فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم December 17, 2010, 05:20 AM
 
Wilted Rose فان جوخ .. {{ عندما يخرج الإبداع من أحضان المأساة .. !!!

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

فان جوخ فنان ورسام عالمي احتلت لوحاته مكانة فنية متميزة في التاريخ الفني القديم

والحديث، هو فنان عشق الفن فكان أهم شيء مرت عليه سفينة حياته والتي واجهت العديد

من الأمواج والتقلبات القاسية حتى وصلت إلى شاطئها الأخير في نهاية مأساوية لقصة حياة

قصيرة خلفت ورائها أجمل اللوحات وأكثرها قيمة فنية ومادية.

لا يختلف أحد على لوحات فان جوخ فهي اللوحات التي عبر من خلالها عن العديد من المواقف التي مر بها

في حياته سواء كانت سعيدة وهي اللحظات النادرة أو حزينة وهي التي سيطرت على أغلب

حياته، وحظيت هذه اللوحات بالإجماع على الإعجاب والتقدير من كافة المؤرخين والنقاد

والفنانين التشكيليين وأصبحت تعرض في أرقى المتاحف وتقدر بالملايين.


النشأة


ولد فان جوخ عام 1853 في بلدة "زونديت" بهولندا، وكان والده يعمل قسيساً بكنيسة البلدة،

فترعرع في وسط نشأة دينية هذه النشأة التي أثرت عليه كثيراً خلال مراحل حياته بعد ذلك،

عندما بلغ فان جوخ السادسة عشرة من عمره رحل مع عمه إلي مدينة لاهاي وذلك لكي

يعمل معه في إحدى القاعات المتخصصة في بيع الأعمال الفنية سواء من الآثار القديمة أو

من إنتاج الفنانين المعاصرين حيث كان عمه يقوم بإدارة تلك القاعة وكانت هذه القاعة الفنية

تتبع مؤسسة "جوبيل " الشهيرة بباريس.



المجال العملي


تأثر فان جوخ بعمله في تلك القاعة الفنية كثيراً حيث تعرف على العديد من الفنانين واطلع

على مئات اللوحات وزاد إعجابه وتحمسه للفن والفنانين مما جعله يتميز كثيراً في عمله

ويتمكن بمنتهى المهارة بإقناع العملاء بشراء اللوحات الفنية، وعندما وجدت المؤسسة هذا

الاجتهاد من فان جوخ والمهارة في جذب العملاء قررت نقله إلي لندن لكي يدير فرع

المؤسسة بها.

وعلى الرغم من النجاح الذي حققه فان جوخ إلا أن دوام الحال من المحال فما لبث أن وقع

أسيراً في هوى إحدى الفتيات والتي قام بطلبها للزواج فما كان منها إلا أن هزأت به ورفضت

طلبه وكانت هذه هي أولي المآسي التي مر بها جوخ في حياته فانقلب حاله ودخل في

اتجاه ديني وأصبح بدلاً من أن يحث عملائه على شراء اللوحات ويحدثهم عن جمالها أصبح

يحثهم على التدين مما جعل المؤسسة تسعى لنقله إلي أحد الفروع في باريس، وتدهورت

حالته النفسية كثيراً وأصبح أكثر كآبة وحزن فقام بتقديم استقالته وقرر أن يكرس حياته من

أجل الخدمة الدينية.


من مأساة لأخرى


تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

مر فان جوخ بفترة سيئة من حياته ظل متأثراً فيها بحبه

القديم لهذه الفتاة التي صدته ولم تقابل حبه بما يماثله، وبعد

أن قدم استقالته قرر جوخ الاتجاه إلي لندن لكي يعمل

كمدرس للغة الفرنسية

ولكن لم يغير هذا من حالته النفسية

شيء بل زاد إكتئابه وعزلته فقرر العودة مرة أخري إلى

هولندا حيث قام فيها بالالتحاق بمعهد لاهوتي في العاصمة

أمستردام وظل يدرس به لمدة ستة أشهر ولكنه لم يستمر

حيث تركه من أجل العمل كواعظ بين عمال المناجم

والفلاحين بقرية في بلجيكا، أندمج جوخ كثيراً بين الفلاحين والعمال والمرضى حيث عمل

على تخفيف ألامهم والتعايش معهم فكانت حياته تتمحور حولهم فقط فلا يأكل أو ينام إلا

معهم حتى أهمل مظهره وتدهورت حالته وهو الأمر الذي لم يرضي السلطات الدينية حيث

لم يقتنعوا بطريقته في تطبيق التعاليم الدينية فقاموا بطرده من العمل قبل أن يمر عليه عام

من بدء تسلمه له.


بداية جديدة على لوحة الرسم


زادت حياة فان جوخ كآبة وانكساراً بعد طرده من عمله كواعظ ولكنه هذه المرة لم يخضع

للاستسلام بل قرر أن ينهض من جديد ليمسك بالفرش والألوان ويستأنف هوايته القديمة

التي طالما عشقها، ساعده في طريقه الجديد هذا أخوه "تيو" والذي قام بتوفير المال اللازم

لأخيه من أجل أن يقوم بممارسة هوايته والتي أبدع فيها، وفي سن السابعة والعشرين قام

فان جوخ بالالتحاق بأكاديمية الفنون في مدينة "انفري" حيث بدأ مرحلة جديدة من حياته كلها فن.

تنقلت ريشة فان جوخ بين اللوحات في منتهى الرشاقة معبرة عن العديد من المناظر

والأحداث التي عايشها في حياته فقام برسم الفلاحين وعمال المناجم وغيرهم من

الشخصيات بالإضافة للعديد من اللوحات التي غلب عليها الطابع الحزين القاتم وقد أطلق على

هذه المرحلة من رسومات فان جوخ اسم "المرحلة الهولندية" وكانت ما بين عامي (1854 –

1855) ، رحل بعد ذلك إلي باريس للإقامة مع أخيه "تيو" والذي كان يعمل كتاجر للصور ومهتم

بأتباع الاتجاهات الحديثة في الفن، فكان يعمل كمدير فرع لإحدى المؤسسات الفنية، فأقاما

معاً في أستوديو بحي " مونمارتر".

وبدأت الأمور تستقر في حياة فان جوخ حيث بدأت الحياة تأخذ ألوان أخرى زاهية بدلاً من

الألوان القاتمة التي سيطرت على حياته في الفترة السابقة، ازدهرت لوحاته وتألقت في

هذه الفترة من الحياة فاتجه لدراسة النظريات والاتجاهات والأساليب الفنية الحديثة، كما قام

بمناقشة أصحابه فيها بل وعمد إلي تجربتها في لوحاته هو الشخصية، وتعرف على العديد

من الفنانين مثل تولوزلوتريك ، وبول جوجان.


تألق وتجديد


مرحلة جديدة من التألق والتجديد بدأت في الزحف إلي حياة فان جوخ حيث عبرت لوحاته

المشرقة الجميلة في هذه الفترة عن حالة من السعادة والحيوية عاش فيها، وبعد أن قضى

في باريس عامين قرر السفر إلي بلدة "آرل" بمقاطعة " بروفانس" في الجنوب الفرنسي

وكانت تتميز هذه البلدة بطبيعتها وجمالها الساحر مما اثر كثيراً في الحالة النفسية له فأبدع

العديد من اللوحات الجميلة في هذه الفترة والتي تمتعت بالحيوية والإشراق.


جوخ وجوجان




تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها


سعى فان جوخ من خلال عشقه للفن من أن يجعل منزله

رابطة للفنانين فقام بتوجيه دعوة لبول جوجان من أجل أن

يأتي للإقامة معه، إلا أنه ومع وصول جوجان بدأت سلسلة

جديدة من المشاكل والتوترات تدب في حياة فان جوخ مرة

أخرى، حيث كانا الاثنان دائمي الشجار والخلاف حول العديد

من النقاط مما أثر سلباً على نفسية جوخ والذي بدأت أعصابه

تنهار تدريجياً فما كان يتم التصالح بينهما حتى تدب سلسلة

جديدة من المناقشات والتوترات بينهم مرة أخرى، وكان نتيجة

لهذا أن قرر جوجان الابتعاد والرحيل ولم تتحمل أعصاب جوخ الضعيفة المزيد فبدأ يمر بحالات

من الهياج والإكتئاب والعصبية، وفي إحدى هذه النوبات قام بقطع أذنه ثم ربط رأسه ويقال أنه

قام بإرسال أذنه هذه إلي حبيبته التي طلبت منه هذا على سبيل المزاح.

ازدادت حالة جوخ سوءاً فكانت تنتقل من سيء إلي أسوء فما كان من أخوه إلا أن قام بنقله

إلي إحدى مستشفيات الأمراض العقلية حيث مكث بها قرابة العام وظهرت لوحات جوخ في

هذه الفترة معبرة عن مدى الانهيار الذي وصل له، قرر أخوه نقله من المستشفى الذي

مكث بها إلي إحدى المصحات الخاصة القريبة من باريس أملاً في مستوى أفضل من العلاج لأخوه.



النهاية المأسوية لجوخ


أصبحت نوبات الصرع تسيطر على فان جوخ وتتوالي بانتظام الأمر الذي جعله يفقد رغبته في

الحياة فأنطلق ذات يوم إلي أحد الحقول المجاورة وقام بإطلاق الرصاص على نفسه ولم يمت

على الفور حيث تم نقله لأحد المستشفيات والتي مكث بها يومين قبل أن يفارق الحياة وهو

مازال في مرحلة الشباب فلم يكن يتعدى السابعة والثلاثين من عمره، فكانت وفاته في عام 1890م.

قضي جوخ الجزء الأكبر من حياته في معاناة وحزن وبؤس فلم يعرف معنى السعادة والرخاء

سوى لفترات قليلة تعد من اللحظات النادرة في حياته، وعلى الرغم من هذا تمكن من أن

يقدم للتاريخ الفني واحد من أعظم فنانيه فأثرى العديد من المتاحف بأعماله الرائعة وتم

تشييد متحف باسمه في بلده هولندا بالعاصمة أمستردام يضم مجموعة كبيرة من أروع
أعماله.

قام فان جوخ بكتابة العديد من الرسائل والخواطر إلي أخيه " تيو" والتي تضمنت أرائه في الرسم والنقد

والمجتمع وعن نفسه وغيرها العديد من الأمور، وتم تجميع آرائه هذه في ثلاثة مجلدات ..

بعض اعماله


.


.


.


.


.


.

[IMG]https://www.doroob.com/wp-*******/images/userimages/paseantfamilyatatablejozefisreals.jpg[/IMG]
رد مع اقتباس
  #2  
قديم December 17, 2010, 05:27 AM
 
رد: فان جوخ .. {{ عندما يخرج الإبداع من أحضان المأساة .. !!!

حقا رائعه ...وكانى اراها اما عينى حقيقه وليست مجرد خط للقلم
سلمت يداك على الطرح الاكثر من الرائع واتمنى نماذج علىا الاقل عربيه وربما نجد ما يرضى طموحنا ...
__________________
You Need to actually
look at your progress
and
ask yourself Questions along the lines of How Can I be Doing This Better


??
رد مع اقتباس
  #3  
قديم December 17, 2010, 04:25 PM
 
Rose رد: فان جوخ .. {{ عندما يخرج الإبداع من أحضان المأساة .. !!!

من الغريب ان يعيش فنان مثله حياة كئيبة
فمن المفروض ان يرى الجمال في الحياة
الجمال الذي لايراه الناس العاديون
لكن ربما احساسه المرهف هو ماجعل حياته
تمر بتلك الطريقة

شكرا سحابة صيف على تعريفنا به
فأنا لم اكن اعرفه من قبل
رسوماته جميلة
لكن قصة حياته حزينة وتدعوا الى الشفقة..


نورتي قسم الشخصيات صديقتي بحضورك
نرحب بك هنا دائما
لكِ مني أجمل وأطيب تحية

__________________



اللهم اغفر لـ أبي وارحمه واجعل مثواه الجنة
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مستويات الإبداع و علاقة الإبداع بالذكاء و بالتفكير amar 2 علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 2 November 17, 2011 08:51 PM
رواية يدري ان اسباب ضعفي نظرته يدري اني ما أقاوم ضحكته ألاء ياقوت روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 November 2, 2010 11:15 PM
أحضان ... نحتاج لها مشاعر انثى المواضيع العامه 7 June 8, 2010 12:06 AM
فتاة يخرج من انفها مسك عندما تغسله.. رفاعي وافتخر روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 August 12, 2009 06:28 PM


الساعة الآن 09:17 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر