فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم June 1, 2010, 11:43 AM
 
معظم الناس يمكنهم التكيف مع الحرمان من النوم

الأرق هو عدم القدرة على النوم بشكل طبيعي ويصنف عدم النوم المتكرر ليلة بعد أخرى على أنه أرق.. وفي الأغلب يتحدث عنه الناس من غير أهل الطب على أنه مرض بحد ذاته.. إلا أن الأطباء يعرفون أن الأرق عرض يمكن أن ينتج عن علة ما من جملة عدد من العلل، ومن المقدر أن 15 - 17٪ من الناس يعانون من الأرق في أي وقت من حياتهم.. وبينما تكون هذه الحالة مزعجة إلا أنها من جهة أخرى لا تمثل خطراً وتكون عادة حالة مؤقتة، بالرغم من أن المشاكل المتعلقة بالنوم ربما تمتد في بعض الأحيان إلى شهور أو سنوات.

٭ ما هي الأسباب التي تسبب حدوث الأرق؟
لقد وجد أن هناك أسباباً كثيرة ومختلفة تسبب الأرق فقد يسبب الألم أو الضيق الناجم عن مرض جسدي في اضطراب النوم، وانخفاض مستوى السكر بالدم أو آلام العضلات أو عسر الهضم أو الآلام البدنية أو الضغوط والعلق أو الحزن أو الاكتئاب أو الانتقال بالطائرات النفاثة عبر الخطوط الطويلة أو تناول المنشطات مثل الكافيين أو استخدام أدوية معينة مثل مزيلات الاحتقان الموجودة في كثير من علاجات البرد وأهمها مستحضر يودوافدرين، وكذلك معظم أدوية مثبطات الشهية والكثير أيضاً من مضادات الاكتئاب ومعوقات المستقبلات بيتا التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وكذلك الدواء المضاد لنوبات التشنج فينيتون وأدوية نقص هرمون الغدة الدرقية.
يضاف إلى ذلك ان الأرق يمكن أن ينتج عن عوامل نفسية وغالباً ما يكون عائداً بوضوح إلى مخاوف وهموم واعية، كما يحدث مثلاً عندما تسبب الأحلام المرعبة في اضطراب النوم.. وكل إنسان عرضة بين حين وآخر لأرق من هذا النوع.. وكذلك قد يكون الأرق عرضاً لمرض عقلي من النوع الخفيف أو الحاد.. وربما ينتج عن اضطراب في الروتين اليومي للإنسان الذي يشخصه ذاتياً بأنه الأرق.. كما يمكن أن يؤدي نقص بعض المعادن في جسم الإنسان مثل الكالسيوم والمغنسيوم إلى الاستيقاظ بعد بضع ساعات وعدم القدرة على النوم مرة أخرى.. كما قد تؤثر الاضطرابات العامة التي تخص بعض أجزاء الجسم مثل الرئتين والكبد والقلب والكلى والبنكرياس والجهاز الهضمي والغدد الصماء والمخ على النوم.. كما قد تفعل العادات الغذائية السيئة وتناول الطعام قبل النوم بوقت قصير وقد تكون الحياة الخاملة عاملاً هاماً في اضطرابات النوم.. إن نوبات الأرق القصيرة أو العارضة ليست مؤذية، أما الهجمات الممتدة أو المتكررة فيمكن أن تنال من بعض الأجهزة والوظائف في الجسم.. وبينما يمكن أن يؤدي عدم النوم ليلة أو ليلتين إلى النعاس والتوتر أثناء النهار، مع انخفاض في القدرة على أداء المهام الخلاقة و المتكررة فإن معظم الناس يمكنهم التكيف مع الحرمان من النوم، ولكن بعد ثلاثة أيام يبدأ الحرمان من النوم في التسبب في هبوط شديد في الأداء العام وقد يؤدي إلى تغيرات بسيطة في الشخصية أيضاً، فإذا دام هذا الشيء لفترة أطول، فإن الحرمان من النوم يؤثر على الإنتاجية وخلق مشاكل في العلاقات الشخصية.. وأسهم بالتالي في مشاكل صحية أخرى قد تكون خطيرة. كما وجد ان نسبة من الناس يواجهون صعوبة في النوم نتيجة لحاله تعرف عموماً بمتلازمة الساق المتململة Restless Leg Syndrome فلسبب غير معروف حتى الآن عندما يؤوي هؤلاء الأشخاص إلى الفراش فإن سيقانهم ترتعش أو تنتفض وترفس أو تركل لا إرادياً.. وقد ارتبطت هذه الحالة أيضاً بتقلصات عضلية مؤلمة تحدث ليلاً وتصيب الكثير من الأشخاص.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم June 7, 2010, 04:20 AM
 
رد: معظم الناس يمكنهم التكيف مع الحرمان من النوم

الله يعطيك العآفية

لك تشكرآتي واحترآماتي
__________________
استغفر الله الذي لآ إله الإ هو الحي القيوم وأتوب إليه
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديناميكية التكيف العصبى (قوة الإدراك) سـمــوري علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 15 December 11, 2012 07:13 AM
ما هى ديناميكية التكيف العصبى ؟؟؟ سـمــوري علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 11 June 15, 2012 10:46 PM
حُبك حُب الحرمان . . . وردة ندية شعر و نثر 23 July 9, 2009 04:27 PM
الحرمان ..... نوفه التميمي شعر و نثر 12 August 24, 2008 04:13 AM


الساعة الآن 07:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر