فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم October 22, 2010, 03:38 PM
 
الغذاء قبل الدواء

الغذاء قبل الدواء: دليل الدهون



تعتبر الدهون أحد أهم مصادر الطاقة في الغذاء، ويستعين بها الجسم لإنجاز التفاعلات البيولوجية الآنية، والباقي يخزن في أنحاء الجسم، ليتم اللجوء إليه في الحالات الطارئة بغية إمداده بالطاقة اللازمة للحركة ولإنجاز التفاعلات الكيماوية الحيوية.

والدهون كثيرة، نراها مكومة على رفوف السوبرماركت في زجاجات وعلب أنيقة يحتار الشاري كيف يختار بين أنواعها، خصوصاً بين ما هو مفيد منها وما هو ضار. ومن أجل الفصل بين مختلف أنواع الدهون والتعرف الى هوية الدهن النافع من الضار فقد



تم تصنيفها في أربع مجموعات رئيسية هي:







1- الدهون المشبعة

وهي من مصدر حيواني (زبدة، شحوم)، أو قد تكون من مصدر نباتي (زيت جوز الهند، زيت النخيل)، وهذه الدهون ترفع مستوى الكوليسترول في الدم. وينصح بتناول الدهون المشبعة بمقدار يراوح من 15 الى 20 غراماً في اليوم لا أكثر.


2- الدهون غير المشبعة
وتملك سمعة طيبة على صعيد الصحة، وهي تأتي من مصادر نباتية أو من الأسماك، وتقسم إلى:


- الدهون الوحيدة عدم الإشباع
وتساهم في خفض مستوى الكوليسترول السيء الضار للقلب والأوعية الدموية، وترفع من مستوى الكوليسترول الجيد الحامي للشرايين. ومن أهم مصادرها: زيت الزيتون، زيت الكولزا، الجوز، البندق، اللوز، الفستق الحلبي، الفول السوداني، والأفوكادو.


- الدهون عديدة عدم الإشباع
وتضم دهون أوميغا-3 وأوميغا -6، وتعتبر دهون أوميغا-3 أحد خطوط الدفاع المهمة في خفض مستوى الكوليسترول وبالتالي في حماية الشرايين، ومن أهم مصادرها الأسماك كالتونة، والسلمون، والماكريل، والسردين. ومن أهم مصادر دهون أوميغا -6: زيت الذرة، وزيت عباد الشمس، وزيت الكتان، وزيت الصويا.


3- الدهون المهدرجة
وتوجد هذه في الزبدة الإصطناعية التي تعرف باسم المارغرين، وقد بينت الأبحاث بما لا يدع مجالاً للشك أن هذا النوع من الدهون ضار كما الحال مع الدهون المشبعة، بل هي أشد ضرراً من المشبعة كونها ترفع الكوليسترول السيء، وتخفض الكوليسترول الجيد، في حين المشبعة تزيد الكوليسترول السيء ولا تؤثر في الكوليسترول الجيد.


تبقى النقاط المهمة الآتية:

> إذا كانت الدهون المشبعة ضارة بالقلب والشرايين فلا يعني هذا أنه يجب نسفها كلياً من الأكل، بل إن وجودها ضروري، خصوصاً أنها تساهم في صنع العديد من المركبات والهرمونات.

> إذا كانت الدهون وحيدة وعديدة عدم الإشباع نافعة، فهذا لا يعطي الضوء الأخضر كي ننهل منها كميات مفرطة، فالإمعان في تناولها يعطي نتائج سلبية على الصحة.

> ليست الزيوت النباتية كلها صالحة للقلي، فبعضها لا يطيق التسخين، وفي حال تسخينها تتأكسد مطلقة شوارد حارة ضارة للصحة.
> إن الزبدة المهدرجة كثيراً ما توجد مخفية في طيات الأغذية الجاهزة والمخبوزات التي يصعب كشف هويتها فيها وكذلك كميتها، من هنا ضرورة الحذر من هذه المآكل.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم October 22, 2010, 10:42 PM
 
رد: الغذاء قبل الدواء ==== يكمن الداء وراء الغذاء

مع مرور الزمن والتقدم والتطور تنوعة مصادر الغذاء عند الانسان واصبحت فى جميع الاشكال والالوان وزادت فيها
نسبة النكة وهى العامل وراء اكلها ان الغذاء اخذ نمط متقدم فى الصناعة وادخلت عليية عدد عناصر فرضتها الصناعة
منها مواد ملونة ومواد ذات نكة ومواد حافضى علم الكيمياء يقول ان اى شى خلط او تعرض للحرارة او الرطوبة سوف
يتحول الى مادة اخرى حيث تتاثر المواد الفعالة فى المكون الاساسى تلك المصادر فى الاغذية المحفوضة فى علب صفيح
او علبة مقزرة باى اشكال المواد الاخرى قد تتحول القيمة الغذائية لها وقد تضر اكثر ماتنفع ان الدهون والسكريات هى
طاقة يحتاجها الجسم ليستمر فى الحياة الا ان الدهون بدون ترشيد تتحول الى نقمة بدل ان تتحول نعمة ان احد الامراض
الخطيرة هى السمنة واقصد السمنة الطبيعية الناتجة عن الغذاء وليس السمنة التى تتكون بسبب باطنى اخر مثل الغدد
ام المنة احد الامراض التى تقلق بال المجتمعات المتحضرة لما لها من اثر سى على الصحة العامة ان الوعى الغذائى
والوعى الصحى والنشاط الرياضى هو امر لابد من معرفتة وادراكة عندما نعى خطورة تلك المواد ونستهلكها بدزن وعى
تكون لها عواقب غير مرضية على صحة الانسان هناك مجموعة امراض ناتى بها لانفسنا نتيجة لعدم المامنا بمضارها
علينا ان نكون واعين ومدلركين تماما لحياتنا من خلال غذائنا ==== ان الداء يكمن وراء الغذاء
لنا لقاء
عوض الجيلانى
رد مع اقتباس
  #3  
قديم October 23, 2010, 09:38 PM
 
رد: الغذاء قبل الدواء



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

منذ زمن وأنا أبحث عن مصدر الدهون المشبعة غير الزيوت المهدرجة
واليوم أشبع جانب المعرفة لدي
إذا حبوب زيت كبد الحوت تقوم بإخفاض نسبة الكرسترول
وزيت الزيتون ولكني أذكر بأن برنامجاً تلفازي ذكر بأن تسخين الزيوت يحولها
لدهون مشبعة
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
__________________

أكره الصمت وأعشق الثرثرة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نقش حناء العيد - نقوش الحناء الخليجية - صور نقوش الحناء - اجمل نقوش الحناء - نقش 2010 AHD Ashour مجلة المكياج والعطور 5 November 18, 2011 11:05 PM


الساعة الآن 04:59 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر