فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > شعر و نثر

شعر و نثر اكتب قصيده , من انشائك او من نِثار الانترنت , بالطبع , سيشاركك المتذوقين للشعر مشاعرك



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم July 19, 2006, 11:56 AM
 
! تخبطــات فــي القلــــوب ! &(( الجزء الأول ))

تَـخَـبُّطَــات


* * *




في قلوبِ المُحِبِّين
88)#!!؟؟%%@&&**$(<

مواجـهـة جـريئـة


فــــي ,,
عوْدةُ بعـد غِياب.. وغيابٌ بعـدهُ عوْدة
!!!!!!!!!!!!


وهكذا الدُّنيا نتقلَّب فيها بين غِيابٍ وعوْدة ,


تتخبط أجزاء فينا.. بداخلنا..


هناك.. بعيداً.. بأعْـماقنا..


فنُجاهِـد أنفسـنا


ألاَّ نُظهِر تخَبُّطاتنا لِمِن حوْلنا.


فإن بدا مِنَّا ما لا نرغب أن ينكشف عنَّا ..


نُسارع فنداريـه


فنفتعـل مشاعراً غيْر التي فينا..


أو قد نُغَـيِّر مسَار حِوارٍ بيننا..


أو قد نضحك وقلوبنا حزينة


ونبكي ولكن هناك بعيداً عن أعْيُنهم


نَحْجُبها عنهم وراءَ الجِدْران..


فلا يروْا مِنَّا دمْعة عليهم أومِنهم


تسلَّلت ومعها آهَـة غير مسموعة..


هناك بعيداً عن الأنظار


......


قد نفْتعِـل غيابنا وقد نتظاهر بِعدمِ حضورنا


بِرغْم حقيقة وجـود أجْسادنا وكل مشاعرنا..


قد نتظاهر أننا لسْنا نحن أو أننا هناك ولسْنا معهم


برغم أن كل ما فينا حاضر معهم بل كُلُّنا لهم


ولا نحْيا إلاَّ بهم..


على مسْمعِ آذاننا.. ومَرأى أعيُننا


أو نراهُم بجوارحنا.. ونسمعهم دون أن نراهم


حقيقةً أو نسمعهم..


وهكذا..
نتخبَّـُط بهـم



دون أن نُعْـلِمهم

قد نتظاهر أننا لسنا لهم وأنهم ليسوا لنا برغم أننا


قد نكون غارقين فيهـم..


ولا مذاق للحياة بدونهم..


........


نفرح بهم، ونبكي منهم ولأجلهم..


لأنَّ قلوبنا المُحِبَّـة لهـم


فيْـضُ عطـاء..


لا.. بل نهْـرٌ جَـارٍ ..

بلْ أنهـــار ..
منْبعُهـا حُـزْنُ حِـرْمَانٍ حَائِـر
ومَصَبُّهـا خوْفٌ مِـن أمَلٍ دَاكِن



أو سرابٌ قاتـِل..


وهذا هو مسْلكنا عندما تغْـلِب علينا قلوبنا


وتتغلف بها جوارحنا..


ثم تبدأ تتحكَّم فينـا..


وتُصارع أجْـزَاءٌ مِنَّـا..
فنتقـلَّب ُبها معهم بين غيابٍ وعوْدة..


وعودةٌ بعـدها غيابٌ مُحْـزِن..


لأننَّـا نريدهـم


ونخاف منهم، ونخاف عليهم..


وعلى أنفُسِنا مِـن أنفُسِنا..


مِن أنْ تهْـوِي بنا إلى مهْلكةِ قلوبنا..


قلوبنا التي نريدهم برفْـق أن يحْفظوها..


فنخاف عليها وعلى مشاعرنا..


مِن أنْ تُهان أو تُخْـدَش


أو تتعـذَّب أو تُحْـرَم


أو أنْ ينْهَـزِم نَهْـرهُ الجاري..


في فيْضِ عطائـه


وعـذْبِ رحْمته وحنانه


فيجِـد نفسه مُجْبَـراً بِهَزيمَتهِ أنْ ينْحَسِـر
..



وطبيعـته أبْعَـد مِن أنْ ينْحسِـر


لأنه خيْـرٌ للغـيْر جـارٍ


بل لا حياة له إلاَّ أنْ يكون بالْخيْرِ لِلغـيْرِ جارٍ..


فنتخبَّـط في مائـه..


أو نغْـرق في خوفٍ أو حُزن..


خوفٌ مِن أنْ نحْيا عذْب الحياة بأعْذبِ مائه..


ثم ينْقلب الماءُ العذب علينا إلى بحْرٍ مالح..


فلا نحن ارْتوَيْنا بالماءِ العـذب


ولاانْحسَـر عنَّـا عَطـشَ الماءِ المالح..


وما كنا نريد إلاَّ أن نَمْنح ونحْيا أرَقَّ وعذبَ المشاعر


خاصَّـةً إذا ما بَدا في الأُفُـقِ إنْسان..


كان محْجوباً وراءَ الجِدْران..


ثم أصْبح حقيقةً.. أمامنا أو معـنا..


أو بعيداً لكنه يدْري ويَرانا..


ويتحَسَّس ما في قلوبنا مِن حِرْمان


فيقرأ ما بين الأسْطُـر،


ويفْهم ما بين الأحْـرف ،


ويتوغَّـل فيما بيـن الأضلع،


فينْقُـر نَقْـرة ..


ثم يتسـَّلل فيبْصِـم بصْـمة..


فنفرح أننا رُزِقْـنا مَن يفْهمنا..


ويعْـرِف ما في دواخلنـا....


نقاط ضعْـفنا وقوَّتنا...


ثم إذا بَدا مِنه حُسْن تعاملٍ بذكاء


في قوْلٍ وعَمَل..


وكُـنَّا له في انتظار..


بل كنا نراهُ بعـيدَ المنال..


فيبدأ الأمـلُ يتجـدَّد..


فنفرح ونسْعـد إن أحْسنَ حقيقةً مَعنا التَّعامُل..


ورأيناه فيْضَ عطاءٍ وحنان..


بعْـدَما عَرَفَـنَا وتفهَّم مابنا وقَـدَّر..


وما كنا نُخْفيـه وراءَ الجِـدْران..


لكـن وبِكُلِّ حُـرْقـة..


قد نحْزن إن أساء إلينا في قولٍ أو عمل


بعد أن أسْعـدنا ثُمَّ تُغَـيِّرهُ الأيَّـام..
8

8
رجاء متابعة بقيته في الجزء الثاني


__________________
يابحر خلني اجلس على شواطيك المملوءه قهر
خلني اواسيك بجيتي لكن مواساتي تكون باحزاني
جروحي يابحر عييت تداوي.. وجيتك كلي امل تشفيها
ادري يابحر ماملاك غير دمووع البشر
وهاذي عيوني تذرف من دمعها تايهه وماغيرك يحتويها
الله عليك يابحر غريب طبعك
-------------------
للتواصل عبر الاميل او الماسنجر
اسف على التاخر في الرد عليكم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم July 19, 2006, 12:10 PM
 
رد: ! تخبطــات فــي القلــــوب ! &(( الجزء الأول ))

رووووووووووعه

يسلموو أخوي بو راكان

سلم بنـــانك ..

تحياتووو’’
رد مع اقتباس
  #3  
قديم July 19, 2006, 12:18 PM
 
رد: ! تخبطــات فــي القلــــوب ! &(( الجزء الأول ))

شكرا لك
__________________
يابحر خلني اجلس على شواطيك المملوءه قهر
خلني اواسيك بجيتي لكن مواساتي تكون باحزاني
جروحي يابحر عييت تداوي.. وجيتك كلي امل تشفيها
ادري يابحر ماملاك غير دمووع البشر
وهاذي عيوني تذرف من دمعها تايهه وماغيرك يحتويها
الله عليك يابحر غريب طبعك
-------------------
للتواصل عبر الاميل او الماسنجر
اسف على التاخر في الرد عليكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأول, الجزء, القلــــوب, تخبطــات, فــي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 06:12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر