فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم February 6, 2010, 02:54 AM
 
Rose إبراهيم خليل إبراهيم الكاتب الإنسان



إبراهيم خليل إبراهيم
عضو اتحاد كتاب مصر
عضو اتحاد الكتاب العرب
عضو اتحاد كتاب الانترنت العرب
عضو الإتحاد العربى للإعلام الإلكترونى
عضو رابطة أدباء الشام المعنية بقضايا الأدب والإنسان بلندن
عضو رابطة الزجالين وكتاب الأغانى
عضو شعراء بلا حدود
عضو رابطة نور الأدب
عضو جمعية الرابطة الثقافية
عضو رابطة جدل الثقافية
رئيس لجنة المقال لكتاب قناديل الفكر
عضو نادى الأدب بقصر ثقافة كفر شكر
محاضر مركزى بالهيئة العامة لقصور الثقافة
المستشار الإعلامي للإصدارات الأدبية التي تصدرها اللجنة الثقافية بجمعية حلم الحياة .
مستشار التحرير والإعلام للإصدارات الأدبية التي يصدرها الصالون الثقافي بمرصفا
كاتب بصحيفة ( دنيا الوطن ) الفلسطينية .
مراسل وكالة wata للأنباء
كاتب بصحيفة الأخبار المغربية
كاتب بصحيفة الوطن المغربية
عمل محررا صحفيا فى جريدة عيون مصر والنبأ والحياة والفداء والشراقوة والفلاح المصرى والإنسان ومجلة صوت الشرقية
ترأس تحرير مجلات : الفيروز والمنار والاثنين والعروبة الإذاعية والتى كانت تذاع ببرنامج ( ما يكتبه الشباب) بإذاعة الشباب والرياضة .
تم اعتماده متحدثا ومعدا للبرامج بالإذاعة منذ عام 1987م .
تنشر كتاباته في العديد من الدوريات المصرية والعربية .
أذيعت كتاباته الإسلامية التى نشرت بجريدة المساء (المساء الديني ) في برنامج ( كتابات إسلامية ) بإذاعة القران الكريم المصرية
عضو الجمعية المصرية للمترجمين واللغويين .
عضو الجمعية المصرية لرعاية المواهب .
يعد من أصغر الكتاب (سنا) الذين نشروا كتاباتهم في مجلة العربي الكويتية عندما نشر موضوعه فى العدد رقم 423 الصادر فى الأول من شهر فبراير عام 1994 فى باب ( فكر ) بعنوان ( رمضان فى ذاكرة التاريخ )
قامت ( دار العلم للجميع ) بتسجيل كتابه ( ملامح مصرية ) على أشرطة الكاسيت للمكفوفين .
فاز أكثر من مرة بالمركز الأول والمركز الثانى والمركز الثالث فى برنامج ( مسابقة الشهر ) الثقافية والذى كان يذاع عبر أثير إذاعة الشباب والرياضة ..
فاز بجائزة المجلة العربية السعودية فى شهر مارس عام 1994
فاز بجائزة مجلة الجيل السعودية أكثر من مرة
فاز بجائزة مجلة التوباد السعودية عام 2000
فى السابع عشر من شهر مارس عام 2002 منحه الأستاذ الدكتور ( مفيد شهاب الدين ) وزير التعليم العالي و الدولة للبحث العلمي شهادة تقدير تقديراً لكتابه ( العندليب لا يغيب )
فى العاشر من شهر أغسطس عام 2006 استضافه وكرمه الصالون الثقافى بمرصفا برئاسة الشاعر ( رفعت عبد الوهاب المرصفى )
فاز بجائزة ( الخبر الأميز ) فى مسابقة (سيدة الكويت) والتى أعلنت نتائجها فى شهر سبتمبر 2007.
فاز بالمركز الثالث فى مسابقة مرافئ الوجدان الثقافية ( فرع المقال ) والتى أعلنت نتائجها فى شهر أغسطس 2007 .
حصل على وسام ( الكاتب المميز ) والوسام الذهبى من منتديات أبناء ليبيا فى عام 2007 هذا بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الأوسمة تقديراً لكتاباته الهادفة فى الدوريات المصرية والعربية وعبر الشبكة العنكبوتية ( الانترنت ) .
كرمته الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب فى الأول من شهر يناير عام 2008 مع نخبة من الباحثين والمبدعين والمترجمين من أبناء الأمة العربية .
كرمته الجمعية المصرية للمترجمين واللغويين مع نخبة من المبدعين المصريين فى الثامن من شهر مارس عام 2008
كرمته سفارة الإمارات العربية المتحدة عام 2009 تقديراً لمشاركته فى مسابقة الشيخ زايد الأدبية العالمية .


إصداراته :
_______
ملامح مصريه
العندليب لا يغيب
من سجلات الشرف
أصوات من السماء
رؤى إبداعية فى شعر رفعت المرصفى .. فى طبعتين
أول أعوام الدفء (كتاب أدبى مشترك)
الحب والوطن فى شعر فاروق جويدة
وطنى حبييى
موسوعة حلوة بلادى ( أجزاء )
قال التاريخ
قلبى على بابك ( شعر )
البطل الأسطورة
قاهر الدبابات
إحكى وقول يا ورق ( شعر )
بطل من بلادى
أغنيات وحكايات ( موسوعة )


كتبت صدرت حول عالمه الأدبى والإنسانى :
______
إبراهيم خليل إبراهيم الكاتب والإنسان .. شهادات بأقلام صفوة من الكتاب والمفكرين المصريين والعرب
إبراهيم خليل إبراهيم كما نراه.. شهادات بأقلام صفوة من الكتاب والمفكرين المصريين والعرب

من أقواله :
_____
_ من يشعر بالجمال فهو جميل
_ قبر فى وطنى أفضل من قصر فى غربتى
_ الأبطال هم نبراس الأمم والشعوب
_ الأغنية الوطنية لاتكتب بتكليف
_ الصدق هو الطريق الملكى إلى القلوب
_ العلم كنز الانسان
_ أنا مفرد .. ونحن جمع .. فليتنا نتوحد .

قالوا عنه :
_
• الكاتب المبدع إبراهيم خليل إبراهيم بكلماته الموجزة يرسم لوحات تعجز عنها آلاف الكلمات التي دبجها المنظرون والمتفيهقون .
د/ مصطفى عراقى
• الأديب والكاتب إبراهيم خليل إبراهيم أينما يحل تجد لبريق حرفه مكانته القيمة لصدقه وجماله .
• المبدع إبراهيم خليل إبراهيم يجيد الاختزال ويرسم أكثر من لوحة في إطار واحد
من صميم الواقع بشتى صنوفه واتجاهاته .. نجده يغوص بتجربته الكتابية فيها ويجعلنا أمام الصورة المتماثلة للحقيقة حسب رؤيته الناضجة.
• إبراهيم خليل إبراهيم من الكُتاب والمبدعين القلائل الذين يحاولون سبر أغوار الواقع بحرفية ورؤية إجمالية تستقي من كافة الأصعدة والاتجاهات لتكون اللوحات المرسومة بيديه شاملة تعنى بكل شيء بدقة وروعة.
• المبدع إبراهيم خليل إبراهيم من النماذج الفريدة للأدباء الذين يمكن أن نطلق عليهم أصحاب الأدب الشمولي .
الأديب / جوتيار تمر- العراق
• الكلمة الحق .. جمال .. ولصياغتها منك كل الجمال .
الأديب / علاء عيسى
الشرقية _ مصر
• كتابات إبراهيم خليل إبراهيم عميقة ومؤثرة .. أحييه شاعراً وكاتباً جميلاً .
الشاعر د/ جمال مرسى
• يوجز مع جمال المعنى و التآلف التام مما يجعل من النص صورة حية... وهكذا الحس الأدبي .
الأديب / محمد المختار زادنى - المغرب
• إبراهيم خليل إبراهيم .. جبرتي العصر الحديث .
سعيد حلوى
نائب رئيس تحرير جريدة الأهرام
• ومضات إبراهيم خليل إبراهيم وضاءة وتختصر مسير القلب فى كل فصوله .
الأديب/ عماد تريسى
سوريا
• إبراهيم خليل إبراهيم موسوعي في أحاديثه الإذاعية وكتاباته أيضا .
الإذاعى / وجيه عرفات
كبير مذيعى إذاعة القاهرة الكبرى المصرية
• للقلوب محطات .. وللأحرف المبدعة فراشات .. ومحطة الفنان المبدع إبراهيم خليل إبراهيم فى قلب الحرف الصادق الجميل .. له منى أحرفاً من تقدير واحترام .
شاعرة الوجدان / سعاد ميلى
المغرب- الرباط
• مجموع الكتب المؤلفة من إبراهيم خليل إبراهيم تدل دلالة واضحة على أنه يمتلك القدرة والكفاءة على التأليف فوق كونه يمتلك أدواته الكتابية من مؤالفة بين الأفكار وسلاسة الأسلوب والتمكن من استخدام كل طاقاته نحو الهدف الأساسى لموضوع الكتاب .. انه جهد جبار يستحق الشكر والتقدير .
د/ مصطفى بديوى
• إنسانية الكاتب والأديب والباحث إبراهيم خليل إبراهيم انعكست في كتاباته .
الإذاعية / نادية عثمان
كبيرة مذيعى الإذاعة التعليمية المصرية
• إبراهيم خليل إبراهيم لديه موهبة جديرة بالاحترام .. ووفاء قلما نجده في زمن قل فيه الوفاء .
الإذاعية / نادية حلمي
نائبة رئيس الإذاعة المصرية الأسبق
• إبراهيم خليل إبراهيم دافئ البوح .. رقيق الهمس .
الأديبة / البتول العلوى - المغرب
• أسئلة إبراهيم خليل إبراهيم فى حواراته تأتيناُ مركزة وذات دلالات متعددة ومن ثم تكون الإجابات وافية ..
الأديب / محمود الديدامونى – الشرقية مصر
• إبراهيم خليل إبراهيم يستطيع أن يلخص قصة حياتك من وحي جوابك وكأنه يبحث عن جنس أدبي جديد باسم الحوار القصصي .. وإبراهيم خليل إبراهيم يتقن تلخيص بطل الحوار ويجعله يسرد ذاته مجبراً من أسئلة الحكمة .. إبراهيم خليل إبراهيم ليس محاوراً بل صاحب جنس أدبي جديد لم يسبقه أحد فيه .. جعل الحوار الصحفي بتكنولوجية إبراهيم خليل ابراهيم حواراً قصصياً .
الشاعر / خالد مشالى
عضو مكتب الأهرام للبحث العلمى
• أيها الكاتب والأديب والباحث القدير ( إبراهيم خليل إبراهيم ) منك الارتقاء في نسيج الواقع ومنا الإصغاء لتفرد إبداعاتك .
• في كل مرة اكتشف عمقاً وراء همسات إبراهيم خليل إبراهيم التي تحاكي الحقائق والحالات.
الشاعر / محمد فارس - مصر
• المبدع إبراهيم خليل إبراهيم يطلعنا على أبطال لم تصل إليهم أقلامنا .
الأديبة / ريمة الخانى – سوريا
• إبراهيم خليل إبراهيم يؤكد على أن مصر ولاَّدة
الأديبة/ سلمى رشيد - فلسطين
• المبدع إبراهيم خليل إبراهيم يطرح أفكاره شديدة العمق وبتمكن فى كبسولات صغيرة تخترق القلوب بكل سهولة .
القاص / إسلام محروس
• الصديق إبراهيم خليل إبراهيم ايقاعه أسرع من إيقاع الحياة .
الشاعر الفنان / مصطفي خورشيد- مصر
• إبراهيم خليل إبراهيم يعد مكتبة متنقلة .
الشاعر / امام صالح – مصر
• الأديب إبراهيم خليل إبراهيم كتلة من الإنسانية الصافية تمشى على ظهر كوكبنا .
الشاعر/ جمال السيد
عضو اتحاد كتاب مصر
• أتمتع دائما بما يكتبه الأديب إبراهيم خليل إبراهيم سواء كان شعراً أم نثراً وسرّنى كثيراً بكتاباته عن الأبطال ورموز الوطن .
الأديب/ محمد على محى الدين - العراق
• كلمات إبراهيم خليل إبراهيم تلامس العقل والقلب وتبعث الروح فى الحياة .
الأديبة / رنين منصور
• إبداعات إبراهيم خليل إبراهيم تنساب فى رقة وعذوبة وتحمل فى طياتها نيران شوق مشتعل .
د/ عمرو عبد البارى
• كتابات إبراهيم خليل إبراهيم تفوح بالروح العروبية .
الشاعر/ شاكر محمود حبيب
• إبراهيم خليل إبراهيم .. فى اختصارك للكلمات يكمن السر لأن القليل الرفيع كثير .. كثير .. عبرت عن لحظات فى ومضات بكل ما للهادئ الرزين مثلك من دماثة الخلق وعذوبة المعنى .. أتخيلك من خلال كلماتك رزيناً رزانة الجبال .. هادئاً هدوء الجمال .. صادقاً .. مليئاً بالأدب المتدفق قوة .
الأديبة / حسناء يحيى – الجزائر
للتواصل :
0104690676

رد مع اقتباس
  #2  
قديم February 6, 2010, 02:55 AM
 
رد: إبراهيم خليل إبراهيم الكاتب الإنسان

إبراهيم خليل إبراهيم ...كما أراه
يحار الإنسان كثيراً حينما يكتب عن صديق عزيز وعن رفيق درب فهو لن يستطيع بطبيعة الحال أن يغطى كل جوانب شخصيته الممتدة فى سطور قلائل وبالتالى قد يجد الإنسان نفسه مُقصراً فى حق الكلمة فإن كان لا مناص من الكتابة ولا مفر من هذا الشرف فليأذن لى عزيزى القارئ أن أسجل عن شخصية إبراهيم خليل إبراهيم أسطراً قليلة هى بمثابة رؤوس موضوعات ربما يحتاج كل موضوع منها إلى كتاب مستقل ..
فأخى وصديقى إبراهيم خليل إبراهيم كما رأيته وأراه متعدد المواهب أو بمعنى آخر له عطاءات ممتدة وله بصمات مضيئة فى مجالات عدة ... فقد بدأ مشواره الثقافى قبل الكتابة للإذاعة المصرية التى احتضنته فى مرحلة هامة من حياته فصار مغرداً على أغصانها المختلفة فمن إذاعة الشباب والرياضة إلى إذاعة صوت العرب ومن إذاعة الشرق الأوسط إلى إذاعة الكبار ... إلخ .
ومن أهم ما كتب فى الإذاعة فى ذلك الحين برنامج ما يكتبه الشباب الذى شارك مع العديد من أقرانه فى إعداده لهذه الإذاعة الهامة وقد كان يقدم فى هذا البرنامج عدداً من المجلات الإذاعية المسموعة التى كانت تمثل وجبات ثقافية شهية تجمع على مائدتها بين المقال والقصة والشعر والطرفة والحوار ...إلخ
ومن أهم هذه المجلات التى قدمها وتركت أثراً طيبا فى نفوس مستمعيها فى ذلك الوقت وكان لها أيضاً الحضور المكثف على الساحة الثقافية الإذاعية مجلتى الفيروز والاثنين اللتان ذاعا صيتهما وتميزتا بين أقرانها من المجلات .
وقد كان لفكر إبراهيم خليل إبراهيم المتوقد ولموهبته المتألقة دور كبير فى ذيوع وانتشار هذه المجلات فقد كان يلتقط بعيونه الثاقبة كل ما هو جديد وجميل فى عالم الكلمة والثقافة والأدب ويعيد تقديمه بتجربته الخاصة من خلال هذا البرنامج الشهير الذى كان يقدمه نخبة من أهم الإذاعيين فى تلك الفترة ومنهم على سبيل المثال لا الحصر الإذاعية القديرة الراحلة عديلة بشارة ، والإذاعية الرائدة سعاد الجرزاوى ، والإذاعى الشاعر محمود عبد العزيز ، والإذاعية سامية السيد .... إلخ .
فالمجال هنا لا يتسع لذكر هذه الكوكبة المضيئة التى كان لها الأثر الطيب والفضل المؤكد فى نبوغ وتألق أديبنا إبراهيم خليل إبراهيم ..
وقد كانت هذه المحطة الإذاعية أولى محطاته الإذاعية الهامة بطبيعة الحال تلتها وسبقتها محطات أخرى لا تقل تميزا عن سابقتها بل تزيد وهى محطة الكتابة الصحفية ثم محطة الكتابة البحثية والتاريخية التى أظن أن كاتبنا إبراهيم خليل إبراهيم قد تفرَّد فيها وأجاد وخط اسمه بحروف من نور على جبين هذا النوع من الكتابة الباحثة عن الحقيقة والراصدة لعيون التاريخ المضئ .
فقد قدم للمكتبة العربية وما زال يقدم عشرات الكتب البحثية والتاريخية والإبداعية التى صب فيها عصارة جهده وعشقه لهذه الفنون الكتابية الرائعة ، والحقيقة أن كاتبنا إبراهيم خليل إبراهيم يمتلك مقومات الباحث المتميز فهو يمتلك الصبر والجلد فى الوقوف على المعلومة الصحيحة فقد كان يسافر هنا وهناك ويحاور هذا وذاك ويستفسر عن كل معلومة مهما كانت صغيرة وذلك من أجل الوصول إلى الحقيقة بعينها ، وما أروع الوصول إلى الحقيقة مهما طال انتظارها ومهما تكبدنا فى سبيل الحصول عليها .
كما يمتلك كاتبنا العزيز إبراهيم خليل إبراهيم درجة من الحب تمكنه من بذل الغالى والرخيص فى سبيل إنجاز بحثه أو تجربته الإبداعية .
كل هذا وغيره من المقومات والصفات التى يملكها كاتبنا قد كفلت له التفوق والتميز فى أبحاثه وكتاباته وإبداعاته المختلفة ، ومن أهم الكتب التى قدمها لهذه المرحلة : ملامح مصرية - العندليب لا يغيب - من سجلات الشرف - أصوات من السماء .... إلخ
وسوف أحيل القارئ العزيز إلى هذه الكتب حتى يصل بنفسه إلى حقيقة الجهد الذى بذله ويبذله كاتبنا الأعز فى إنتاج هذه الكتب كما سيندهش القارئ كثيراً أمام الحقائق الجديدة والملامح المبتكرة التى بين سطور وحروف تلك الكتب .
ثم ينتقل إبراهيم خليل إبراهيم بنا إلى مرحلة النضج البحثى وهى مرحلة التأريخ العسكرى لأبطال ورموز حربى الاستنزاف وأكتوبر الخالدتين والجميل فى هذه المرحلة أن كاتبنا كان يبحث عن الجنود الأبطال الذين ربما لم ينصفهم التاريخ كما يجب ولكن إبراهيم خليل إبراهيم وجد أن من حقهم عليه وعلينا جميعا أن نسلط الأضواء البحثية والتاريخية على ما بذلوا من دماء غالية لينالوا بعض الذى يستحقونه من هذا الوطن ... وهذا ما سبقنا إليه كاتبنا الخليلى فقدم وما زال يقدم العشرات من الأبطال الأفذاذ من خلال ما قدموه من بطولات ومواقف وشهادات يندى لها الجبين من أجل رفعة وسمو هذا الوطن الغالى .. مصر .
مصر الغالية التى تجرى فينا مجرى الدم والتى يقول عنها إبراهيم خليل إبراهيم : ميمها مجد .. وصادها صفاء .. وراؤها رخاء .. مصر التى نبتنا من طينها وسوف يحتوينا هذا الطين مهما امتد بنا بساط العمر .
مصر التى فى خاطرى وفى فمى
أحبها من كل روحى ودمى
كما لا يمكن أن نغفل عن الرؤى التأملية والنقدية فى الشعر لدى كاتبنا العزيز إبراهيم خليل إبراهيم حيث قدم للمكتبة العربية فى محطة مفصلية من تاريخه الثقافى والأدبى كتابان فى الرؤى الإبداعية والنظرة التأملية الشعرية لشاعرين من شعراء هذا الوطن وهما الشاعر الكبير فاروق جويدة الذى يمثل أحد رموز الحركة الشعرية العربية فى عصرنا الحديث حيث قدم له كتابا بعنوان ( الحب والوطن فى شعر فاروق جويدة ) والشاعر الآخر هو كاتب هذه السطور المتواضعة والذى قدم له كاتبنا إبراهيم خليل إبراهيم كتابا بعنوان (رؤى إبداعية فى شعر رفعت المرصفى ) وقد صدر من هذا الأخير طبعتين حتى الآن .
وقد جاءا الكتابان بمثابة رؤية خليلية خاصة كشفت بين سطورها عن الحس الأدبى الرائع الكامن داخل وجدان كاتبنا العزيز .
وهذا ما أتى ثماره أخيراً لدى كاتبنا الخليلى فأبدع بعض التجارب الشعرية القصيرة فى محطة من أهم المحطات الثقافية الخليلية على الإطلاق فقد فاجئنا وأسعدنا فيها ببعض من ماء الشعر الذى يسرى فى عروقه .
كان هذا قليل من كثير مما يمكن أن يكتب عن إنسان مبدع وباحث متألق أفنى معظم عمره تقريباً فى حبه للبحث والإبداع والتأمل .
وأخيراً .. كانت هذه سطور قليلة يمثل كل سطر فيها موضوعا مستقلا عن حياة وعطاءات كاتبنا الأعز إبراهيم خليل إبراهيم .
هذا وبالله التوفيق .
رفعت عبد الوهاب المرصفى
شاعر وناقد
عضو اتحاد كتاب مصر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم February 6, 2010, 02:56 AM
 
رد: إبراهيم خليل إبراهيم الكاتب الإنسان

تهنئة
ما أشد المعاناة التى نكابدها نحن ابناء الدول النامية بسبب ضراوة الأمبريالية في إلحاق أفدح الأضرار بنا تحت شعار العولمة التى ترمى في جوانبها السلبية إلى القضاء على هويتنا العربية و محو شخصيتنا الوطنية و إهدار تراثنا حتى لا تقوم لنا قائمة و نفقد سلاح مقاومة عملاء الأمبريالية ونتحول إلى هنود حمر بعد أن يسقط من أيدينا هذا السلاح .
ومن هنا أشد على أيدي المفكرين و الأدباء و الباحثين و الساسة الذين يكرسون جهودهم في سبيل تأصيل ذاتيتنا و إنقاذ تاريخنا و أجيالنا الحاضرة و القادمة من براثن أعدائنا عن طريق التوعية بأهداف أعدائنا و سياساتها .. ومن هؤلاء الأدباء و الباحثين ابراهيم خليل ابراهيم فقد استجمع إرادته و شرع قلمه فى إجراء دراسات ميدانية لإستخلاص الدروس المستفادة من حربي الأستنزاف التي جرت بعد نكسة يونيو مباشرة .. و السادس من اكتوبر 1973 وأهمها إحياء غريزة التضحية و الفداء التي تجلت في هاتين الحربين المجيدتين .
لقد جاب الأديب و الباحث ابراهيم خليل ابراهيم كثيرا من المدن و القرى المصرية بحثا عن أسر الأبطال الشهداء الذين جادوا بدمائم وقدموا أرواحهم رخيصة تحت علم مصر الخفاق حتى حرروا سيناء من أغلال العدو الصهيوني الذي زعم أن جيشه المدعم بأحدث الأسلحة الأمريكية لا يقهر فبترتها أيدي الفدائيين المصريين .. و لقد ألتقى هذا الأديب والباحث الدؤب بعدد غير قليل من صائدي الدبابات الذين لا يزالون على قيد الحياة وسجل العمليات الفدائية التى قاموا بها و أزال الغبار عن المجهولين منهم ليكونوا قدوة حسنة لأبناء مصر جيلا بعد جيل .
تحية لإبراهيم خليل ابراهيم الأديب و الباحث الجاد المثابر و تهنئة له على جهوده العلمية و التاريخية ..
وحبذا أن تتولى هيئة الكتاب أو هيئة الأستعلامات وغيرهما من المؤسسات بنشر مؤلفاته القيمة .. و إلى الأمام دائما .
د / حسن فتح الباب
شاعر وناقد
مدينة نصر - مصر
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العم إبراهيم ولو بعد حين المواضيع العامه 0 December 5, 2009 11:31 AM
إبراهيم الكوني سمير بوعمرة أرشيف طلبات الكتب 1 December 1, 2008 03:24 PM


الساعة الآن 01:58 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر