فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم August 9, 2010, 07:10 PM
 
لم أعد أهتم لأمرك

رحيل وفراق...


حب وكراهية


وفاء وخيانه


هذه هي الحياة ...


سقم ونُقم


سخط ونواح


ودموع تناثرت على الطرقات


وحدة أحتضنتني...


عويل سكن أحيائي


غربة استوطنت طرقاتي








وأنتي ...






رحلتي....








جمعتي أفراحي وحزمتي حقيبة سعادتي


ونثرتي احزاني وآهاتي ونثرتيني معها


لاتعودي لي



فلم أعد اريد وجودك


فقد لملت شتائي المنكسر



وكبريائي المحطم


وأستطعت العيش فوق بقاياك


والضحك خلف ستائر أحزانك


والمشي بعيداً عن طرقات أوهامك


حزين أنا.......



ليس على فراقك



بل على ايام عمري التي قضيتها مع سذاجاتك



وأحلامي التي بنيتها على رمال وعودك



أكرهكِ



لا
بل أمقتكِ




لا
فأنتي لاشيء



لاتستحقي حتى الكراهية


لاتستحقي أن يكون لكِ ذكر بين طيات مشاعري الصادقه


فالكذب عدو استوطن مدنكِ



والوهم مرض أحط بأملي قبل أملكِ



ارحلي او ابقي
لم أعد أهتم لأمركِ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم August 9, 2010, 07:53 PM
 
رد: لم أعد أهتم لأمرك

خاطرة تستحق التقدير،، أبدعت يا عزيزي كلاماتك يحتويها الشموخ..
وأنا أعشق الشموخ والكبرياء..


رد مع اقتباس
  #3  
قديم August 10, 2010, 07:20 PM
 
رد: لم أعد أهتم لأمرك

[IMG]https://i29.************/33uya0g.jpg[/IMG]



ذاع صيت حبه

وولهه و جنونه

كانت ملاكه و رمز حياته

شغلته عن الدنيا

عنه .. إمتلكته

أعطاها روحه

رسم لها أحلامه و بنى على بسمتها أماله

حفر طريق الوادي بيديه

شيد جبلاً و نحت عليه إسمها

زرع المروج وروداً

سقى الدنياً مطراً من العطور

و أشعل نيران ملأها بخور

علم من حوله بهاء اليوم

و عذوبة الأمس

الكل من حوله

أشياء و بشر

شمس و قمر

ليل و نهار

صفحات و أقلام

عرفت بقصته الشهيرة

و غرفت من مُزنها نعيم يكاد لا ينتهي

حسدوها عليه

تمنت العذارى حباً بهذه الصورة

كتبوا عنه على صفحات القلوب

و على ضياء المشاعل

و على أمواج البحر الهادر

وجدوه يجالس شاطئ القمر

و يتصابح مع الشمس

و يصرخ مع طرقات المطر

و يتعطر بأريج الياسمين

حقيقة قصة و كأنها من الخيال

حتى كانت هُناك* لحظة ما لم يحسبها

و لم يتحسبها .. وقفت أمامه ترمقه بخيلاء و غرور

تعالت عليه و هو من كان علوها

همست بغدر دفين و سؤال من عالم الشياطين

عز عليه ما كان و ما أمل إليه في كل لحظة أن يكون

عز ت عليه روحه و نقاوتها

و لياليه و البرد

هُنا تملكته رجفة

لكنه لم يهتز

بل شمخ كما الجبل

ليشترى ما بقي منه

تبسم ..

و قال

الحب مملكة لا سعة تحدها

أكبر منك*ِ ... تأكدي

بأني عندما أحببت وهبت وجودي للحب

إن حاول قلبي السقوط

فهناااااااااك* أرض أُخرى يرتقي لها

تعي ما أنا و ما أكون ..

تعطي من خيراتها بلا حدود

رمقها بإزدراء

و رحل حيث تشرق الشمس




عزيزي أعشق بوح قلمك وأعشق كبرياء الرجل في العشق الذي ألتمسه فيك من خلال كتباتك ....

تقبل مروري...
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عضو مهتم بالتكنلوجيا قيس القيس الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 4 June 28, 2008 10:26 AM


الساعة الآن 05:15 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر