فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم October 10, 2007, 09:03 AM
 
عندما تحول الفشل..إلى نجاح

عندما يتحول الصبر........إلى نجاح

تروي القصة القديمة أن "باريس إسكندر" ولي عهد طروادة كان من الشباب المفتون بالقوة والوسامة والخيلاء..وقد تلقى دعوة ودية لزيارة إسبرطة التي اشتهرت ببسالة أهلها في الحرب...


واستقبله أهلها بالترحاب وأكرم وفادته في قصره المنيف....وهناك أعجبته الملكة "هيلينا" فهام بها..وراودها عن نفسها..فأبت وصدته برفق..ولكنه استطاع أن يصل إليها وأن يختطفها وأن يبحر بها إلى بلده...طروادة...دون تنبه إلى نتائج الفعلة الشنعاء



وقد أثارت الفعلة المشينة غضب الملك ...ملك إسبرطة وأعضاء أسرته...وقواد جيشه وسرعان ما جهز حملة قوية لعمل انتقامي واسع النطاق...لاستعادة الملكة الأسيرة...أما جيش طروادة فقد تحصن وراء الأسوار استعدادا لدرء الهجوم ودحر الغزاة واستمر القتال عدة أيام بغير حسم...وطال أمد الحصار حتى جاوز عشر سنوات...ولم تعد المواجهة العسكرية بذات طائل



ودار بفكر القائد الإسبرطي "أوليس" أن يعمد إلى التمويه والخداع والمفاجأة..ووضع خطة ماكرة تعتمد على التظاهر بالعدول عن الحصار والإرتداد والإبحار حتى يفهم جيش طروادة بأن غريمه قد حل به الإخفاق وانتهى أمره إلى الإنسحاب كسيرا محسورا


ولكن "أوليس" قبل أن يفك الحصار دعا إليه الحازقين من الصناع والفنانين من رجال جيشه وطلب منهم صنع حصان ضخم يتسع لعشرات الجنود المزججين بأمضى الأسلحة والقذائف..وما أن تم صنع الحصان الإسطوري حتى انسحب جيش إسبرطة في جوف الليل تاركا الحصان على مقربة من الأسوار...كأنما نسوه أو عجزوا عن سحبه معهم....على حين تم الإنسحاب وأقلعت السفن واختفت ...ثم استقرت عند شاطئ قريب استعدادا لاستكمال الحيلة وإتمام المفاجأة..


ووجد أهل طروادة أن عدوهم قد أبحر وجال بفكرهم أن يقتحموا ذلك الحصان العملاق...ولكن كان من الصعب سحبه...عبر باب الحصن فاضطروا إلى تدمير جانب من السور ثم راحوا يحتفلون بهذا النصر العظيم وقضوا ليلتهم في سمر وشراب حتى مطلع الفجر...



وما إن نامت المدينة حتى انفرج بطن الحصان وخرج منه الجنود الأشداء الذين استطاعوا في غفلة من خصومهم أن يقتلوا الحراس ويفتحوا أبواب الحصن وسرعان ما أقبل جيش إسبرطة بكامل أهبته...وعتاده..فاحتل المدينة واسرف في انتقامه فقتل وسبى ودمر...


وعاد الغزاة بملكتهم بفضل الخدعة التي كان بطلها حصان خشبي....دخل التاريخ باسم ... حصان طروادة...
__________________
يابحر خلني اجلس على شواطيك المملوءه قهر
خلني اواسيك بجيتي لكن مواساتي تكون باحزاني
جروحي يابحر عييت تداوي.. وجيتك كلي امل تشفيها
ادري يابحر ماملاك غير دمووع البشر
وهاذي عيوني تذرف من دمعها تايهه وماغيرك يحتويها
الله عليك يابحر غريب طبعك
-------------------
للتواصل عبر الاميل او الماسنجر
اسف على التاخر في الرد عليكم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم October 10, 2007, 10:07 AM
 
رد: عندما تحول الفشل..إلى نجاح

مشكور على القصة الرائعة
والحياة فعلا منحنيات بين الفشل والنجاح ولا يجب ألا نستسلم للفشل ولكن علينا أن نتعلم كيف نوظف فشلنا بطرق إيجابية ليكون بداية صحيحة للنجاح
__________________


رد مع اقتباس
  #3  
قديم December 14, 2007, 07:19 PM
 
رد: عندما تحول الفشل..إلى نجاح


سبحان الله ..
هذا العقل البشري .. معجزة
لكن يحتاج منا أن نعطيه فرصة فقط ..
:
شكر الله لك أبا راكان ..
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الفشلإلى, تحول, عندما, نجاح

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتيب عن قصة نجاح و انشودة كفاح بو راكان كتب الادارة و تطوير الذات 4 October 18, 2012 05:15 AM
نجاح بلا حدود د/ اباهيم الفقى هبة محمد صوتيات ومرئيات البرمجة اللغوية العصبية 28 September 7, 2012 09:50 PM
الذكاء الانفعالي و نجاح الشخصية بو راكان علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 7 February 6, 2012 08:23 AM
كيف تحول الضغط إلى نجاح بو راكان علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 10 July 11, 2009 10:43 AM


الساعة الآن 12:54 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر