فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم December 17, 2009, 01:49 PM
 
Love مصر

بسم الله اليوم ساكتب معلومات عن مصر سيكون مجهود متواضع لكنها محاوله
مِصْردولة عربية، تقع في الركن الشمالي الشرقي لقارة إفريقيا. وتغطي الصحراء معظم أراضيها. ويجري في مصرنهر النيل الذي يتجه شمالاً مخترقًا الصحراء ليصب في البحر الأبيض المتوسط، وليشكل مصدرًا مهمًا لحياة المصريين الذين يعيشون على ضفتيه أو على امتداد قناة السويس. وتصنف مصر بأنها ثانية كبرى الدول الإفريقية من حيث عدد السكان بعد نيجيريا، كماتُعَدُّ القاهرة عاصمة البلاد كبرى مدن القارة الإفريقية حجمًا.
تزايد سكان مصر بشكل مطرد منذ بداية القرن العشرين، كما نشطت حركة هجرة السكان من الريف إلى المدن بحثًا عن فرص جديدة للعمل، لذلك تكتظ معظم المدن المصريةبالسكان. يدين أكثر من 90% من مجموع سكان مصر بالإسلام.
أدّى فيضان نهر النيل منذ آلاف السنين إلى ترسيب ذرات التربة الفيضية الرسوبيةالخصبة على جانبي النهر، مما أوجد أخصب الحقول الزراعية في وادي النيل ودلتاه. شيدت مصر عديدًا من الصناعات التحويلية منذ بداية القرن العشرين. ويشكل النفط مصدرًامهمًا للطاقة، بالإضافة إلى الطاقة الكهرومائية المولدة من السد العالي بأسوان،المقام على نهر النيل جنوبي مصر. ومصر مهد لواحدة من أقدم الحضارات؛ فقد طورالمصريون القدماء الحضارة الإنسانية منذ نحو 5,000 سنة مضت، وشيدوا أول حكومة في العالم، كما كانوا أول من عرف الكتابة والحساب.
ومناخ مصر حار جاف مما مكّن من حفظ كثير من رموز الحضارة المصرية القديمة. يفدالسياح من جميع دول العالم إلى مصر لمشاهدة الأهرامات التي بناها المصريون مقابرللفراعنة، وأبي الهول وكثير من المعابد والمقابر والمواقع الأثرية. وقرب الأقصريمكن زيارة وادي الملوك والملكات ومشاهدة المقابر السرية الزاخرة بالكنوز. ويقوم زوار مصر برحلات نهرية في مجرى النيل سواء للتنزه والترويح أو لزيارة المعابد والآثار القديمة المنتشرة على طول امتداد وادي النيل.
بعد الفترات التاريخية القديمة حكم مصر كثير من الغزاة، وفي العصر الحديث أصبحت مصر جمهورية عام 1373ه، 1953م. ومنذ ذلك الحين أدت دورًا مهمًا في الأوضاع السياسية لإقليم الشرق الأوسط. واسم مصر الرسمي هو جمهورية مصر العربية.

التعديل الأخير تم بواسطة mr m ; December 17, 2009 الساعة 03:10 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم December 17, 2009, 02:12 PM
 
الجزء الثاني

مصر جمهورية مستقلة تديرها حكومة وطنية، طبقًا للدستور الموضوع عام 1391ه، 1971م. تشكل مصر مجتمعًا ديمقراطيًا اشتراكيًا، والمصريون جزء من الأمة العربية،ويدار الحكم في مصر من قبل ثلاث سلطات: 1- السلطة التنفيذية ويرأسها رئيس الجمهورية 2- السلطة التشريعية أي مجلس النواب (مجلس الشعب) 3- السلطة القضائية أو نظام المحاكم.
الحكومة الوطنية. يُعّين رئيس الجمهورية بالانتخاب؛ويرشحه ثلث أعضاء مجلس الشعب على الأقل، وفي مرحلة تالية يوافق عليه ثلثا أعضاءمجلس الشعب، ويُدلي الشعب بعد ذلك برأيه في استفتاء عام، ويحكم رئيس الدولة لمدة ست سنوات قابلة للتجديد بدون حد أقصى.
لرئيس الجمهورية أن يختار نائبًا له أو أكثر بالإضافة إلى اختياره رئيس وأعضاءمجلس الوزراء. وتختار الحكومة المركزية حكام المحافظات (المحافظين) الذينيتم تعيينهم بقرار من رئيس الجمهورية. ومن هنا فإن رئيس الجمهورية يحظى بتأثير مباشر وسلطة قوية على كل المسؤولين الحكوميين بما في ذلك القوات المسلحة التي يرأسها بحكم الدستور.
يبلغ عدد أعضاء مجلس الشعب الذين يختارهم الشعب 448 عضوًا (زاد عددهم أخيرًا إلى 454 عضوًا بعد إنشاء دائرتين جديدتين في محافظة البحر الأحمر) نصفهم على الأقل منالعمال والمزارعين. ويمكن لرئيس الدولة تعيين عشرة أعضاء إضافيين، ويخدم أعضاء مجلس الشعب طوال دورة نيابية مدتها خمس سنوات.
الحكومة المحلية. تنقسم مصر إلى 26 وحدة إدارية (محافظات). والمحافظ يعينه رئيس الجمهورية، وتنقسم كل محافظة إلى عدد من المراكزوالقرى، وتنقسم المحافظات الحضرية إلى أحياء يدير شؤونها العامة رجال الدولةوالمجالس المحلية المنتخبة.

المحاكم. المحكمة الدستورية العليا أعلى المحاكم في مصر. وهناك المستويات الأقل في الهيكل القضائي وهي محاكم الاستئناف والمحاكم الابتدائيةوالمحاكم الجزئية. ويعين رئيس الدولة القضاة بناءً على ترشيح وزير العدل. والمحاكم في مصر مستقلة تمامًا وبعيدة عن سيطرة رئيس الدولة أو تأثير سلطته، ولا يطبق في مصرنظام المحلفين.

السكان

مصر أقدم الدول العربية أخذًابسياسة حصر السكان عن طريق نظام التعداد؛ فقد أجري أول تعداد سكاني في مصر عام 1299ه، 1882م، ثم تلاه التعداد الثاني عام 1315ه، 1897م، وبعد ذلك أجريت التعدادات بصورة منتظمة كل عشر سنوات في أعوام 1325، 1336، 1346، 1356، 1367ه، 1907، 1917، 1927، 1937، 1947م، وكان من المفترض إجراء تعداد عام 1957م ولكنْ لظروفالعدوان الثلاثي الإسرائيلي البريطاني الفرنسي على مصر تأجل التعداد إلى عام 1380ه، 1960م. وفي عام 1385ه، 1966م أجري تعداد للسكان بطريقة العينة، في حينأجري آخر تعدادين للسكان في مصر خلال عامي 1396ه، 1976 و1407ه، 1986م.
بلغ عدد سكان مصر حسب تقدير 2008م، 81,713,517 نسمة. ويتزايد عدد السكان بمعدلات كبيرة. فبعد أن كان عدد سكان مصر لا يتجاوز 11,2 مليون نسمة عام 1325ه، 1907مو15,9 مليون نسمة عام 1356ه، 1937م، أخذ في التزايد ليبلغ 30,1 مليون، 37 مليونًا، 42,2 مليون، 51,9 مليون نسمة خلال الأعوام 1384، 1395، 1401، 1408ه، 1965، 1975، 1980، 1987م على الترتيب. لذا يقدر معدل الزيادة السكانية خلال السنوات الأخيرةبنحو 2,5% وهي زيادة كبيرة ترجع إلى ارتفاع معدل المواليد البالغ 29 في الألف عام 1995م، في الوقت الذي انخفض فيه معدل الوفيات إلى 9 في الألف، مما أدى إلى ارتفاع معدل الزيادة إلى نحو 20 في الألف عام 1995م. بعد أن كان 41 في الألف خلال أواخر القرن الرابع عشر الهجري، أواخر السبعينيات من القرن العشرين الميلادي و37% في نهاية ثمانينيات القرن العشرين.

وحتى وقت قريب كان المصريون يحجمون عن الهجرة إلىخارج بلادهم، إلا أنه خلال العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين الميلادي بدأت مجموعه من السكان خاصة من فئة الشباب في الخروج إلى خارج البلاد إما بصفة مؤقتة للعمل في بعض البلاد العربية والإفريقية، وإما بصفة دائمة بالإقامة في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأستراليا؛ وذلك وفق ما تسمح به نظم ولوائح الهجرة المطبقة في الدول المشارإليها. ولا توجد إحصائيات رسمية تبين العدد الحقيقي للمصريين خارج بلادهم، إلا أنعددهم يقدر بأكثر من خمسة ملايين نسمة.
يبلغ متوسط الكثافة السكانية في مصر 63,4 نسمة/كم². وتبلغ كثافة السكان في منطقةوادي النيل ودلتاه 900 نسمة/كم² حيث يعيش فيها نحو 98% من مجموع السكان، في حين لاتتجاوز نسبة مساحة هذا النطاق 4% من إجمالي مساحة البلاد، لذا تُعَدُّ الكثافةالعامة للسكان هنا من أعلى الكثافات السكانية في العالم. ومع ذلك تتباين كثافةالسكان من مكان لآخر تبعًا للموقع وخصوبة التربة، ومدى توافر مياه الري ووسائل الصرف وطرق النقل. لذا ترتفع كثافة السكان في الأجزاء الوسطى والجنوبية من دلتاالنيل بشكل كبير؛ بحكم طبيعة الموقع وخصوبة التربة وتوافر عوامل الزراعة الجيدةوتعدد المراكز الحضرية، ينطبق ذلك على محافظات القليوبية والمنوفية والغربية علىوجه الخصوص. وتقل كثافة السكان بشكل ملحوظ بالاتجاه صوب أطراف دلتا النيل شرقًا أوغربًا؛ لتغير خصائص التربة كما في محافظتي الشرقية والبحيرة، أو ناحية الشمال (محافظة كفر الشيخ)، نظرًا لارتفاع نسبة الأملاح الذائبة في التربة.
أما في الأقاليم الصحراوية فتتصف الكثافة الكلية بالانخفاض نتيجة لطبيعتهاالحارة، لذلك لا يقطنها سوى أقل من 0,5% من مجموع السكان. وهم جماعات بدوية متنقلة (رُحَّل)، يوجد معظمها في شبه جزيرة سيناء والصحراء الشرقية. وتوجد تجمعات سكانية تتركز في الأماكن التي تتوافر فيها مصادر المياه الجوفية، خاصة في واحات الصحراءالغربية وفي نطاق الأودية، كما في شبه جزيرة سيناء مما أسهم في قيام الزراعةالجافة، بالإضافة إلى مراكز التعدين المنتشرة في كل من شبه جزيرة سيناء (مراكزتعدين النفط والمنجنيز واستخراج الرخام)، والصحراء الشرقية (مراكز تعدين النفط،والصحراء الغربية (حيث توجد مراكز لتعدين النفط والحديد والفوسفات.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم December 17, 2009, 02:36 PM
 
الجزء الثالث

السطح


تبلغ مساحة مصر 1,001,449كم²، وأهم ما يميز سطحها هو تجانسه بصورة عامة وعدم تعقده، حيث يشكل وادي النيل ودلتاه أهم الظواهر الجغرافية، مما يعني أن صفة استواء السطح هي أهم ملامح الأراضي المصرية. ويمكن تقسيم مصر إلى أربعة أقاليم تضاريسية رئيسية هي: 1- وادي النيل ودلتاه 2- الصحراء الغربية 3- الصحراء الشرقية 4- شبه جزيرة سيناء.
وادي النيل ودلتاه. يمتد هذا الإقليم على طول نهر النيل الذي يدخل الأراضي المصرية عند وادي حلفا (عند دائرة عرض 22°ش). ويبلغ طول نهرالنيل في مصر نحو 1,520كم وهو ما يوازي 22,7% تقريبًا من إجمالي طول مجراه. ولايتصل بالنيل، في طول هذه المسافة، أي رافد نهري باستثناء بعض الأودية التي قلماتوجد بها مياه جارية.
وتقل كمية المياه التي ينقلها النهر بشكل تدريجي بالاتجاه من الجنوب إلى الشمال نحو المصب؛ نتيجة لعدم وجود روافد ولارتفاع درجة الحرارة، وما يتبع ذلك من فقد جزءمن مياه النهر بفعل التبخر. وهو ما ساعد على ترسيب ما تحمله مياه النيل من إرساباتمختلفة، بالإضافة إلى تعرض مياه النهر للتفرع، حيث يتفرع النيل إلى الشمال من القاهرة بنحو 20كم، لتظهر دلتا النيل. وقد ساعد على تكونها ثلاثة أسباب هي:
1 استواء الأرض وانبساطها مما يجعلها ملائمة تمامًا لبسط الرواسب وانتشارهاأفقيًا. 2 قلة انحدار النهر (لا يزيد انحدار السهل عن 17مترًا فقط في المسافةالممتدة بين القاهرة وساحل البحر الأبيض المتوسط) وكثرة انحناءاته وبطء تياره. 3ضحالة المنطقة الساحلية التي ترسبت فوقها الرواسب، وقلة تأثر سواحل مصر الشماليةبالتيارات البحرية القوية وحركات المد والجزر، حيث لا يتعدى الفرق بين منسوبي المدوالجزر 50سم تقريبًا.
وتتصف دلتا النيل الممتدة بين الشرق والغرب لمسافة 240كم على طول ساحل البحرالأبيض المتوسط، وبين الشمال والجنوب لمسافة 160كم تقريبًا، بوجود فرعي دمياط (طوله 242كم) ورشيد (طوله 236كم)، إلى جانب البحيرات التي تتاخم ساحل البحر الأبيض المتوسط وهي من الشرق إلى الغرب بحيرات المنزلة، البرلس، إدكو، مريوط.
ويرتبط بإقليم وادي النيل ودلتاه منخفض الفيوم الواقع بجنوب غربي دلتاالنيل والبالغة مساحته نحو 1,700كم². ويتوسطه في أدنى نقاطه منسوبًا بحيرة قارونالتي تبلغ مساحتها 200كم² تقريبًا. ويضم هذا الإقليم أكثر من 90% من مجموع سكان مصر، ساعدت على ذلك عوامل اعتدال المناخ، ووفرة مياه الري ووسائل الصرف، وخاصة أنه يوجد في جنوبي مجرى نهر النيل أهم مشاريع الري في مصر وأكبرها وهما سد أسوان (شُيّدعام 1902م) والسد العالي في أسوان (شيد عام 1387ه، 1968م

الصحراءالغربية. تُعرف أيضًا باسم الصحراء الليبيةوتشكل جزءًا من الصحراءالكبرى التي تمتد غربًا حتى المحيط الأطلسي، ويُعَدُّ هذا الإقليم أكبر أقاليم مصرالطبيعية من حيث المساحة، ويمتد في شكل هضبة واسعة يبلغ متوسط ارتفاعها نحو 500 مترفوق مستوى سطح البحر. ويمكن تمييز عدة هضاب ثانوية في هذا الإقليم مثل: هضبةالخرسان النوبيفي الجنوب والتي تمتد جنوبًا داخل أراضي السودان عبر خطالحدود السياسية الفاصلة بين الدولتين، ويُعَدُّ جبل العوينات أعلى نقاطها منسوبًا،وهضبةالحجر الجيري الوسطىالتي تشغل الجزء الأوسط من الإقليم، وهضبةالحجر الجيري الشماليةالتي تشغل الجزء الشمالي من الإقليم، وينحدر سطحهابشكل تدريجي نحو البحر الأبيض المتوسط.
وتحصر هذه الهضاب فيما بينها أحواضًا منخفضة (منخفضات) تشغلها الواحات مثلالداخلة والخارجة في الجنوب، والفرافرة والبحرية في الوسط، وسيوة والقطارة وواديالنطرون في الشمال. ويُعَدُّمنخفض القطارةأدنى جهات مصر منسوبًا، إذ يبلغمنسوبه 133مترًا تحت مستوى سطح البحر. وينفرد هذا الإقليم بوجود أوسع موقع تغطيهالرمال في مصر وأخطرها وأكثرها صعوبة من حيث الاختراق. وهو بحر الرمال العظيم الذييمتد من هضبة الجلف الكبير في الجنوب إلى منخفض واحة سيوة في الشمال، أي يمتدلمسافة 800كم تقريبًا بينما يبلغ عرضه نحو 300كم، ويتألف من رواسب رملية سميكة يصلعمقها في بعض الأجزاء إلى 80 مترًا في المتوسط. وتنتشر الكثبان الرملية هنا في شكلسلاسل طولية تمتد في خطوط شمالية جنوبية، أو شمالية غربية جنوبية شرقية. وتتكون هذه السلاسل الرملية من مجموعات من الغرود (العروق) يتراوح عرض الغرد (العرق) الواحد بين كيلو متر واحد وثمانية كيلو مترات في المتوسط.
ويتجمع السكان في الإقليم بأعداد قليلة توزع على الواحات حيث تمارس الزراعة وعلىمراكز التعدين التي تنتج الحديد والفوسفات والنفط.
الصحراء الشرقية أو الصحراء العربية. تمتد بين وادي النيل غربًا وساحل البحر الأحمر شرقًا، ومن الخط الوهمي الواصل بين القاهرة والسويس شمالاً إلى خط الحدود السياسية مع السودان جنوبًا. والإقليم هضبة صحراوية الطبيعة،رملية التكوين يرتفع سطحها بشكل تدريجي بالاتجاه من الغرب حيث نهر النيل، إلى الشرق حيث توجد جبال البحر الأحمر في مسافة يتراوح عرضها بين 80 و130كم. ويخترقها عدد من التلال الصخرية والأودية الجافة التي تنحدر بشكل تدريجي صوب نهر النيل مثل العلاقي،قنا، الحمامات، أسيوط، حوف، كما توجد بها الأودية التي تنحدر بشكل فجائي وحاد صوبالبحر الأحمر في المسافة الممتدة بين رأس خليج السويس شمالاً ونقطة الحدود السياسيةبين مصر والسودان جنوبًا (تمتد فوق السفوح الشرقية لجبال البحر الأحمر)، مثل أوديةدبور، رحبة، شاب، دعيب. وقد تكونت هذه الأودية بفعل مياه السيول القديمة.
وتُعَدُّ مرتفعات البحر الأحمر أهم الظواهر التضاريسية وأميزها في هذا الإقليم. وتتألف من صخور نارية قديمة. وكتل جبلية منفصلة ويبرز من بعضها قمم جبلية شبه منعزلة أعلاها جبل الشايب (7,160 قدمًا فوق مستوى سطح البحر)، وجبل حماطة (6,480قدمًا)، وجبل علبة (4,710 قدمًا).
والإمكانات الزراعية في هذا الإقليم محدودة جدًا لندرة المياه. وتتمثل القيمةالاقتصادية لهذا الإقليم في تعدد إمكاناته السياحية بالإضافة إلى انتشار حقول النفط في أجزاء متفرقة من شماله الشرقي بوجه خاص.
شبه جزيرة سيناء. تمتد في شمال شرقي مصر في شكل مثلث رأسهفي الجنوب عند رأس محمد وقاعدته في الشمال على البحر الأبيض المتوسط في المسافةالممتدة بين حدود مصر مع فلسطين المحتلة في الشرق والمدخل الشمالي لقناة السويس فيالغرب. ويمكن التمييز بين ثلاثة مناطق فرعية في سيناء هي من الشمال إلى الجنوب: السهل الشمالي، وتسوده التكوينات الرملية وبه بحيرة البردويل والمجرى الأدنىلوادي العريش، يليه جنوبًاهضبة التيهوهي جيرية التكوين ويقطع سطحها بعضالأودية المتجهة من الجنوب صوب الشمال، ويأتي في مقدمتها من حيث الأهمية وطولا لمجرى؛ وادي العريش، يليها جنوبًاالكتلة الجبلية الأركية القديمةالتيتشكل أعلى جهات سيناء ارتفاعًا وأكثرها تعقيدًا. وهي تمثل امتدادًا شماليًا لجبالالبحر الأحمر يفصلهما الصدع الذي يشغله خليج السويس. ويبرز فوق سطح هذا الجزء من سيناء بعض القمم الجبلية التي يأتي في مقدمتها جبل سانت كاترين (كاترينا) البالغ ارتفاعه 8,668 قدمًا فوق سطح البحر، وجبل أم شومر (8,500 قدمًا)، وجبل موسى (7,512 قدمًا). وتنحدر السفوح الشرقية والجنوبية والغربية صوب خليجي العقبة والسويسوالبحر الأحمر. ويجري على سطح هذا الجزء من سيناء بعض الأودية المنحدرة بشدة صوبخليج العقبة مثل أودية دهب، ونصب، وغائب، في حين تنحدر مجموعة أخرى من الأودية صوبخليج السويس بشكل تدريجي مثل أودية فيران، وسدري، وردان.
وتعيش في هذا الإقليم من أرض مصر أعداد قليلة من السكان لضآلة مصادر المياه تتركز أساسًا إما في الشمال، حيث تمارس حرف الزراعة والصيد البحري وتربية الحيوانوالسياحة، وإما في الجنوب حيث تمارس أنشطة السياحة والترويح، بالإضافة إلى استخراج النفط.

المناخ. يتأثر مناخ مصر بعدد من العوامل يأتي في مقدمتها الموقع الفلكي بين دائرتي عرض 22°، 32° شمالاً. إلى جانب موقعها الجغرافي في شمال شرقيإفريقيا والذي جعلها تطل على البحر الأبيض المتوسط في الشمال بجبهة بحرية طولها 909كم، وعلى البحر الأحمر في الشرق بجبهة بحرية طولها 1,370كم، في حين تحف بها الصحارىمن باقي الجهات. لذا يمكن تلخيص أهم خصائص مناخ مصر في أنه حار، قليل المطر. ويمكنالتمييز بين فصلين مناخيين فقط هما فصل الصيف الجاف الحار، ويمتد بين شهري مايووأكتوبر، وفصل الشتاء المعتدل، قليل الأمطار ويمتد بين شهري نوفمبر وأبريل. ويُعَدُّ يناير أبرد شهور السنة حيث يبلغ متوسط درجة الحرارة في القاهرة 18°م وفيأسوان جنوبي مصر نحو 23°م، في حين يُعَدُّ شهر يوليو أحر شهور السنة؛ إذ يبلغ متوسطدرجة حرارته 36°م في القاهرة، و41°م في أسوان مما يعني ارتفاع درجة الحرارة في مصركلما اتجهنا صوب الجنوب بعيدًا عن البحر الأبيض المتوسط. والشمال يسوده الجوالمعتدل خلال شهور الصيف الحارة وخاصة شهري يوليو وأغسطس حين تهب الرياح الشماليةالملطفة لدرجة الحرارة.
ويتراوح معدل النهايتين الصغرى والعظمى لدرجة الحرارة خلال شهر يناير بين 11°و 18°م في الإسكندرية، وبين 10° و23°م في أسوان. ويتزايد المدى الحراري اليوميوالفصلي بشكل حاد في صحاري مصر. فيصل متوسط درجة الحرارة فيها إلى 40°م خلال ساعاتالنهار، في حين ينخفض إلى نحو 7°م بعد غروب الشمس. ويبين الجدول في هذه الصفحةالمتوسط الشهري للنهايتين العظمى والصغرى لدرجة الحرارة في كل من القاهرة وأسوانموزعة على شهور السنة.
وتنخفض الرطوبة بشكل واضح في مصر بالاتجاه من الشمال إلى الجنوب، إلى جانبالاتجاه صوب الأجزاء الصحراوية بعيدًا عن البحر الأبيض المتوسط المصدر الرئيسي لبخار الماء. وترتفع نسبة الرطوبة بشكل واضح على امتداد سواحل البحر الأبيض المتوسط في الشمال طوال العام وخاصة خلال شهور الصيف، حين تبلغ أقصاها بحكم تعرضها لهبوبالرياح الشمالية الآتية من البحر. وتنخفض الرطوبة في الجو بشكل حاد عندما تتعرض البلاد لهبوب رياح الخماسين في مقدمة الانخفاضات الجوية التي تهب على مصر، خلالالفترة الممتدة بين شهري مارس ويونيو. وهي رياح جافة، حارة متربة تؤدي إلى إثارةالرمال الناعمة بدرجة قد تحجب معها الرؤية، بالإضافة إلى انخفاض الرطوبة. كما يرتفعمتوسط درجة الحرارة بمقدار قد يصل إلى 14°م بشكل فجائي مما يسبب أضرارًا جسيمة لبعض المحاصيل الزراعية.
تسقط على مصر كميات محدودة من الأمطار خلال شهور الشتاء نتيجة لتعرضها لهبوب بعضالانخفاضات الجوية القادمة من الغرب إلى الشرق، وتكون غزيرة الأمطار في الغرب وتقلبالاتجاه صوب الشرق. تبلغ كمية الأمطار الساقطة على الإسكندرية 8,1 بوصة (20,5سم) في السنة تقل عن 6 بوصات (15سم) في بورسعيد الواقعة إلى الشرق من مصب فرع دمياط. كما تقل الأمطار بالاتجاه من الشمال إلى الجنوب بعيدًا عن البحر الأبيض المتوسطمصدر البخار. فبينما تبلغ كمية الأمطار السنوية على الإسكندرية 8,1 بوصة (20,5سم)،تبلغ نحو 1,6 بوصة (4سم) في القاهرة، وأقل من بوصة واحدة في صعيد مصر. وتكادالأمطار تنعدم إلى الجنوب من مدينة المنيا. ويقل عدد الأيام الممطرة في الاتجاهنفسه أي بالاتجاه من الغرب إلى الشرق على امتداد ساحل البحر الأبيض المتوسط، وأيضًابالاتجاه من الشمال إلى الجنوب.
تتعرض جبال البحر الأحمر وجهات متفرقة من شبه جزيرة سيناء، وخاصة في الجزءالجنوبي منها لسقوط الأمطار في شكل زخات شديدة مصحوبة بعواصف رعدية، يترتب عليهاحدوث سيول جارفة تجري في الأودية الجافة وشعابها المنتشرة في تلك الأقاليم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 10:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر