الدائنين والمقترضين مع بعضهم البعض مهما اختلفت أحجامهم (أفراد و منظمات).

أنواع (التمويل/الإدارة المالية/المالية /finance-
1- مالية الأفراد/ وتكون للفرد العادي باقتراضه أو إقراضه لغيره ،وشراء حاجياته.
2- المالية العامة/ وتكون للحكومات ممثلة بالوزارات والجهات لحكومية الأخرى كالهيئات والقنصليات والمستشفيات والجامعات والمعاهد والمدارس الحكومية ويتمثل نشاطها في إدارة أموال تلك المؤسسات عبر مصادر واستخدامات الأموال الداخلة إليها من خلال وزارة المالية الجهة المانحة.
3- مالية الشركات وتتمثل في إدارة الأموال الداخلة والخارجة عبر استثمارها في زيادة الإنتاج من أجل تعظيم الربح وتحجيم (تقليل) الخسارة ، لنأخذ كمثال عملية بيع الأسهم لصالح مؤسسات استثمارية كالمصارف الاستثمارية التي تقوم بدورها ببيع هذه الأسهم للعموم(المستثمرين ).حيث يمنح السهم مالكه أياً كان جزءاً (شركة أو مستثمر فرد) من ملكية تلك الشركة وللتوضيح أكثر.

فإذا كنت تملك سهم واحد من الشركة "س" و التي يبلغ مجموع أسهمها 100 سهم فإنك بهذا تمتلك حصة في الشركة قدرها 1% من إجمالي رأس مال الشركة. و بطبيعة الحال فإن الشركة تقبض مقابل هذا السهم نقداً تقوم باستخدامه لتوسيع عملياتها و تسمى هذه العملية ( بتمويل حقوق الملكية) أو (تمويل رأس المال). ويسمى (تمويل حقوق الملكية"رأس المال" بالإضافة إلى بيع السندات أو أية طريقة أخرى للتمويل بالاقتراض) بالهيكل الرأسمالي للشركة
وبشكل عام فإن الهدف من كل النشاطات المذكورة أعلاه تحقق أمثل استخدام للأدوات المالية داخل النشاط (مالية الأفراد،المالية العامة،مالية الشركات) ولا نغفل أنه يجب أن يراعى الوضع التنظيمي فما ينطبق على المالية العامة أي القطاع الحكومي يختلف عن مالية الشركات أي القطاع الخاص.

أخيرا ًيعتبر (التمويل/المالية/الإدارة المالية/finance) من أهم أوجه إدارة الأعمال. ففي غياب التخطيط المالي الجيد فإن نجاح المؤسسات الجديد غير وارد. فإدارة المال (السيولة) عنصر جوهري لتأمين مستقبل الأفراد و المنظمات.

ثانيا / (الاستثمار investment):-
هو استخدام المال ليولد أموالا أخرى مع بقاء المال الأساسي، أي أن الاستثمار يعمل على إيجاد زيادة إلى رأس المال المستثمر.
وهذا يختلف عن الربا وللتوضيح أكثر إذا اشترى شخص ما أملاكاً وارتفعت أسعارها عن قيمة شرائها مع الزمن أو مع الطلب المتوقع والمنتظر.بالتي تطرأ زيادة على قيمة الأملاك ، والأملاك التي يمكن شراؤها هنا هي الأملاك القابلة للمبادلة والبيع السريع، مثل الأسهم والسندات والاشتراك في صناديق المرابحات والاستثمارات المختلفة.

أيضا هناك تعريف آخر للاستثمار على مستوى الاقتصاد القومي / هو الإنفاق الرأسمالي على المشروعات الجديدة في قطاعات المرافق العامة والبنية التحتية من جانب الدولة أو عبر الشراكة مع القطاع الخاص أو طرحها كفرص استثمارية للشركات بإشراف الدولة مثل المدن الاقتصادية أو كطرحها لمناقصات عامة مثل مشروعات شق الطرق الرئيسية والفرعية ومشروعات تمديدات المياه وتمديدات الصرف الصحي وتهيأت المخططات العمرانية ومشروعات البناء والإسكان وتمديدات الكهرباء وتوليد الطاقة وكذلك مشروعات التنمية الاجتماعية في مجالات التعليم والصحة والاتصالات بالإضافة إلى المشروعات التي تتعلق بالنشاط الاقتصادي لإنتاج السلع والخدمات في القطاعات الإنتاجية والخدمية كالصناعة والزراعة والصحة والتعليم السياحة،ونجد تماثل بين المشروعات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

أيضا هناك تعريف آخر على مستوى الشركات ومنشآت الأعمال أيضا/ يعرف على أنه إضافة طاقات إنتاجية جديدة إلى الأصول الإنتاجية الموجودة في المنظمة بإنشاء مشروعات جديدة أو التوسع في المشروعات قائمة, أو إحلال أو تجديد مشروعات انتهى عمرها الافتراضي, و كذا الحال مع شراء الأوراق المالية المصدرة لإنشاء مشروعات جديدة.

أهمية الاستثمار:-
أهميته على المستوى الكلي أو الاقتصاد القومي تكمن في زيادة الإنتاج و الإنتاجية مما يؤدى إلى زيادة الدخل القومي و ارتفاع متوسط نصيب الفرد منه و بالتالي تحسين مستوى معيشة المواطنين أو العاملين وتوفير الخدمات. بالنسبة لأهميته للأفراد والمنظمات يكمن في توفير عائد على رأس المال المستثمر عبر استثماره في مجالات استثمارية (كشراء الأراضي وبناء المجمعات السكنية وشراء الأوراق المالية الأسهم والسندات).

أنواع الاستثمار:-
توجد أنواع متعددة الاستثمار و متنوعة طبقا للهدف و الغرض و الوسائل و العائد و المخاطر و من أنواعها ما يلي:-
*الاستثمار من حيث الموقع الجغرافي:-
1- الاستثمار الوطني.
2- الاستثمار الأجنبي.

*الاستثمار من حيث الطريقة:-
1- الاستثمار المباشر.
2- الاستثمار الغير مباشر.

*الاستثمار من حيث النوعية:-
1- الاستثمار الحقيقي/ الاستثمار في عناصر الإنتاج الحقيقي كاستخراج المعادن من باطن الأرض
2- الاستثمار المالي / و هو شراء المشروعات القائمة أو شراء الأوراق المالية.
3- الاستثمار البشرى/ و هو تحسين خصائص العنصر البشرى كالتعليم والصحة والرياضة.

*الاستثمار من حيث المدة:-
1- الاستثمار القصير الأجل.
2- الاستثمار طويل الأجل.

*الاستثمار من حيث العائد:-
1- الاستثمار ذو العائد السريع.
2- الاستثمار ذو العائد البطيء.

[بيان مدى حاجة سوق العمل لخريجي هذا القسم]


إن سوق العمل بحاجة للماليين كثيرا ً حيث نرى المدن الاقتصادية التي انطلقت بالإضافة لإنشاء مركز الملك عبد الله المالي الذي سيكتمل بناءه في نهاية العام القادم هذا بالإضافة لمصرف الإنماء.
وأيضا هناك دراسة أبلغني بها أحد الزملاء الثقات حيث قال قد صنفت وزارة العمل احتياجات الدولة من حملة الشهادات العلمية والمهنية حسب الآتي:-
جاء الطب في المرتبة الأولى والهندسة في المرتبة الثانية و(التمويل/الإدارة المالية/المالية/finance) في المرتبة الثالثة على مستوى المملكة بنسبة 6% احتياج سنوي وهذا يدل على أن الاحتياج لن يغطي لسنوات.

[المجالات العلمية والعملية التي يستطيع بها الطلاب الخريجين العمل بها]
مجالات عمل خريجي قسم التمويل و الاستثمار
1/البنوك.
2/الشركات الاستثمارية.
3/هيئة سوق المال(تداول).
4/شركات إدارة الأصول المالية.
5/شركة أرامكو الإدارة المالية.
6/الهيئة الملكية بالجبيل وينبع.
7/المدن الاقتصادية(المدينة المنورة-رابغ-حائل-جازان ...إلخ.
8/التدريس الجامعي.
9/أولوية في الابتعاث في برنامج خادم الحرمين الشريفين حيث أنه من التخصصات التي فتحت الدولة الابتعاث فيها.
10/شركات الأوراق المالية.
11/الهيئة العامة للسياحة والآثار.
12/الهيئة العامة للاستثمار.
13/مصر ف الإنماء.
14/بنك التسليف والادخار.
15/صندوق المئوية.

والقائمة تطول...
هذا بالإضافة إلى أن حصولك على بكالوريوس في التمويل والاستثمار يتيح لك فرص قلما تتاح لخريج أي قسم آخر ومن تلك الفرص فرصة حصولك على شهادة المحلل المالي التي يحملها قليل من الأشخاص حول العالم والتي تجعلك معتمد عالميا لدى الشركات والحكومات بل وتجعلك في مركز الاستشارة كما أخبرني شخص بأنها ترفع الدخل الشهري إلى ما يقارب الـ60000ريال.
انتهى المقال
أرشح لك هذا القسم وبقوة وحبذا لو أكملته بدراسة الجانب الاسلامي منه (التمويل الاسلامي)
توكل على الله أخي الكريم .. القسم رااااائع

__________________

بـ الأخلاق و العلم و العمل ترقى الأمم
استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الي بيقول على نفسوا أنا شاطر(ة) في دراستي يدخل و يقنعني انوا شاطر عن جد الشطرنج مقالات حادّه , مواضيع نقاش 3 May 1, 2011 09:27 AM
أخبار سورية , أخبار الأراضي السورية , الأخبار السياسية في سوريا , syria news مُصعب قناة الاخبار اليومية 46 February 21, 2011 09:48 AM
أكلم صديقى بالهاتف ..! anhm6 النصح و التوعيه 1 February 3, 2011 05:03 PM
تحميل كتاب خلاصة السير الجامعة لعجائب أخبار الملوك التبابعة ألاء ياقوت كتب التاريخ و الاجتماعيات 0 August 15, 2010 02:09 PM


الساعة الآن 02:37 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر