فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم September 27, 2010, 01:12 AM
 
السوائل والسيولة تفكر

السوائل والسيولة … تفكر
نقاش سريع وعام في خاصية السيلان لدى المواد السائلة
من قسم فيزياء الصيدلة …… الصيدلة الإكلينيكية

مقال غير موجه للمتخصصين
بقلم إسماعيل مرتضى


حقيقة كلنا وبدون إستثناء وبالفطرة السليمة لبني البشر, كبرنا واكتشفنا أن بعض السوائل تسيل بشكل أسرع من بعض السوائل الأخرى, فمثلا الماء سيلانه أسرع من العسل, ومع أن العسل ليس سائلا بشكل مباشر

ولتكون الصورة أوضح, أستطيع أن أقول مثلا أن الماء يسيل بشكل أسرع من الزيت, أو نقول مثلا, أن لزوجة الزيت أعلى من لزوجة الماء…….وهكذا تندرج الكثير من الأمثلة في الحياة

والكثير منا أيضا -لا يجب أن تكون فيزيائيا أو كيميلئيا- لتكتشف أن بعض السوائل اللزجة, تخف لزوجتها بعامل الحرارة, أي بتعريضها للحرارة تصبح سائلة أكثر وسيلانها أسرع, ولا تلبث هذه الحرارة أن تزول سوى ويعود ذلك السائل الى لزوجته الأصلية

هناك الكثير من الأفكار البسيطة جدا في هذه الحياة والتي لو تفكرنا في أهميتها قليلا وأسباب وجودها الكوني لتفاجأنا بالعجائب والغرائب, ولعلمنا أنه بالفعل جسم الإنسان, بل خلية واحدة من جسم الإنسان -والكثير من الأحياء الأخرى- تحتوي في طياتها على كل انواع العلوم, بل هي مدرسة تطبيقية فعلية لكل أنواع العلوم ومن أهمها العلوم البيولوجية: الفيزيائية والكيميائية على حد سواء

طبعا الكلام أسهل من التفكير, وهناك بند علمي كامل مكمل في علوم الفيزياء والصيدلة تحديدا تتحدث فقط عن السيلان , وكيفية حدوثه, فنحن جميعا نرى أن الماء ينسكب بسهولة ولكن هناك معادلات دقيقة وجرعات محددة تدرس كيفية إنسكاب هذا الماء, وقد يقول قائل بأن هذا الموضوع غير مهم, فما تأثير السيلان على أمور حياتنا اليومية, أو حتى على آلية عمل أجهزة أجسامنا, أو ماذا سيحدث لو لم يكن هذا الماء يسيل بهذه النسبة, وإذا لم يكن الزين لزج بهذه النسبة؟ وما الى ذلك من الأسئلة الكثيرة

حقيقة ما ذكرني فعليا بهذا العنوان (السيولة) هو مؤخرا عند كتابتي عن الخلية الحية وتطورها بدئا من الخلية البدائية وانتهاءا بالخلية الحدية التي نشأت عنها الحيوانات والنباتات والإنسان والكثير من الأحياء الدقيقة الأخرى كالفيروسات مثلا

حقيقة ما لفت إنتباهي فعليا هو أن الخلية الحية سابقا لم تكن تحتوي في داخلها على أعضاء خلوية واضحة كالنواة وأجسام جولجي وما الى ذلك من الأعضاء, حيث أن كل مكونات الخلية كانت تسبح مختلطة -جزئيا- داخل جدار الخلية بذلك السائل السيتوبلازمي اللزج نوعا ما, وكانت عملية تناقل المواد الداخلية داخل الخلية سهلة حي أنه لم تكن هناك حواجز واضحة بين عضو وآخر, والكل يسبح في ملكوت نعمة الدفئ داخل تلك الخلية الحية

ولكن عندما بدأت الخلية تتطور, وتنتقل من مرحلة الخلية الجنينة البدائية على مدى قرون لتتحول الى الخلية الحدية التي تكون أجسادنا, بدأت الأعضاء الداخلية لهذه الخلية تتمايز عن بعضها البعض, فأصبح لكل عضو غشاء داخلي يحميه ويحدد حددوده داخل نطاق الخلية, وأصبحت الحركة داخل محيط الخلية أصعب, حي كرت الأعضاء وأصبحت قوانين الكيمياء تحتم على كل عضو أن يمارس مهامه في نطاق حركي ضيق نظرا لوجود المادة البروتوبلازمية اللزجة

ومن هنا تظهر لنا أهمية السيولة وعلوم السيلان, وأن فكرة اللزوجة والسيولة هي فكرة جهنمية عبقرية لم يبتدعها أي إنسان

فهناك خاصية تسمى

THIXOTROPY

وهي خاصية تعنى بسيولة المواد, تقول هذه النظرية الكيميائية العلمية بأن هناك بعض السوائل والمواد عند تعرضها (للحركة) أو (للحرارة) فإن هذه الطاقة المتولدة من الحركة أو من الحرارة تعمل على تقليل أو إبعاد الروابط بين جزيئات الخلايا في السائل جزئيا

وهذا التباعد يؤدي الى سهولة إنزلاق طبقات السائل بعضها فوق البعض مما يؤدي الى قلة في لزوجته وزيادة في سيولته

فالسائل للعلم هو عبارة عن طبقات من الجزيئات المتراكمة بعضها فوق البعض, وكلما زادت قوة الروابط بين كل جزيء وجاره, فكلما ازدادت الرابطة بين الطبقة وما تليها وأصبح إنزلاقها فوق بعضها البعض أصعب (سيلانها أقل ولزوجتها أعلى), ومن نعم العلم علينا أن هناك الكثير من السوائل التي تتبع هذه الخاصية

ومن أهم تطبيقاتها, بل من اول من طيق هذه الخاصية هي الخلية الحية كما أسلفت سابقا, فالبروتوبلازم (السائل داخل الخلية) كلما تحركت بداخله العضيات الخلوية أكر , تعرض لحرارة داخلية (طاقة) أكثر, مما يؤدي الى زيادة في لزوجته مما يسهل على المواد الداخلية الإنتقال ويسهل على الأعضاء الحركة, وما تلبث هذه العضيات أن تنتهي من مهامها الوظيفية حتى تقل الطاقة وتمتص داخليا فيبدأ السائل البروتوبلازمي للعودة الى لزوجته السابقة

ولو تفكرنا قليلا وقلنا بأن هذه الخاصية غير موجودة

لما كنت أنا الآن على قيد الحياة أكتب هذه الكلمات

فببساطة, الطاقة يا أيها القارئ العزيز وتوزيعها وتفاعل الأجسام معها تؤدي بنا الى علوم كيرة جدا ومهمة

ولو غستطاع كل إنسان أن يتحكم بالطاقة

لفعلنا المعجزات

تحياتي

إسماعيل مرتضى




منقول
رد مع اقتباس
  #2  
قديم September 27, 2010, 02:35 AM
 
رد: السوائل والسيولة تفكر

مشكووور
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طرق العناية بخلاط السوائل خاطرة وحيدة وصفات الطبخ 4 November 23, 2010 07:24 AM
اهمية السوائل للحامل أبتسامات امومة و طفولة 0 May 30, 2010 03:52 PM
«30 دقيقة» تعكس حركة المؤشر صعودا والسيولة عند 14 مليارا بو راكان اخبار الاسهم السعودية اليومية والاقتصاد العالمي 0 January 15, 2008 09:05 AM
سهم المملكة بأقل من سعر الاكتتاب والسيولة تسجل قاعا جديدا بو راكان اخبار الاسهم السعودية اليومية والاقتصاد العالمي 1 October 4, 2007 03:31 AM


الساعة الآن 04:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر