فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم December 13, 2010, 04:33 PM
 
رب صدفة خير من ألف ميعاد ...........طرفة جميلة

بدأت القصة مع رجل عاطل عن العمل وجد إعلانا لشركة ميكروسوفت

تعرض فيه الشركة وظيفة وكانت هذه الوظيفة هي وظيفة بواب ،
...



فتوجه هذا الرجل إلى الشركة ليجد أمامه الكثيريــــن

ممن يرغبون في الحصول على هذه الوظيفة

ويبدوا أنه كان على المتقدم للوظيفة أن يخضع لامتحان قبول

قبل تعيينه في هذه الوظيفة

ولكن المشكلة لم تكن هنا !!!!

بل عندما طلب منه أن يسجل بياناته كاملة

وأعطيت له استمارة لتسجيل بياناته ،

ومن بين هذه البيانات طلب منه تسجيل الايميل ،فقال بأنه لايملك إيميلا

فقيل له بتهكم تريد العمل في شركة ميكروسوفت وليس لديك إيميل

فانتهى به الأمر بطرده خارج الشركة


فجلس هو ومن كان معه من المطرودين في الشارع أمام الشركة

وهم في حالة يأس شديد،

و لكن الذين كانوا معه من يأسهم بحثوا عن أقرب حانة ودخلوا إليها

أما الرجل المعني بقصتنا فظل جالسا على قارعة الطريق يفكر في حاله

فمر به رجل يبيع الطماطم فقال له اشتري ما معي من طماطم؟؟؟

وكان معه 10 صناديق من الطماطم
فلم يعره بطل قصتنا اهتماما ،فألح عليه البائع

فقال له بطل قصتنا بأن ما معه من مال لا يكفي

فسأله البائع : وكم معك من مال ؟ فأجابه قائلا 10 دولارات

فقال له البائع بعتك العشر صناديق التي معي بما معك من مال



فأخذها بعد إلحاح شديد من البائع، وظل جالسا مكانه

وبعد فترة وجيزة جائت فترة استراحة الموظفين

فخرج موظفوا الشركة فإذا بهم أمام بطل قصتنا

وصناديق الطماطم فظنوها للبيع فقالوا له بكم الطماطم؟ فقال: بعشر

وهو يقصد أنه اشتراها بعشر دولارات

فأخذ منه موظف صندوق وأعطاه عشر دولارات

فنظر إليها بطل قصتنا بعجب

وهو يقول في نفسه لقد عادت نقودي دون عناء يذكر

وبعد برهة جاء شخص آخر وأخذ صندوقا وأعطاه 10 دولارات

وهكذا حتى انتهت كل الصناديق التي معه فوجد في جيبه 100دولار

فأعجبه الأمر فعاد في صبيحة اليوم التالي وجلس في نفس المكان

منتظرا البائع وأخذ منه الطماطم

وباعه ثم عاد لبيته

وفي اليوم الثالث أخبر بطل قصتنا البائع أن يزيد كمية الصناديق

ويوما بعد يوم زاد ربحه فبنى مخزنا صغيرا

وبعد مدة صار يذهب بنفسه إلى المزارع ليتعاقد مع أصحابها

ثم أشار عليه أناس بأن يبني مصنعا

وبالفعل بنى المصنع وصار من أكبر المصانع

وصار هو من أشهر مالكي مصانع الطماطم في بلده

وكثر ماله فقال له صحبه لما لاتفتح حسابا في البنك تضع مالك فيك

فهذا يضمن حفظ أموالك

فذهب بالفعل لفتح حساب له في المصرف



وفي المصرف أعطي ورقة ليسجل بياناته فيها

وطلب منه أن يكتب الإيميل الخاص به

فقال لموظفي المصرف أنه لايملك إيميلا

فقالوا له تملك أشهر مصانع الطماطم

ومعك هذه الثروة وليس لديك إيميل!!!!!

عندها تقدم موظف المصرف فقال له هل تسمح بسؤال سيدي ؟

قال له بطل قصتنا: نعم تفضل
فقال الموظف: لو كان لديك إيميل ماذا فعلت ؟

فأجابه : لو كان لدي إيميل لكنت بوابا في شركة ميكرسوفت ....!!!!!
قد يكون الظاهرفي هذه القصة هو الطرفة لكنها تخفي بين سطورها عبرا
منها
: ألا نستسلم لغيمة يأس أو فشل عابرة
ءقد تكون الغيمة التي نظنها غيمة يأس غيمة تحمل لنا المطر والخير
رد مع اقتباس
  #2  
قديم December 13, 2010, 09:59 PM
 
رد: رب صدفة خير من ألف ميعاد ...........طرفة جميلة

قصة طريفة

أحيانا صدف تغيّر حياتنا فعلا

شكرا لك قمر حلب

في انتظار جديدك ، لك مني أجمل تحية .
__________________



اللهم اغفر لـ أبي وارحمه واجعل مثواه الجنة
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات
رد مع اقتباس
  #3  
قديم December 15, 2010, 10:13 PM
 
رد: رب صدفة خير من ألف ميعاد ...........طرفة جميلة

(عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم )

قصة جميلة جدا جدا تسلم ايدك جزيت كل خير
__________________
المطر نعمة ....... لكن كثيرآ ما تمطر على رأسى الهموم

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صدفة جميلة بلسم الجروح شعر و نثر 3 December 5, 2008 07:04 PM
صدفة جميلة بلسم الجروح كلام من القلب للقلب 3 November 21, 2008 11:10 AM
صدفة نظر يا ليتني ما لقيتها --- قصيدة جميلة ادخل وسترى علكمي نت شعر و نثر 2 February 1, 2008 06:05 PM
صدفة اللقاء.. يا صدفة الصدفة بو راكان شعر و نثر 2 June 12, 2007 07:49 PM


الساعة الآن 03:56 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر