فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم October 28, 2010, 07:52 PM
 
Omg الصهيونية المسيحية...أهدافها الدينية و دورها في نشأة إسرائيل...قافلة الحرية





''الصهيونية المسيحية...أهدافها الدينية و دورها في نشأة إسرائيل''




من المعروف أن الصهيونية كانت حركة منظمة من قبل بعض اليهود النبلاء، لكن القليل يعلم أن الرجال الثلاثة الذين جعلوا هذا المشروع ممكنا هم مسيحيين... مشيخي أمريكي، مشيخي اسكتلندي و معمداني وايلزي: ويلسن، بالفور و لويد جورج..



الصهيونية المسيحية مرتبطة ارتباطا وثيقا بالصهيونية السياسية، و لكي نفهم دوافعها علينا الغوص في جذور هذا التفكير بين المسيحيين و اليهود. عندما نسأل أي أحد عن الكتاب المقدس لليهود و المسيحيين، يجيب التورة لليهود و الإنجيل للمسيحيين...لكن ما لا يعرفه الكثير أن هناك كتب مشتركة بينهم: العهد القديم...




منذ ظهور المسيحية 13 قرنا بعد موسى، و بعد التعذيب حتى الموت الذي سلطه اليهود حسب رواياتهم على عيسى، كان موقف المسيحيين تجاههم مزيجا من الحيرة و التناقض...هل يعتبرونهم كقاتلي الرب (الموقف الرسمي للفاتيكان) أم شركاء في إرث الوحي الرباني، العهد القديم؟

الظروف الإجتماعية الإقتصادية و السياسية و حيلة بعض الشخصيات اليهودية لعبوا دورا في تحويل الموقف المسيحي لصالحهم، و لم يتم ذلك دون المساس بالمبادئ و المعتقدات المسيحية...


بداية الوفاق الحميم بين اليهود المسيحيين:



بعد انشاء الكومنويلث سنة 1649، تم اعادة قبول اليهود مجددا في انجلترا بعد طردهم منها في القرن 13...المتشددون (البوريتانس) كانوا يعتقدون على أساس ديني بضرورة وجود اليهود لكي تتم النبوءات الإنجيلية التي بصددها يجب أن يكون اليهود مجتمعون على الأرض الموعودة (فلسطين). البرلمان في لندن تلقى في تلك السنة رسالة من متشددان من أمستردام يقولان فيها: ''...فالتكن بريطانيا مع هولندا أوائل المستعدين لنقل على قواربهم أبناء و بنات إسرائيل للأرض الموعودة، لآباءهم إبراهيم، إسحاق و يعقوب لميراث أبدي''.

20 سنة بعد هذا النداء الذي يعتبر كأول تصريح سياسي لإقامة اليهود بفلسطين، إنكريز ماتر و هو قس المستعمرة الأمريكية، نشر كتاب بعنوان ''سر الخلاص من إسرائيل'' الذي علق فيه عن النبوءات المتعلقة بإستعادة إسرائيل. حسب قوله اليهود سيعودون لفلسطين ليشكلوا أمة قبل اعتناقهم الروحاني للمسيحية و عودة المسيح على الأرض. و كما سنرى، عادة القس البروتستنتي يقوم بترجمة آيات الأناجيل الأربعة، أو سفر أعمال الرسل، أو رؤيا يوحنا، على طريقته لخلق الظروف المهيئة لعودة المسيح المنتظرة بشوق من طرف المسيحيين...

في هولندا، كتب البروتستنتي الفرنسي بيار جوريان في كتاب '' تحقق النبوات '': إذا كانت مملكة إسرائيل ليست سوى هدف الوثنيين في كنيستنا ... لمذا طلب منا أن نصلي كل يوم لتعود مملكته؟

بهذه الطريقة في القرن 17 بدأ ينتشر فكر بعض البروتستان و يكسب أتباع له. هذه النظرة لعودة المسيح ترفض الإنتظار الكامن و الغير فعال، و تحرض بحماس القادة السياسيين للدعم القوي لعودة و إقامة اليهود بفلسطين. صدفة بسيطة أو رد للنداء المسيحي، ظهرت حركة يهودية تدعي عودة المسيح بقيادة شبتاي تسفي (1626ـ1676) الذي أعلن أنه المسيح و أراد نقل أتباعه لفلسطين، قبل أن توقفه السلطات العثمانية و تخيره بين الإسلام و الموت، و يختار الإسلام ليمضي أيامه في المنفى بألبانيا...

تكررت نفس القصة تقريبا بعد قرنين بين السلطات البريطانية عن طريق عميلها، الكاهن ويليم هشتر و قادة الحركة الصهيونية

يجب معرفة أن قصة الألفية (التي يعود فيها المسيح ليحكم العالم) كانت غير مقبولة من طرف المصلحين الأوروبيين في القرن 16 باعتبارها فكرة يهودية، لكن و مع ظهور المتشددين (البوريتانس) الإنجليز تم ترسيم و تثبي هذه الفكرة. و في هذا الجو الديني الساخن، انتمى العديد من المفكرين و المثقفين، كإسحاق نيوتن الذي كان في نفس الوقت عالم فيزيائي و عالم دين، كان ينشر نفس أفكار البوريتانس: عودة اليهود، انشاءهم لمملكة عادلة...



في القرن 18، نظرية الألفية كسبت عددا كبيرا من الأتباع بفضل أعمال عالم الدين إدوارد وايتايكر الذي نشر سنة 1784 مقالته حول الإستعادة النهائية لليهود. حسب قوله، سان بولس عندما قال (سيتم انقاذ كل إسرائيل) يعني أن الإستعادة سيكون لها معنى قومي. على نفس السياق قام العالم شارل جيرام، المعروف بكامبريدج، بالتعليق على إنجيل لوقا حول مسألة القدس سنة 1795 : من الطبيعي أن نفترض في ذلك الوقت أن يتم تسليم القدس لممتلكيها الأصليين.

إذا كانت فكرة عودة اليهود إلى فلسطين إلى غاية نهاية القرن 18 سوى مجرد أمنية بعض المسيحيين، فقد أخذت في القرن الموالي نظرة سياسية صريحة.



فيمكن قول أن الفكر الصهيوني المسيحي سبق بقرن الفكر الصهيوني السياسي...


يتبع في جزء ثاني...


رد مع اقتباس
  #2  
قديم October 28, 2010, 08:03 PM
 
Thumbs Up رد: الصهيونية المسيحية...أهدافها الدينية و دورها في نشأة إسرائيل...قافلة الحرية

السلام عليكم :
صديقتي imabel : مشاركة رائعة ومعلومات مفيدة جداً
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...
لك مني أجمل تحية . ( مع انتظار الجزء الثاني )
رد مع اقتباس
  #3  
قديم October 28, 2010, 08:27 PM
 
رد: الصهيونية المسيحية...أهدافها الدينية و دورها في نشأة إسرائيل...قافلة الحرية


لم أتخيل ابدا أن تكون مسيرتهم بهذا القدر من التخطيط والدقة ..
حتى ان كل ما خططوا له كاد يكون واقعاا
أما آن لصلاح الدين المنتظر الظهور والعبث بمخططتاهم وكسر رؤوسهم
ومحو فكرة ان القدس لهم ..بعدت عنهم بعد الشمس عن الأرض ..
شكرا غاليتي على المعلومات فهي تبلور لنا الصورة بشكل اوضح
بالتوفيق ..
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 01:17 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر