فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم April 21, 2010, 08:18 PM
 
Icon14 السياحة في بجاية

[align=center]
حماش عبد الرزاق
22/07/2009
السياحة الجبلية تثير فضول زوار الولاية
منطقة "يما ڤورايا" وشلال "كافريدا" يصنعان جمال عاصمة الحماديين
تزخر ولاية بجاية بمناظر طبيعية تسحر الأنظار، وتمتع الأعين بامتزاج زرقة البحر واخضرار الغابات والجبال الشامخة، ناهيك عن المعالم التراثية التي تستقطب أعدادا هائلة من السياح والمغتربين، وحتى سكان الولايات الأخرى الذين أولعوا بثروة المنطقة وطبيعتها التي تنعش النفوس، عبر شواطئها الممتدة على مسافة مائة وعشرين كيلومتر طول الساحل البجاوي، من "كاب سيقلي" بالجهة الغربية إلى "ملبو" بأقصى الساحل الشرقي للولاية.
إلى جانب السياحة البحرية التي أكسبت الولاية شهرتها، فإن السياحة الجبلية أصبحت مع مرور الوقت قبلة للعديد من الفضوليين والسياح، بالنظر إلى ما تفرزه من أجواء استجمامية بعيدة عن ضوضاء المدينة، واكتظاظ الشواطئ خلال موسم الاصطياف.



* حظيرة "ڤورايا".. محمية متكاملة
هذا إلى جانب رغبة البعض الآخر في اكتشاف التراث الثقافي والتاريخي والحضري للمنطقة. ومن أجمل المواقع السياحية، نجد الحظيرة الوطنية ل "ڤورايا"، والتي تتوفر على محمية طبيعية متكاملة تمتد على مساحة كبيرة فوق مرتفع جبلي، تحتوي على ثروة غابية معتبرة وتنقسم المحمية إلى ثلاث مناطق، على رأسها كاب كاربون ذو المرتفعات الصخرية التي تمثل ديكورا منحوتا يطل على زرقة البحر، ومنارته التي تعتبر من أكبر منارات العالم، بالإضافة إلى تمتع الزائرين لرأس كاربون بمداعبة القردة التي تجلب إليها الاهتمام بلقطاتها البهلوانية، وكأنها في عرض مسرحي، تنهيه دوما بمطالبة الحضور بالمقابل من مأكولاتها المفضلة الموز.
ثم يتنقل زوار المحمية إلى المحطة الثانية المتمثلة في قمة "يما ڤورايا" لزيارة ضريح المرأة التي لازال الجدل حول حقيقة أمرها قائما إلى حد الساعة، رغم الدراسات التي قام بها باحثون جزائريون وأجانب، تراوحت بين المجاهدة المسلمة التي رفعت راية الإسلام، إلى الملكة الإسبانية التي فضلت الموت ببجاية على الرحيل عنها، بدليل شكل المرأة النائمة الذي أخذه الجبل الذي يحمل اسمها.
ولم يمنع غياب الفصل في إشكالية "ڤورايا" بين الحقيقة والخرافة، الزوار خاصة المغتربين وكبار السن من الحج إلى المقام الذي أقرت الدراسات الأخيرة من طرف مختصين جزائريين في الهندسة المعمارية، أن الحصن الذي شيده الفرنسيون يحتوي بداخله على ضريح "ڤورايا" بعد اكتشافهم لقبة بداخلها، حوّلها المستعمر إلى حصن عسكري، وذلك من خلال مراسيم وطقوس تقليدية داوم البجاويون على أدائها مند أزمنة غابرة، حسب الزوار القادمين للتبرك ب "يما ڤورايا"، حسب اعتقادهم.

* شلالات "كافريدا" ببرج ميرة.. رومنسية على المباشر

وبعيدا عن الجانب الأسطوري ل "ڤورايا"، فإن المنظر الطبيعي الخلاب الذي يميزها، إلى جانب الآثار التاريخية التي يزخر بها المكان، يصل الزائر نزولا بمئات الأمتار إلى قمة القردة، التي ترهف الحس بمشاهدها الساحرة، في ختام المحطة الثالثة لحظيرة "ڤورايا"، وبإمكان زوار عاصمة الحماديين من عشاق السياحة الجبلية، التنقل إلى أقصى الجهة الشرقية لاكتشاف شلالات كافريدا ببرج ميرة التي تعج بالزوار على مدار السنة، كونها تشكّل الرئة التي تتنفس بها المنطقة كمصدر ودخل للسكان، الذين يمتهنون التجارة إلى جانب الفلاحة، مستغلين الديكور السياحي المذهل، الذي يشكّل موقع الشلالات لاسترزاق المئات من الشباب البطال الذي ينشط بصفة خاصة في الصناعات التقليدية المطلوبة بكثرة من طرف الزوار الذين يجلبهم نقاء المكان وعذرية الطبيعة، وكذا الهدوء الذي يبحث عنه الجميع، ناهيك عن عذوبة مياه الشلال الذي يخرج من الينابيع التي تشق الجبل، إلى جانب الوديان المتدفقة التي زادت المنظر رونقا وجمالا، ما دفع بالعائلات إلى النزول أسفل الشلال في مغامرة حقيقية في ظل صعوبة ووعورة المسالك التي بقيت على وضعها الطبيعي، والبقاء مدة طويلة تحت سفح الجبل للاستمتاع بالبرودة. وتعتبر كافريدة متنفسا حقيقيا لعشاق الطبيعة والعائلات التي تفضل السياحة الجبلية، خاصة في ظل توسطها لولايتي بجاية وسطيف.

* زوار من كل مكان
وبالنظر إلى لوحات ترقيم السيارات المتوقفة في حظيرات السيارات، نفهم مدى إقبال سياح ولايات الشرق الذين يزاوجون بين زرقة البحر وعذوبة الشلال. ورغم جمال الطبيعة الخلابة التي تتمتع بها بجاية التي تبقى لوحة محفورة في أذهان زوارها، إلا أن السياحة الجبلية لا تزال خارج اهتمامات السلطات المحلية والوصاية، بالنظر إلى الملاحظات التي يقدمها دوما السياح من خلال النقائص المتعددة، خاصة غياب هياكل الاستقبال كالفنادق والمطاعم، والحدائق التي تنعدم لأدنى شروط الراحة، كالمقاعد العمومية ولعب تسلية الأطفال، إلى جانب تنصل السلطات المحلية عن أداء مهامها في تقديم الدعم اللازم لتوفير خدمات تليق بالسياحة الجبلية، كإقامة معرض يبيعون فيه منتجاتهم للزوار، ما دفعهم لتدبر أحوالهم عن طريق تخصيص أماكن البيع وتنظيم حركة المرور للحفاظ على هذا الكنز الذي يجلب المئات من الزوار يوميا، بالإضافة إلى القيام بعملية تنظيف المكان، ليبقى أملهم معلقا في تحرك السلطات المحلية لترميم المكان ووضع حواجز واقية لتفادي سقوط الزوار إلى أسفل الشلال 1




2
[
رد مع اقتباس
  #2  
قديم April 21, 2010, 08:20 PM
 
Icon14 رد: السياحة في بجاية

رد مع اقتباس
  #3  
قديم April 21, 2010, 08:37 PM
 
رد: السياحة في بجاية

شكرا على هذا الموضوع
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تقرير: إسرائيل اعتقلت 1530 فلسطينيا منذ بداية العام الجاري والعشرات بحاجة لعناية طبية عاجل (فلسطينيه عاشقةالحرية) قناة الاخبار اليومية 1 June 10, 2010 09:56 PM
السياحة سريلانكا Yana السياحة و السفر 0 March 3, 2010 05:02 PM
السياحة تترى Yana السياحة و السفر 0 March 3, 2010 04:53 PM
السياحة جاكرتا Yana السياحة و السفر 1 March 3, 2010 04:51 PM
مبروووك الزيادة rakan قناة الاخبار اليومية 0 December 5, 2007 01:00 AM


الساعة الآن 10:47 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر