فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم June 7, 2010, 12:12 AM
 
دورة مهارة القراءة الفعّالة ~ هام جدا لكل متوفق طموح ~

القرأة الفعالة

المهارة الأولى : القراءة الفعالة

يمكنك اكتساب مهارة القراءة الفعالة، من خلال اتباع الخطوات الثلاث الآتية:

المرحلة الأولى: قبل القراءة

التهيئة النفسية والعقلية للقراءة:
اختر مكانًا هادئًا مضاء بشكل مناسب، فهذا سيعمل على زيادة تركيزك.

ابدأ بالتفكير حول ما ستقرأ ، تعرف على العنوان الرئيس والعناوين الفرعية، فهي توضح الفكرة الرئيسية للدرس وركز على الاستنتاجات والتطبيقات.

اطرح أسئلة معينة في ذهنك من واقع قراءتك للعناوين مثل (ماذا، كيف، لماذا، أين، متى، مَن) مما يثير انتباهك ويشعرك بالمتعة والتشوق لما ستقرؤه، فوجود أهداف للقراءة تجعل الطالب يسعى وراء تحقيق هدفه.

ضع بعض التوقعات الذكية على هيئة افتراضات، ثم قم بتعديلها على ضوء ما تقرؤه، فالافتراضات تساعد على تركيزنا عند القراءة ، وتجعلنا نشعر بالإثارة عندما تتحقق تصوراتنا لما قرأناه أو سمعناه فيما بعد.

المرحلة الثانية: أثناء القراءة:
عملية المسح: اقرأ الموضوع بصورة متكاملة وسريعة، دون تثبيت العين طويلاً على جزء من السطر أو على كلمة؛ فعليك أن تعويد عينيك على القراءة المنطلقة إلى الأمام، ولا تعيد قراءة الجملة، حتى لو شعرت بعدم الفهم التام للمعنى، فقد تجده في الجمل والعبارات التالية؛ والهدف من القيام بهذه القراءة السريعة أو المسحية هو التعرف المبدئي على الدرس.

المرحلة الثالثة: بعد القراءة:
عملية الاسترجاع: راجع المعلومات والأفكار الرئيسة، وذلك إما بكتابة ملخص لها، أو بتسجيل بعض الملاحظات الهامة، أو القيام بعملية التسميع لأهم الأفكار والاستنتاجات والمفاهيم، التي توصلت إليها، وقد أثبتت الأبحاث أن قيامك بعملية الاسترجاع بإمكانك تذكر 70% من المعلومات التي ذاكرتها.

المهارة الثانية: مهارة التلخيص

التلخيص من المهارات الدراسية ذات الفوائد الجمة، ويمكن اكتساب هذه المهارات وتطويرها بالممارسة، ومن أهم فوائد عملية التلخيص وكتابة الملاحظات:

- تساعد على التركيز على المعلومات الهامة والأساسية، فهو يساعد على التركيز بفاعلية على ما تقرأ أو تسمع.

- تساعد في عملية الفهم والاستيعاب، فعمل الملخصات يحدد لك الأطر العامة للموضوعات والتفصيلات المتفرعة عنها، ويضع حدودًا فاصلة بين أجزاء الموضوع، ويعمل على تصنيفه وتقسيمه بصورة توضح المعنى وتساعد في تخزينه في الذاكرة بصورة مرئية.

-تساعد في إمدادك بسجل من المعلومات المركزة، التي ستحتاج لها في المستقبل؛ فإذا ما أردت إجراء مراجعة سريعة لبعض الدروس، وليس لديك وقت كاف لمراجعتها من الكتاب بإمكانك الاستعانة بالملخصات.

- تساعد على إدارة الوقت بفاعلية، فهي تجنبك إضاعة الوقت والجهد، فبدلا من قراءة (10) صفحات يمكن تلخيصها في صفحتين باستخلاص أهم الأفكار. ولهذا الجانب أثر نفسي إيجابي عليك ، وعلى استمرارك في عملية المذاكرة والمراجعة الدورية.

كيف تلخص؟
هناك طرق عديدة لكتابة الملخصات وأخذ الملاحظات، وتعتمد الطريقة المستخدمة، على طبيعة المادة المطلوب تلخيصها، والهدف من قيامك بعملية التلخيص، والطرق أو الأشكال الأساسية لكتابة الملخصات هي:

1- الطريقة النثرية:
هي نقل مركز أو نسخة مكثفة ومركزة من الأصل، وعادة ما تكتب بشكل نثرى.


2 - الطريقة الهيكلية:
وهذه تكون على شكل كلمات مفردة أو فقرات مختصرة، وتوضع على شكل قائمة، باستخدام تقسيمات مثل: العناوين الرئيسة والعناوين الثانوية المتفرعة مع استخدام الترقيم والترميز
.

3- الأشكال والخرائط العنكبوتية:
وتتم هذه الطريقة بوضع العنوان الرئيس في مركز الورقة على شكل هندسي، بيضاوي، أو مربع أو دائري أو مستطيل، ويتفرع منه أسهم وخطوط، كل فرع رئيس قد يتفرع بدوره إلى أفرع ثانوية، وتستخدم هذه الطريقة خاصة إذا كان الموضوع المدروس ذا تصنيفات كثيرة ، والكتابة تكون مختصرة في هذه الأشكال.


المهارة الثالثة : مهارة الحفظ

كيف تذاكر وتحفظ المعلومات ؟
هناك عدة طرق للمذاكرة والحفظ أهمها :


1- طريقة الببغاء :
المذاكرة عند العديد من الناس ، تعنى الإعادة والتكرار إما بالتسميع الشفهي أو الكتابي، ولكن يعيب هذا الأسلوب ، أن هذا الالتصاق أو التعليق يكون مهزوزًا؛ فقد يكتشف الطالب أن المعلومات التي قام بتسميعها ، تحت ظروف القلق النفسي، قد ذهبت بشكل كامل ، كأن الدماغ أصبح فارغًا من كل أثر للمعلومات، وهذا لا يعنى أن هذه الطريقة فاشلة، ولكن يجب أن يطور هذا الأسلوب، وتستخدم وسائل أخرى مدعمة له ، مثل قوة التخيل، والربط التسلسلي .


2-طريقة التخيل :
هي عملية تكوين صورة عقلية لشيء تم ملاحظته وتخيله ثم تحويله إلى صورة واقعية مجسمة، ثم نعمل على إعادة تكرار هذه الصورة عدة مرات في مخيلتنا مما يعمل على تعزيز قوة الذاكرة لدينا.
مثال : تخيل أنك مخرج برامج ، حينذاك كل شئ سيأخذ بعداً بصرياً وحركياً وسمعياً ، مما سيعمل على تعزيز قوة الذاكرة .


3-طريقة الربط الذهني :
إحدى الطرق المتفرعة من قوة التخيل؛ فالمعلومات الجديدة من السهل تحويلها إلى معلومات طويلة المدى، فكلما نجحت في صنع الارتباطات كلما كان تذكرك للأشياء أفضل


المهارة الرابعة: المراجعة

1- دوّن أكثر النقاط أهمية في كراسة الملاحظات.
2- راجع هذه الملاحظات دورياً.. اقرأها بصوت عالي.
3- لخص قدر المستطاع وقلل من ملاحظاتك لتتذكرها.
4- أثناء المراجعة والمذاكرة عليك بتوقع الأسئلة.
5- راجع وفق جدول زمني.
6- استخدم الألوان وأشِّر على أهم النقاط.
7- داوم على الأدعية أثناء المذاكرة وحفظ القرآن والأذكار وحافظ على الصلاة, فلا بارك الله في عملٍ ينهى عن الصلاة.

كيف تعد برنامجاً للمراجعة؟

إن إعداد برنامج للمراجعة يلعب دوراً كبيراً في الاستعداد للامتحانات، ويتم إعداد برنامج أو جدول المراجعة تبعاً لمقدرة كل طالب, وتبعاً لنوعية المواد التي سيجري فيها الامتحان على أن يكون في الشكل التالي:
1- المذاكرة المنتظمة لجميع المواد المقررة.
2- المراجعة المنتظمة لأنها مرحلة هامة؛ فلا تبدأ بالمراجعة ليلة الامتحان ولكنها مستمرة مع نهاية كل جلسة للمذاكرة.
3- ترتيب مواد الامتحان تبعاً لقربها الزمني من تاريخ الامتحان.
4- تحديد المواد التي تحتاج لمجهود ووقت أكبر في المراجعة.
5- تحديد الزمن المتبقي على كل مادة وتقسيمه تبعاً لها.
6- وضع المادة الصعبة مع مادة أقل صعوبة.
7- تحديد فترات في الجدول للراحة ولممارسة هواية محببة مما يساعد على تهيئة الجسم والذهن للاستيعاب الأفضل.
8- تجنب أسباب التشتت الذهني وأحلام اليقظة أثناء المراجعة؛ فمن يعمل ليس لديه وقت للأحلام.
9- احذر أن تقلد زملاءك في طريقة مراجعتهم؛ فلكل إنسان طريقته ومقدرته التي تميزه, فإن طريقتك الخاصة في هذا الوقت هي أفضل الطرق.
10- اجعل مراجعتك لكل درس بأن تضع هيكلاً للدرس في عناوين رئيسة وفرعية, ثم ابدأ بمراجعة كل ما يخص كل عنوان على حدة بعد أن تكون قد وضعت الهيكل الأساسي للمادة ككل, فهذا يساعدك -إن شاء الله- على تذكر كل النقاط الخاصة بكل درس عند الإجابة في الامتحان.
لا تغضب والديك فدعاؤهما أكبر عون لك!
وادع دائما بمثل هذا الدعاء (اللهم إني أسألك فهم النبيين وحفظ المرسلين, اللهم اجعل ألسنتنا عامرة بذكرك وقلوبنا بخشيتك.. إنك على ما تشاء قدير، وحسبنا الله ونعم الوكيل

التعديل الأخير تم بواسطة عزم الارادة ; June 7, 2010 الساعة 04:43 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم June 7, 2010, 12:25 AM
 
رد: مهارة القراءة الفعّالة و المزيد من المهارات ~ متجدد ~

دورات في تعلم القراءة السريعه
__________________





رد مع اقتباس
  #3  
قديم June 7, 2010, 12:33 AM
 
التلفظ Subvocalizing

التلفظ Subvocalizing


قبل أن نبدأ لتقيس سرعتك فى القراءة
احضر ملف وورد و ابدأ بالقراءة فيه لمدة خمسة دقائق متصلة
ثم استخدم خاصية عد الكلمات
Tools
wordcount
لتعرف كم كلمة قرأت خلال الخمسة دقائق
ثم احتفظ بهذا المعدل و احتفظ بالملف نفسه فسنحتاج اليه لاحقاً باذن الله تعالي

إن متوسط سرعة القراءة للقاري العادي بتراوح بين 150 و 250 كلمة فى الدفيفة ، و يزداد هذا الرقم بالتدريب أو لارتفاع المهارات الطبيعية لدي البعض ، و هناك من يصل الي 800 كلمة فى الدقيقة ، بل و هناك سوبر قراء يصلون الي عدة آلاف كلمة فى الدقيقة ، فيستطيعون قراءة مستند أو كتاب فى وقت وجيز. و لنأمل أن نكون مثلهم أو علي الأقل أن نرتفع عن مستوي القاريء العادي.

و فى هذا تفسير لما نسمعه عن قدرة بعض السلف على الحفظ و على قراءة ما تيسر لهم من القرآن فى وقت غير مألوف بالنسبة لنا
فبالفعل هنا أشخاص يمكنهم القراءة و الفهم بل و الحفظ بمعدلات غير مألوفة ، و الجميل أن ذلك لا يقتصر على الملكات التي وهبها الله لهم ، و انما أيضا يسر سبحانه و تعالي لنا أن نتدرب لنحسن من قدرتنا على القراءة و الفهم و الاستيعاب ، لنستفيد بذلك فى ديننا و دنيانا

و قبل أن نبدأ سأقتبس الفرة التالية من كتاب
الكتاب : مهارات القراءة السريعة
المؤلف : جوبيس تيرلي

* لماذا يجب أن تنمي مهارات القراءة لديك؟
(1) القراءة تنمي ثقتي بنفسي.
(2) القراءة تجعلني أكثر كفاءة في إنجاز أعمالي.
(3) القراءة تجعل قراراتي أكثر فاعلية.
(4) القراءة تزيد من فرص ترقيتي في مجال عملي.
(5) القراءة تجعلني أكثر ثباتاً في مواجهة الأزمات والضغوط.
(6) القراءة تزيد من فهمي وإدراكي للأمور.
(7) القراءة تجعلني عضواً بارزاً وفعالاً في فريق عملي.
(8) القراءة تجعلني لبقاً في محادثة الآخرين.
(9) القراءة تجعلني أكثر دقة وذكاءً وبديهة.
(10) القراءة تزيد من قدرتي على تحمل المسؤولية.


و بالنسبة لنا فيمكننا أن نلخص ذلك و نزيد عليه
أنني يجب أن أنمي مهارات القراءة لدي لكى أكون مسلماً نافعا لدينى ثم لنفسي و لتكون سبيلا للحصول على علم نافع نرتقي به فى الآخرة و الدنيا


و الان ندخل فى موضوع الحلفة الأولي

لكي تزيد من سرعة و فعالية قراءتك هناك أشياء عليك تعلمها و أشياء عليك تجنبها ، و اول ما يجب تجنبه هو التلفظ أثناء القراءة


Sub vocalizing,

التلفظ

دون أن نشعر سنجد أننا فى أغلب الأحيان نمارس التلفظ اثناء القراءة، أي أننا نحاول تلفظ كل كلمة تقرأها أعيننا قبل أن ندركها ، و هذا لا يعني أن نصدر صوتا و لكنه مثل القراءة حرف بحرف أو كلمة بكلمة و ان لم تصدر صوتا فعليا ، و لمنه قد يكون صوت غير مسمع تسمعه داخل الدماغ يردد ما تقرأ

و لنعرف معني ذلك اكتب أي من الكلمات المعروفة لديك تماما مثل computer. و انظر اليها سريعا، هل تعاملت معها على أنها C , O , M , P , U, T, E, R أم علي أنها كيان متكامل وكلمة واحدة بالطبع عاملتها ككلمة واحدة
و لكن هل قراءتك للكلمة مرت من العين الي المخ مباشرة أم كان هناك تلفظ غير مسموع لها
فى الأغلب سيكون هناك هذا التلفظ فهو من أغلب الأخطاء الشائعة
المقصود هو ان نسعي الي تجنب القراءة بنفس الأسلوب الذي تعلمناها به فى الروضة و بدايات التعليم الابتدائي
ز ر ع
ح ص د
و نما هي كلمات علينا التعامل بعها ككلمات دون التلفظ يها
و الان انظر الي أي نص غريب عليك فى كتاب أو مقال علمي باللغة الانجليزية و حاول ان تقرأ بنفس الأسلوب

ستجد اذا دققت أنك تحاول التعامل مع الكلمات الجديدة أو الغير معتادة على أنها حرف حرف أي أنك تترجمها الى حروف.
و دون أن تحاول نطقها سواء نطقاً فعلياً أو فى مخيلتك

اذا تجنبنا هذا التلفظ فستزداد سرعة قرائتنا بصورة ملحوظة

و الان إقرأ مجموعة من الأسطر و حاول أن تدرك أكبر كمبة من الكلمات دون أن تتعامل معها كمجموعات من الأحرف و تتلفظها و انما ككلمات
تصل من العين الي المخ دون تحويلها للفظ او مجموعة جروف
و اصل هذا التدريب على فترات و ستجد أن هناك فرق فى سرعة قرائتك و ستشعر بهذا الفرق من أول تجربة اذا استطعت ايصال المعنى المقصود اليك

جرب عدة مرات و داوم على الاصرار على تجنب التلفظ
و هكذا بمكنك مباشرة التخلص من عادة التلفظ

و هناك اسلوب اخرأصعب للتخلص من هذه العادة و هو أسلوب التلفظ بشيء ثابت أثناء القراءة
و هذا الاسلوب يفيد من يصعب عليه التخلص من عادة التلفظ مباشرة
و هنا يتم نطق لفظة ثابتة لا تتغير أثناء القراؤة
مثل 123 أو لالالا مثلا
و محاولة القراءة مع استمرار التلفظ بانتظام بهذه اللفظة الثابتة
قد يبدو هذا غريبا و لكن مع الوقت هذا سيفيد من يصعب عليه التخلص من عادة التلفظ مباشرة

و هذا مثال فيديو عن طريق موقع اليوتيوب يشرح تطبيق هذه الطريفة اضغط هنا

و هذا فيديو آخر يتحدث فيه توني بوزان أهم أقطاب علم القراءة السريعة عن الفرق بين القراءة كلمة بكلمة و القراءة للجمل و الفقرات



لنجرب ما سبق ثم نقيس سرعة القراءة على نفس الملف بعد عدة أيام لنري مقدرا التحسن



__________________





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القيادة الإدارية الفعّالة بندر بن عبدالله كتب الادارة و تطوير الذات 12 October 18, 2012 12:07 AM
هل سمعت عن مهارة القراءة السريعة ؟ بدر الجابري معلومات ثقافيه عامه 2 July 7, 2009 11:03 PM
مجموعة من كتب تطوير الذات والبرمجة اللغوية العصبية وتنمية المهارات"متجدد" ~ أبو عبد العزيز ~ كتب الادارة و تطوير الذات 12 June 28, 2009 06:08 PM


الساعة الآن 08:22 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر