فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم December 1, 2007, 08:42 PM
 
الكتاب الذي أحدث لي انقلاباً فكرياً







الكتاب في الأصل كان إهداءً من المؤلف حسين الجسر إلى السلطان عبد الحميد، واسمه: "الرسالة الحميدية في حقيقة الديانة الإسلامية وحقيقة الشريعة المحمدية". ثم اختصره وأعاد ترتيبه، وبناه على شكل قصة، ابنه نديم الجسر ونشره باسم: "قصة الإيمان بين الفلسفة والعلم والقرآن".

كتبه الشيخ نديم الجسر على هيئة حوار بين سالك يبحث عن الحقيقة واسمه حيران بن الأضعف وبين عارف بلغ رتبة اليقين وهو أبو النور الموزون. وتدور أحداث القصة كما يرويها الشيخ نديم الجسر قرب خرتنك في أوزبكستان حيث قبر الإمام البخاري ومهده، وتستمر جولاتها أياماً طويلة يجمع فيها حيران بن الأضعف أسئلته وقلقه الذي يعانيه كل باحث عن الحقيقة من أسئلة جريئة مثل أين الله ومتى وجد الله ولماذا خلق العالم وإلى أين يصير العالم، وهي أسئلة صادمة أخرجت الشيخ أبو النور الموزون من عزلته الطويلة في بستانه وحملته على الاهتمام بهذا السالك ليبلغ به شاطئ المعرفة بالله سبحانه.‏

ويهدف الكاتب إلى التعريف بجهود الفلاسفة عبر التاريخ للوصول إلى الحقيقة المطلقة ولكنه يفاجئك بدراسة دقيقة من أقوال الفلاسفة تثبت أنهم كانوا جميعاً من أعظم المؤمنين بالله، وينطبق ذلك عند الشيخ الجسر على فلاسفة اليونان وفلاسفة الإسلام والفلاسفة الأوربيين في عصر التنوير، ويستخدم الشيخ الجسر لتأكيد هذه الحقيقة كثيراً من الشواهد من أقوالهم التي سطروها في كتبهم وأخذها عنهم الناس فيما بعد.‏

ويشتمل الكتاب على كثير من الوجدانيات حين يستعرض كلام أئمة التصوف ويشير إلى إشراقاتهم مما يعكس تبحر الشيخ الجسر في الفلسفة والتصوف وإحاطته بكلام القوم ومقاصدهم.‏

ويتضمن الكتاب تحليلات علميةً لفكرة العقل الفعال والأصل المطلق والهيولى الأولى التي استخدمها الفلاسفة للحديث عن إيمانهم، ولكنه يؤكد أنه لا اختلاف بين فهم الأنبياء وفهم الفلاسفة إلا في طريقة التعبير.‏

ويختتم الكتاب بوصول حيران بن الأضعف إلى الحقيقة المتمثلة في تقديم الأدلة على وجود الله سبحانه ووحدانيته على أساس من المعرفة العلمية والأدلة الكونية.‏

وتحاكي الرواية بأسلوب حديث ما أنجزه من قبل الفيلسوف الإسلامي ابن طفيل في رائعته الباقية: حي بن يقظان‏.

وقد حظي الكتاب باهتمام بالغ من علماء الشريعة وأعتبر واحداً من أكثر الكتب توفيقاُ في الحديث عن العقيدة الإسلامية من منظور فلسفي وعلمي. وقد طبع الكتاب عدة طبعات منذ نحو أربعين عاماً ولا يزال يعتبر من أهم المراجع العلمية في بابه.‏




لتحميل الكتاب



هنا



__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم December 1, 2007, 09:09 PM
 
رد: الكتاب الذي أحدث لي انقلاباً فكرياً

شكرا جزيلا
__________________

أحب التسكع والبطالة ومقاهي الرصيف
ولكنني أحب الرصيف أكثر

أحب النظافة والاستحمام
والعتبات الصقيلة وورق الجدران
ولكني أحب الوحول أكثر.
(محمد الماغوط)



أنا من حدة العطر اجرح
أنفض ريشي كالطير
اقتبس الصمت اكتبه بدفاتر حبي
أساور ترنيمة أنت علمتني نصفها
يا لئيم فقط نصفها
أتذاهب ما زلت في موضعي
انما لست فيه
وعندك أمسي
وراء المخافر واللوز والياسمين
أفتش عن كلمتين
وأقنع نفسي بجدواهما
قلت : لم تكتمل هذه
غادرت عاقبت نفسي مغادرة
وأردت اكون كأنت
أنت وليس التفاصيل
أنت بدون الحجارة
والباب والغرف الجانبية
فوجئت بالغرف الجانبية
كنت تخون
تخون أصول الخيانة ايضا
وتسحب طاولة اللعب
تسحب من ورقي ودموعي
وتلعب ضدي
قامرت بالذكريات
هدرت دمي في الكؤوس
ووزعته للرفاق
تقربت ؟ لا لم تقترب
كتب البعد في قاف قربك مني
وللقاف نردان ارميهما
والمقادير ترمي
" مظفر النواب "






رد مع اقتباس
  #3  
قديم December 3, 2007, 12:44 AM
 
رد: الكتاب الذي أحدث لي انقلاباً فكرياً

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة advocate مشاهدة المشاركة
شكرا جزيلا


مشكور أخوي لمرورك
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مدحت, الذي, الكتاب, انقلاباً, فكرياً

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الكتاب الذى اسلم بعد قراءته 12.600.000 شخص فى جميع انحاء العالم chakir4 كتب اسلاميه 72 March 23, 2012 01:24 AM
@@شاهد صورة الكافر الذي سب النبي محمد وصورة الأسد الذي قتله @@ TrNeDo قناة الاخبار اليومية 23 December 10, 2010 12:16 AM
الكباب بالفرن مجموعة أنسان وصفات الطبخ 11 February 3, 2009 04:23 PM


الساعة الآن 09:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر