فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > تقنيات السعادة الشخصية و التفوق البشري > علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات

علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات Neuro-linguistic programming قسم يهتم بالعلم الحديث , علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات ونظره شمله حول العلاج بـ خط الزمن TLT و علم التنويم الإيحائي



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم December 14, 2009, 08:03 PM
 
Icon14 ترميك الحياة بالصخور، فهل تعمّر بها أم تندثر تحتها؟



ترميك الحياة بالصخور
فهل تعمّر بها أم تندثر تحتها؟



ألا ليت الشباب يعود يوماً فأخبره بما فعل المشيب:
مع أوّل خيوط الفجر أو قبلها طرح الحصان العجوز "صابر" لحاف التبن عن نفسه، و مثلما كان يفعل يوماً بعد يوم نهض ليقوم بجولته الباكرة في المزرعة منتظراً نهوض الجميع ليعرض خدماته عليهم و ليرفضه الجميع ساخرين أو مشفقين، ثم يعود إلى النوم مقهوراً متحسّراً على أيام شبابه و على عرقه الذي امتصّه تراب الحقل و تجسّد في أغصان الزروع و ثمارها.
هذا اليوم كان مختلفاً. لم تنته الجولة بصابر في الحظيرة ، بل انتهت به في قاع حفرةٍ مهجورة.
آخ يا لها من سقطة! ليتني أموتُ و أنتهي من هذه الأوجاع...
لم يعد صابر يطيق الصبر فاستجمع ما بقي لديه من أنفاس و أخذ يصهل و يحمحم حتّى سمعه مالك المزرعة و عائلته.

- و جرح ذوي القربى أشدّ مضاضةً على النفس من وقع الحسام المهنّد:
من بين دموع الفتيات الصغيرات و ضحكات بعض الصبيان الذين تربّوا على ظهره، و وسط شجار صاحب المزرعة مع زوجته و جيرانه الذين طالما حمل لهم الطحين و الماء و الحطب تسلّل إلى أذني صابر القرار المنطقيّ الفاجع:
نعم البئر ليست عميقةً و ربّما يمكننا سحبه لو استأجرنا رافعةً أو مزيداً من العمّال و لكن كم سيعيش لو أخرجناه و عالجناه! و هل يحتمل جسده الضعيف آلام العلاج؟ و لو أنّنا أخرجناه فماذا سنستفيد منه غير خسارة العلف و أجرة البيطري؟ فلندفنه في هذه الحفرة و لنصب عصفورين بحجر: نرتاح من صابر و نريحه، و نتخلّص من خطر هذه البئر العقيم فلا نخشى سقوط أحدٍ فيها.

من يستطيع إهدائك الأذى إن رفضت تلقّي الهدية؟
ضمّ صابر أذنيه العجوزين على رأسه و أطبق فمه و عينيه و أحنى رأسه بين رجليه الأماميّتين محتمياً من أذى الخيانة و مرارتها، و أخذ يتلقّى على ظهره أكوام الحجارة المنهالة.
تخامدَ أنين صابر و ظنّ فاعلو الخير أنّّه مات فاشتدت هممهم و تسارع إلقائهم للتراب حتّى ينتهوا من هذه المهمّة النبيلة...
وقفَ صابر مستنداً إلى جدار البئر و أبقى رأسه بين رجليه و ثبّت ظهره حتّى تستقرَّ عليه طبقةٌ من التراب و الأحجار الصغيرة فتخفّف أضرار و آلام ما يليها. و مع تدفّق التراب و الحصى تحته كان صابر يرفع حوافره بحذر بين الحين و الآخر و يرتفع على التراب الذي كان ينبغي أن يدفنه!
مع اقتراب الظهيرة أخذ التعب يتسلّل إلى المزارع و معاونيه و اقترب أحدهم من حافة البئر ليرى كم بقى عليهم من عمل و يا لهول ما رأى!
إنّه العجوز صابر و ليس بينه و بين الخروج إلاّ القليل!
نحن العجزة! و نحن مجرمون و مغفّلون يا قوم! هاتوا حبالاً! هاتوا جذوعاً خشبية!
قفز ناسٌ إلى الحفرة و شدّ آخرون من خارجها و إذا بالحصان الحكيم على ظهر الأرض، في جسمه رضوضٍ طفيفة من أثر السقطة، و في قلبه جرحٌ عميقٌ نازفٌ من وفاء البشر و حسن تدبيرهم.

قرأ الحصان الحكيم ما كتبت فصحّح لي قائلاً: ربما يكون الجرح نافذاً لا يبرأ لو كنتَ أنت الواقع في الحفرة و ليس أنا! ألم تتعلّم شيئاً من تلقّي الأحجار بجسدي و لكن ليس برأسي و لا بروحي!
__________________
يدا بيد لإصلاح النظام

وقوع الذنب على القلب گوقوع الدهن على الثوب إن لم تعجل غسله وإلا انبسط -- اتبع السيئة الحسنة تمحها


ثلاثه اشياء لا يتم علم العالم إلا بها
قلب تقي...
و فواد ذكي...
و خلق رضي...




رأيتُ لدى كل إنسان منعطفاً حاسماً يقرر مصير حياته.
هذا المنعطف هو لحظة اتخاذه قراراً واضحاً لا رجوع عنه بالتوقّف أو العجز عن تحقيق النجاح.

يتخذ بعض الناس هذا القرار في الخامسة عشرة، ويصل بعضهم إليه في الخمسين، وكثيرٌ منهم لا يصل إليه أبداً

برايان تريسي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم December 15, 2009, 01:13 PM
 
رد: ترميك الحياة بالصخور، فهل تعمّر بها أم تندثر تحتها؟

انها قصة معبرة بالفعل .. تعلمنا الصمود في وجه العقبات والمشاكل التي تواجهنا في حياتنا .. ان هذه القصة ذكرتني بالحرب الدامية على غزة الحبيبة .. التي لم تستطع اسرائيل ومعاونيها وخاصة بعض العرب من تدمير صمود اهل غزة.....
شكرا اخي amar2 لهذه القصة المؤثرة وبارك الله فيك.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من برأيك اشد غدرا ؟؟ .... ام .... Archi_Emy مقالات حادّه , مواضيع نقاش 1 August 22, 2009 10:09 PM
من فضلك شاركنا برأيك ؟ بريق الفرح مقالات حادّه , مواضيع نقاش 17 July 20, 2009 10:57 PM
شارك برأيك ... خالد khalid كلام من القلب للقلب 14 February 23, 2009 10:06 PM


الساعة الآن 04:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر