فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > شعر و نثر

شعر و نثر اكتب قصيده , من انشائك او من نِثار الانترنت , بالطبع , سيشاركك المتذوقين للشعر مشاعرك



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم December 9, 2009, 08:17 PM
 
احمد صلاح محمود يكتب خانتك ايه هى تعرفك اساساً

خانتك ايه بس هى تعرفك اساساً
دوماً كلما يلتقينى يحكى لى عنها لا يمل من الحديث عن حبه الذى ليس له حدود لها ويحكى عن قصة غرامه ويقول انه يعشقها وانه اكتشف اخيرا طعماً مختلفاً للحياه وتذوق جمال الحب وادرك معنى العيش وحكمة الكون عندما قابلها عندما استمع الى صوتها الملائكى الحنون عندما دخل برغبته الى عالمها الساحر حين فتن بنظرة من عينيها البريئة التى يقول عنها بثقة بالغة ويقين لايقبل فيه شك انها اجمل عينين فى الدنيا
صار يحفظ كل شئ عنها هكذا يزعم حين يحكى لى كيف اصبح يعرف لونها المفضل العطر الذى ترتاح اليه تسريحة شعرها المميزة والخصلة الجميلة التى تتدلى بسحر خاص على جبينها يحفظ ضحكتها دوما يحلم بها وهى تبتسم له ابتسامتها العذبة دائما وابدا يحكى عنها ولا حديث له عن غيرها حتى تصورت انه لا يعرف شئ فى الدنيا الا هى وهى اصبحت الحقيقة الوحيدة فى حياته حقيقة لا يقبل فيها جدل حقيقة غير قابلة للشك ولا يقبل فيها نقاش
استمعت اليه هذه المرة حتى انتهى من حديثه المعتاد عنها
وسألته تخيل انك لم تخبرنى ما اسمها حتى الان
وجاءت اجابته الصاعقة انا .....انا لا اعرف اسمها
قلت مندهش نعم
قال هذه هى الحقيقة هى زميلة لى فى نفس القسم احببتها منذ رأيتها اول مرة لكنى لم اتحدث معها ابدا احبها من بعيد اخشى ان اصارحها بحبى لكنى اعرف انها تحبنى متأكد انها تبادلنى نفس الشعور وان سهم الحب الذى اصاب قلبى سكن فى نفس اللحظة قلبها
قلت وما الذى يجعلك متأكد هكذا
قال انا احبها بصدق فلماذا لا تحبنى
قلت وقد اوشك الغيظ ان يقتلنى ومن اين تعرف هى انك تحبها ان كنت لم تصارحها بمشاعرك قط وفرضا هى تحبك كما انت تحبها وكما انت واثق لماذا لا تأخذ خطوة ايجابية
قال مرتبكا اصل اصل وشعرت انه يبحث عن كلام يقوله
فقلت له انا فهمتك انت تحبها وخايف تقولها اصل ترفضك وهى اساسا لا تدرى بك وانت عايش فى وهم وبتشتغل نفسك وبتشتغلنى معاك وفالح بس تصدعنى بكلام عن الحب والغرام وانت فى عالم وهى فى عالم تانى يا اخى حرام عليك يا تقولها يا تنسى الموضوع ده خالص انت كده بتضحك على روحك امتلك شجاعة ان تعترف بحبك ان كنت حقا تحب وامتلك القدرة على ان تمنح هذا الحب الحياه اجعله يبقى يعيش حاول ولا تخاف لا تكتم كلمة الحب فى قلبك ان ظلت حبيسة قلبك ستموت صدقنى
ذهب وتركنى ولم تمر ايام حتى عاد الى مأزوما يحمل على كتفيه هم الدنيا جبالاً وهضاب وما ان القى بجسده المرهق على المقعد حتى ذهب فى نوبة من البكاء ثم استجمع قواه او ما بقى منها ولملم شتات افكاره
وقال تخيل بعدما قررت ان افصح لها عن مكنون قلبى وجدتها اليوم تمشى وهى تكاد ترقص من الفرح قادمة تتأبط ذراع شاب بيد وتحمل فى يدها الاخرى باقة ورد حمراء والشاب يحمل بطاقات كثيرة ملونة تخيل كانا يوزعان على الزملاء بطاقات دعوة خطبتهما
تخيل خانت كا ما اعطيته لها من حب باعتنى دون ثمن المصيبة انها انها اعطتنى بطاقة دعوة مثلى مثل اى شخص وحين سألها المحظوظ الذى نالها من هذا ؟
قالت دون اهتمام انا عارفة واحد زميلنا فى القسم ومضيا فى طريقهما تاركانى للأحزان والدموع لقد خانتنى خانتنى
مسكين صديقى لا يعلم انه هو من خان نفسه وتهاون فى حق حبه هو من جرح قلبه بيديه حين كتم كلمة الحب فى صدره ورفض ان يفصح عن عشقه هو الان يدفع ثمن خوفه وعليه ان يتحمل عله يتعلم

احمد صلاح محمود
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	IMG1041A.jpg‏
المشاهدات:	29
الحجـــم:	18.6 كيلوبايت
الرقم:	8464  
رد مع اقتباس
  #2  
قديم December 10, 2009, 02:25 PM
 
رد: احمد صلاح محمود يكتب خانتك ايه هى تعرفك اساساً

مشكورة على الخاطرة القصصية

والفكرة جلية واضحة وصلت إلينا

لكن اخي لما خلطت الفصحى بالعامية

وأن اردت فعل ذلك فأضع العامية بين قوسين

لكي لا يتشتت القارىء خلال قراته

كون بخير

الوردة الندية
__________________
آه كم أعشق نفسي
حيث أنت فيها
أنت فيها حين أغفو
حين أصحو حين أمسي
أنت لحني حين أشدو
أنت في فكري وحسي
ملأُ هذا الكون حبي
وهو أورادي وأُنسي
وهو ينمو وغدا أكثر من يومي وأمسي
وأنا وأنت ضياء سارح
شلال شمسٍ
في المدىيسري
يا حياتي أنت مني جوهر يوقدحسي
أنت نفسي

*₪ Ξ وردة نديةΞ ₪

لكل من اشتاق للمرآة المعطاءة (تاما هوم)
امراة من زمن الحب


رد مع اقتباس
  #3  
قديم December 11, 2009, 03:25 AM
 
رد: احمد صلاح محمود يكتب خانتك ايه هى تعرفك اساساً

كفاية العنوان

هههههههههه

والله عنوانها بيدل على إنها ظريفة جداً

أمتعتنا حقاً

سلمت يداك أخى الفاضل

أحمد صلاح

وتقبل مرورى

ألحان الغروب
__________________

حلق ياطيرى حتى تبلغ عنان السماء

وقل لمن فى الأرض وأنت فى العلاء

أن بدايتك كانت هنا

فلا حياة مع اليأس وأبشر البؤساء

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
خانتك ،ايه، بس، هى، تعرفك، اساسا،ً

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسرار وحكايات في بلاط صاحبة الجلالة - محمود صلاح advocate كتب التاريخ و الاجتماعيات 15 October 22, 2017 12:14 AM
ما عاد يهمنى الحنين بقلم احمد صلاح محمود احمد صلاح محمود شعر و نثر 2 November 9, 2010 03:33 PM
يدعى انه يحبها تدعى انها تكرهه بقلم احمد صلاح محمود احمد صلاح محمود شعر و نثر 2 December 7, 2009 03:47 PM
الحب وانت طالب غير وانت موظف بقلم احمد صلاح محمود احمد صلاح محمود مقالات حادّه , مواضيع نقاش 2 December 5, 2009 03:37 PM
فالح تحب وخلاص بقلم احمد صلاح محمود احمد صلاح محمود شعر و نثر 1 December 4, 2009 04:28 AM


الساعة الآن 12:14 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر