فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع الاسره و المجتمع , توطيد العلاقات الاسريه, التربيه و حل المشاكل الاسريه و المشاكل الاجتماعيه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم November 7, 2010, 03:51 PM
 
ابنائنا والطلاق

وكما هو معروف باللغه العربيه حين نُطلق كلمة أبناء نقصد الأبناء ذكور وإناث من الجنسين
بل نتكلم عن وضع عام عن الأصلح والافضل لرعاية الابناء ؟؟؟؟
وماهو السن الذي يكون فيه الابناء عند الأم أو الأب افضل ؟؟؟؟
قد يقول قائل عند صغر سن الأبناء الأم تكون اولى برعايتهم
وبعضهم يقول بقاء الابناء عند الاب احياناً يكون مشغول عنهم ويكون يضعهم عند خادمه او عند اهله امه او اخواته يرعوهم ( ولكن تقل درجة الرعايه عن الام وخصوصاً الخادمه فظهرت مشاكل كثيره تعملها الخادمه وجرائم بحق الابناء )
وبعضهم يقول وجود الابناء عند الاب بكونه أشد صرامه ومراقبه وسيطره ومتابعه لهم حين المدرسه ومعرفة من يصاحبون
وبعضهم يقول حين زواج الاب فإنه يخف رقابته عنهم وينشغل مع زوجته الجديدة الشابه وقد تكون زوجته الجديده تُسيء معاملة ابنائه
فيه حادثه لرجل مُطلّق بأسباب من زوجته وعنده ابناء ماشاء الله لاقوة الا بالله كثيرين من سن 4 سنوات الى بداية العشرينات بنات وابناء طليقته حين حدوث مشكله ترسل له رساله بالجوال وتخبره بما يفعل ابنائه من اساءه لها وتطاول عليها بالكلام ولكنها هي قاسيه مع الابناء المراهقين منهم وتسبهم وتعمل معهم اشياء مُهينه وهو لايُجيبها برسالتها ولكن يتخذ اجراء ومناقشه مع ابنائه ولكن ابنائها حين اساءة امهم لهم بشتى الاهانات يقولون لها لقد اصاب أبينا في طلاقك ، وهذا الاب مهتم باابنائه ومُتابع لهم وهو متزوج وهي مطلقته عندها اخوان كثيرين ولكن تحاول أعطاء متابعتهم وتربيتهم لطليقها.
وفيه آباء إن كان عنده ابناء لايدري عنهم و لايتابعهم ولايعرف حتى في أي مستوى دراسي هم أو لايدري عن وضعهم الدراسي حسن أو سيء وقد يهتم فقط بهم حين وقت الاختبارات
وبعض الأباء بعد طلاقه ترك الأبناء عند أمهم في بيت اهلها يتربّون عند جدهم وسنين تاركهم وحتى رؤيه لايراهم
وبعض النساء تترك الابناء عند ابيهم وتتزوج وقد ترى ابنائها على فترات متباعده
وبعض النساء تتعب نفسياً في فراق ابنائهم عنها وتحاول أن تعمل تسويه قضائيه
الأبناء بعد الطلاق يحتاجون رعايه خاصه ومتابعه فقد يكونون احياناً كانوا متأثرين بأحداث رأوها أو سمعوها قبل الطلاق وكانت مخاض طلاق ابيهم وأمهم من شجارات أو ضرب للأم ورفع صوت بينهما ( والمفروض إن الأبناء لايرون شجارات أبويهم لأنها سوف تؤثر عليهم نفسياً وتنعكس عليهم ، أحد الأبناء وهو في سن آواخر الاربعينات الآن وفي موقع علمي مرموق لم يتزوج إلى آلان ويكره ذكر الزواج بسبب رؤيته قسوة أبيه ضد أمه التي كانت تقع أمامه )
فقد يكونون الابناء هم ضحيه لما جرى بين أبويهم في شيء لايد لهم فيه
ويحتاجون مراقبه ومتابعه بمن يصاحبون فقد يكونون ضحيه سهله لأصحاب سوء بأم لاتستطيع متابعتهم وملاحقتهم حينما كانوا أو قد يغيب عنهم أماكن بعيده أو فترات بعيده خصوصاً في سن المراهقه سواء ولد أو بنت

ومشاكل حدثت كثيره لأبناء مثل بداية شرب لهم للدخان وهم صغار والتدرج بهم بإستدراجهم لأخذ حبوب مُخدّره او مخدرات ووقوع بعض الابناء ضحايا هذه او دخولهم سجون الأحداث بقضايا مثل هذه او وقوعهم ضحايا أعتدائات جنسيه بكون الرقابه ضعيفه عليهم سواء ولد او بنت أو التلاعب بعواطفها إذا كانت بنت وسد الجانب العاطفي إذا كان مفقود أو قليل عندها خصوصاً عند ضعف الرقابه عليها كأصطيادها من قبل شباب أو وقوعهم مع صُحبة سوء سيئه
كل هذا من نماذج ومظاهر يحتاج للحرص أكثر في الرعايه بعد الطلاق ومراعاة جانب حساسيتهم وتأثرهم لِما حدث وتعويض جوانب النقص التي عندهم سواء من بُعد أب أو من بُعد أُم
والابناء بعد الطلاق خصوصاً بعد وقوع الطلاق مباشرة يحتاجون لمراعاة مشاعرهم والأنتباه لهم فقد يشعرون بوقع الطلاق والانفصال ويظهر على عيونهم وذبول بسمتهم أو أنطوائهم أو كآبتهم أو السؤال عن الأب أين أو مالذي حدث فقد لايُدركون ماحدث وقد تقل شهيتهم للطعام ويبدوا لونهم شاحب مما يدور في فكرهم على صغر سنهم لهذا يحتاجون لمعالجة إذا ظهرت هذه المظاهر وأحتوائهم وتعويضهم والأم والأب الجد والجده والأخوال والخالات أو الاعمام لهم دور وعليهم مسؤوليه في تخطي هذه المرحله ولايكونوا صريعي الأفكار والأحزان ، فيكون إشباع لعاطفتهم وغمرهم بالحنان والحُب وتجنُب القسوه معهم والضرب أو قد يكون إظهار نقمه عليهم بما حدث من طلاق بهم فهم نعمه من الله وخير وهم زينة الحياة الدنيا ويؤمل الخير منهم وبرّهم ورعايتهم ويكونون سند لأمهم وأبيهم في المستقبل
وقد يصل لبعض الأمهات حين غضبها على أبنها تستخدم معه القسوه بكونه يذكّرها بطليقها من تصرفاته أو يشبهه أو تقول له أنت مثل أبوك وكذلك قد يقول الأب لأبنه أو ابنته حين يرى تصرف يُغضبه منهم بكونه مثل أمه أو مثل أمها أو قد يجعل الأب والأم الأبناء داخل حلبة صِراع بينهم أو تصفية حسابات ، فيكون تحريض له وتعبئته بالحقد على الطرف الثاني ، خصوصاً إذا علِم الأب أو الام بنية زواج أحد الأبوين ، وكُل هذه من التصرفات الخاطئه التي يجب أن لاتكون ويجب تعليم الابناء أحترام الأبوين واحترام كلامه وذكر أبيه أو امه بخير ولايُسمعه كلام سيء في الطرف الآخر خوفاً من الله وعدم نسيان الفضل السابق بينهما والرابطه التي كانت وعدم الوقوع في الغيبه اولاً وثانياً هذا الشيء يُخرّب الطفل ويُخرّب شخصيته ويجعله مزدوج الشخصيه وناقم وحاقد على أمه أو أبيه
وإذا كانوا يعيشون عند أمهم فعليها أن تهتم بهذا الجانب ولاتُظهر ضعفها وتأثرها أو حزنها وكآبتها فحالتها النفسيه سوف تنعكس عليهم فهم يرون فيهم كما يرى الجنود قائدهم وتنعكس تصرفاته عليهم وحالته ورباطة جأشه وقوة عزيمته أو ضعفه وأستسلامه أو هروبه من المواجهه
وعليها تقوية الرابطه التي بينها وبين أبنائها التي يُغذّيها الحُب والتربيه الحسنه
فكم من ابناء مُطلقه أو أرمله كانوا أعلام وذو مكانه رفيعه ومنصب وتقدير وأحترام من المجتمع بحسن تربية أمهم وتفانيها وكانت هذه الأم هي المُلهمه لهم والأب الروحي والدافع للنجاح والتفوّق والتميّز مما سقتهم من حُسن التربيه والرعايه فهي كانت أم وأب حين يغيب دور الأب ورعت هذا الزرع حتى كبر واشتد ووقف على سوقه فكان قوي الجذر والساق شامخ يانع مُخضرّ يسرُّ ناظرها وقت ثمره وعندها ترتاح لجني تربيتها الحسنه لهم لتعيش في ظِل برهم ورعايتهم خصوصاً عند كبرهم وضعف عودهم فهذا وقت رد شيء لايمكن رده من حق الوالدين لأنهم مهما بلغوا لن يستطيعوا أن يردّوا الحق الكبير للوالدين الذي قرن الله بعد حق التوحيد حق الوالدين بالبر والأحسان لهم ولكن هو واجب عليهم عليهم برهم والأحسان لهم ولو قصرّوا فهم محاسبين من الله ، وعندها يعيش الوالدين في ظِل حسن رعاية ابنائهم بإذن الله والمرجوا من الله صلاحهم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم November 8, 2010, 01:52 AM
 
رد: ابنائنا والطلاق


مسألة الطلاق مسألة حساسة جدا و نادرا ما تمر على الأبناء دون عواقب...سواء بقى الأبناء عند الأم أو الأب..هم في حاجة إليهما معا ليحسوا بالاستقرار: حنان و تربية الأم، رعاية و سلطة الأب...
شكرا على الطرح...تحياتي لك

__________________




اللهم اني اسألك الجنة و ما قرب إليها من قول أو عمل، و أعوذ بك من النار و ما قرب إليها من قول أو عمل، و أسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرا...



رد مع اقتباس
  #3  
قديم November 8, 2010, 09:20 PM
 
رد: ابنائنا والطلاق

يسلمو وبارك الله فيك
الطلاق مشكلة معقدةضحاياها الابناء
ربي يسعدك
احترامي
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عرض بور بوينت - كيف نفجر الابداع في ابنائنا بو نايف عروض البوربوينت 73 May 13, 2011 09:58 PM
هيا نعلم ابنائنا الصلاه بالصور *فتاة الإيمان* كتب أدب الأطفال والناشئين والكوميكس 2 July 2, 2009 12:00 PM
طرق المحافظة علي ابنائنا جنسيا خالد اشرف امومة و طفولة 7 May 29, 2008 12:50 AM


الساعة الآن 03:17 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر